Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 20 تشرين أول 2019   الساعة 14:55:19
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مدير حماية المستهلك علي الخطيب يتحدث لدام برس عن المنتج الوطني ودور الدوريات في كشف التلاعب بالكازيات
دام برس : دام برس | مدير حماية المستهلك علي الخطيب يتحدث لدام برس عن المنتج الوطني ودور الدوريات في كشف التلاعب بالكازيات

دام برس- عارف الشيخ محمد:
كشف مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية علي الخطيب في لقاء خاص لدام برس عن عمل الوزارة في ملاحقة المواد مجهولة المصدر حيث قال : "دوريات حماية المستهلك موجودة في الأسواق على مدار الساعة تبدأ عملها في الساعة الرابعة صباحاً حتي اليوم الثاني ونركز بشكل أساسي على المواد الأساسية والغذائية منها كالخبز واللحوم والخضار وغيرها التي تشكل المائدة اليومية للمستهلك وصولاً للكماليات
وفي الفترة الأخيرة ركزنا على المواد مجهولة المصدر لنصادر    هذه المواد وتنظم ضبوط بحق أصحابها لأنها تدخل الأسواق بطريقة غير نظامية وبالتالي غير مراقبة صحياً وما يهمنا كحماية مستهلك أن تكون المواد أمنه وصالحة للاستهلاك . "

 وأضاف :" نظمنا أكثر من 500 ضبط لمواد مجهولة المصدر مُنذ بداية العام الحالي والمواد المهربة انحسرت في الأسواق لدرجة أصبحنا نلاحق العبوية و العبوتين في الأكشاك والمحلات التجارية ."

وأكد الخطيب :" منتجنا الوطني جيد وأمن ومناسب لذوق المستهلك وبسعر مناسب والمواد مجهولة المصدر ليست بهذه الكثافة لتحل محل المنتج الوطني وأحياناً يشتري المواطن هذه المواد لشهرة الماركة أو الاسم فهي ليست رخيصة وأيضاً من الممكن أن يشتري ماركة دون معرفة ماهي ومنتجنا الوطني قادر على تغطية السوق بشكل كامل وهناك مواد لا تنتج محلياً تستوردها الدولة من الشاي والأرز والمعلبات كالطون والسردين ولدينا إنتاج فائض في الألبان والأجبان ومعامل المرتديلا قادرة على تغطية السوق المحلية، والمواد مجهولة المنظر تدخل إلى البلاد بشكل فردي وليس هناك عمليات تهريب منظمة وانحسرت هذه الظاهرة بشكل كبير وفي بعض المحافظات يمكن القول أن الأسواق خالية بشكل كامل من هذه المواد ."

وتابع الخطيب :" يعتبر مشروب الطاقة من المواد التي نراقبها بشدة لأن مستهلك هذه المادة وبنسبة 90% من الأطفال والشباب ويمكن أن تكون ضارة لأنه دخل بطريقة غير نظامية وبالتالي غير مراقبة من قبلنا وممكن أن تصل العقوبة في حال ضبط مثل هذه المواد إلى إغلاق المتجر بالإضافة إلى الإحالة للقضاء ويمكن أن تصل للسجن، نحن نشدد على موضوع البسطات وهي غير مخالفة في حال كانت تعرض المواد بطريقة صحيحة وهناك قرار بمنع عرض المواد السائبة التي تستهلك بشكل مباشر مثل الألبان والأجبان بشكل مكشوف معرض لأشعة الشمس وأحياناً يكون تاجر المفرق هو المسؤول عن المخالفة من خلال العرض بطريقة غير صحيحة فإما أن تكون معرّضة لأشعة الشمس أو للرطوبة مما يؤدي إلى تغيير في خصائص المادة وتصبح غير صالحة الاستهلاك ."

وفيما يخص الرقابة على محطات الوقود وضح الخطيب:
" عملية التلاعب بالكيل يلجأ له بعض ضعاف النفوس من عمال أو أصحاب الكازيات بحيث بدل أن نضخ 20 لتر يكون في الواقع 19 ودورياتنا لديها الخبرة الكافية في هذا المجال ونستطيع أن نكشف وفي حال ضبط أي مخالفة نتخذ الاجراءات اللازمة بحق المخالفين ."

وشدد الخطيب : "ممنوع منعاً باتاً أخذ المادة من الكازية بالبيدونات ويوجد لدينا قرار قديم بخصوص ذلك وحالياّ في هذه الأيام وبسبب الاختناق على محطات الوقود كل كمية تصل إلى المحطة هناك مراقب تموين يستلمها ويشرف على توزيعها حتى انتهائها ."

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz