Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 13 كانون أول 2019   الساعة 01:13:06
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مدير عام شركة سيرونكس لدام برس: سنفتح باب التقسيط على منتجات الشركة للقطاع العام وفق شروط محددة
دام برس : دام برس | مدير عام شركة سيرونكس لدام برس: سنفتح باب التقسيط على منتجات الشركة للقطاع العام وفق شروط محددة

دام برس- فرح العمار :
 أكد المهندس لؤي الميداني مدير عام سيرونكس أن الشركة تتكون من 5 معامل هي معمل التلفزيون الملون و معمل البلاستيك و الستيريو بور و النجارة  و الدارة المطبوعة لكن  المعمل الرئيسي هو معمل التلفزيون الملون و الباقي كان كرديف له.
وأشار الميداني إلى أن "الشركة في البداية كانت مهمتها هي  الإستيراد و البيع مثل أي تاجر ثم تحولت فيما بعد إلى الإنتاج المحلي للتلفزيونات أما اليوم أصبحنا ننتج شاشات و قمنا بفصل المعانل ليصبح كل معمل قادر على تغطية نفقاته فمثلاً قمنا بإبرام عقود مع أحد الشركات فيما يخص معمل البلاستيك لإنتاح 8000 حوض غسالة بلاستيكي و مع الشركة العامة للطيران لإنتاج صحون بلاستيكة خاصة بها إضافة إلى تشغيل معمل النجارة".
و أضاف الميداني إنتاج الشاشات يتم وفق عقود محددة أبرمنا عقد مع عدة شركات لإنتاج شاشات بقياسات مختلفة و عدد الشاشات المطلوبة منا لعام 2019 هو 9000 شاشة أنتجنا منهم حتى الآن 2700 شاشة.
و عن الصعوبات اللتي واجهت الشركة خلال فترة الأحداث أكد الميداني أن الشركة خلال الأحداث و كونها في منطقة كانت ملتهبة نوعاً ما تعرضت لوابل قذائف حيث تلقت 400 قذيفة و خسرت 4 شهداء و مصاب واحد و نتيجة للقذائف التي تعرضت لها لم يبقى في المعامل زجاج للنوافذ فأصبح العمال و كأنهم يعملون في العراء مما شكل عبئاً إضافياً على اليد العاملة و الشركة معاً إضافة إلى العقوبات الإقتصادية على الشركة و التي كان سببها اعتبار الشركة مركز أمني نتيجة لوجودها في منطقة القابون و بذلك أصبحت غير قادرة على إستيراد أي قطعة بالتالي لجأت إلى الإعلان الداخلي فاضطرت للتعامل مع وسيط يستورد المقطع المطلوبة من الخارج مضيفاً أن الشركة توقفت عن الإنتاج لمدة 3سنوات ما اضطرها لاستهلاك كامل أرباحها و بالتالي تحولت لشركة خاسرة علماً أنها كانت من أكبر الروافد للإقتصاد الوطني حيث كازتوتقدر أرباحها سنوياً بحوالي ملياؤ و 300 مليون ليرة.
وأكد الميداني أن الشركة الآن في مرحلة إقلاع بالتالي هي مضطرة لإستثمار كل ما هو متاح لتحقيق أرباح فسمحنا بإدخال كافة أنواع التلفزيونات إلى مراكز الصيانة و حرصنا على ألا يتوقف معمل التلفزيونات عن العمل و أضاف نتوقع أن نظهر و بقوة كشركة منتجة عام 2020 حيث قمنا بتأمين عقد لإنتاج 4500 شاشة في العام المقبل و ما زلنا نعمل على تأمين عقود أخرى.
و في الختام أوضح الميداني أن الشركة أدخلت منتجات جديدة للشركة هي جهاز استقبال (ريسيفر) و هواتف أرضية. و أضاف ميداني سنفتح باب التقسيط على منتجات الشركة للقطاع العام من الشاشات وفق شروط محددة هي أن يتم التحصيل من قبل محاسب الدائرة اللتي يتبع لها الموظف و بشكل جماعي أما بخصوص باقي المنتجات المنتجة من قبل باقي المعامل كالنجارة مثلا فممكن أن يتم التقسيط بشكل إفرادي أي لفرد واحد و باب التقسيط سيفتح قبل بداية معرض دمشق الدولي بإسبوع واحد كحد أقصى  و في النهاية وعد الميداني أنه و فور تجاوز الشركة لخسارتها سيشعر الناس بوجود أكبر و تقسيط مريح و أسعار منافسة.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz