Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 09 كانون أول 2019   الساعة 00:56:06
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أحمد خازم لدام برس: حقوق الإنسان في سورية تنتهك .. وقطع المياه عن حلب جريمة بحق الإنسانية
دام برس : دام برس | أحمد خازم لدام برس: حقوق الإنسان في سورية تنتهك .. وقطع المياه عن حلب جريمة بحق الإنسانية

دام برس - خاص - بلال سليطين :

حقوق الإنسان في سورية والانتهاكات التي يتعرض لها إلى جانب الاستحقاق الرئاسي والرقابة على الانتخابات محاور من حديث دام برس مع "أحمد خازم" رئيس الشبكة السورية لمراقبة حقوق الإنسان.


نص الحوار:

* كيف تصنفون كشبكة لحقوق الإنسان قيام المجموعات المسلحة بقطع المياه عن مدينة حلب؟

** إنها جريمة بحق الإنسانية بكل المقاييس، حالها كحال الكثير من الجرائم التي يتعرض لها المواطنون في سورية، سواء قطع المياه أو الكهرباء أو تفجير أنابيب النفط وقطع الطرق وضرب مؤسسات الدولة كلها جرائم منكرة وتعد عقاباً جماعياً.

وقطع المياه عمل له نتائجه السلبية التي تنعكس على المواطن السوري بغض النظر عن ماهيته، وسواء كان طفلاً أو رجلاً أو امرأةً، وهذا يعتبر خرقاً للشرعة الدولية لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف الأربعة، وهو لا يختلف عن جريمة استخدام السلاح ضد المواطنين وبث الرعب بينهم.

ونحن طالبنا المجتمع الدولي وفي عدة بيانات ورسائل إلى الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، بأن تتم محاكمة المسؤولين عن هذه الجرائم، والنظر لما يحدث في سورية نظرةً موضوعية بعيدةً عن الانحياز لطرف، حيث أن حقوق الإنسان تنتهك في سورية كل يوم، والمجتمع الدولي يغض الطرف عن هذه الانتهاكات ودعم بعض الدول لمرتكبيها.

* يقول "أحمد الجربا" في حديثه مع تلفزيون العربية أنه يسعى لحماية حقوق الإنسان في سورية، ومن ثم يقول أنه صديق شخصي لـ جون كيري، وصديق لأميركا، فهل أميركا صديقة لحقوق الإنسان، وللإنسان السوري؟

** "الجربا" صديق أميركا وأميركا صديقة "إسرائيل" وبالتالي هو صديق إسرائيل، وإسرائيل هي أكبر منتهك لحقوق الإنسان في العالم.

وأميركا ذات تاريخ حافل بالجرائم ضد الإنسانية من هيروشيما مروراً بحرب فيتنام وجرائم أفغانستان والعراق وصولا إلى سورية.

أميركا تستغل حقوق الإنسان من أجل تحقيق مصالحها، أتحدى أن يعطيني أحد مكاناً أو موقعاً تدخلت فيه أميركا من اجل حقوق الإنسان وأوجدت هي حقوق الإنسان فيه.

* جبهة النصرة مصنفة كتنظيم إرهابي من قبل أميركا والغرب، وهي الحليف الأساسي لميليشيا الجيش الحر، والجيش الحر مدعوم من أميركا والغرب، كيف تفسر ذلك؟

** الغرب يحارب الإرهاب في بلاده ويغذيه في بلادنا، لكي يتسنى له تدميرها، وهو يسعى لإدارة الحرب من بعيد بحيث يبقى أذاها بعيداً عنه.

الغرب وأميركا يعرفون أنه لن يكون لهم موطئ قدم في المنطقة إلا من خلال الإرهاب والإرهابيين، لأنهم يعرفون أن الناس هنا يعرفون أميركا على حقيقتها وبالتالي يرفضونها، يقبلها فقط هؤلاء الإرهابيون.

* هل ترى بالمصالحات التي تقام حالياً سبيلاً لحقن الدم السوري؟

** أي شخص عنده ضمير يجب أن يتحرك لإيقاف نزيف الدم السوري، وأي جرم يؤدي إلى مقتل إنسان يجب تسليط الضوء عليه من أجل إدانته، وعدم إدانة أي جريمة تحدث في سورية يعتبر شراكة فيها من خلال إعطاء القائم بها غطاءاً.

وبالتالي فإن أي عمل يصب ويعمل على الملاقاة والمصالحة بين أبناء سورية بمختلف مشاربهم وأطيافهم هو سبيل معين للوصول إلى وقف نزيف الدم، وبالتالي نحن مع المصالحات وندعمها.

 

* ما هو موقفكم من الانتخابات الرئاسية القادمة؟

** هي حق من حقوق المواطن وينسجم مع الدستور السوري، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكذلك العهد الدولي بالحقوق المدنية السياسية نصوا على حق المواطن بالانتخاب.

بالنسبة لي وعلى اعتبار أن البلاد تمر في ظروف استثنائية، لست من أنصار الانتخابات في هذه المرحلة وأميل إلى التمديد للرئيس الدكتور بشار الأسد، وهذا الأمر دستوري ومنصوص عليه بوضوح.

لكن هذا لا يمنع من مشاركتنا في الانتخابات ودعم أي حدث ديمقراطي من هذا النوع.

* هل ستلعب الشبكة دوراً في الرقابة على الانتخابات؟

في حال أقيمت الانتخابات كما هو متوقع، فإن أعضاء الشبكة سوف يمارسون دورهم الرقابي في مختلف المحافظات السورية التي سيكون فيها مراكز انتخابية.

* تواصلت الحكومة معكم من أجل ذلك؟

** حتى الآن لا يوجد تنسيق مع الحكومة السورية بهذا الخصوص، لكن في الشكل العرفي نحن نقوم بالرقابة بشكل دائم، وبالشكل الضمني هناك توافق مع الحكومة السورية على ممارستنا دور الرقابة.

وقد مارسنا هذا الدور في انتخابات مجلس الشعب والمجالس المحلية وحتى الاستفتاء على الدستور، وتم الأخذ بالنتائج التي توصلت لها الشبكة خلال قيامها بدورها.

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-06-01 03:06:41   اميركا المال ثم المال ....
أميركا لم تعتد على الآخرين فقط!!بل توهم شعبها وتذله وتضره وتخونه أيضا وهو يرفض تماما كل وسائلها ومشاركتها ودعمها المجرمين لقتل البشر بالخارج ويدين أفعالها بالداخل.. ويعلم أنها تعمل لقتل شعوبها بوسائل خفية وتنهبهم أيضا بأساليب خفية وتقمهم باسلوب شيطاني فضحه الكثيرين من المواطنين باميركا والدول التابعة لها ولا مجال هنا للتفصيل هناك كتب عديدة وشرفاء كثر يفضحون حكوماتهم لتي لايهمها الإنسان بل قتل الإنسان وتقليس أعداده لتبقى تتحكم وتتحكم بالضعفاء والعبيد وتكثر من الحشاشين لتحول انتباههم لأشياء أخرى!!أميركا لايعنيها سوى التسويق والاتجار بالبشر والاسلحة والنهب و البترودولار ...
اميركي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz