Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 14 تشرين ثاني 2019   الساعة 03:43:41
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الاستاذ الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى لدام برس : طلابنا أثبتوا حرصهم على المساهمة في بناء الوطن .. نسعى لتطوير مناهجنا ومتابعة شؤون طلابنا ونعمل على تطوير الواقع الاجتماعي للطلاب
دام برس : دام برس | الاستاذ الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى لدام برس : طلابنا أثبتوا حرصهم على المساهمة في بناء الوطن .. نسعى لتطوير مناهجنا ومتابعة شؤون طلابنا ونعمل على تطوير الواقع الاجتماعي للطلاب

دام برس - خاص :

شخصية أكاديمية يمتلك مزيجاً من الخبرة العلمية والمهنية والخبرة الإدارية , حاصل على العديد من الشهادات العلمية , شغل العديد من المناصب متدرجاً في السلم الوظيفي من أستاذ في الجامعة إلى أمين عام للجامعة إلى معاون لوزير التعليم العالي ثم وزيراً للتعليم العالي , والآن يشغل رئيس للجامعة السورية الخاصة , وفي كل منصب كان يتولاه كان يعتبر ذلك المنصب تكليفاً وبالتالي يتحمل المسؤولية كاملة ويترك بصماته الإيجابية في كل مكان يتواجد فيه، نحن لا نبالغ في قولنا فالأمثلة ماثلة أمامنا , ضيفنا اليوم في دام برس الأستاذ الدكتور عبد الرزاق شيخ عيسى رئيس الجامعة السورية الخاصة , لنتابع :

- بداية ندع الكلام لكم دكتور حول آخر انجازاتكم ؟

أنا من متابعي دام برس منذ مدة طويلة وقبيل الأزمة الحالية لأن للمواقع الالكترونية دور كبير في نقل المعلومة ودائما الإنسان يبحث عن ما يحتاج من معلومات موثقة وموقعكم يعطي الباحث طلبه بشكل مريح وموثق كونكم تعتمدون على المصداقية والمهنية والأمانة في نقل الخبر وما يميز موقعكم بأن معلوماته دائما حديثة إضافة للجرأة والموضوعية.

اليوم هناك دور كبير للصحافة في عملية بناء الوطن وخصوصا عبر تسليط الضوء على السلبيات من أجل تلافيها وعلى الإيجابيات من أجل تعزيزها إن بناء الوطن اليوم هو واجب على كل مواطن مهما كانت صفته أو مكانته.

كان هناك بعض الإشكاليات في آلية عمل الجامعة واليوم مع الإدارة الجديدة بدأت الصورة تتغير إلى ما فيه مصلحة الطالب لأن الطلاب هم عماد الوطن وبنيته الأساسية.

- هل لكم أن تعطونا موجزا حول الجامعة السورية الخاصة ؟

تنطلق الجامعة السورية الخاصة برؤيتها الجديدة اليوم بخطى واضحة، نحو مستقبل ترتسم معالمه الأساسية في إتاحة اختصاصات علمية وتقانية حديثة تواكب تطور المجتمع الاقتصادي والاجتماعي وتتطلع لتلبية احتياجات سوق العمل فيه من خلال الاعتماد على أحدث المناهج العلمية والبرامج التعليمية، لتمنح طلابها وخريجيها مفاتيح أبواب النجاح لمستقبل حياتهم المهنية.

لقد أحدثت الجامعة السورية الخاصة بموجب المرسوم الجمهوري رقم 339 تاريخ 7\8\2005, وتعد مشروعاً علمياً وثقافياً وتنموياً هاما يهدف إلى دعم وتطوير الحركة العلمية في الجمهورية العربية السورية وذلك من خلال تزويد الطلاب بالتعليم العالي المتخصص والمواكب لآخر التطورات العلمية

وتتطلع الجامعة وهي عضو في اتحاد الجامعات العربية، إلى أن تكون مركزاً علمياً متميزا يمد المجتمع بأحدث العلوم ويزوده بالكفاءات العلمية والكوادر البشرية والإدارية المتخصصة القادرة على خدمة المجتمع والإسهام في تطويره

وتسعى الجامعة السورية الخاصة إلى منح طلابها تعليماَ عالياَ يؤهلهم لخوض المنافسة الشديدة التي تشهدها سوق العمل بوجود تكنولوجيا جديدة ومتطورة كما تعمل على تزويد طلبتها بالمهارات والمعرفة الضرورية لدخول هذه السوق بكفاءة عالية.

وتفتخر الجامعة بكادرها التدريسي المتميز والمؤلف من أساتذة مختصين من خريجي الجامعات العريقة العربية والأوربية والأمريكية في مختلف الاختصاصات الطبيـة والهندسيـة والإدارية التي تمنحها الجامعة.

كما تعمل من خلال الاتفاقيات التي تعقدها مع جامعات عالمية مرموقة إلى تفعيل التعاون العلمي والتبادل الثقافي مع تلك المؤسسات التعليمية المتميزة ولقد عمدت الجامعة السورية الخاصة إلى توطيد ارتباطها بالمجتمع.

إن مرسوم إنشاء الجامعات الخاصة قد ترك أثرا كبيرا على الواقع الاجتماعي والاقتصادي في سوري فمن الناحية الاجتماعية يدرس الطالب اليوم وهو في وطنه ومع أسرته ولم يعد بحاجة إلى مغادرة الوطن والدراسة في المغترب وعلينا أن نذكر بأن مسألة الاغتراب قاسية وتترك أثرها على شخصية الطالب المغترب، أما من الناحية الاقتصادية فمسألة تحويل الأموال والقطع الأجنبي من أجل الدراسة في الخارج تؤثر سلبا على الحركة الاقتصادية.

كما أن المرسوم أوقف نزيف الأدمغة السورية من دكاترة الجامعات باتجاه الدول الأخرى وإنشاء الجامعات الخاصة سمح لهؤلاء المتميزين من البقاء ضمن سورية والمساهمة في بناء الوطن.

ونحن عبر جامعتنا نقوم بتأمين محتوى تعليمي مميز للطالب ونعمل على بناء هذا الطالب ليتخرج من الجامعة ويساهم في بناء وطنه.

لقد تركت الأزمة التي تمر بها سورية حاليا أثرا كبيرا على العملية التعليمية وخصوصا مسألة نقل مقرات الجامعة والأبنية والمنشآت التابعة لها وعلى الرغم من ذلك قمنا في إدارة الجامعة بتأمين أماكن بديلة وفي أماكن تناسب الطلاب وكانت التجربة ناجحة ومؤثرة بالنسبة لكلية طب الأسنان فوجود مقر الكلية في منطقة الشعلان في دمشق ساهمت إلى حد كبير في تحسين مستوى الطالب من جهة التدريب العملي.

كما أن التجربة كانت ناجحة بالنسبة لكلية الطب البشري وخصوصا من حيث جلسات التدريب العلمية وهنا أذكر بأن بعض الأساتذة أخبروني بأن يتم نقل تدريب الطلاب من مشفى الزهراوي واستبداله بتدريب على الدمى خصوصا بأن المنطقة التابعة لها المشفى تتعرض أحيانا لسقوط قذائف الهاون التي تطلقها المجموعات الإرهابية المسلحة لكن الطلاب لم يوافقوا على النقل وفضلوا أن يكون التدريب في مشفى الزهراوي وأثبتوا حرصهم على التعلم وحرصهم على المساهمة في بناء الوطن.

أما بالنسبة لكلية الصيدلة فقد تأثرت العملية التدريسية بمسألة نقص المخابر فقد أنخفض عدد المخابر من 23 مخبر إلى الحد الأدنى وهذا واجبنا تجاه الطالب وأسرته بسبب صعوبة تأمين أماكن بديلة ونحن نعمل لتدارك هذه المسألة وما يهمنا هو تخريج طالب يتمتع بالخبرة.

تساهم الجامعة بتقديم التعليم النوعي والمميز وبرفع مستوى التعليم العالي بما يضمن جودة مخرجاتها فقد خرجت أربع دفعات من الطلبة وقسم منهم تفوق في مجال اختصاصه والآخرين كانوا الأفضل ( بل الأوائل ) في مجال القبول بالدراسات العليا وتوج ذلك بتحول الجامعة من تحدي الكم إلى تحدي النوعية.

 

هل هناك شهداء من أسرة الجامعة السورية الخاصة وهل تتواصلون مع ذويهم ؟

في الحقيقة شهداء الوطن  جميعاً هم شهداؤنا ونتعاطف مع أسرة كل شهيد سقط على أرض الوطن مدني كان أم عسكري فالشهادة هي طريق النصر و نحن نثمن إصرار الطلبة و المدرسين وكل السوريين على ممارسة حياتهم بالشكل الطبيعي من أجل بقاء الوطن والنهوض به.

بالنسبة لمن تسرب من الجامعة ولم يستكمل دراسته ما هي الإجراءات التي تتخذها الجامعة ؟

للأسف وبسبب الظروف المادية الصعبة إضافة للواقع هناك من ترك الجامعة ونحن في إدارة الجامعة نقوم بالاتصال بأسر الطلاب ممن تركوا الجامعة ونتأكد من سبب تركهم للجامعة ونحاول جاهدين إعادتهم إن استطعنا فما يهمنا بالمحصلة هو النهوض بواقع وطننا نحو الكمال.

هل تقومون بمتابعة الطالب بعد تخرجه من الجامعة وما هي خطتكم حول ذلك ؟

نحن نقوم بمتابعة كل من تخرج من جامعتنا إضافة إلى متابعته في مكان عمله لغايتين الأولى بأن نتأكد من مدى محتوانا العلمي وطريقة التدريس وبالتالي في حال وجود أي خلل نتداركه مع باقي الطلاب وهدفنا هو تخريج طالب يتمتع بأعلى المواصفات.

والهدف الثاني هو إعلام طلابنا المتخرجين عن بعض الندوات والدورات التدريبية التي تصقل الطالب وترفع من مستواه الأكاديمي وهدفنا دائما هو إعداد جيل مثقف و واعي لبنا الوطن.

- ما هي الكليات التي تتبع للجامعة السورية الخاصة وهل لكم أن تعطونا لحمة عن تلك الكليات؟

في الجامعة السورية الخاصة الاختصاصات التالية: الطب، طب الأسنان، الصيدلة، هندسة الحاسوب والمعلوماتية، هندسة البترول، إدارة الأعمال.

كلية الطب البشري :

نبدأ من كلية الطب البشري حيث تسعى كلية الطب في الجامعة السورية الخاصة إلى توفير البيئة المناسبة لتقديم تعليمٍ طبّيٍّ متميّزٍ ومتكاملٍ يفضي إلى تأهيل الخريج بما يضمن أداءً مهنياً أخلاقياً عالي الكفاءة أساسه العمل الجماعي بروح الفريق الواحد، ومبتغاه ممارسةٌ آمنةٌ تضمن رعاية المريض الأساسية وتحسين نوعية حياته؛ وفهماً للأوضاع الصحية في مجتمعه ومساهمةً في حل المشاكل الصحية التي تواجهه؛ وقدرةً على متابعة التخصص والتعلّم الذاتي والتطوير المهني بُغية مواصلة تنمية مهارات الخريج ومقدراته المعرفية والمهنية. كما تسعى الكلية إلى تشجيع اعتماد الطب المسند بالدليل والبحث العلمي الموجه ورعاية المتحمسين له بما يخدم المجتمع ويعزّز رعايته الصحية ونوعية الحياة فيه.

و تهدف كلية الطب في الجامعة السورية الخاصة إلى رفد المجتمع بأطباء متمتعين بالخبرات اللازمة لتقديم أداءٍ مهنيٍّ أخلاقيٍّ عالي الكفاءة يضمن رعاية المريض الأساسية الآمنة وتحسين نوعية حياته، والمساهمة في استيعاب مشاكل المجتمع الصحية والمساعدة في حلها وإلى إتباع أساليب التعليم والتعلم الحديثة وتطويرها بما يضمن قدرة الخريج على متابعة تخصصه وتعلّمه الذاتي وتطوير مقدراته ومهاراته المعرفية والمهنية واعتماده على الطب المسند بالدليل.
كما إن الجامعة عملت على تهيئة شروط آليات التعليم والتعلم الحديثة وأدواتها وتأمين مصادر المعرفة والعلم والتدريب ونقلها للطالب مع تنمية مهارات التعلم الذاتي والمقدرات الذاتية الأخرى بما يسهم في اكتساب أسس التفكير العلمي والإبداع وتعزيز قدرة الطالب على التعرف على المشاكل والمساهمة في مواجهتها.
ونحن نقوم بتشجيع النشاطات العلمية والبحثية ورعاية المتحمسين لها من أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب وتوجيهها بما يخدم المجتمع ويعزّز رعايته الصحية ونوعية الحياة فيه ويؤمن مواكبة التطورات العلمية في الطب كما نقوم بالتعاون مع مختلف الهيئات الصحية المحلية والإقليمية والعالمية بما يسهم في تطوير الكلية وربطها بالنظام الصحي الوطني والعالمي.

كلية طب الأسنان :

تسعى كلية طب الأسنان في الجامعة السورية الخاصة إلى التميز في إعداد الخريج ذي الكفاءة العالية علمياً وأخلاقياً والقادر على تطوير مهاراته ومعلوماته باستمرار وفق آخر المعطيات العلمية العالمية، ليضعها في خدمة تطوير نوعية الرعاية الصحية السنية المقدمة للمواطنين في كافة مناطق الجمهورية العربية السورية، ويتم ذلك من خلال تعزيز الخدمات المقدمة للمجتمع بفئاته المختلفة وبعلاقات تعاون مع العديد من الجامعات والهيئات الصحية المحلية والعربية والدولية. وستسعى الكلية للمشاركة في الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وكذلك المساهمة في الأبحاث العلمية التي تدفع لتطوير نوعية حياة الناس في سورية.

وتهدف الكلية إلى إعداد طبيب الأسنان الممارس ذو الكفاءة العالية القادر على تقديم الرعاية الصحية السنية بشقيها العلاجي والوقائي لجميع أبناء المجتمع، كما تقوم بإعداد طبيب الأسنان القادر على متابعة الدراسات العليا والقيام بالبحوث العلمية بما يساهم في مواكبة حاجات المجتمع، إضافة إلى رعاية وتطوير البحث العلمي في علوم طب الفم والأسنان التطبيقية الخدمية والعلمية السريرية وتنمية روح العمل والبحث العلمي الجماعي لدى الخريجين ليكونوا جزءا هاما من الفريق الطبي القادر على أداء دور مميز في المجتمع.

كما نقوم بتطوير وسائل وأساليب البحث والتعليم وأصول التدريس بما في ذلك وضع المؤلفات الجامعية والمرجعية وترجمة بعض المصادر الأجنبية لاسيما الحديث منها وتوحيد المصطلح الطبي العربي إضافة إلى العمل على إحداث دورات التأهيل والتعليم بشكل مستمر لخريجي طب الأسنان العاملين في مختلف الاختصاصات لتطوير الخدمات في القطاع العام والخاص وربط الجامعة بحاجات المجتمع وتوثيق الروابط مع الكليات والهيئات العلمية الطبية المعنية في القطر وكليات طب الأسنان العربية والأجنبية بهدف تطوير البحث العلمي في طب وجراحة الفم والأسنان.

كلية الصيدلة :

تكمن رسالة كلية الصيدلة في الجامعة السورية الخاصة في طموحها إلى تحقيق التميز العلمي والأكاديمي لخريجيها في مجالات العلوم الصيدلانية كافة ويتم تحقيق ذلك من خلال بناء شخصية الطالب وتوسيع مداركه العقلية والعلمية وأخلاقياته المهنية عبر إتباع أحدث وسائل التعليم والبحث العلمي في الصيدلة بكافة مجالاتها وكل ذلك لتلبية المتطلبات الحالية والمستقبلية لعمل الصيدلاني ليكون مثالا للصيادلة الملتزمين بواجباتهم في خدمة المجتمع وتأمين كافة احتياجاته ذات الصلة.

وتهدف الكلية إلى إعداد جيل جديد من الصيادلة وتأهيلهم للعمل في مهنة الصيادلة وتوفير الكوادر اللازمة لتلبية احتياجات المجتمع في مجال صيدلة الخدمات وصيدلة الإنتاج.

كما نقوم بتطوير أصول التدريس حسب أساليب تفاعلية بين الطالب والأستاذ بحيث يؤدي ذلك إلى تنمية مهارات الطالب من خلال التفاعل مع الأستاذ وبالتالي اكتساب أسس التفكير العلمي والإبداع و نعمل على نقل المعرفة من وسائل التعليم العالمية إلى الطالب من خلال مؤلفات ومترجمات ومراجع علمية وتوفيرها للطالب وتفعيل الأنشطة الطلابية وتشجيعها والعمل على تنمية شخصية الطالب بحيث يكون في المستقبل قادرا على حل مشكلاته والإسهام في حل مشكلات المجتمع وتطويره كما نقوم بزيادة التعاون مع مختلف المؤسسات الصيدلانية في الجمهورية العربية السورية ومع مختلف كليات الصيدلة العربية والأجنبية إضافة إلى الإسهام في تطوير البحث العلمي من خلال بحوث يقوم بها أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب بما يكفل مواكبة العلم الصيدلاني العالمي.

كلية هندسة الحاسوب والمعلوماتية :

تتمثل رسالة الكلية في تكوين وتخريج مهندسي تحكم وحاسوب ومعلوماتية واتصالات قادرين على لعب دور فعال في بناء مجتمع المعلومات الوطني والنسيج الصناعي .كما تتطلع إلى أن يكون خريجوها ذوي مستوى عالمي مرموق .

وتهدف كلية هندسة الحاسوب والمعلوماتية في الجامعة السورية الخاصة إلى توفير بيئة علمية تواكب التطور المستمر لعلوم هندسة الحاسوب والمعلوماتية التي تعنى بطرق جمع المعلومات وتخزينها ومعالجتها وإظهارها ونقلها عبر شبكات الحاسوب والانترنت , وكذلك بعلوم الاتصالات الرقمية واللاسلكية والنقالة , بالإضافة إلى نظم التحكم الحاسوبية والمضمنة , وذلك عن طريق تحديث وتطوير أساليب التعليم ووسائله .

وتولي الكلية اهتماما بالغا بتنمية شخصية الطالب بشكل متوازن علميا وثقافيا واجتماعيا وإنماء وعيه الوطني وحبه للعمل بالإضافة إلى رفع قدرته التنافسية في سوق العمل وتشجيع المبادرات الثقافية والعلمية والاجتماعية لدى الطلبة .

كلية هندسة البترول :

أسست كلية هندسة البترول في الجامعة السورية الخاصة لتكون إحدى الكليات التي تساهم في تخريج أفضل مهندسي البترول القادرين على إثبات حضورهم في اي شركة بترول عالمية أو في أي مؤسسة تهتم بالبحث والتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما ليكون الخريج ملما بأساسيات الاستكشاف البترولي وعمليات حفر الآبار البترولية وتطبيقاتها وفي تقييم المكامن الهيدروكربونية وتحديد عدد ومواقع الآبار المطلوبة لتحقيق الانتاج وطرائق الاستخراج الكفيلة بتحقيق الإنتاجية الأمثل.

وتهدف الكلية إلى إعداد جيل مؤهل من مهندسي البترول قادر على أداء الدور المميز في تطوير العمل البترولي وتحقيق أهدافه في خدمة المجتمع وتزويد الطلاب بأحدث الخبرات العلمية والعملية من خلال التعاقد مع أفضل المختصين في هذا المجال ومن خلال التطبيق الأمثل لنظام الإشراف الأكاديمي ومن ضمن الأهداف كان تأمين المخابر وتزويدها بأفضل التجهيزات اللازمة للعملية التعليمية ونعمل الآن على التطوير المستمر للخطط التدريسية بحيث تتناسب مع التطورات والمتطلبات المتجددة لهندسة البترول ونهدف إلى تطوير البحث العلمي والتعاون مع المؤسسات والكليات ذات الصلة وذلك بهدف التعرف على كل ماهو جديد في علم الاستكشاف والحفر والانتاج وجميع متطلباتها.

كلية إدارة الأعمال :

تتطلع كلية إدارة الأعمال، في الجامعة السورية الخاصة إلى الريادة في نقل المعارف العلمية في الإدارة والأعمال، وتطويرالمهارات الإدارية، وتنمية المقدرات القيادية، بشكل يتيح التميز المستمر في أنشطتها المختلفة.تسعى الكلية في رسالتها إلى تزويد الطلبة بحقول المعرفة ومناهج التفكير والتحليل المبدع ليصبحوا متفوقين وقادرين على مواجهة تحديات الأعمال والإدارة بمنظور معاصر و تقديم برامج تعليمية متقدمة، بما يتناسب مع المتطلبات المهنية الحديثة لمختلف تخصصات الكلية، وتوفير بيئة علمية وتقنية متطورة ومشجعة على الابتكار والالتزام بالمعايير الدولية ومتطلبات الاعتماد الأكاديمي و توفير بيئة أكاديمية احترافية لأعضاء هيئة التدريس المتميزين والحفاظ عليهم والعمل بالتوازي على تطوير وتنمية الكفاءات الواعدة والمتميزة من خريجي الكلية والتميز في خدمة المجتمع بتدريب وإعادة تأهيل الأطر البشرية الرائدة في مجالات العمل الإداري المختلفة وتزويدهم بالمهارات اللغوية ومهارات تقنيات المعلومات والاتصالات بما يتوافق مع متطلبات الادارة الحديثة وتشجيع البحث العلمي والدراسات العليا والتأليف والترجمة ونشر المعرفة العلمية في المجتمع عن طريق إقامة الندوات والمؤتمرات واللقاءات العلمية وبناء جسور من التعاون والتحالفات والشراكة مع العديد من الجامعات والمؤسسات العلمية والمهنية الإقليمية والدولية، ومنظمات مجتمع الأعمال ونحن نسعى إلى التميز في نقل المعرفة ونشرها وتوليدها في مجالات علوم الإدارة والأعمال، بالاعتماد على النخبة من الهيئة التعليمية والفنية والإدارية، والمناهج التدريسية المتطورة لتخريج أفضل الأطر المزودة بالأخلاقيات المهنية والمؤهّلة والمدرّبة والقادرة على المنافسة محلياً واقليمياً وعالمياً وذلك ضمن توجّه تحكمه جملة قيم تكون فيها المهنية والتميز في خدمة المجتمع والجودة في التعليم والتدريب والبحث العلمي أساس الأنشطة الأكاديمية في الكلية.

وهدفنا هو تخريج أطر متفوقة علمياً وذات مهارات تنافسية بتوفير بيئة أكاديمية تتفاعل مع مستجدات العصر وتتأقلم معها والتطوير المستمر للبرامج الأكاديمية بما يتفق مع آخر متطلبات ميادين الأعمال وسوق العمل وتزويد الطلبة بالمقدرات اللازمة لتحليل وتفسير الظواهر في بيئة الأعمال، وتطوير قدراتهم ومهاراتهم في التفكير الناقد والابداعي، وحل المشكلات، والقيادة في البيئة الادارية، وتطوير وسائل البحث والتعلم وتطوير الكتاب والمؤلفات الجامعية كما نعمل على المزج بين المعرفة النظرية والتطبيقية في تخصصات الكلية لتضييق الهوة بين الدراسة الأكاديمية والحياة العملية بما يضمن تحقيق المواءمة بين مخرجات التعليم الجامعي وسوق العمل وقمنا بتطوير النظم الأكاديمية والتدريب المستمر للعناصر البشرية العاملة في الكلية لضمان مواكبة أعلى معايير الجودة في البيئة الأكاديمية والتطور التقاني و السعي الدؤوب لإثراء الساحة العلمية بإسهامات بحثية تطبيقية وتقديم الدراسات والاستشارات والتدريب في تخصصات الكلية لمؤسسات وقطاعات العمل المختلفة في المجتمع، بما يكفل سد الاحتياجات من المعارف والمهارات اللازمة، ورفع نطاق التفاعل بين الكلية والمجتمع و تفعيل التواصل مع عناصر المجتمع المستفيدة من خدمات الكلية وذلك لإشراكهم في تطوير مناهج الكلية بحيث تتوافق مع متطلبات سوق العمل، وتدريب طلاب الكلية قبل التخرج وتوثيق الروابط مع المؤسسات التعليمية العربية والأجنبية، وفتح آفاق التعاون البناء بأشكاله المختلفة وتبادل الأساتذة والباحثين والطلبة.

- ما هي رسالتكم عبر مؤسستنا الإعلامية ؟

نحن نقوم بالتواصل مع طلابنا وفي كل الكليات وهذا هو واجبنا تجاه الطلاب ونحن نسعى بشكل دائم لتطوير مناهجنا ومتابعة شؤون طلابنا كما نعمل على تطوير الواقع الاجتماعي للطلاب لأن عملية التعليم ليست مقتصرة فقط على المناهج والمحتوى العلمي إنما لها بعد إنساني و اجتماعي وبالنهاية فإن هدفنا هو بناء إنسان مؤمن بوطنه يساهم بإعادة بناء هذا الوطن والحفاظ عليه.

 

تصوير: تغريد محمد

 

الوسوم (Tags)

الدكتور   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   حبر على ورق
كطالبة في السورية الخاصة احمل كل التقدير والاحترام لمعلمي الدكتور عبد الرزاق وكل الحب لجامعتي وكليتي لكن للاسف كما يقولون هذا الكلام حبر على ورق
اسراء  
  0000-00-00 00:00:00   ؟؟؟
تدرج في المناصب!!!!!!!!!!!!!!
حنظلة  
  0000-00-00 00:00:00   الرجاء الانتباه
نرجو إتاحة الفرصة لطلاب الجامعات الخاصة في إكمال الدراسات العليا عن طريق توقيع اتفاقيات مع جامعات عالمية وعربية
طالب سوري  
  0000-00-00 00:00:00   اختصاصات جديدة
نرجو افتتاح المزيد من الكليات في اختصاصات جديدة ضمن الجامعة
امال زهر  
  0000-00-00 00:00:00   معدلات مرتفعة
من لما افتتحت الجامعات الخاصة ومعدلات القبول الجامعي في الجامعات الحكومية عم ترتفع أكتر وأكتر
رندة سفر  
  0000-00-00 00:00:00   ظلم
طلاب متفوقين وحائزين على مجموع عالي في الشهادة الثانوية بينحرموا دخول فرع ما على علامة , وطلاب آخرين مجموعهم أقل بكثير ومعهم مصاري بيدخلوا الفرع اللي بريدوا بالجامعات الخاصة
وصال شعلان  
  0000-00-00 00:00:00   شكر
نشكر دام برس والدكتور عبد الرزاق للتوضيح والمعلومات التي أفادنا بها عن الجامعة السورية لخاصة
كامل  
  0000-00-00 00:00:00   هندسة البترول
أعتقد أن وجود كلية لهندسة البترول ضمن الجامعة السورية الخاصة اختصاص مميز في الجامعات الخصة ومهم لمستقبل سورية
معن رماح  
  0000-00-00 00:00:00   تدريب عملي
تميزت الجامعات الخاصة بقوة التدريب العملي للطلاب فيها
وداد حلبو  
  0000-00-00 00:00:00   إعادة المتسربين
كيف عم يحاولوا يرجعوا الطلاب الذين تركوا الجامعة لأسباب مادية . بسامحوهن بالأقساط مثلا"
لانا  
  0000-00-00 00:00:00   متابعة التعليم
استطاعت الجامعة إيجاد مراكز وأماكن لطلابها لمتابعة العملية التعليمية فيها في ظل الأزمة السورية وتداركت المشكلة في زمن قصير
قاسم عبد  
  0000-00-00 00:00:00   تأثير سلبي
تأثير إحداث الجامعات الخاصة كان سلبيا" فقد أدت إلى رفع معدلات القبول الجامعي في الجامعات الحكومية
يمان  
  0000-00-00 00:00:00   استيعاب الطلاب
ساهمت الجامعات الخاصة في استيعاب عدد من الطلاب إلى جانب الجامعات الحكومية
مهران شافع  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz