Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 26 آب 2019   الساعة 07:40:50
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تامر يوسف بلبيسي لدام برس : كما ترفع القبعة للجيش العربي السوري كذلك بالنسبة للمواطن السوري
دام برس : دام برس | تامر يوسف بلبيسي لدام برس : كما ترفع القبعة للجيش العربي السوري كذلك بالنسبة للمواطن السوري

دام برس - خاص :

للمغترب السوري دور هام في إحياء  و إعمار سورية ، فلا يمكننا أن ننكر أعمالهم و مشاريعم التي تدفع بالبلد و الاقتصاد و الإعمار ، فسورية بلد العزّ و الصمود ، ومهما تغرّب عنها أبناؤها إلاّ أنها تبقى صامدة لأنهم و مع غيابهم لن يتخلّوا عنها ، وسيقدمون لها الدعم لتنهض من جديد
دام برس التقت بالمغترب السوري " تامر يوسف بلبيسي " رجل الأعمال السوري المقيم في الكويت الذي حدّثنا عن تجربته و مشاريعه ، التي من خلالها يرى أن قدّم شيئا لوطنه الذي احتضنه و قدم له الكثير سنين طوال ، و آن الأوان ليردّ الجميل .


المغترب السوري رديف للجيش العربي السوري ، يتعرض لبعض  الضغوط و خاصة في دول الخليج ليغير مواقفه الوطنية ، و انتمائه لوطنه ، ماذا تحدثنا عن هذا الواقع ؟
يقول : المبادرات التي يقوم بها المغترب تمثل رسالة لأبناء الشعب ، ليكونوا على اتصال و تواصل مع هموم المواطن ، وبهذا الخصوص يتكلم عن مبادرة مهمة  كانت في فترة الانتخابات الرئاسية حيث قدموا طائرات سورية على حسابهم الخاص ، و المبادرة ضمت ثلاثة أشخاص ، كما يتحدث عن مدى شعوره بالفخر كونه كان مشاركا و قدّم و لو جزء بسيط لبلده  ، على الرغم من الضغوط و التهديدات التي تلقوها بإلغاء الإقامة للأشخاص الراغبين في المشاركة بالاستحقاق الرئاسي مشيرا إلى انسحاب البعض خوفا و قلقا مما ادعاه بعضهم بسحب الإقامات  إلاّ أن ذلك لم يثنيه عن مواصلة و متابعة مشواره الذي بدأ به  لأن كلامهم يبقى حبرا على ورق و لن تغير أساليبهم من واقع التعايش السوري .
في ظل غياب السفارات  ، كيف تتم رعاية المغتربين و إبراز دورهم كرجال أعمال ؟
و بهذا الصدد يشير إلى وجود مجلس جالية و هو بدوره يمثل رئيس لجنة تجار الأعمال في الجالية ، حيث يتحدث عن  الكثير من الأعمال التي قاموا بها على مستوى الكويت
مثلا المنتخبات السورية التي قصدت الكويت ، و حصلوا على البطولة قامت تلك الجالية بدورها  بتقديم التكريم لهم مما شكل حافزا و دافعا للمثابرة، و شعورهم بوجود مهتمين بهم .
كما تم تكريم المتفوقين السوريين  بالشهادات ، و لا ينسى الحملة التي قام بها و كان لها ثمارها و دورها الإيجابي " حملة دعم الليرة السورية " و التي استمرت لمدة ثلاثة أشهر ، مؤكّداً على التواصل بين أبناء الجالية في إطار تقديم المساعدات للشعب السوري  .
إعادة الإعمار هي من أولويات المرحلة المقبلة حسب توجيهات السيد الرئيس للحكومة ، ما المطلوب من رجال الأعمال في هذه المرحلة ؟
يلفت إلى اجتماع مع السيد محافظ  دمشق تحدثا خلاله عن التكليف الذي توجّه به السيد الرئيس للحكومة ، و ينوّه إلى أن سورية كانت بلد الإعمار و الإنشاء إلا أنها في لحظة غدر فقدت معظم مبانيها و منشآتها ، إما دماراً  و تخريباً أو حرقا ، فالمطلوب اليوم هو إعادة ما تهدّم و تأهيله من جديد ، فنحن أمام مرحلة صعبة نريد من خلالها إعادة سورية أجمل مما كانت عليه .
لذلك يقول بوجود كوادر من المغتربين على مستوى الكويت  سواء كانوا سوريين أو غير سوريين ، فإنهم جميعهم على استعداد للقيام بأعمال كبيرة إلا أنهم بانتظار بعض القرارات التي من المفترض أن تصدر عند مطلع العام القادم .
مشيرا إلى وجود الكثير من الناس الشرفاء الذين همهم  تطوير و تقدم البلد و إعادة إعماره و بنائه إضافة إلى التنظيم و  الارتقاء إلى الأفضل .
كيف ترى التجاوب الحكومي فيما يتعلق بهذا الموضوع  ، خاصة في ظل التخوف من منح امتيازات لأشخاص دون آخرين ؟
يأمل أن تكون هذه الحكومة فعّالة و تقوم بدورها كما هي في مخيلة المواطن ، الذي يبدي دائما ثقته و تجاوبه ، متمنيا الدور الإيجابي الذي ستؤديه الحكومة و ما يعود بالفائدة على المواطن السوري ، بما في ذلك تقديم التسهيلات للمغتربين ، حيث يرى بأن الوقت الحالي وقت حسّاس جدا ، يتطلب التعاون و التنسيق .
كما يشير إلى اجتماع أجراه يوم أمس لامس من خلال قراءته لما دار من حوارات وجودَ تسهيلات في المرحلة المقبلة .
رجل أعمال كحضرتك ، ماذا قدم من مشاريع و ماذا سيقدم من مشاريع اقتصادية ؟
يقول : قمنا بتكريم 150 شخص من أبناء الشهداء ضمن حفلٍ ، و تقديم بعثات لطلاب من الجامعة السورية و التي منحت لخمسة طلاب ، إضافة إلى المول الخاص به في درعا المتضمن كافة الاختصاصات ، و حفل تكريم للأمهات ، كما أفصح عن مبادرات جديدة  في درعا و هي تقديم خزانات من المياه في ظل الظروف التي تعيشها البلد من  قلة في الموارد المائية ، إضافة إلى تأهيل مدارس في مدينتي درعا و دمشق  ، كما سيتم تقديم مساعدات و مستلزمات مدرسية .
أما المحاربين القدامى الذين مازالوا على قيد الحياة و شاركوا في حرب تشرين التحريرية لهم حصة في مشاريعه ، حيث سيتم تكريمهم في السادس من تشرين الأول .
هل لك اتصالات و تواصل مع رجال أعمال سوريين قائمين في الخارج ، ماذا تقول لهم ؟
قبل أي كلمة يبقى الواجب الوطني فوق كل واجب ، و من كان لديه إلى اليوم بعض الشكوك و الظنون ، فلا بد أن ما يجري على أرض الواقع قد أزال الغمامة ، فهناك الكثير ممن أصبح على علم و دراية بما يجري ، فالبلد سورية تعرض لمؤامرة معروفة الأطراف المشاركة بها ، و التي همها تدمير سورية و تحطيمها .
و قد توضحت الصورة بأن السيد الرئيس هو الرجل المقاوم الوحيد في الدول العربية كافة .
ما رؤيتك للاقتصاد السوري ؟
بالرغم من الضغوط الخارجية التي يتعرض لها الاقتصاد و الذي يهدد في كثير من الأحيان الليرة السورية ، إلا انه و بفضل القيادات السياسية و الاقتصادية الحكيمة و التي لعبت دورا هاما في الحفاظ على الاقتصاد ، فالكثير ظنّ بهبوط قيمة الليرة لسورية  ، إلاّ أن ذلك لم يحصل ، على العكس تماما ظلّت محافظة على قيمتها ودعمها للاقتصاد .
مشيرا إلى وجود رجال أعمال حاولوا استغلال الأزمة بتدمير البنى التحتية و الاقتصاد مما كان له تأثير كبير ، لذلك نحن قمنا بالوقوف في وجههم و محاربتهم ، في ظل التأثير على أعمالنا .
رسالتك للمواطن السوري الصامد؟
كما يقال ترفع القبعة للجيش العربي السوري كذلك المواطن السوري الذي أثبت قوته و جرأته ، أثبت مواطنته  وطنيته و حبه لسوريته و هويته ، آملا الفرح بالنصر عما قريب ، و عودة الأمن و الأمان لكافة مناطق سورية ،   فكرامة المواطن السوري غالية و لا يستحق ما يجري له .

تصوير : تغريد محمد

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الجيش   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-09-04 04:09:11   الله يحميك
الله يحميك ابن بلدي المقاوم والصامد في وجه الطغاة والغزاة أنت وأمثالك من الشرفاء في المغترب تستحقون منا كل التحية والمحبة وليتعلم منكم هؤلاء الجبناء الذين يختبئون وراء الحصانات الدبلوماسية ويتركون أهلهم في حيرة من أمرهم .
ميس  
  2014-09-04 04:09:03   الشعب السوري
الشعب السوري شعب حر مقاوم ويعتز بحريته واستقلاله ولا يقبل الهيمنة فاستطاع الصمود بوجه أعتى جيش مرتزقة تم تجنيده في التاريخ , ونحن نحارب كل من يعادينا حتى في المغترب ولن نسمح أن نذل أو نهان على يد من نعلمه البشرية ودين الله الحق .
فراس ناصر  
  2014-09-04 04:09:23   سننتصر
نعم ترفع القبعة للشعب السوري بكافة مهامه وقدراته وصموده الكبير لن يثني عزيمتنا في الحرب وسننتصر بإذن الله .
رائد أحمد  
  2014-09-04 04:09:56   أبناء سوريا
أحبتنا في المغترب لاينفكون يعملون من أجل إعادة إحياء الاقتصاد السوري بعد هذه العقوبات والحرب المجنونة علينا . الله يقويكم ياأبناء سوريا الأعزاء.
سنان  
  2014-09-04 04:09:02   بارك الله بكم
كل سوري خارج أو داخل الوطن يجب أن يحمل راية الدفاع عنه وخاصة امام هذه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها بلادنا ولكن الحق يقال هناك الكثير من أبناء الشعب السوري في المغترب يعملونبكل أمانة لمساعدة أهلهم في الداخل .
منصور  
  2014-09-03 18:09:15   سوريا غنيه برجالها الأوفياء
لقد فاجأت سوريا القريب قبل الغريب بقوة عزم وشجاعة رجالها في الوطن وفي المغترب اللذين تحدوا كل الظروف الصعبه وبقوا واقفين مرفوعي الرأس افتخارا ومناصرة لوطنهم الحبيب سوريه. ليحمي الله سوريا وطنا وشعبا وجيشا ومجدا.
بشار -سويسرا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz