Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 أيلول 2019   الساعة 16:24:06
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
رئيس بلدية جرمانا يتحدث لدام برس عن مشاكل الصرف الصحي والحفريات والنظافة والمازوت
دام برس : دام برس | رئيس بلدية جرمانا يتحدث لدام برس عن مشاكل الصرف الصحي والحفريات والنظافة والمازوت

دام برس - نور قاسم :

كثير من الأمور الخدمية في منطقة جرمانا في ريف دمشق بحاجة إلى استيضاح، وهذا ما قامت به "دام برس" حيث تحاورت في لقاءٍ خاص مع رئيس بلدية جرمانا المهندس نزيه شرف الدين للحديث حول عدة ملفات هامة وهي: شبكات الصرف الصحي وبوادر معالجتها وتأهيلها، مسألة الحفريات والنظافة في المنطقة وموضوع المازوت إن كان سيغطي كافة الأُسر في جرمانا وليس كما كل عام .

في بداية الحوار مع م. نزيه شرف الدين تساءلت "دام برس" حول مسألة تحدُث كل عام في جرمانا أثناء هطول الأمطار وهي الطّوفانات والتّصريف السيء، فهل  وجدت رئاسة البلدية حلولاً للحدِّ من هذه الأزمة وهل ما وردَ إلى "دام برس" من آليةٍ للعمل على تأهيل شبكة الصرف الصحي بشكل كامل صحيح؟ ، أجاب شرف الدين: "بالنسبة للشقّ الأول من السؤال فالإجراء الذي اتخذناه بأننا طلبنا التعاون مع شركة في القِطاع العام بالإنشاءات العسكرية للتعاقد على مشروع تعزيل جزء من الشبكة بالإضافة إلى إنشاء مَطريات حديثة ورفع رؤوس الريغارات، وأخذنا منحة تُقدَّر بعشرة مليون ليرة سورية من وزارة الإدارة المحلية لهذا المشروع وستكون المباشرة خلال أيام وفي غضون شهر سوف ينتهي العمل عليه، وهكذا نكون قد تجاوزنا نسبياً ما يحصل كل عام من سوء في التصريف أثناء هطول المطر، وبالنسبة للشقّ الثاني من السؤال حول إمكانية تأهيل شبكة الصرف الصحي بشكلٍ كامل فهذا الموضوع نعمل على التخطيط عليه الآن ووضع الدراسة التي أُنجزَ منها إلى الآن 65%".

وأشار إلى أنه منذ تعيينه في رئاسة البلدية من حوالي شهرين لاحظ عدَم وجود خطة موضوعة لرصد شبكات الصرف الصحي، لافتاً إلى أنه بعد الانتهاء من وضع الدراسة بشكلٍ كامل ستتكون مجموعة من المشاريع التي من الممكن تنفيذها خلال استدعاء جهة وصائية للإشراف على هذا الأمر.

وعند استفسار "دام برس" حول  مدة زمنية معينة للانتهاء من الدراسة والمباشرة بالتنفيذ أجاب شرف الدين بأنه سوف تستمر الدراسة في عام 2018 وعند الانتهاء ستكون المباشرة.

وأكد بأن المشاكل الآنية التي تحتاج إلى معالجة سوف تتم معالجتها بشكلٍ فوري، موضحاً أن الشبكة في منطقة جرمانا خرجت عن الاستيعاب منذ عام 2007، وقد كان هنالك معالجات منذ تلك الفترة إلى الآن ولكن ليس بناءً على دراسة كما تقوم به البلدية الآن. وأضاف القول: "إذا ما تم الاعتماد فقط على الأمور الآنية لمعالجتها فلن يكون هناك خطة لما يجب أن نقوم به فيما بعد فلذلك نحن نقوم بهذه الدراسة".

ورداً على سؤال "دام برس" حول موضوع الحفريات التي لا  يتم ردمها من جديد بعد الإصلاحات قال : "نحن كرئاسة بلدية لا نعطي براءة الذمة سواء لمتعهدي الهاتف أو الكهرباء أو المياه إلا إذا تمّ ردم الحفرة وتزفيتها، ولكن أحياناً للأسف يكون هنالك بعض التجاوزات، ويوجد نقطة هامة لا بدَّ أن توضَع في الحِسبان بأن البلدية لا يوجد لها سلطة على الفترة الزمنية للحفر والإصلاح وإنما فقط تتدخل في النهاية لمتابعة موضوع ردم الحفر وتزفيتها ولكن الحق يُقال أحياناً يتم الحفر بدون ردم، وأنا شخصياً تواصلت مع مدراء شركات الهاتف والكهرباء والمياه لإيجاد حل لهذه المسألة التي تضعنا نحن البلدية في إحراج أمام المواطنين".

وفي معرِض إجابته عن ملف النظافة أجاب: "نحن نقوم بالترحيل بشكل يومي ولدينا مشكلة بأن الحجم التخزيني للحاويات بالنسبة للكثافة السكانية غير كافية".

وعند استفسار "دام برس" حول عدد المرات التي تُرحَّل فيها القمامة أجاب بأنه يكون لمرة واحدة فقط ذهاب وإياب من مقلَب النفايات الذي يبعُد عن جرمانا 35كيلو متر، معترفاً أن الترحيل لمرة واحدة غير كافي على الإطلاق ولكنه أوضح فيما بعد بأن سبب ذلك يعود لعدة عوامل أهمها بُعد مكان مقلَب النفايات وأيضاً عدد الآليات المتوفرة وحجم التخزين اليومي للنفايات، فبالنسبة لموضوع الآليات قال: "لنفترض مثلاً وجود عشرة آليات لنَقل النفايات وبينهم ثلاثة مُعطّلة فهذا سوف يخلق مشكلة".

وعن حجم التخزين اليومي للنفايات قال: "عدد السكان الفائض عن المكان فاق المخططات التنظيمية الموضوعة سابقاً، وخاصةً في هذه الأحداث التي تمرُّ بها البلد أصبح هنالك انفجار سكاني مما أدى إلى خلق كافة الإشكالات الموجودة، وخاصةً أن جرمانا الآن لم تعُد فقط منطقة سكنية وإنما أيضاً تجارية، صناعية وحِرفية، فمثلاً معمَل خياطة واحد ينتِج قمامة عن بنائين سكنيين، فكافة هذه التشابكات تؤدي إلى مثل هذه الإشكالات من فائض النفايات".

وأشار إلى أن الحل الأجدى لهذه المسألة هو تقريب مسافة ترحيل القمامة بدلاً من أن تكون 35 كيلو متر تصبح 5 كيلو متر مما يؤدي إلى جعل التَّرحيل ثلاثة مرات بدلاً من مرة واحدة وهذا ما تقوم به البلدية الآن وقال: "وجدنا محطة نقل تبعد حوالي خمسة كيلو متر بمساعدة محافظ ريف دمشق ووزير الإدارة المحلية المهتمين جداً بهذا الموضوع، وحصلنا على موافقات تقريبية بهذا الشأن، فهذا سيكون الحَل الأمثل وسيصبح هنالك تحسّن ملحوظ خلال الفترة القادمة".

وعند طَرح "دام برس" لمسألة المازوت وسؤاله عن صحّة المعلومات التي وردت إليها بأن محافظة ريف دمشق زوّدت جرمانا بحدود 500 ألف ليتر من المازوت فأجاب: "لا يوجد لديّ أرقام دقيقة إنما موجودة عند مدير الناحية، ولكن أتصوّر بأن جرمانا زوِّدت بحدود 450 ألف ليتر وهي ككمية غير كافية، فإذا فرضنا وجود مليون نسمة وحَسَبنا أن كل 6 أشخاص في أُسرة واحدة فهذا يعني وجود 200 ألف أُسرة وبالتالي إذا أردت تزويد كل أُسرة ب 100 ليتر فيجب أن يكون متوفر 20 مليون لتر".

وعن آلية توزيع المازوت أجاب بأنه يتمُّ من خلال لجان الأحياء، وبأن البلدية تتابع التوزيع حيث تصل إلى مقَر البلدية قوائم من كل لجنة بعدد الأُسَر الموجودة، وأضاف القول: "نحن وجَّهنا هذه اللجان بتغطية أكبر عدد من الأهالي بمادة المازوت.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz