Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 18 تشرين ثاني 2019   الساعة 02:37:12
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عضو مجلس الشعب السوري رامي صالح لدام برس :المجتمع السوري أخذ قراره ..لايريد الأزمة و يريد مواجهتها و يكفي للشر ان ينتصر ويبقى الخير على الحياد .. ثمار الدستور الجديد لم تقطف إلا بعد سنوات .. على المواطن أن يحاسب من يمثله في مجلس الشعب
دام برس : دام برس | عضو مجلس الشعب السوري رامي صالح لدام برس :المجتمع السوري أخذ قراره ..لايريد الأزمة و يريد مواجهتها و يكفي للشر ان ينتصر ويبقى الخير على الحياد .. ثمار الدستور الجديد لم تقطف إلا بعد سنوات .. على المواطن أن يحاسب من يمثله في مجلس الشعب

دام برس - خاص :

تستمع إلى كلامه لتجد نفسك أمام إنسان يمتلك المعلومة الموثقة والكلمة الصادقة كان صوتا للمواطن تحت قبة البرلمان يمتلك حماسة الشباب وثقة الكهول في كلامه تجد الشفافية والمصداقية ومحاكاة الواقع ... ضيفنا اليوم في مؤسسة دام برس الإعلامية الأستاذ رامي صالح عضو مجلس الشعب السوري.. وكان الحوار التالي :

هل لكم أن تطلعونا على واقع عمل مجلس الشعب خصوصاً في ظل الدستور الجديد ؟

المشكلة في سوريا أننا دخلنا في حرب معقدة ومركبة والتطوير في ظل الحروب صعب جدا واشكاليات مجلس الشعب هو غياب الإعلام ونحنا أتينا بعد صدور الدستور الجديد والحياة السياسة أعطت المواطن فرصة لممارسة حياته السياسية.

لابد من مراعاة المواطن لحقوقه وواجباته في الحياة السياسة و لم تقطف ثمار الدستور الجديد إلا بعد سنوات والانتقال بعد 40 عاما من دستور يحمل المادة الثامنة يحتاج إلى وقت أطول.

والدستور الجديد أصبح يحمل تعددية كبيرة لكن واقع الأزمة والعدوان على سورية منعت الوصول إلى المواطن لملاحظة فروق في ظل الدستور الجديد وأنا كعضو مجلس شعب أتمنى وجود طرق عبر وسائل الإعلام ليعلم المواطن أنني أنقل حاجاته وأمثل مليون انسان ولا يمكن للوصول إلى المواطن إلا من خلال الإعلام و نتأمل في المستقبل أن تكون العلاقة جيدة والتفاعلية متميزة بين المجلس والمواطن .

البعض ينتقد مسألة عطلة مجلس الشعب خصوصا أننا في حالة حرب ؟

 

بما يخص العطلة التشريعية أنا أقول أن المشرع السوري ومنذ الخمسينات لا يوجد لعضو مجلس الشعب دوام دائم أنا ارتاح في دمشق أكثر من طرطوس لأن في دمشق مطلوب مني إعطاء بعض الموضوعات أما في طرطوس فأنا التقى بالمواطنين لتلقي مشكلاتهم والعطلة التشريعية تخالف الدستور والشعب لا يمكن أن ينقسم عن الحياة السياسية ولا ترتبط باجتماعه وأخف واجب لعضو مجلس الشعب هو حضور المجلس ومن يقول إن الحضور ملزم هم أنفسهم لا يحضرون المجلس والدستور السوري.

لقد أعطى السيد رئيس الجمهورية صلاحية التشريع خارج أوقات المجلس والتشريع مستمر دائما وعند الضرورة يمكن العودة إلى فترة استثنائة نحن في صدد دخول استحقاقات سياسة جديدة منها الترشح لمنصب رئيس الجمهورية وبالتالي فنحن أمام مسؤوليات كبيرة.

 

هناك عدد من أعضاء مجلس الشعب غادروا القطر فما هو تقييمك لهذه الحالة ؟

 

إن عدد من أعضاء المجلس سافروا خارج القطر و من واجب عضو المجلس حضور الجلسة والمواطن الذي انتخب العضو يجب محاسبته على عدم دخول العضو مجلس الشعب أنا أطالب أي مواطن البحث عن العضو الذي انتخبه ومن الأعضاء من عزل من المجلس عضو مجلس الشعب لا يحجب الثقة عنه ولا يمكن محاسبته ويجب وضع اطار يحاسب مجلس الشعب بل المحاسبة تتم بين المواطن والعضو أي يجب عليه هو أن يعاقبه وهنالك التباس حقيقي ورئيس المجلس حاول الاتصال مع من هو خارج سورية وأغلب الأعضاء والوجود في دمشق هو انتصار للحياة على الموت.

المطلوب تعطيل مؤسسات الدولة عاماً كاملاً وقد كان تواجد الأعضاء تحدي رغم ما مر في دمشق سابقا.

 

البعض ينظر بعين القلق لدخول المهجرين جراء أعمال المجموعات المسلحة , فهل هناك آلية لضبط دخول الوافدين وما هو دور مجلس الشعب بذلك ؟

الأسر الوافدة رغم التعايش نجد أن التعامل مع الوافدين يشكل حالة تعايش سلمي وذلك يدل على القوة في المجتمع السوري والرد على المؤامرة وإن الأسر السورية ليست طائفية وهذه الحالة إيجابية لقد كان المطلوب من قبل المجموعات المسلحة هو نقل اللاجئين إلى دول الجوار وليس إلى مناطق الساحل وغيرها من المناطق الآمنة من أجل خلق أزمة إنسانية وعلى الرغم من وجود تهديدات إلا أن هناك حالة من التعايش في سورية تمثل حقيقة المجتمع السوري وهنالك متابعة دقيقة لهذه الأسر وأهالي طرطوس متعاونين مع هذه المتابعة ويمكن أن تكون هنالك خلايا نائمة والمجتمع في طرطوس يتعاون مع الأجهزة المختصة للتصدي في وجه أي خلية .

البعض يتساءل عن مسألة حجب الثقة عن بعض الوزراء في حال تقصيرهم عن أداء واجبهم تجاه المواطنين ؟

إن أي برلمان في العالم يتكون ضمن الاطار السياسي وذلك الإطار هو من يحكم عمله وحجب الثقة هو عمل سياسي والحكومة الذي شكلها حزب البعث وعندما تخطء الحكومة يجب أن يتم محادثة الاطار السياسي هو مهم في حجب الثقة ووضع الحدود الفاصلة بين أعضاء مجلس الشعب والحكومة.

البارحة كان هنالك إشارات استفهام حول عمل وزارة الشؤون الاجتماعية بشكل عام وكذلك عمل الوزيرة كندة الشماط وموضوع حجب الثقة يأتي بقرار سياسي وعبر مباحثات بين أعضاء المجلس.

ولو كان الوزير مستقل بحاجة لاطار سياسي كما كل برلمانات العالم ويجب وضع نقاش هنالك نقاش في المجلس مع القيادة القطرية وكلتلة الحزب من المفروض بحجب الثقة في حالة وجود ملفات فساد وقد دعينا الوزيرة لجلسة نقاش مفتوح قد يكون لديها حجج والموضوع بحاجة إلى النقاش.

الأزمة في سورية تفرض قيود في زمن الحروب الكبرى لسنا بحاجة للحروب الصغرى المواطن متعطش لموضوع حجب الثقة الحلقة الناقصة هي موضوع التواصل والاعلام ونحن في سوريا نحتاج لتفعيل الحياة السياسية ودون وجود أحزاب سياسة لن يتم هذا الموضوع.

تحدثتم عن دور الإعلام فكيف تقيمون أداء الإعلام بشكل عام وضمن أروقة مجلس الشعب بشكل خاص ؟

 هنالك اشكالية امنية في عرض جلسات المجلس وهنالك اشكال أن بعض الأعضاء تطول مداخلاتهم والموضوع بحاجة لوعي من الأعضاء.

إن شعار المرحلة أن المتابع بأنه لا يمكن تحقيق جميع أمالنا في ظل ظروف الأزمة لا الوم المواطن عندما يلومني لغياب الثقافة المجتمعية حول الحياة السياسة و الخمول السياسي الذي انتجته المادة الثامنة تحتاج مدة ليعلم المواطن الفرق.

إن أهم موضوع للتواصل هو الإعلام وأنا شخصيا لم أدعى يوما للظهور التلفزيوني وأنا لا أطلب الظهور إلا إذا تم دعوتي.

وهنا السؤال أين دور المكتب الخاص بالإعلام ضمن آلية عمل مجلس الشعب أتمنى تطوير العمل وعلى المكتب أن يوجد آلية جديدة وهو مفيد للوصل بين مؤسسات الدول في سورية ونحن بحاجة لتطوير العمل الإعلامي.

إن  ظروف الأزمة منعت ذلك ومع الأزمة ظهرت كفاءات في الاعلام السوري. أنا لا ألوم الوزارة أو الوزير لأنها كما قلت حرب صغرى ضمن حرب كبرى.

المواطن يوجه اللوم لأعضاء المجلس خصوصا في مجال الواقع المعيشي فما هو ردكم ؟

سورية تتعرض لحرب منذ 3 سنوات وانا متفائل كون الحكومة مازالت تساهم في دفع الرواتب اطالب الحكومة في أفضل ما يمكن لا يوجد جباية في سورية ولا يمكن زيادة الرواتب وأن يكون عدل في توزيع المواد وهذا بحد ذاته اشكال حقيقي الحكومة معذورة في التوظيف كان من المفوض من الحكومة أو الأحزاب أن توعي المواطن بأن مشكلة اقتصادية ستضرب سورية ونحن في زمن الأزمات يجب علينا أن نكون أكثر وعيا.

 أنا أخاف من 2014 والاقتصاد بحاجة لأكثر من عام حتى يعاود اقلاع الاقتصاد من جديد الدول الغربية هي تعرف أن الرئيس لن يسقط واطالة زمن الأزمة هي الحل لإرجاع سورية للخلف والسنة الماضية أن المشكلة الادارية هي المشكلة وهي التي تقود الازمة حاليا والموضوع بحاجة لمتابعة من الاعلام وهنالك تقصير في اداء وزارة التموين والشؤون الاجتماعية و وزارة العمل لأني اظن وجود غبن في توزيع المواد.

شخصيا انا لدي ثقة بالحكومة وتعاملها مع حمص هو على مبدأ سد الذرائع ونعلم ان جنيف سيتم استغلال حمص القديمة و الحكومة سحبت هذا الملف هو طريقة مهمة وطنية المواطن السوري وواجب الحكومة حمايته ولا يجب التميز بين نبل والزهراء وهنالك استغلال سياسي وتعاملنا معه في ذكاء هذا الموضوع مؤلم كبير لكن سورية قلبها كبير وبتسامح والعفو الذي اصدره الرئيس لأن ازمة سورية مركبة واذا تمكنت الحكومة من حل العراقيل هي فائدة للمواطن ومحاسبة من قتل المدنيين واجب يمكننا قول أن كل من قاتل في حمص القديمة يمكن أن يغرر فيه لأن المواطن السوري هو خائف ومغلوم على أمره وسورية بابها مفتوح للجميع ولنا مصلحة سياسية واجتماعية ولا يمكن حل الأزمة في سورية بغير المسامحة.

ما هي مفاعيل الأزمة في سورية وما هو دور أعضاء مجلس الشعب باحتواء آثار الأزمة ؟

إن المجتمع السوري أخذ قرار بأنه لا يريد الأزمة و يريد مواجهتها و يكفي للشر ان ينتصر بأن يبقى الخير على الحياد ولذلك لنا مصلحة حقيقية في حل الأزمة في سورية والمجتمع هو واحد لكن الموضوع بحالة لوقت لا يوجد حل للفوضى هو ان تعود الدولة للقوة وهنالك حرب للعقلاء غير العقلاء وعندما تعود المؤسسات في حلب للقوة ستتحسن الوضع الاجتماعي لكن الحل الشامل هو ان تعود الدولة قوية ومن استفاد هو المواطن السيء أو المرتزقة وكل مواطن جيد هو من أحس بالغربة في هذه الأزمة عندما تكون مؤسسات الدولة فاعلة يمكنني محاسبة الفاسدين موضوع الجامعة هو عملية تنموية في طرطوس والظرف الحالي ولا بد من وجود العديد من المباني لإحداث جامعة مستقلة وكل ما بيدنا هو افتتاح كليات جديدة في طرطوس وهنالك آلاف الطلاب وكلية الطب هو انجاز حقيقي وانجاز جامعة في طرطوس يحتاج إلى موارد خاصة بها.

العناية بملف الشهداء هو موضوع متكامل ولا يمكن حل المشكلة إلا بوجود وزارة خاصة بها أنا اعذر الدولة لكن المواطن لا يمكنه وضع عذر ونحن في اكثر من لقاء لم يطلب مطلب خدمي بل كل مطالبنا هو ملف الشهداء والجرحى اتمنى ان تكون اما وزارة لأن الموضوع بحاجة لموضوع , الواقع الاداري لا بد من وجود الية عمل للعمل مع الشهداء ونحن بين المطرقة والسندان .

موضوع الشهداء ليس فقط مدرسة بل موضوع متكامل وأعمل على خطاب من المفروض مع المجتمع السوري التعامل بشكل حقيق ويعاوض التقصير والدولة معزور لأنه في حالة حرب لكن لا أعذر المواطن والفساد موجود وقائم وهو فارض نفسه دائما وقلة المحاسبة دليل عى انهماك الدولة في محاربة الارهاب ومواجهة الازمة وظهر في المجتمع هو الفاسد لميصل المشروعإلى مجلس الشعب والوسط الاسلامي لم يقبل هذا القرار, حاليا لم يصل أي مشروع قانون.

ما هي رسالتك عبر مؤسسة دام برس الإعلامية ؟

 رسالتي عبر مؤسستكم الكريمة أولا احيي المواطن السوري واترحم على شهداء سورية وعندما انظر إلى والدي الشهيد أشعر بالخجل وأنه يقدم الغالي والرخيص ويجب إيصال صوته.

ثانيا لا بد من مكافحة الارهاب و على كل مواطن أن يقوم بعمل ايجابي في مواجهة الازمة ولو حتى مشاركته في المسيرة والتعبير عن رأيه الحقيقي وأخاطب المواطن أن يكون قلبه مسامحا والوطن للجميع يمكن أن نختلف في السياسية لكن لا يمكن الاختلاف حول الوطن.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   أمثال رامي صالح يمثلوننا
الأستاذ المهندس رامي صالح مشهود له بالمشاركه والتواجد وبكل المناسبات على امتداد المنطقة أكيد والمحافظه 80 بالمئه إنه بكل فخر يمثلنا وفقه الله وحماه وحمى الله وطننا الغالي سورية وقائدنا الرئيس المفدى بشار الأسد
تاج الدين حسن  
  0000-00-00 00:00:00   نحن بحاجة للكثيرين من أمثالك يا أستاذ رامي
حماك الله أستاذ رامي والشكر لموقع دام برس الذي يستضيف شرفاء البلاد الحقيقيين.. نحن بحاجة ماسة للكثير ممن يعملون جاهدين لتلبية شكاوي المواطنين وسماع همومهم وتحدي كل التهديدات في سبيل خدمة البلاد .. وخير مثال على ذلك الأستاذ الشريف الأصيل رامي صالح
سوسن اسماعيل  
  0000-00-00 00:00:00   هل يعلم الأستاذ رامي من انتخبه
هل يعلم الأستاذ رامي من انتخبه من قرى القليعات وبغمليخ وبوردة أم انه لم يسمع بهم ولم يزرهم فكيف يتعرف إلى همومهم وهم من انتخبه لكن للأسف فهو يرتاح في الشام أكثر من طرطوس . نأسف لكلامه البسيط .. ونشكره على كل حال
عاتبون ومحبون  
  0000-00-00 00:00:00   شكرا لكم
الشكر الكبير لمؤسسة دام برس التي اتاحت لنا التعرف على افكار وثقافة المهندس رامي صالح ...نحن انتخبناه لانه مشهود له بالنزاهة والصدق وهو قريب جدا من الناس ...وحديثه الجريء يدل على ثقافته ومتابعته اليومية لكل الامور بكل ثقة اقول المهندس رامي صالح يمثلني في مجلس الشعب
ايهم حسن اسماعيل  
  0000-00-00 00:00:00   نريد كفاءات لاولاءات
نريد ان يصل الناس الحقيقيون القادرين على العمل لا المتزلفين اللاهثين وراء المصالح والمنافع وهذا لايتم الا بتغير العقد الاجتماعي الموجود وتفعيل المواطنة الحقيقية المبنية على المشاركة الحقيقية في كل شيء وعدالة توزيع الثروة وهذا يتطلب وعي ومشاركة جماعية والغاية هي وطن منيع قوي عزيز بكل ابنائه
محمود  
  0000-00-00 00:00:00   نريد المحاسبة
نريد ان يحاسب الاعضاء الذين لا يؤدون عملهم بشكل جيد ليكونوا عبرة لغيرهم
نسرين  
  0000-00-00 00:00:00   الاعلام مقصر
لا تلوموا اعضاء المجلس لأن الاعلام مقصر في توضيح نقاط االتقصير في عملهم
ثائر مقداد  
  0000-00-00 00:00:00   اين الرقيب؟
اين الرقيباين الرقيب على عمل اعضاء مجلس الشعب ولماذا لاتتم محاسبة اعضائه المقصرين في عملهم؟
معلا  
  0000-00-00 00:00:00   عطلة دائمة
نشعر بأن اعضاء مجلس الشعب في حالة عطلة دائمة وليس لاشهر فقط
ولاء عيسى  
  0000-00-00 00:00:00   الوزارات افضل
في الحقيقة ان الوزراء هم افضل من مجلس الشعب لاننا لا نلمس آثار عمل المجلس بينما الحكومة تعمل جيدا لتأمين ما نحتاجه
كريم جمال  
  0000-00-00 00:00:00   هل هناك مجلس شعب
لم نشعر ابدا لا في السابق ولا حاليا بوجود مجس شعب يتابع شؤوننا
مريم عبدالله  
  0000-00-00 00:00:00   غائب تماما
مجلس الشعب غائب تماما عن متابعة هموم المواطن ولا اعرف ما السبب الحقيقي
محمد حسن  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz