Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 05 حزيران 2020   الساعة 19:48:11
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الفنان ناجي عبيد لدام برس : الشعب السوري أشبه بالفسيفساء الذهبية .. والأيام الآتية مشرقة
دام برس : دام برس | الفنان ناجي عبيد لدام برس : الشعب السوري أشبه بالفسيفساء الذهبية .. والأيام الآتية مشرقة

دام برس - لجين اسماعيل :
شخصية فنية راقية .. جمع بين الفن والعلم والتذوّق الجمالي .. متميّزاً على مدى سنوات طويلة .. ومتفّرد في لوحاته وفنّه .. معطاءٌ على مدى  ثماني وتسعين عاماً ..  عشق الفن التشكيلي فباتت الخطوط والألوان المعبّر عن اهتمامه .. وكانت ريشته الملاذ الوحيد للنهوض بهذا الفن وتقديم الكثير من الأعمال .. وإذا كنّا في صدد الحديث عن الفن التشكيلي هذا الفن الراقي بأسلوبه وصوره .. فالفنان محمد ناجي عبيد أحد روّاد هذا الفن . بل ومن مؤسسيه في سورية .. حاز على اوسمة وشهادات تقدير كثيرة .. لنتابع :
ماذا يمثل الفن التشكيلي بالنسبة للفنان ناجي عبيد ؟
يرى أن الفن التشكيلي عالمياً هو من أهم الأشياء التي حافظت على حضارة الإنسان القديم الحديث والمستقبل ، كما يمثّل المادة الرئيسية المتنوعة ذات الأوجه والثقافات العديدة ، والتي وجدت مع الزمن وظروفه .. منها ماقد يكون مخالف .. والآخر ربما متمّم .. لذلك يؤكّد على أن الفن التشكيلي مادة عامة جداً عند الشعوب المتحضرة في العالم ..
هل ترى اهتماماً شبابياً بالفن التشكيلي ؟
يشير إلى أن الفن السوري هو نتيجة اطلاعات و قراءات أو النحو باتجاه  المذاهب الغربية ، لافتاً إلى كثير من الفنانين المتأثرين بالدور التي  درسوا بها  فجاؤوا بمضامين ومفاهيم الفن التشكيلي فيها  ، لكن يبقى هذا العمل اطّلاعي أكثر من أن يكون  له ارتباط بدولة سورية العربية .
وأضاف : " الفن التشكيلي السوري معدوم في سورية ومشّوه بمفاهيم مغلوطة وخاصة  وأنّ النقاد لم يتفهموا مفهوم التشكيل  السوري قديما وحديثا .. ودوليا أيضاً وهذا شيء مهم جدا .. فنحن لا يمكننا أن نتفهم لغة ما  ونحن نجهلها .. "
كما يرى أن المستقبل الآتي سيلغي الكثير من الأعمال التي هي عبارة نوع من الدجل غير الواعي حول الفن التشكيلي العربي السوري .. لافتاً إلى أن البعض قد يأخذ بعض الأعمال التي طرحت في الأسواق على أنها لوحات تشكيلية عربية وأنا أقول أن الخط يبقى خطاً والفن يبقى فناً والفن التشكيلي له مقوماته في أي اتجاه من الاتجاهات الكلاسيكية أو الحديثة
برأيك .. ما السبب في ضعف الفن التشكيلي في سورية ؟
بدايةً أوضح بأن هذا الفن إن كان  تقليداً للفن الغربي ففيه  تمكّن جيد .. مشيراً إلى وجود فنانين يعملوا أعمال تكعيبية وتعبيرية وتنقيطية وسيريالية وانطباعية ..لكنها ليست إلا تقليداً لفنون غربية ..
وتأسّف على أن هؤلاء الفنانين المقلّدين  لم يفكروا أبداً بايجاد نوع من الفن المحلي  حالهم كحال المهندسين العرب الذين  لم يفكروا بوضع خطوط جديدة  لبناء عربي في دمشق بعد الجامع الأموي .
ما رأيك بالمواهب الشابة الجديدة التي تنحو باتجاه الفن التشكيلي ؟
لفت إلى أن الجيل الجديد في سورية جيد نسبياً .. فيه المواهب والاتّجاهات المتعددة إلا أن التوجيه ليس دقيقاً أو واعياً  .. ومؤكّداً على أن التوجيه الواعي يمكّن الفنان التشكيلي من أخذ بعض ملامح من هذا التوجيه  ليكوّن تجاوباً مع الأعمال التي يمكن أن يصل من خلالها إلى نتائج صحيحة أكثر من غيره .
هل تجد قراءاً حقيقين للوحة الفنية ؟
يقول : " في الحقيقة إنّ  العالم العربي ككل وفي سورية على الخصوص نجد أن اهتمام  الإنسان العربي بالفن التشكيلي قليل وضعيف بعض الشيء .. وهذا ما يجعلهم يتّبعون ما يكتبه النقاد عن جودة أعمال أحدهم أو فشلها ."
لافتاً إلى أن من يقرأ صورة عنترة وأبي زيد الهلالي والزير سالم ويصوّرها على أنها أعمال فنية ..فهي ليست إلا أعمالاً سياسية حسب رأيه الشخصي.. كانت الحكومات القديمة الحاضنة في البلاد  يهمها أن يبقى الإنسان على جهالته ، عقليته وخرافته .. موضحاً أن هذه الأعمال لا تدل إلا على ثقافة هذا الشعب المليء بمفاهيم الحضارات التي جاءت واستعمرته لفترة ما .
فالإنسان العربي إنسان مبدع .. منوّهاً إلى ملامسته للكثير من الإبداعات .. والكثير من الشباب الذين يمتلكوا إمكانيات ملفتة للنظر يتباهى الإنسان فيها .
بالحديث عن النقد .. هل ترى أن النقاد كانوا على قدر المسؤولية ؟
أشار إلى أن النقاد في سورية وفي كافة المجالات نسبيا هم شبه أميين .. ويرجع السبب في ذلك إلى أنهم لم يدرسوا النقد ..  بل ربما اطلعوا على بعض الكتب ..وأصبحوا يدعوا أنهم دعاة معرفة في النقد خاصة أمام الفنانين التشكيلين الجهلة .
ومنوّهاً إلى وجود العديد من آلاف الأعمال في المتاحف السورية والتي أكثرها تقليداً للفن الأوربي ومدارسه المتعددة  ..
ويتابع " ربما في مصر هناك فناً تشكيلياً فرعونياً من رسم إلى نحت .. وهناك من الفنانين المصريين ممن ابتدأ يأخذ بعناصر الفن التشكيلي المصري القديم و يسقطها  في أعمال عصرية حديثة ، ولكن في  الحديث عن سورية  والعراق فنرى أنهم متأثرون بما أقيم فيها من حضارات وأمم والتي إذا أعادوا أعمالها التشكيلية .. أعادوها بنوع من الاختلاس .. لم يفكروا بإيجاد نوع من الحلول التشكيلية الجديدة
فالفن التشكيلي رسم وإبداع .. والفنان المبدع خلاق يجد  لنفسه اتجاهات ومدارس كثيرة يغني بها البشرية .. في حين يبقى الرسام إمّا جيداً أو مقلّداً .
هل تعرضت لوحاتك للنقد ؟
لا يوجد إنسان في الوجود إلا ويُنْقَد .. وعادة ما يكون الناقد أضعف الناس بالمادة التي يدعي فيها أنه ناقد ، مشيراً إلى احتكاكه بعدد كبير من دعاة النقد بالفن التشكيلي في سورية .. فإذا شاهد أحدهم عملاً ما .. تكلّم  بمجال مفاهيمه الشخصية وليست العلمية ..وهذا ما يفسر لأن نجد في المستقبل أعمالاً تلاقي بعضا من الغبن .. أعمالاً سيتناولها إنسان جاهل .. فلا يمكن للإنسان الجاهل أن ينصف الفنان وثقافته .. وليس باستطاعته التوصل إلى أعماق فهم الفنان وإدراكه  .
ذكرت في إحدى لقاءاتك  .. لايوجد دكتوراه في الفن .. وإنما في علم الجمال ..ما العلاقة التي تربط علم الجمال بالفن ؟
الدكتوراه تعتمد على علوم مادية إلى حد ما ، لكن ليس من شهادة دكتوراه في الفن التشكيلي .. هذه أمور حسيّة وثقافية .. لا تعتمد على المادة العلمية .
برأيك .. ما الدعم الذي تقدمه المشاركة في  المعارض للفنان ؟
بداية توجّه بالشكر للحكومة السورية حيث تقيم سنويا معرض الخريف بمشاركة نخبة من الفنانين السوريين ، و يرى أن البعض منهم قد يستفيد بالشهرة والبعض الآخر  بالمادة .. مؤكداً على أهمية اختيار لجان القبول ..فلا ننظر إلى  أسمائها الرنانة التي تحملها عن طريق المديح والتجميل ..  فاللجان مخلوقات عادية و غير مؤهلة لتحكم على الأعمال الفنية ككل ..لكن بمجمل القول يعتبر أن المعرض السنوي بادرة ممتازة من قبل الحكومة لتشجيع الفنانين بإقامة المعرض السنوي .
كيف استطعت التنسيق بين عناصر اللوحة الفنية ؟
لفت إلى أن اللوحة التشكيلية من الممكن أن ترسم لأشخاص معينين " بورتريه " .. وايضاً في مواضيع  وطنية .. قومية .. محلية وتذكارية ..فالأعمال الفنية التي تبقى جيدة .. هي الي تخدم صاحبها .
التنوع هو ما يميّز لوحاتك .. ما السر في هذا التنوّع ؟
التنوع في الشكل بديهي لأن الدنيا مليئة بالأشكال المتناقضة والمتباعدة أما  إذا انتقلنا للتنوع في الاسلوب فأيضاً هذا  بديهي لأن الإنسان عبر هذه السنوات الطويلة ومن خلال المضي في الرسم يمكن أن  يصل عند التفكير لإيجاد نوع من الفن الخاص المحلي العربي السوري عندئذ تظهر بعض الأعمال  التي تختلف عن بعضها البعض بالصياغة والأسلوب وليس بالأشكال .
على مدى الأعوام الطويلة هل تبدلت طريقة  تعاملك مع اللوحة ؟
على مدى هذه الأعوام الطويلة  حدث لدي  نوع من التفكير في التعميق و البحث الأكثر جدية وعالمنا العربي إذا شاء لي القدر وبقيت لأعوام بعد المئة قد لا أصل إلى نهاية الفن التشكيلي فهذا العالم واسع وممتد لي ولغيري من الفنانين العرب .
هل تناولت الأزمة  السورية في أعمالك ؟
الأزمة السورية أزمة سياسية و دولية ومن الخطأ أن يتوصل كاتب واحد ، أو رسام أو فنان تشكيلي إلى تحليل الأزمة السورية التي لها أكثر من وجه واتجاه .. مضيفاً أن القليل من الناس إلا المختصين الذي يستطيع التحدث في هذا المجال
ما رسالتك عبر مؤسسة دام برس الإعلامية ؟
أؤمن بوطني سورية العربية وأؤمن بشعبها الخلاق .. كما أؤمن أنه وبالرغم من الظروف السيئة التي مرت على سورية منذ آلاف السنين ما زال الشعب العربي السوري صامداً ومبدعاً وخلاقاً ..  فالمستقبل له والأيام الآتية مشرقة ومفيدة لكافة الشعب .. وأضاف : " الشعب العربي السوري مليء بالفسيفساء الذهبية الجميلة .. وأنا أؤمن بوطني وقوميتي " .
سورية بلد الإبداع .. الابتكار .. بلد العروبة التي لا تنطفئ .. فهي خلّاقة ومتجددة .

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-10-04 01:12:10   الفن التشكيلي من أرقى الفنون
الفن التشكيلي من أرقى الفنون على مر العصور لكن للأسف بسبب التكنولوجيا والسرعة حتى نحن تحولنا إلى إلى مجرد كائنات آلية لم تعد تتذوق الجمال الفني بشكل كبير..
نور قاسم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz