Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 22 آب 2019   الساعة 22:15:24
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
المدير العام للمؤسسة العربية للإعلان يشرح لدام برس العروض المقدمة للمعلنين خاصة في مدينة حلب
دام برس : دام برس | المدير العام للمؤسسة العربية للإعلان يشرح لدام برس العروض المقدمة للمعلنين خاصة في مدينة حلب

دام برس- أيمن دوري :
المؤسسة العربية  للإعلان هي المؤسسة الوحيدة المتخصصة في سورية بشؤون الإعلان ومصداقيته تجاه الجمهور في الوقت الذي تعمل فيه على تحصين المنتج السوري وتأكيد الموثوقية في ساحة الإعلان لما له من تأثير مباشر على المستهلك ، دام برس التقت بالمدير العام للمؤسسة العربية للإعلان السيد وسيم حازم ليطلعنا على واقع عمل المؤسسة وآفاق خططها المستقبلية .. لنتابع :

ماهو دور المؤسسة العربية للإعلان في الوقت الراهن..؟
المؤسسة تقوم بدورها المناط بها حسب مرسوم احداثها بالإشراف على المواد الاعلانية عبر مختلف وسائل الاعلان المرئية والمسموعة والمكتوبة، اضافة إلى الوسائل المبتكرة من اعلانات طرقية ومساحات الكتل الخرسانية المستخدمة لغرض الاعلان وهي تركز على أهمية المصداقية من خلال التثبت من كل معلومة واردة في مادة الاعلان بالوثائق والصفات والمقاييس المستخدمة في سورية والعالم.

وتقوم المؤسسة بالإشراف على الاعلان وبالرقابة المسبقة واللاحقة عليه بهدف حماية المستهلك وعدم الدخول بالمنافسة الغيرالحقيقية أو المضللة اضافة للإشراف على مسابقات لضمان نزاهتها كما ان المؤسسة مخولة بمنح التراخيص لوكلاء الاعلان داخل سورية وأسواقها وأيضا في الخارج فيما يخص الاعلان السوري او المنتجات السورية
اضافة الى دورها في دعم الفعاليات الاقتصادية وتنشيط الفعاليات لخلق روح تنافسية تسهم في رفع مستوى وتيرة الانتاج وأيضا التنشيط المجتمعي

ماهي العروض المقدمة للمعلنين في سورية عامة وفي حلب على الوجه الأخص ؟

إن التعرفة السنوية التي تصدرها المؤسسة العربية للإعلان تلتزم ضبط السوق الاعلانية ومنعها من المضاربة التي قد تخضع السوق للتلاعبات غير محسوبة ولربما تترك اثرا ضارا على السوق المحلية والإنتاج عامة ولاسيما على اصحاب المشاريع الصغيرة المنتجة للكثير من المواد التي تسهم في تغطية مهمة من احتياجات السوق

المؤسسة تقدم أيضاً عروضاً اعلانية بهدف تحفيز المنتج الوطني وتشجعيه وذلك من خلال تقديم اعفاءات جزئية أو كلية أحياناً إذا اقتضت الضرورة، غايتها القصوى من ذلك تشجيع المنتج الوطني سواء أكان من القطاع العام أو القطاع الخاص أو القطاع المشترك وهذا العام قامت المؤسسة بمبادرات كبيرة في مضمونها ومعناها وشكلها أيضاً بحيث قدمت حسماً يصل الى 50% وبشكل تصاعدي بحيث يدفع المعلن مبلغاً لتقدم له المؤسسة ضعفي القيمة المدفوعة، بمعنى إذا سدد المعلن قيمة مليون ليرة سورية للإعلان ، فإن المؤسسة سوف تقدم له إعلانات بقيمة مليوني ليرة سورية عبر مختلف وسائل الاعلام والإعلانية التي يختارها، ومعلوم ان للمؤسسة نوافذ عدة تصل إلى أكثر من /24/ منفذأ اعلانية وحاملاُ اعلانياً تضم المحطات التلفزيونية والإذاعية والصحف والمجلات
والمواقع الالكترونية والإعلانات الطرقية وغيرها كما أود الاشارة إلى أن المؤسسة العربية للإعلان تشجع على رعاية البرامج الاذاعية والتلفزيونية عبر الشاشات الوطنية من أجل الارتقاء بسوية البرامج وأيضاً تشجيع المنتج الوطني، لأن الاعلان يعكس قوة الاقتصاد وحركة السوق الداخلية وأيضاً التصديرية. كما كانت لدينا مبادرة اخرى تجاه مدينة حلب الصامدة والتي تعد عاصمة الاقتصاد والصناعة السورية ، هذه المدينة التي صمدت وقدمت التضحيات، وتعرضت لأكبر سرقة منظمة من قبل دولة  المفترض أنها جارة وعليها الحفاظ على حق الجيرة قامت بسرقة هذه المعامل بشكل منظم لكنه يصل إلى حد الوقاحة والافتراء لذلك كانت مبادرتنا تجاه الملتقى الذي عقد في مدينة حلب الشهباء وأننا ضاعفنا أيضاً الاعفاءات تجاهها بحيث أصبح المبلغ مخصص للإعلان يضربه بثلاثة اضعاف أي ان دفع مليون ليرة مخصصة للإعلان من قبل المعلن فإن المؤسسة ستقدم له مادة اعلانية بما يساوي ثلاثة ملايين ليرة سورية وهكذا وقد حققت هذه الخطوة نجاحا ملحوظا عدا عن النجاح الذي حققته على الصعيد الوطني بأنها أعلنت أن حلب مدينة عصية على الموت والانكسار والاضعاف. فإن حلب كقلعتها الشامخة ستبقى إحدى منابر سورية والشرق على كافة الصعد التجارية والاقتصادية والثقافية والفنية والصناعية

ماهي خططكم المستقبلية لتطوير المؤسسة العربية للإعلان..؟

هنالك طموحات كبيرة ونعمل بشكل حثيث على تخديم القطاع الاعلاني لتشجيع الانتاج والحركة الانتاجية في سورية ولدينا ايضا خطط لتشجيع القطاع الخاص وخاصة ذلك القطاع الذي تضرر من الحرب على سورية لرفع وتائر الانتاج فيه وتشجيعه للوصول الى المستهلك
أضف إلى أن المؤسسة تعمل على ايجاد فريق تسويق للمؤسسة من أجل تطوير خدماتها للجهات المعلنة في المناطق السورية كافة وليس في المدن الكبرى فحسب
كذلك نعمل على إيجاد وسائل إعلانية حديثة ومتطورة على مختلف الصعد الفنية والتقنية وأيضاً من حيث المضمون لتساعد في تعزيز صناعة الإعلان والإرتقاء به
مالمعوقات التي تعترض عمل المؤسسة..؟
مما لاشك فيه أن المعوقات التي نعمل على تذليلها في غير مجال هي جزء من المعوقات التي عانت منها المؤسسات السورية بفعل الحرب ولعل خلق روح من التفاهم بيننا وبين المؤسسات التي تعلن من خلالها هو من اهم اسباب النجاح كون المؤسسة تعرضت للتشويه في مرحلة ما، وعمل بعض ضعاف النفوس على تصويرها بأن عملها ينصب على جباية الاموال وذلك لغاية سرقة المعلن والتهرب من الحصة الضريبية المفروضة على الإعلان وفق الانظمة المرعية ووفق مرسوم إحداث المؤسسة طبعاً هذا الامر لايوفر على المعلن أي مبلغ إلا اذا تعرض للابتزاز أو المضاربة غير النزيهة لأن المؤسسة لديها تسعيرتها الثابتة ولاتسمح ابدا بالمضاربة التصاعدية او التنازلية كما أن الضريبة التي تقطعتها المؤسسة تعود بالنفع على الخزينة العامة وليس للمؤسسة بمعنى أن أي إعلان يذهب الى وسيلة اعلانية من دون علم المؤسسة ستقوم الجهة التي تنفذ الاعلان بتسديد القيمة لنا حتى لو لم تمر من خلالنا بمجرد معرفتنا به من خلال وسائل الرقابة العاملة لدينا وهذه الجهة ستلاحق قانونياً اذا لم تسدد  هذه النسبة باعتبارها  من الاملاك العامة واي تجاوزات في ذلك ستعرض المسؤولين عن ذلك للمسائلة القانونية

هذا الامر لم يكن يعرفه للأسف الكثيرون من مسؤولي الاعلام وربما يوقعهم في حرج اذا تجاوزوا التسعيرة او تنازلوا عن التعرفة التي تضعها مؤسسة الاعلان وبالتالي سيؤثر على قيمة الاعلان لديهم وسيتعرضون لخسارة واضحة على اكثر من صعيد معنوي ومادي أيضاً ، نحن حاولنا التواصل مع الجميع لشرح هذا الامر وخاصة المؤسسات الاعلامية وطبعا ليس كل المؤسسات الاعلامية التي كانت لديها هذه النظرة الخاطئة على صعيد اخر نحن نؤمن بمبدأ التشاركية انطلاقا من أن المؤسسة العربية للإعلان هي الضامن الوحيد لسوية الاعلان وللمواصفات والمقاييس السورية وعدم ذكر أي معلومات مضللة داخل الاعلان بمعنى لانسمح ان يقال هذه المادة هي الاولى ان لم يثبت فوزه بمسابقة او بمهرجان وبوثائق نظامية مؤكدة هنا نصبح فعلا مصدرا للموثوقية والمصداقية..

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz