Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 أيلول 2019   الساعة 22:05:38
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الدكتور خالد المطرود لدام برس : داعش شركة استخبارات عالمية مساهمة .. لابد من طرح مشروع بدل داخلي للمكلفين بخدمة العلم

دام برس - خاص :

منذ أشهر التقينا به واستمعنا إلى كلمات عندما تستمع إليها تشكل منهاج عمل وخارطة سياسية بين الدين والسياسة والثقافة والعلم تبحر معه إلى عالم آخر شرحا موضوعيا وكلاما دقيقا موثقا بالبراهين يثبت للعالم أجمع بأن سورية لا بد أن تنتصر , كيف لا وفيها من القامات والشخصيات من رجال يدافعون عن الوطن بالسلاح والكلمة فكانت الكلمة سلاح لديه من المعلومات الكثير وكل معلومة موثقة ومثبتة له أسلوب خاص وقدرة على الإقناع يتمتع بالصدق والمهنية ضيفنا اليوم الدكتور خالد المطرود حيث قدم لنا شرحا سياسيا عن واقع الأزمة السورية وطريق الحل مع دراسة إستراتيجية لخارطة العالم الجديد.

بداية نود الحديث حول تنظيم "داعش" الإرهابي ومشروعه الصهيوني في المنطقة ؟

كي لا تعيش الناس وهم كبير تجاه داعش نقول بأن داعش بالمفهوم العملي الحقيقي ها هي عبارة عن شركة استخباراتية مساهمة تحتوي معظم أجهزة استخبارات العالم، عندما تكون الحروب بالوكالة أو حروب غير مباشرة أو ما تسمى بحروب الجيل الرابع الأمريكية والتي تعتمد على الاقتتال الداخلي وتعتمد على تنفيذ مشاريع ومخططات في هذه المنطقة لكن من خلال الحروب الغير مباشرة عبر تجهيز فكر إرهابي وهابي متطرف مع مال خليجي مع شباب تم تجهيزهم بتطرف في معظم دول العالم وأصبحت الحاجة ملحة لصرفهم في مشروع كي لا يشكلوا خطر مستقبلي على بلدانهم من هنا جاء داعش.

حركة الإخوان المسلمين الجناح العسكري هو العامود الفقري لداعش اليوم خصوصا بعد أن انتهت مرحلة الإخوان المسلمين بقرار دولي بعد سقوطهم سياسياً في مصر.

داعش هي واجهة لمشروع وليست الهدف الأساسي لذلك نقول أنه لا خوف على سورية أو العراق أو المنطقة من هذا التنظيم ومن الحركات التكفيرية لأنهم خطر على العالم كله وبالتالي اليوم تفعيل جبهة العراق بسبب فشلهم من تحقيق أي إنجاز في جبهة سورية والانتقال إلى جبهة العراق يأتي لخلق عدو يتم الانتصار عليه من قبل المشروع الغربي خاصة بعد انتصار المشروع المقاوم في سورية.

من هنا تأتي رسالة داعش في العراق لخلط الأوراق في مرحلة أولى نحو تسوية نهائية مقر أن تستمر حتى نهاية العام الحالي حيث يأتي موعد انتهاء المهلة المتفق عليها ما بين إيران ودول الخمسة+واحد بخصوص الملف النووي الإيراني والوصول لحل لهذا الملف عبر تخصيب إيران لليورانيوم تحت إشراف وكالة الطاقة الذرية.

وبالتالي تبدأ مرحلة جديدة لحل المشكلات العالقة في منطقة الخليج عبر معالجة قضية الحوثيين في اليمن والثورة في البحرين وإعادة رسم الخارطة من جديد وهذا يحتاج إلى تشبيك في المنطقة.

باختصار إن تنشيط جبهة العراق اليوم يأتي للانتقال من الاشتباك على الساحة السورية إلى التشبيك في الساحة الدولية وكذلك عود سعد الحريري تأتي ضمن سياق هذا الأمر لأن عودته أتت بأوامر سعودية من أجل إعادة تفعيل دور السعودية في لبنان.

لذلك نجد بأن ما يجري حالياً يأتي ضمن تفاهمات دولية يتم الحديث عنها لاحقاً من هنا أتى مشروع داعش وتحديداً بعد فشلهم في حربهم على سورية حيث رد الشعب على الحرب من البوابة الديمقراطية كما رد الجيش العربي السوري من البوابة العسكرية فيما رد محور المقاومة على الحرب من البوابة الإقليمية كما رد الحلفاء الروس والصين من البوابة الدولية من هنا جاءت أهمية عملية التشبيك.

ما هي قراءتكم  للواقع الميداني اليوم وتحديداً في المناطق الشرقية ؟

عندما تحدث السيد الرئيس بشار الأسد عن الرقة فقد تحدث لاعتبارات عديدة حيث أراد سيادته أن يقول أن سورية هي خارج أي مجال للبازار السياسي ووقفة أهل الرقة التاريخية والوطنية في عملية الانتخابات كان بارزاً وشكل رسالة لحقيقة السوريين وبالتالي السيد الرئيس أراد أن يقول لهم أن الرقة في القلب وفي قلب كل سوري وبأننا لن نسمح للإرهاب أن يستمر ويتمدد.

اليوم الأولوية القادمة للجيش العربي السوري تأتي بتنظيف كامل الأراضي السورية من المجموعات الإرهابية وستكون الرقة هي العنوان الرئيسي لعمليات الجيش العربي السوري ورسالة السيد الرئيس في خطاب القسم كانت واضحة كذلك كانت حلب والتي شكلت العنوان الأبرز للعمليات العسكرية حيث يحقق الجيش العربي السوري تقدما في ريف حلب بعد أن نجح في عزل المسلحين في مساحات جغرافية ضيقة لتبدأ عمليات تنظيف ريف حلب الشرقي من المجموعات الإرهابية المسلحة.

اليوم الجيش العربي السوري يحقق تقدماً على مختلف المحاور والجبهات حيث شهدت جبهات ريف دمشق عمليات نوعية للجيش العربي السوري وتصدي لمحاولات المسلحين من تحقيق أي خرق على جبهة المليحة كما استطاع الجيش السوري من التقدم في ريف درعا الغربي.

كما لابد لنا من الحديث عن عمليات المصالحة الوطنية التي تتم في مختلف المحافظات السورية والتي تركت أثرها على المجتمع السوري بالمجمل.

اليوم يحاول الغرب تبرير تحالفه مع سورية في مواجهة خطر الإرهاب عبر خلق بؤر إرهابية في عرسال في لبنان وفي العراق وبالتالي يصبح التحالف مع سورية أمر واقع.

ما هو واقع الجيش العربي السوري في مرحلة الانتصار ؟

لابد لنا من النهوض بواقع الجيش العربي السوري وتقديم كل الاهتمام من اجل تأمين أسر الشهداء وعناصر الجيش العربي السوري وهنا نقول يجب أن يتم دعم أسر الشهداء عبر إيجاد مؤسسة أو وزارة تعنى بشؤون الشهداء.

وهنا أقول أنه بإمكان الحكومة تامين مصادر دخل إضافي للجيش العربي السوري عبر إصدار مرسوم يجيز البدل الداخلي أسوة بالبدل الخارجي وبالتالي يتم تأمين موارد إضافية للجيش العربي السوري تنعكس عبر زيادة رواتب العسكريين وهنا تصبح العملية تكاملية بين أبناء الوطن وأنا أطرح هذا الاقتراح عبر مؤسستكم الكريمة للتداول وبالتالي نحقق الهدف بتحسين واقع عائلات الجيش العربي السوري وأسر الشهداء.

كيف انعكس العدوان على غزة على الواقع السوري وتحديداً في المحافل الدولية ؟

ما يجري اليوم في غزة هو جزء من الرد السوري على التدخل الصهيوني في العدوان على سورية واليوم انتقل محور المقاومة من حالة الدفاع الاستراتيجي إلى مرحلة الهجوم الاستراتيجي واليوم الصواريخ السورية غيرت المعادلة السياسية وما يجري اليوم في غزة هو جزء من الحل الشامل في المنطقة.

كيان الاحتلال تعرض لخسائر كبيرة في عدوانه على غزة وسورية ردة على الاعتداءات الإسرائيلية عبر رد استراتيجي.

بعيدا عن السياسة والميدان ما هو واقع التشكيل الحكومي الجديد ؟

بعد الانتخابات الرئاسية لابد من تشكيل حكومة جديدة وفق الدستور السوري وقد تم تكليف الدكتور وائل الحلقي رئيساً للحكومة والآن هو في طور إعداد وتشكيل الحكومة الجديدة وباعتقادي أن الحكومة ستعلن تشكيلتها في 23 الشهر الحالي.

ونحن يعنينا منهاج الحكومة وتوجهاتها وقد تحدث رئيس الحكومة عن إعادة توزيع الدعم لمستحقيه عبر خطة إستراتيجية بحيث يمنع الإسراف والهدر.

كذلك الأمر بالنسبة لموضوع الفساد ومكافحته وهنا لابد من القول بأن الأولوية الآن لتحديد حالات الفساد ومن ثم القضاء عليه لأن الفساد موجود في كل دول العالم والضرورة الآن هي الحد من الفساد وبالتالي نعمل على مراقبة الفساد ومنعه.

أما بالنسبة لإعادة الأعمار فلابد لنا من إعادة إعمار العقل والبشر قبل أن يتم إعادة إعمار الحجر لنصل إلى حالة من التكامل الاجتماعي والوطني.

وعلينا اليوم أن نركز على الاهتمام بعوائل الشهداء فلولا تضحيتهم ما انتصرنا وما حافظنا على الوطن وقد قدمت المؤسسة العسكرية التضحيات الكبيرة من أجل الحفاظ على الوطن.

ما هي رسالتكم إلى الشعب السوري عبر مؤسستنا الإعلامية ؟

قلت في المرة الماضية إن الشعب السوري هو من يعلم العالم أجمع كيف الحياة تكون بالشهادة والصمود وكيف الانتصار يكون بالشهادة والصمود ونحن اليوم مدرسة للآخرين ونحن بحاجة لأن نعود كعائلة واحدة والمجتمع لا بد أن يكون شريك في النصر ونحن نحتاج إلى إصلاح وتعويض ومصالحة ومصارحة وسورية ستبقى عائلة واحدة فأن أكون سوري يعني أن أعيش مع الآخر ولا أغدر به وأحاوره ودم السوري على السوري حرام وثقافتنا هي المحبة والسلام والعيش المشترك.

رسالتي هي المحبة والسلام وأن تكون سوري فأنت موسوي في الكلمة مسيحي في الروح مسلم في العقيدة سني في الانتماء شيعي في الولاء علوي في النسب درزي في التوحيد كردي في المحبة لكنك سوري قد ولدت على هذه الأرض وستحيى على هذه الأرض وتموت على هذه الأرض وتبعث من هذه الأرض وستشفع لك هذه الأرض بأنك كنت تحب الآخر في سورية.

تصوير : تغريد محمد

 

 

 

الوسوم (Tags)

الجيش   ,   روسيا   ,   مصر   ,   السوري   ,   داعش   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-16 08:08:11   اقتراح الدكتور المطرود
برسم الحكومة الجديدة لقد شهد قطرنا الحبيب سفر الكثير من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات السورية إضافة إلى عدد من القضاةوذلك بحثا عن حياة أفضل ولأننا ندرك أن الحياة الافضل هي في قلب وطننا الحبيب وبين جنباته لذا نقترح إيلاء العناية بحملة الدكتوراه لخدمة الوطن عن طريق تأمين فرص عمل لحملةالدكتوراه أو اصدار مشروع قانون بقبول بدل داخلي من خدمة العلم لهؤلاء لكي يتم استثمارهم وسد النقص وضخ طاقات جديدة في خدمة وطننا الحبيب في كافة قطاعات الدولة ومرافقها وعاشت سورية وعاش قائدهاوحماها من شر الفتن
مناف رضا اسماعيل  
  2014-08-14 18:08:37   ينبوع المحبة
ما يميز سورية هي نسيجها الاجتماعي المتكامل ، و تنوع شرائح المجتمع و أطيافه ، و رغم ذلك لم نشهد سورية سوى قوية موحدة ، صامدة متلاحمة متضافرة الجهود ،و ماحصل لن يغير من شيء ، ستبقى ينبوع المحبة ،و الحرية و القداسة ، لا فرق بين طوائفه كلهم يد واحدة ليواجهوا من دخل أرضهم بلا استئذان
خالد  
  2014-08-14 18:08:41   إعادة إعمار النفوس
الفساد هو الفساد الفكري .... لذا إذا قلنا بالإعمار فالأفضل أن نبدأ بتقويم العقل و الفكر ، لأن ما أوصلنا إلى المرحلة الآنية من دمار و قتل و تخريب ... هي العقول المريضة ، كذلك الأمر بالنسبة للنفوس التي يجب أن ترتقي
رنيم  
  2014-08-14 18:08:30   وفاءً لهم ...
الدولة لا تقصر في الاهتمام بأسر الشهداء إلا أننا يجب أيضا أن نوليهم اهتماما اكبر ، و الدكتور خالد المطرود كان على حق عندما قال بإحداث وزارة خاصة بالشهداء لتسهيل أمور أسرهم و أطفالهم ، فالكثير منهم يعاني ... و وفاءً لبعض جميلهم و معروفهم لهم منًا كل الدعم
سها  
  2014-08-14 18:08:46   إعادة الإعمار
بالنسبة لإعادة الإعمار فلابد لنا من إعادة إعمار العقل والبشر قبل أن يتم إعادة إعمار الحجر لنصل إلى حالة من التكامل الاجتماعي والوطني.
سعاد  
  2014-08-14 18:08:12   مواطن يسأل ؟؟؟؟
متى سيأـي اليوم الذي نتخلص فيه من شرور السعودية ،و تدخلاتها ، إن كان بشكل مباشر أو غير مباشر ، ها هي اليوم تسمح بعودة الحريري في ظل ظروف قاسية تعيشها عرسال ..... لكن يبقى السؤال الأهم ... هل من أجل إيفاد عدد أكبر من المسلحين إلى الأرض السورية ؟؟؟
فؤاد  
  2014-08-14 18:08:45   عودة مدروسة
بالطبع عودة الحريري جاءت مدروسة في ظل الظروف الحالية ، و إلا كيف تفسر العودة المفاجئة إن لم يكن هناك تخطيطا مسبقا إضافة إلى مساعٍ يسعون لتحقيقها في حضرة تواجده لأنه بالمقابل ربما يقدم بعض التسهيلات
محمد  
  2014-08-14 08:08:55   كلام حق
لكم جزيل الشكر على الكلام الجميل والمقنع والكلام يقول أن صاحب الحق ملك لايتفوه الا بالطيبات .
مرهف  
  2014-08-14 08:08:15   شكرا&quot
شكرا" دام برس والشكر الأكبر للسيد خالد المطرود الوطنية التي تخل بالفطرة مع الانسان تمنعه من قول شي غير الحقيقة .
جوزيف  
  2014-08-14 08:08:09   صمود
صمودنا يعلم البشرية أجمع حب الوطن وعدمالاستسلام لمن يسعى الى خرابنا ودمارنا . الوطن للجميع ولكن لانعني المتشددين بهذا الحق . ارحلوا عنا وسنكون بأمان .
أكثم محرز  
  2014-08-14 08:08:42   لوووو
لو كان كل البشر يعرفون أن الانتماء هو الى الوطن فقط وليس الطائفة والفكر الوهابي ولكن من لايفهم دين الله كيف سيتحرر من هذه الافكار الشنيعة. شكرا على هذا المقال .
أبو تمام  
  2014-08-14 08:08:23   الله يقويكم
شكرا" لكم على هذا المقال الجيد والشيق والشكر للاستاذ خالد على توضيح النقاط العالقة والمفارقات التي تحدث في تنظيم داعش
رؤى  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz