Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 20 تشرين أول 2019   الساعة 14:55:19
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قائد ميداني لدام برس : معركة المصير مستمرة بريف حلب الشرقي والجيش مستعد لصد أي عدوان
دام برس : دام برس | قائد ميداني لدام برس : معركة المصير مستمرة بريف حلب الشرقي والجيش مستعد لصد أي عدوان

دام برس-حلب- أيمن دوري :

في توقيت بالغ التّعقيد، تأتي محاولات تنظيم داعش المستميتة لتثبيت واقع جغرافيّ جديد في شرق حلب، واقع يتجاوز شرق سورية فشمالها. حيث دفعت مدينة حلب خلال الحرب أثماناً باهظةً ، ضريبةً لموقعها الجغرافي ونشاطها الاقتصادي المميز، والجيش العربي السوري دائماً بالمرصاد ومصمم على تطهير كل الاراضي من رجس ذلك التنظيم الصهيو تكفيري

دام برس تلتقي مع قائد قوات التثبيت في الجيش العربي السوري بريف حلب الشرقي العميد: وهيب صقر والملقب بصقر حلب. ليطلعنا على آخر المستجدات العسكرية لنتابع :

ماهي الانجازات التي حققها الجيش العربي السوري مؤخراً بريف حلب الشرقي ؟

 هنالك انجازات عديدة حققها الجيش العربي السوري مؤخراً بريف حلب الشرقي نذكر منها: فك الحصار عن الكلية الجوية والذي يشكل هذا الإنجاز تطوراً مهماً على صعيد المعارك العسكرية الدائرة في ريف حلب الشرقي بين الجيش السوري من جهة و داعش من جهة ثانية وهنا يمكننا  القول إن مرحلة جديدة في ريف حلب الشرقي قد بدأت ، وبذلك تم كسر أسطور داعش الذي لايقهر

بدأ هذا الإنجاز بعملية نوعية دقيقة فتح خلالها الجيش العربي السوري ممراً من الاراضي المسيطر عليها من قبل تنظيم داعش  وذلك انطلاقاً من السفيرة وحتى الكلية الجوية وبعمق/13/كم وهذه العملية لم تسجل بتاريخ الحروب، بدأ التقدم باتجاه الكلية الجوية بالرغم كل المقاومة الشرسة التي قام بها تنظيم داعش  الأ أن الجيش العربي السوري استطاع تكبيدهم الخسائر الكبيرة وفك الحصار عن نحو /1400/ ضابط وصف ضابط.

 الإنجاز الاخر يكمن في توسيع   السيطرة على حرم مطار كويرس العسكري والذي شمل بمرحلته الاولى مساحة تجاوزت ال/5/كم  ومن ثم توسعت تلك البقعة حيث سقطت المناطق واحدة تلو الاخرى وصولاً إلى مناطق الخفسة والتي كانت ورقة الضغط على أهالي مدينة حلب

هذه العمليات العسكرية النوعية وقتها حققت مفاجأة كبرى ليس للشارع الحلبي وحسب بل ايضاً لكل  السوريين  ، هي عملية كبرى جاءت استثماراً للفوز بعد تحرير احياء حلب الشرقية . وكانت فرصة ثمينة لإيقاع اكبر الخسائر بين صفوف وعناصر التنظيم استطاع الجيش العربي السوري خلالها تكبيد الكثير من الخسائر لهذا التنظيم الصهيو تكفيري ولكل اوراقه لقد أثبتنا وبالعين المجردة لكل اعدائنا بأن الجيش العربي السوري المقدام قادر على شن عمليات عسكرية نوعية ومؤثرة تسبب الارباك والخسائر الجسيمة للعدو مهما كانت غطرسته وأنه لم ولن يقهر..

كيف تقرأ مستقبل مايسمى بتنظيم داعش ؟

بوادر نهاية مايسمى داعش بدأت منذ حوالي شهر والأيام القليلة المقبلة سوف تحمل معها العديد من الأخبار السارة على هذا الصعيد .

حبذا لو تحدثنا عن اخر المعارك التي خاضها الجيش العربي السوري في هذا المحور ؟

خلال العشر ايام الماضية حاول تنظيم داعش سرقة بهجة الانتصار الذي حققها الجيش العربي السوري بعد سيطرته على منطقة الخفسة وقام بهجوم عنيف من منطقة تل قواص  ومن عدة محاور سعياً منه لاستعادة منطقة  الخفسة وقطع طريق منبج - حلب  بدأت المعركة في منتصف الليل ومن ثلاث محاور وكان هنالك تجهيزات كبيرة لها من المفخخات والانغماسيين واستمر ذلك الهجوم حوالي ساعتين ونصف تكبد خلاله التنظيم عدد كبير من الخسائر البشرية والمادية بينما لم يصب أي جندي سوري

وبعد عدة أيام حاول رفع معنويات قواته وذلك عبر شن هجوم اخر باتجاه حامل حواش  ومن عدة محاور وبنفس التوقيت بدأت التسللات والمفخخات وبعد فشل الهجوم كرر العملية بعد ساعة تقريبا وقد استقدم قوات وتعزيزات هائلة من الرقة والمناطق القريبة حيث استطاع اقتحام نقطة اسمها النقطة الوسيطة وبعد اقل من ساعة شكلت قوة كبيرة بقيادتي شخصيا لاسترجاع تلك النقطة وواجهت الانغماسيين وجهاُ لوجه وفعلاُ استطاعنا استرجاع تلك النقطة

وبعد يومين قام ايضاُ بهجوم هو الاعنف والأقوى انطلاقاً من منطقة تل مهدوم – دروبي من منطقة العطشانة استمرت المعركة حوالي الست ساعات تمكنا خلالها من صد هذا الهجوم واحباطه بالكامل

وبعد فشل هذه المحاولات تدمرت معنويات مقاتليه وبشكل كبير وكثرة حالات التمرد ونحن دوماً على أهبة الاستعداد لصد أي هجوم محتمل على قواتنا

بمناسبة عيد الشهداء والذي يصادف بعد عدة ايام ماذا تود ان توجه رسالة لذوي الشهداء من هنا من ساحة القتال ؟

في عيد الشهداء تعجز الكلمات، وحدها الذاكرة تحتفظ ببطولات وتاريخ نضال الشعب السوري المقاوم الذي لم يهادن يوماً محتلاً أو غازياً، ولم يفرِّط بثوابته وانتمائه..‏ ان منارة الشهداء كانت ولازالت تضيء دروب العزة والكرامة... تضيء حياتنا، وتعطي معنى قيّماً لوجودنا

سورية قلب العالم ونبضه وروحه كيف لايقدم أهلها كل غال ونفيس من أجلها... كيف وهي التي قدمت عبر السنين دروساً في التضحية والفداء.‏

الشهادة هي أنبل رسالة يحملها الإنسان في أي مكان من العالم عندما يدافع عن الوطن.. والقضية والمبادئ هي رسالة غالية جدا يحملها الإنسان ونبل هذه الرسالة لا يشمل فقط الشهيد الذي حملها وإنما يمتد ليشمل كل من حمل نفس هذه الرسالة بعد استشهاد الشهيد وبكل تأكيد أكثر إنسان قادر على حمل هذه الرسالة هو أي فرد من أفراد عائلة هذا الشهيد الرحمة كل الرحمة لشهداء الجيش العربي السوري والشفاء العاجل لجراحنا ..

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2017-08-15 19:34:36   ابن الشهيد اللواء وهيب صقر
أبي.... على العهد باقونrو على خطاك سائرون... قد رفع لنا رأسنا بدورك الهام و الفعال بتحرير ريف حلب الشرقي.. و قد زدتنا فخرنا بتقديمك الروح الغالية كرمى لعيون الوطن..rاعاننا الله على فراقك.. و نسأله ان يعطينا القوة كي نتابع ما بدأت به..rالله يرحمك يا اغلى من الروح
زين العابدين وهيب صقر  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz