Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 18 آب 2019   الساعة 18:11:48
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
خالد المطرود لدام برس : نحن بحاجة إعلام مواجهة حقيقي وخلية خاصة بالحرب الدعائية و النفسية
دام برس : دام برس | خالد المطرود لدام برس : نحن بحاجة إعلام مواجهة حقيقي وخلية خاصة بالحرب الدعائية و النفسية

دام برس - خاص :

عندما تستمع إلى كلماته  تتشكل منهاج عمل وخارطة سياسية بين الدين والسياسة والثقافة والعلم تبحر معه إلى عالم آخر شرحا موضوعيا وكلاما دقيقا موثقا بالبراهين يثبت للعالم أجمع بأن سورية لا بد أن تنتصر , كيف لا وفيها من القامات والشخصيات من رجال يدافعون عن الوطن بالسلاح والكلمة فكانت الكلمة سلاح ، لديه من المعلومات الكثير وكل معلومة موثقة ومثبتة له أسلوب خاص وقدرة على الإقناع يتمتع بالصدق والمهنية ضيفنا اليوم الدكتور خالد المطرود حيث قدم لنا شرحا سياسيا عن واقع المشهد السوري  وطريق الحل مع دراسة إستراتيجية لخارطة العالم الجديد.
كيف تقرأ للمشهد السوري في ظل المتغيرات الأخيرة ؟
أوضح بأن المشهد اليوم أصبح إقليمياً  أكثر مما هو داخلي ، و خاصة بعد أن أصبحت عملية المواجهة محورين المقاومة و المحور الغربي الصهيوني العثماني الخليجي ،  بجبهات و أدوات متعددة عنوان مواجهتها سورية .
لافتاً إلى أن ساحة  الاشتباك دبلوماسية ما بين الغرب مع إيران ومحاولة البعض المؤثر في المنطقة الذين يحاولون إعاقة أي تقدّم في المفاوضات
و يرى أن حربهم في اليمن جاءت تعويضاً لخسارتهم في سورية ؛فعاصفة الحزم جاءت نتيجة فشلهم في سورية ، و فشل عاصفة الحزم ولدت عاصفة الفجر ، التي أدت إلى تحول مملكة آل سعود من عصر الملوك إلى المماليك  .
و أضاف " نقول لمواطنينا عندما يكون لدى الخصم عجز في تحقيق أي هدف على الأرض ميدانيا  فإنه يلجأ إلى الكذب ..و الديماغوجيا ( فن التلاعب بعواطف الناس )أو الحرب النفسية
والاستخدام المخطط للدعاية  ، وهذا الأسلوب تعبير عن عدم قدرتهم على تحقيق شيء على الأرض "
ناتج الصراع في اليمن لن يبدل في موازين القوى كثيرا ، وذلك لأن  اليمن سيعطي قيمة مضافة لمحور المقاومة في حال أصبح جزءا من محور المقاومة بعد استلام أنصار الله الحوثيين و تراجع الدور السعودي  .
في كل الدول هناك تسويات تفرض إلا في سورية فإن الشعب السوري ممثلاً بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد و جيشه و علمه و نشيده ، ووحدته الوطنية و الجغرافية و السياسية .
لأن في سورية هذه الأهداف التي وضعت أي اهتزاز في جزء منها يعني الاهتزاز بوحدة سورية الجغرافية ،فاهتزاز الوحدة الوطنية حرب طائفية ... و اهتزاز الجيش غياب لهيبة الدولة ... اهتزاز بمنصب الرئاسة بمعنى أي من يسعى و ينادي بوحدة سورية عليه أن يطالب بوجود الرئيس بشار الأسد لذلك قلنا بأنه لطالما الأهداف الأولى هي خطا أحمر فالرئيس هو الخط الأحمر الأساس لأنه يمثل كل ما تعنيه سورية بوحدتها الوطنية السياسية علمها نشيدها جيشها ...
يعتقد أن سورية اليوم ترسم معالم نظام إقليمي بدأت معالمه  الدولية تتضح ما بعد التفاهم  الاولي ب 5+ 1 حاليا  ، مشيراً إلى تاريخ 30 حزيران كموعد التوقيع  النهائي الذي سيكون بداية إعادة التموضع لدول المنطقة للتأقلم مع ما رسمه اتفاق لوزال .. لافتاً إلى أن هذا الاتفاق لم يوقع بهذه الشروط  الإيرانية لولا صمود و انتصار سورية لأن أساس المعركة على سورية هي معركة على محور المقاومة و سورية قلب محور المقاومة  .
كما استذكر قول  عبد العزيز آل سعود عندما أوصى قبل مماته : الملك لأولادي و أحفادي من بعدي " و يوصيهم ألا تتركوا يد مصر تطال سورية ، و لا سورية تطال العراق ، ولكل جسد رأس و قلب فإذا كانت مصر هي رأس الأمة العربية فسورية قلبها فاقطعوا الرأس و اطعنوا القلب كي يستمر آل سعود . 
هذا إن دل يدل على أن المعركة التي نواجهها اليوم هي ليست معركة إيديولوجية عند الآخر إنما معركة مصالح ، أما  معركتنا اليوم معركة مبادئ و أهداف حق في مواجهة قيمة الباطل فيما يعنيه آل سعود و عثمان و صهيون .
وقال : لو نجحوا في سورية لساد الأمريكي و الصهيوني كل المنطقة ... و لسقطت السعودية سقوطاً  دراماتيكياً  و قسمت تركيا لأن مشروع المنطقة مرتبطٌ بالمشروع الصهيوني  لذلك علينا أن نبحث عن العامل الإسرائيلي في هذه الحرب الذي يحارب بالمال السعودي و الدم العربي و الأفكار الإسلامية .
ويعتقد بأن  الاجتماع الذي سيجري في كامب ديفيد في 13 من الشهر  الحالي ما بين أوباما و مجلس التعاون  الخليجي سيكون من أجل روزناما جديدة سيضعها الرئيس أوباما أمام المجلس أولا و الاتفاق مع إيران لا رجعة عنه ، و المرحلة القادمة هي مرحلة تطوير القوى السياسية في أنظمة الخليج .
ومسألة اليمن ضاغطةٌ في مجلس التعاون الخليجي  لما يملكه من قيم و مواصفات ، ولفت إلى أن سورية تجاوزت الخطر و الخوف ، فالقلق ليس على مستقبل سورية و إنما على الكلفة العالية التي ندفعها بسبب حالة الهيستيريا و التصعيد الكبير للقطعان الإرهابيين ، حيث أن معركة القلمون هي الأهم التي يبحث عنها الإسرائيلي ... ومصلحة الإسرائيلي ان كامنة في أن تكون  حول حدوده السورية و اللبنانية جبهة النصرة ، يمدوها بالسلاح و يدعموها  وتكون حالة مذهبية متطرفة في مواجهة حزب الله الشيعي ، و لتمنع الخطر عن إسرائيل في المراحل القادمة .
و يعتقد بأن  النزف قائم إذا ما استطاع الجيش العربي السوري و حزب الله القضاء على معركة القلمون .
و أشار إلى دعم  وسائل الإعلام لجبهة النصرة  و كأنها غير مشمولة بقرارات مجلس الأمن حول الإرهاب  و محاربة داعش و النصرة و التي يحاول الأتراك  و السعوديين أن يظهروها على أنها معارضة معتدلة يرغب الأمريكي في تدريبها ، لكن الأساس مما يفعلوه أن يحققوا شيء ورقة تفاوض  على الأرض للمرحلة القادمة .
ماذا تقول فيمن يدّعي أن إيران تخلّت عن سورية ؟
لمن يقرأ السياسة بأبجد هوز  يدرك أن قيمة إيران بسورية  ، فلا مكان لإيران  بالخارطة الدولية بغياب سورية  الذي يولد غياب محور المقاومة .
لافتاً إلى قول  الإمام الخامني لأردوغان "أي شيء يعرض  سورية للخطر سنشعلها من قزوين إلى المتوسط و من المحيط إلى الخليج ، فأمن سورية من أمن إيران "
بالنسبة لروسيا و الموقف الروسي... ما تعقيبك على من يتحدث بأن الرئيس الروسي يعمل على إجراء مساومات ؟
روسيا أخذت  مكانتها  بناءً  على انتصار سورية و صمود الشعب السوري ، ويقول نحن سنحصد كثيرا لأن سورية ستكون عنوان للمنطقة مع محور المقاومة  بفعل الانتصار العسكري و إيران عنوان بفعل اتفاقها مع لوزان و الروسي عنوان من النظام المتعدد الأقطاب و كل هذا النظام العالمي الجديد الذي نتج  لسورية دور به ، فسقوط سورية يعني  نهاية هذا النظام و العودة إلى الأحادية الأمريكية وهذا الذي لن تقبل روسيا و لا الصين .
و أشار إلى مراقبة التطور الميداني حتى موعد التوقيع النهائي ،كما تحدث عن زيارة  وزير الدفاع طهران  التي تحمل مؤشراً كبيراً و متعدد الرسائل من خلال الإعلان في وقت بأمس الحاجة ليكون فيه وزير الدفاع و قادة القوى العسكرية موجودين في سورية .
هناك رد كبير لكنه استراتيجي من قبل محور المقاومة على التصعيد  الأخير الذي فرغ من مضمونه ، و لا يخفى على أحد العمل العسكري المترافق مع العمل الإعلامي النفسي ليخلقوا حالة نفسية إلا أنهم لم يكتفوا بالفشل و إنما حتى تاريخ 30 حزيران فالسعودي اليوم كلّما عمل  على إسقاط الدولة الوطنية كلما أمن نفسه و أعطى أوكسجين لذاته .
و أشار إلى ما قاله عادل الجبير في اجتماعه مع العاملين في وزارة الخارجية في قوله " إذا كانت امريكا  والغرب يعقدون صفقات  مع الإيراني و يفتحون قنوات اتصال و حوار لم لا نفتح نحن " ،  فهناك مؤشر جديد في التغيير الذي جرى في الخارجية وعادل الجبير كلمة السر الامريكية في التغييرات الأخيرة التي جرت لدى آل سعود .
تحدّثنا عن دور إسرائيل .. ما سر الصمت السوري عن الغارة في منطقة القطيفة ...فيما نرى أن الإعلام الصهيوني اعترف بها ؟
لا نقول صمتاً سورياً لأن الإعلام تحدث عنها ، وبتقديره يرى أن الإسرائيلي اليوم  يحاول خلق أوراق جديدة للتعويض  عن فشل السعودي في جر الإيراني إلى مواجهته لتمنع الغرب من التوقيع مع إيران  .
فالمعادلة بين مشروعين لذلك محاولة العبث بأوراق المنطقة و تصعيدها  عسى أن يخلق أوراق جديدة تقول للغرب أننا قادرون على خلق واقع جديد يضعف محور المقاومة و يجرّها إلى منازلة ستكون منازلة سنية شيعية هذا الصمت الذي نتحدث عنه هو ذات الصمت الذي  نسأله لإيران ..  ونتسأءل لماذا لم تتدخل لليوم في اليمن  ، استراتيجيا تحدث عنه الإمام الخامني عندما عبر بعملية الصبر الاستراتيجي ، فأدوات الإسرائيلي على الارض أخطر و لو قصفت إسرائيل لن تغير في موازين القوى .
وبمجرد بدء عمليات  المقاومة  ضد الجيش الإسرائيلي في الجولان ستكون شبيهة بعمليات المقاومة في جنوب لبنان التي اثمرت عن انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان .
في ظل الحرب النفسية التي يعاني منها المواطن السوري كيف تقيّم أداء الإعلام ؟
الإعلام  لا شك أنه تطور خلال الأزمة ،  فالأزمة فرضت نفسها و ولدت إعلاماً وطنياً يدافع عن سورية   ، لافتاً إلى أن غياب سورية هو غياب للدور الإيراني و الروسي .
و أكد على أن الإعلام اليوم تقدّم بإمكانياته التي وضعها ، لكن لنا جزء قليل من العتب .... حيث يتأخرون في نقل المعلومة ... لمَ لا نملك السرعة في التحقق .... لأن هذا يجعل الناس يعيشون حالة وهنٍ ، و حرب نفسية  .
وبين أننا بحاجة خلية خاصة بالحرب الدعائية و النفسية لتشرف على المرحلة  القادمة في مواجهة الأضاليل التي تشن على سورية  .. نحن بحاجة إعلام مواجهة حقيقي .
،ماذا تحدّثنا عن موقعك " البوصلة " ؟
إنه يمثّل قيمة مضافة للمواقع الوطنية ، فالمعركة الإعلامية جزء من المعركة الكبرى  ، هو بوصلة قومية و وطنية .
وقال " بدأنا الكترونيا بأخبار عاجلة  إضافة إلى تصنيفات أخرى ؛ سورية المنطقة  ، و العالم ... و زاوية البوصلة اليومية للتحليل السياسي .. ولا ننسى الزاوية الاقتصادية   .
طموحنا أن تكون مؤسسة كبيرة تتضمن مركز دراسات يعنى بدراسة الابحاث السياسية و الفكرية والاقتصادية  ، مشيراً إلى أنه من الممكن أن تحمل خدمة الخبر العاجل ، كما نسعى من خلال شبكة البوصلة لاستيعاب  الدارسين  ما بعد الدراسة الجامعية  لتخريج كوادر متنوعة متخصصة .

الوسوم (Tags)

سورية   ,   إيران   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-08-12 05:36:01   المطرود
حماك الله د وشكرا على الدور الوطني وحييا كل شريف متلك حماك الله ورعاك...
ابو حافظ  
  2015-06-06 06:16:16   الاعلام
املنا باعلامنا كبير و سيرتقي ليوصل الصورة كما هي اذا عملنا جميعا على ذلك
سارة  
  2015-05-25 17:17:06   سوريا
للاسف كل يغني على ليلاه ونحن نغني شهيد زفير شهيد زفير
صدوح  
  2015-05-25 17:15:13   البوصله
البوصله السوريه بالتوفيق والنجاح انت شخص نشيط وعملك اعطى نتيجه لكن الدوله السوريه اين بوصلتها الاعلاميه رجعونا عالمسلسلات احسن
علوان  
  2015-05-25 17:12:41   روسيا
والله انت شخصيه محترمه وشعبيتك بازدياد لكن كفانا ان روسيا وايران والعالم قوته من سوريا لاتنسى ان هناك جيل بكامله استشهد
حسين  
  2015-05-25 17:07:51   اعلام
انت قريب من السلطه والقياده و وزير الاعلام لماذا لم تتكلم بقوه وتنقل لهم عن اعلامهم السيء
نوال علي  
  2015-05-25 16:58:56   اعلام
اعلامنا بحاجه للاعلان عنه هل يعقل ان نفتح على القنوات المغرضه لنشاهد البث المباشر من اي منطقه احتلها الارهاب
بديع  
  2015-05-25 16:56:57   اعلامنا
اعلامنا اظهر العديد من السياسيين والاعلاميين وكا ذهب وعمل لوحده ونجح باعلامه واعلامنا عاجز عن التطور
علي سعود  
  2015-05-25 16:53:28   ايران
غير مفهوم ابدا كيف يقاتل الجندي الايراني اردوغان في حلب وادلب ويستقبل اردوغان بطهران ويدعم اقتصاديا غير مفهوم
رولا  
  2015-05-25 16:49:57   تركيا
استاذ خالد مع احترامي الشديد لك ولا ايران النفروض قطع العلاقه مع تركيا من وراء عدائها لسوريه
مسلم  
  2015-05-25 16:48:02   ايران
قوة ايران من قوة سوريا ويتم التوقيع على المليارات مع تركيا علما ان تركيا سبب رئيس الحرب الكونيه معادله لا نفهمها
فاديه  
  2015-05-25 16:45:18   ايران
مع احترام للخامنئي ماذا ينتظر سقوط سوريه باكملها حتى يتدخل
كروان  
  2015-05-11 17:05:35   الا علام
انت صاحب البوصلة السوريه شكل فريق عمل إعلامي حربي صادق وريحنا من الاورينت واخواتها
ابو يونس  
  2015-05-11 17:02:05   المطرود
مع كامل احترامي لك وبكل صدق انت بلسم لنا بحديثك وكل ما قلته حقيقه وواقع بس انت قريب من السلطه والإعلام لماذا لم تحثهم على ذالك هل يعقل ان نفتح على قناة اورينت لمعرفة ابسط الاخبار
مهند  
  2015-05-10 08:12:02   أمنيات ... و لكن
نتمنى أن تنتهي هذه الحرب و المؤامرة الكونية على سورية التي أنهكت القلوب و النفوس هذا أهم شيء
خولة  
  2015-05-10 08:07:11   بحاجة إرشاد
مازال إعلامنا مقصّر أمام ما يجري .. كل الشكر لهذه القامة التي عوّدتنا على شفافيتها و جرأتها ، فسورية بحاجة هؤلاء لتنهض من جديد
نادر  
  2015-05-09 06:47:38   ...
شكرا لك استاذ خالد ..
روى  
  2015-05-09 05:30:48   دور الإعلام
شكرا لك استاذ خالد في الحقيقة اعلامنا الوطني لم يرقى إلى المستوى المطلوب منه ولم يتحمل مسؤولياته الوطنية والأخلاقية والمهنية كما هو مطلوب... نحن لا ننكر انه قاوم وواجه قدر المستطاع في وجه الحرب الإعلامية وحاول تقديم أفضل ما لديه.. لكن نحن كشباب سوري وكإعلاميين نتمنى بدافع من حبنا للوطن أن يتطور الإعلام وأن يراعي المهنية والحرفية أكثر
ريتا قاجو  
  2015-05-07 17:50:48   ايران
نحن كشعب سوري لا ننكر مواقف ايران...علما اننا في خط مواجهة واحد....ولكن لنا عتب لتقصيرنا في الحد من التدخل التركي...نظرا لعلاقاتها القوية مع تركيا
علي حسن  
  2015-05-07 17:48:00   ايران
نحن كشعب سوري لا ننكر مواقف ايران...علما اننا في خط مواجهة واحد....ولكن لنا عتب لتقصيرنا في الحد من التدخل التركي...نظرا لعلاقاتها القوية مع تركيا
علي حسن  
  2015-05-07 17:40:56   ايران
نحن كشعب سوري لا ننكر أبدا مواقف ايران....علما اننا في خط واحد في المواجهة....ولكن لنا عتب كبير على ايران.. بسبب تقصيرا في موضوع حد التدخل التركي في سورية ...وذلك بحكم العلاقات القوية بين ايران وتركيا
علي حسن  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz