Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 15 أيلول 2019   الساعة 21:38:44
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قفزة نوعية في حجوم النقل والايرادات في فرع الخطوط الحديدية بطرطوس رغم نقص العمال والمعدات والتجهيزات
دام برس : دام برس | قفزة نوعية في حجوم النقل والايرادات في فرع الخطوط الحديدية بطرطوس رغم نقص العمال والمعدات والتجهيزات

دام برس - هيام سليمان :

قال الاستاذ مضر الأعرج  مدير فرع الخطوط الحديدية بطرطوس  ، بالرغم من النقص الشديد للقوى العاملة الذي يعاني منه الفرع ، إضافةً إلى النقص الشديد بالقطع التبديلية ومواد الخط الحديدي والمعدات والتجهيزات اللازمة للصيانات اليومية والنقص الشديد في الآليات كماً ونوعاً والأهم هو النقص الشديد في عدد القاطرات العاملة وعمرها الاستثماري، فقد قام فرع طرطوس بتحدي الظروف وتحقيق حجوم نقل تفوق الامكانيات المتاحة بكثير.
وأضاف في لقاء خاص لدام برس : بلغت حجوم نقل البضائع المنفذة بفرع طرطوس خلال عام 2018: حوالي 650 ألف طن وبلغت إيرادات نقل البضائع خلال عام 2018: 1 مليار و 28 مليون ليرة سورية .
وبزيادة مقدارها 161 % عن الرقم المحقق (638171525 ل.س) خلال عام 2017.
كما يقوم فرع طرطوس بتسيير قطاري ركاب بين طرطوس واللاذقية منذ تاريخ 20/11/2012 وذلك لتأمين حركة المسافرين وخاصة طلاب جامعة تشرين ذهابا وإيابا، حيث بلغ عدد الركاب بين طرطوس واللاذقية ذهاباً وإياباً منذ 20/11/2012 ولغاية 31/12/2018:
1541865 راكب – مليون وخمسمائة واحدى وأربعون ألفاً وثمانمائة وخمس وستون راكباً
وبلغ عدد الركاب بين طرطوس واللاذقية ذهاباً وإياباً خلال عام 2018: 277058 راكب .
وبلغت إيرادات نقل الركاب خلال عام 2018: حوالي 30 مليون ليرة سورية.

وقال  : نظراً للأهمية الاستراتيجية التي تشغلها الخطوط الحديدية فقد كانت الهدف المباشر للمجموعات الإرهابية المسلحة، بهدف زعزعة الاستقرار وضرب الاقتصاد الوطني. مع العلم أن المؤسسة العامة للخطوط الحديدية هي من أكثر قطاعات الدولة تضررا بفعل الأعمال الإرهابية المسلحة من تدمير البنى التحتية وتخريبها وسرقة المستودعات والمخازن وتفكيك الأدوات المحركة والمتحركة وسرقتها، الأمر الذي أدى إلى خروج أكثر من 75 % من الشبكة عن الخدمة وتوقف حركة القطارات بشكل كامل ، وهذا الأمر ينطبق على كافة محاور الشبكة المتوقفة تماماً عن العمل باستثناء محوري طرطوس – اللاذقية وطرطوس – حمص – الشرقية، وتقوم كوادر المؤسسة حالياً بإعادة تجهيز وتأهيل الخط الحديدي بين حلب وحمص و دمشق وإصلاح ما دمره الإرهاب لإعادة تسيير القطارات على هذا المحور الهام والاستراتيجي.

     ونظراً لظروف الحرب وتوقف معظم محاور الشبكة قام فرع طرطوس بتكثيف العمل في مستودع القاطرات ومركز إصلاح الشاحنات والصهاريج وخاصة بعد نقل جميع الأدوات المحركة والمتحركة من فروع حمص وحماه وحلب واللاذقية إلى فرع طرطوس، حيث أصبح فرع طرطوس المركز الرئيسي والوحيد خلال سنوات الأزمة لإجراء جميع الإصلاحات والصيانات اللازمة للقاطرات والصهاريج والعربات والشاحنات، علماً أن معظم هذه الاصلاحات هي من تخصص المراكز الرئيسية بحلب والتي دمرت وسرقت تجهيزاتها ومعداتها التخصصية، ويتم تزويد فرعي حمص واللاذقية بالقاطرات اللازمة وفق متطلبات العمل وذلك من مستودع قاطرات طرطوس.

وأضاف الأعرج : وبناءً على توجيهات ومتابعة السيد وزير النقل وتأكيده الدائم لترجمة الانتصارات التي يحققها جيشنا البطل إلى أفعال تُظهر صمود المؤسسات، قمنا بتفعيل عملية نقل البضائع على محور طرطوس – حمص - شنشار، حيث تم تحقيق حجوم نقل بضائع للقطاعين العام والخاص لابأس بها وهي في ازدياد مستمر. إضافةً إلى ما تم إنجازه من إصلاح وتجهيز الخط الحديدي بين حمص ومناجم الفوسفات وإعادة تفعيل حركة القطارات عليه لنقل مادة الفوسفات إلى مرفأ طرطوس، حيث أن كوادر وزارة النقل أتمت الأعمال اللازمة بزمن قياسي وبوشرت عملية نقل مادة الفوسفات بالقطارات من المناجم إلى مرفأ طرطوس بكميات تجريبية وفق الطلب وبانتظار الجاهزية التامة لمحطات التحميل في مناجم الفوسفات بالشرقية وخنيفيس.

     قام فرع طرطوس بالتصدي لكافة الظروف القاهرة والصعبة والامكانيات المحدودة بإنجاز تجربة نوعية وجريئة تنجز لأول مرة وتتلخص بتعمير عربة ركاب من الداخل والخارج وتعمير صهريج فوسفات بالكامل وذلك كنموذج تجربة ليتم اعتماده وتنفيذه على كافة العربات والصهاريج. وأعطت هاتان التجربتان نتائج ممتازة.
وبناءً على نجاح هذه التجربة، تقوم المؤسسة حالياً بالإعداد للإعلان عن تنفيذ أعمال السفع بالرمل والدهان والتعمير اللازمة لـ 20 عربة ركاب في محطة طرطوس.

تم تصميم وتنفيذ وتجهيز ورشة لإصلاح المنظمات والمعيرات ( ركلاج ) وهي تقوم الآن بأعمال اصلاح المنظمات والركلاجات وبنجاح كبير، علماً أنها الوحيدة بالمؤسسة حالياً.

كما قام فرع طرطوس بإنشاء مركز لتخزين وتجميع مواد الخط والسلالم والمفاتيح في محطة طرطوس بمساحة حوالي 8 دونم وهو الوحيد في المؤسسة لزوم إعادة تدوير وتجميع سلالم الخط الحديدي والمفاتيح من مخلفات الصيانات السابقة. علماً أن تنفيذ هذا المركز لم يكلف المؤسسة أية كلف مادية.

وعن المشاريع الاستثمارية قال :
يقوم فرع طرطوس بالإشراف على تنفيذ المشاريع الاستثمارية التالية :
1.    العقد 13/2017 مع (مؤسسة الاسكان العسكرية – فرع 5 بطرطوس): تنفيذ أعمال محطات تفريغ الحصويات(سمريان – بانياس - شربيت) أعمال طرقية وسككية وأعمال الموقع العام - مدة العقد 365 يوم بقيمة 1453211028 ل.س.
2.    العقد 23/2018 مع (مؤسسة الاسكان العسكرية – فرع 5 بطرطوس): تنفيذ أعمال تطويل رصيف محطة طرطوس - مدة العقد 120 يوم  بقيمة 38207250 ل.س.
وبالنسبة للصعوبات والعقبات قال :
يعاني الفرع عددا من الصعوبات منها :
1.    مشكلة التعديات على حرم الخط الحديدي من قبل المواطنين بفتح ممرات سطحية لعبور السيارات بشكل غير قانوني وتنفيذ إمرارات غير نظامية، إضافة إلى قيام بعض المواطنين بتخريب سور الحماية المنفذ على حدود الاستملاك. حيث نقوم بمخاطبة الجهات المعنية لمعالجة مثل هذه الحالات ولكن في معظم الأحيان تكون المعالجة ضعيفة ويعاد تنفيذ المخالفة مرة أخرى، الأمر الذي يستدعي اهتماما أكثر جدية من الجهات المعنية( مجالس المدن والبلدات، الجمعيات الفلاحية والمخاتير ...).
2.    تعرض القطارات (الركاب والبضائع) في بعض المناطق للرشق بالحجارة أثناء مسيرها الأمر الذي يعرض أرواح العاملين والمسافرين للخطر إضافة إلى أضرار مادية في الأدوات المحركة والمتحركة. الأمر الذي يستدعي تفعيل تسيير دوريات من الشرطة أثناء مرور القطار في المناطق التي تتعرض للرشق المتكرر وقيام الجهات المعنية بمعالجة هذه الظاهرة المؤذية عن طريق نشر الثقافة والتوعية بالوسائل الاعلامية وغير الاعلامية المتاحة وعن طريق المدارس والجوامع والمنظمات الأهلية.
3.    النقص الشديد بالقوى العاملة وخاصة الفئات الوظيفية الرابعة والخامسة.
4.    النقص الشديد بمواد الخط الحديدي والمعدات والتجهيزات لزوم أعمال الصيانة والحفاظ على الجاهزية. حيث يتم تجميع مواد الخط المستبدلة سابقاً وإعادة تدويرها للاستفادة من الصالح منها للاستخدام.
5.    الحاجة الماسة للقطع التبديلية اللازمة لصيانة وتجهيز الأدوات المحركة والمتحركة. حيث يتم الاستفادة مما يتوفر في حلب إضافةً إلى فك بعض القطع عن القاطرات المتوقفة عن العمل.
6.    النقص الشديد في عدد القاطرات العاملة وعمرها الاستثماري والتي لا تتناسب مع حجوم النقل.
7.    النقص الشديد في الآليات كماً ونوعاً والذي لا يتناسب مع حجم العمل الحالي والمستقبلي.
8.    خروج نظام الاشارات والاتصالات على محور طرطوس – حمص – الشرقية عن الخدمة بسبب تدمير وتخريب البنية التحتية ومستودعات القطع التبديلية للنظام الألماني المعتمد على هذا المحور، وبالتالي فإن جميع المحطات على هذا المحور تعمل بشكل يدوي.
 وختاماً قال الاستاذ الأعرج : يعتبر فرع الخطوط الحديدية بطرطوس من أهم مراكز العمل في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية نظراً لوجود مرفأ طرطوس وصوامع الفوسفات ومصفاة بانياس ومعمل الاسمنت حيث يقوم بتنفيذ خطة المؤسسة في مجال نقل البضائع والركاب وتأمين سلامة حركة القطارات على كامل المسافة العائدة له من محطة تلكلخ وحتى محطة السن بالإضافة إلى التفريعات التابعة له (المرفأ – معمل الاسمنت – مصفاة بانياس – المطاحن – المصرف الزراعي), ويتبع لفرع طرطوس المحطات التالية : تلكلخ - عكاري – سمريان – طرطوس – المرفأ – الرويسة – معمل الاسمنت – مرقية – بانياس – مصفاة بانياس. حيث يقوم فرع طرطوس بإجراء الصيانات اليومية للخط الحديدي ومرافقه ومتابعة الجاهزية الفنية للأدوات المحركة والمتحركة بشكل دائم بما يحقق أمان سير القطارات وتحقيق حجوم النقل المطلوبة.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz