Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 16 تشرين أول 2019   الساعة 06:57:23
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
نقيب صيادلة سورية يكشف لدام برس عن تأسيس معمل للأدوية النوعية والسرطانية على مستوى الشرق الأوسط في سورية
دام برس : دام برس | نقيب صيادلة سورية يكشف لدام برس عن تأسيس معمل للأدوية النوعية والسرطانية على مستوى الشرق الأوسط في سورية

دام برس -شوكت توتونجي :

قال الدكتور محمود الحسن نقيب صيادلة سورية ، أشكركم على توجيه الأضواء على الدواء السوري ، ونحن نعتز بالدواء السوري لانه وطني بامتياز . ونتحدث عن نشوء الصناعة الدوائية في سورية في ستينات القرن الماضي ، حيث كانت الصناعات الدوائية متواضعة وكان لدينا معملين هما الديماس وتاميكو للدولة السورية .

وأضاف الحسن في تصريح خاص لدام برس : الصناعات الدوائية الوطنية بدأت بمرسوم من القائد الخالد حافظ الأسد عام 1987وفي عام 1990بدأت الصناعة الدوائية بالإنتاج بدأنا بحدود 16معمل وفي عام 2010 أصبح لدينا 69 معمل دوائي كانت تغطية السوق المحلية بحدود 93بالمئه. وصدرنا إلى 56 دولة بالعالم .

وكان الدواء السوري معتمد بالعديد من الدول. وكان حاصل على شهادةGMB العالمية.نحن نمتلك مخبر الرقابة الدوائية في وزارة الصحة من أفضل المخابر على مستوى الشرق الأوسط. لايوجد أي طبخة دوائية تطرح في السوق المحلية أو تصدر للخارج قبل أن تأخذ الموافقة من مخبر الرقابة الدوائية. يتم فحص عينات عشوائية قبل طرحها في الأسواق. نشكر الحكومة السورية ووزارة الصحة على اهتمامها في هذا الموضوع الحساس جداً.
وقال الحسن : خلال الحرب على سورية حصل بعض الخناقات الدوائية بس الحصار على سورية .وبسبب التخريب الممنهج لبعض المعامل 24معمل خرج عن الخدمة.

ولكن أعيد منها خلال فترة زمنية قصيرة أكثر من 12معمل ليعود لتصنيع كي لايكون هناك أي نقص في اي زمرة دوائية.خلال الأزمة كان هناك تعاون كبير بين العديد من المعامل كي لايكون انقطاع اي زمرة دوائية لأي معمل متضرر.

وأكمل الحسن عن الرقابة الصارمة على الأدوية إذا تم توزيع دفعة من الأدوية على الصيدلية وبعد الفحص تم اكتشاف عينات مخالفة يتم سحهبا على الفور من الصيدليات . ليس بالضرورة أن تكون المخالفة بسوء التصنيع لكن بطباعة معينة برقم معين .وتحدث الحسن عن مشكلة كانت تواجه الصيدليين خلال الازمة وهي اذا أراد أن يشتري صنف معين من الأدوية عليه حمل صنف أخر مما يشكل عبئ على الصيدلي .

وبين الحسن عن أسعار الأدوية اذ نلاحظ بأن السعر القديم معدل باليد وليس طباعة قائلا كان هناك مطبوعات قديمة لعدد من الأدوية ولكن الآن تم تعديل جميع الاسعار على المطبوعات الكرتونية المغلفة للدواء .

وأكد أنه لايوجد نية لتعديل أو غلاء أسعار الأدوية على العكس أصبح هناك راحة كبيرة في توفير الأدوية اليوم عادت للصناعة الدوائية لتغطي 90 بالمئة من السوق المحلية ونشكر رئيس الحكومة ووزير الإدارة المحلية والسيد وزير الصحة لتعاونه الكبير من أجل إنشاء معمل دوائي لخزن التقاعد نقابة صيادلة سورية في عدرا العمالية وبعد أن أصبحت المخططات جاهزة من أجل الإنتاج.

كما هناك دعم كبير من الحكومة من أجل تأسيس معمل دوائي للأدوية النوعية والسرطانية وسيكون في الإنتاج خلال هذه الفترة .وتحدث عن اللصاقة الليزرية كونها مانعة للتزوير وللحفاظ على الصناعة المحلية الدوائية كي لا تزور .

متحدثاً عن الصيدليات التي كانت في المناطق خارج السيطرة وموجهاً تحية للصيادلة الذين كانوا في الصف الثاني بعد الجندي السوري ونساهم في دعم هولاء الزملاء تم خروج أكثر من 5500صيدلية خلال الحرب على سورية تم إعادة الكثير منها للعمل لكن بعد أن طالبنا بعودة البنية التحتية للمناطق التي حررت من الارهابين.
بالتختام تقدم الحسن بالشكر من الحكومة السورية ووزارة الصحة لوقوفها إلى جانب النقابة خلال الحرب على سورية ومتمنياً للصيادلة النجاح في أعمالهم لأن هذه المهنة هي إنسانية بالدرجة الأولى قبل أن تكون إقتصادية .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz