Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 30 أيار 2016   الساعة 11:27:02
شارات كردية صبت الزيت على نار خلاف واشنطن مع أنقرة Dampress العاهل الأردني يحل البرلمان .. ويكلف هاني الملقي بتشكيل حكومة جديدة Dampress نعتز بصمود الشعب السوري وجيشه البطل في مواجهة الإرهاب العالمي Dampress أهم الأحداث والتطورات في سورية لهذا اليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. الخبر متجدد على مدار الساعة Dampress الريف الشمالي لحلب يستعر Dampress مخطط تنظيمي سياحي لجزيرة أرواد Dampress تجارب روسية لتمكين البشر من الحياة على القمر والمريخ Dampress العثور على مومياء لسيدة عاشت قبل 4 آلاف عام Dampress خشب شفاف سيحدث ثورة في عالم البناء في العالم Dampress المشفى الوطني في جبلة يعود إلى الخدمة Dampress دراسة سياحية شاملة للموروث الثقافي الوطني اللامادي Dampress الفريق الوطني التطوعي في ضاحية قدسيا ينظّم حملة أهلية لزيارة الجرحى في طرطوس واللاذقية Dampress على امتداد الوطن .. ضحوا ويضحون ليحيا الوطن .. سورية بتجمعنا Dampress لجنة شباب الأعمال في غرفة صناعة حلب تفتتح معرض التوظيف وفرص العمل .. معاً ضد البطالة Dampress 
دام برس |
IOS Android
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الدكتور بسام جاموس لدام برس :نسعي لافتتاح معهد عالي لتعليم اللغة الأوغاريتية لإحياء اللغة المسمارية ..ومشروع وزارة الثقافة إلى توثيق تاريخ الساحل السوري
دام برس : دام برس | الدكتور بسام جاموس لدام برس :نسعي لافتتاح معهد عالي لتعليم اللغة الأوغاريتية لإحياء اللغة المسمارية ..ومشروع وزارة الثقافة إلى توثيق تاريخ الساحل السوري

دام برس-تغريد سامي يازجي:

 تحضر وزارة الثقافة مديرية الآثار والمتاحف في البدء بمشروعها الجديد بإيجاد موسوعة كاملة تضم جميع المعلومات الدقيقة عن تاريخ الساحل السوري وقامت بتكليف مستشار وزير الثقافة لشؤون الآثار والتراث الدكتور بسام جاموس نظرا لدراساته وخبراته في مجال الآثار والمتاحف ,وهو مديرا سابقا للآثار و المتاحف ,و باحث في المعهد الفرنسي لدراسات الشرق الأدنى وباحث متخصص في عصور ما قبل التاريخ من فرنسا( بيت الشرق – فرنسا),و محاضر في جامعة دمشق لعدة كليات في قسم الآثار والتاريخ كلية الفنون الجميلة – كلية العمارة , كما حاز على عدة جوائز منها على وسام برتبة كوموندور " الفارس " من رئيس ايطاليا في عام 2010 ,وحاز على درع نادي الأحياء التراثي العربي في عام 2011,كما شارك بعدة مؤتمرات دولية منها برشلونة وبيستوم الايطالية السياحة الثقافية ,وشارك في ليون الفرنسية حول موقع أوغاريت , وفي برلين حول آثار الشرق القديم , كما شارك في مؤتمر التراث الحضاري للوطن العربي في موريتانيا والكويت والقاهرة والجزائر والاردن ولبنان  , وشارك فيعدة  مؤتمرات عالمية منها في  العاصمة الفرنسية باريس حول التعاون السوري ـ الفرنسي في مجالات التنقيب الاثري والترميم والبعثات المشتركة وتأهيل الكوادر , وشارك في المؤتمر الدولي حول نشأة التجمعات وولادة الحواضر والمدن في طوكيو ـ اليابان, كما شارك في المؤتمر الدولي بولونيا – وارسو حول مرور خمسين عاما عن أعمال التنقيب والتأهيل في تدمر.وشارك في المؤتمر الدولي في فرنسا – باريس حول الأبجدية الأوغاريتية وأصول الكتابة ,ونشر وترجم العديد من المقالات في اللغة العربية في المجلات المتخصصة العالمية ,بالإضافة إلى أنه مؤسس مجلة مهد الحضارات التي تصدر عن وزارة الثقافة مديرية الآثار و المتاحف , لذا التقت دام برس بالدكتور بسام جاموس وكان معه اللقاء التالي :
كيف تم اختيار المشروع ؟ومتى بدأت العمل به ؟وما هدف المشروع ؟
بتكليف من وزارة الثقافة , قامت السيدة الوزيرة بتكليفي شخصيا لكتابة مجلد ,أو مجموعة مؤلفات عن الساحل السوري , تبدأ من مليون عام حتى الفترة الحالية بدون أي انقطاع .
بدأت في المشروع  منذ شهر تقريبا ,وقمنا بعدة اجتماعات ,وأرحب بمشاركة أي باحث أو باحثة من سوريا للمشاركة في انجاز هذا المجلد أو هذه المؤلفات على ضوء المعطيات الأثرية ,وسيكون هناك لجان تقويمية لهذه الأعمال ,وبعد الانتهاء من المشروع سيقام اجتماعات مع متخصصين من مديرية العامة للآثار والمتاحفوالمشاركين بالمشروع ,وسيتم طباعة هذه الأعمال في مطابع وزارة الثقافة ونشرها في سوريا والعالم  ,وستكون هناك ملخصات باللغة الأجنبية وستكون أيضا ترجمات لهذا العمل باللغتين الأجنبية الفرنسية والانكليزية, وسنتابع العمل من خلال دراسات كبيرة وهامة جدا قام فيها باحثين ومتخصصين ومن هذه الدراسات مجلدات عن أوغاريت ،عمرت ،أرواد، تل الكزل، وقلاع ومسارح واديرة وكنائس وجوامع الساحل السوري  ,وهناك كتابات هامة عن الساحل السوري ستستعين اللجنة بها نظرا لأهميتها ونذكر منها دراسات  للباحث المرحوم جبرائيل سعادة و عدنان البني ونصيب صليبي راؤل فيتالي وزياد عجان وغيرهم  .
أما الهدف من المشروع هو توثيق تاريخ الساحل السوري  على ضوء المعطيات الأثرية الجديدة ,بدءا من مليون عام باللاذقية و طرطوس وجبلة والشريط الساحلي بأكمله من قبل باحثين متخصصين في عصور ما قبل التاريخ و عصر البرونز و الفترة المسيحية المبكرة و الفترة العربية الإسلامية .
ما هو المضمون الذي سيركزعليه البحث ؟
نعم ستتضمن الأبحاث العمارة ,الفنون, المعتقدات ,والنصوص الكتابية المسمارية التي تؤكد على قدم العلاقة الحضارية  التاريخية بين الساحل السوري وممالك الحوض الشرقي في القرن الثاني قبل  الميلاد ,والأهم من ذلك إن المحاور ستتضمن مؤلفات عن ما قبل التاريخ , مثلا ابتداءً من الكهف ثم الخروج من المغارة إلى العمارة ثم التركيز على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفنون والمعتقدات.....
أعطتنا اخر الدراسات للمعطيات الاثرية الجديدة بأن اول سفير قدم الى سوريا منذ مليون عام خلت من افريقيا انه انسان منتصب القامة (الهومو ايركتوس )


منذ مليون سنة واستقر على ضفاف الأنهار الكبرى في سوريا ,خاصة على  ضفة النهر الكبير الشمالي ,والعاصي ,والفرات ثم اتجه واستقر في  حوضة البادية التدمرية ومن هذه المعطيات الفؤوس الحجرية التي تم العثور عليها في قرية ستمرخو الواقعة على بعد -9-كيلو متر شمال اللاذقية وأطلق عليها الباحثون المتخصصون حضارة ستمرخوالتي قدمت اقدم ادوات حجرية لهذا الانسان خارج القارة الافريقية وهي اول قرية في العالم خارج افريقية كما سيتم تأريخ القصص الحضارية لعصور ماقبل التاريخ في سوريا مثل قدوم انسان ماقبل التاريخ استقراره في الكهوف وعلاقاته الاجتماعية ،قصة النار وقصة الزراعة وقصة العمارة   .
اما المرحلة الثانية من المشروع فسيتم التركيز على فترات عصور البرونز وهي فترة نشوء الممالك والمدن الاولى مثل –مملكة اوغاريت –التي مارست مجتمعاتها القروية الزراعة والتدجين واتي كانت تنضوي تحت لوائها حوالي مائتي مدينة وقرية على طول الشريط الساحلي ومنها مملكة عمريت المشهورة بملعبها ومدافنها وعلاقاتها الحضارية ،أرواد وجزيرتها وصناعة السفن فيها وتل الكزل في طرطوس أي مدينة سيميرا وممالك سهل جبلة كسيانو تل الدروك وعرب الملك وتويني وقلعة الروس وغيرهم اضافة الى موقع رأس البسيط مدينة إله البحار
بوزيدون وموقع مملكة تل عطشانة –الا لاخ في سهل العمق  وستشمل الدراسات النواحي السياسية والاقتصادية والفنية والدينية وغيرها 
أما المحور الثالث فسيركز على الفترات الكلاسيكية اليوناينة والرومانية والبيزنطية وتحديدا المرحلة المسيحية  ونذكر منها المدن القديمة التي أسسها سلوقس نيكاتور
(اللاذقية - لاوديسا - افاميا - أقاميا - وانطاكيا ).
إضافة إلى تقديم دراسات توثيقية للأديرة  والكنائس ومايتعلق بهم إضافة إلى طرطوس القديمة وكاتدرائيتها .
أما المحور الرابع فسيتم التركيز على المواقع الأثرية العربية الاسلامية والجوامع مثل جامع السلطان ابراهيم بجبلة وغيره من المساجد القديمة إضافة الى دراسة المسارح والقلاع والخانات والحمامات مثل قلعة ومسرح جبلة قلعة المهالبة قلعة يحمور قلعة الخوابي قلعة الكهف قلعة صلاح الدين الايوبي قلعة المرقب .
ما هي المواقع الأثرية التي عثرتم عليها في الساحل السوري؟
لدينا مواقع هامة جدا ومعطيات معمارية وكتابية وجيومورفولوجية وجغرافية ولغوية هامة جدا, ينبغي أن تؤرخ وفق منهج علمي يعتمد الوثيقة لتكون المؤلفات التي نسعى  لتأليفها مع الباحثين والمتخصصين مرجعا عليماً ضخما للجميع وقيمة مضافة للمكتبة العربية والعالمية  وهناك مشروع يدرس لأمكانية احياء اللغة الأوغاريتية وشقيقاتها الارامية والسريانية عن طريق تقديم مقترحات وفق اللجان لأفتتاح معهد عالي واوقسم يتعلق بهذه اللغات وخاصة لغة ولهجة اوغاريت آملين احيائها وتدريسها في المدارس والجامعات مستقبلا, ونسعى لوجود مراكز بحث ومكتبات ليطلع عليها الجمهور السوري.
و أكثر من مرة ذكرت أن تونس فيها قرطاج ,والأردن فيها البتراء , أما نحن لدينا العشرات منها المدن كتدمر ،بصرى ، اللاذقية ،طرطوس ،جبلة القديمة  ،اضافة الى وجود الأديرة والمسارح والقلاع والجوامع
ولكن سوف نركز في بحوثنا على كيفية إدارة المواقع الأثرية وتوظيفها وخلق صناعة سياحية متنوعة مدنية ودينية وشعبية وثقافية ,لأن الأثار هي بديلة عن النفط في المستقبل .
ما أهمية العثورعلى إنسان  منتصب القامة ؟وكيف سيتم توثيق هذه الموسوعة ؟
كما ذكرنا سيتم دراسة طرق مجيء الإنسان الأول إلى سورية واستقراره وأدواته إضافة الى توثيق المكتشفات الأثرية الأخيرة حوله وخاصة الفؤوس وجزء من جمجمته التي عثر عليها في حوضة البادية التدمرية اضافة النواحي الجمالية في تصنيع أدواته كما سيتم التركيز على انسان النيان درتال الذي استقر في وادي عفرين وتحديدا مغارة الديدرية وجاء هذا الانسان من المانيا واستقر في المنطقة المذكورة نظرا لتوفر كل سبل مقومات العيش البيئية والطبيعية والأهم من ذلك توثيق الهياكل العظمية المكتشفة له في الكهف وهي (مجموعة هياكل عظمية لأطفال لها أهمية كبيرة كون أحد الهياكل هو الأكمل من نوعه في العالم ).
وأجاب على الكثير من التساؤلات حول استقراره ومصيره وعلاقته بالإنسان الأول والإنسان العاقل .
مشروعنا سيكتب  من قبل متخصصين في ما قبل التاريخ ,والعصور اللاحقة
وستشمل الدراسات الميدانية التي سنركز عليها لتوثيق المؤلف بالتعاون مع دوائر الاثار .
رغم وجود مجلدات كثيرة حول الساحل السوري ,ما أهمية تكرار تلك الدراسات ؟
طبعا هناك دراسات وهناك مجلدات ولكن للأسف هناك بعض الكتب وضعت بالمكتبات معظمها لهواةوالثقافة ليست حكرا على احد انما الاختصاص مطلوب  , فنحن مهمتنا أن  نكتب مؤلفات علمية منهجية دقيقة لنضعها بين الطالب والقارئ والمهتم .
أما حضارة أوغاريت فسنهتم بدراسة اللغة الأوغاريتية وآدابها وقواعدها  فهي لغة الأجداد فعلينا احيائها عن طريق المناهج وفتح مراكز تعليمية لها واقامة الدورات التدريبة خوفا عليها من الانقراض علما ان طلابنا يدرسون هذه اللغة في االمراكز التعليمة الاوربية . انطلاقا من انه آن الاوان أن نقرا التاريخ بأنفسنا خوفا من التزوير وسبق ان شاهدنا وقرأنا قيام بعض البائعين انفسهم للشهرة بتزوير بعض نصوص ايبلا وغيرها لكن ذلك فشل بسبب ان حضارة سورية  موثقة بألاف الشواهد واكد المتخصصون في لغة ايبلا لغة محلية من اختراع اجدادنا آملين افتتاح معهد او قسم في جامعة تشرين لتعليم اللغة الاوغاريتية وشقيقاتها .
كيف سنحافظ على حضارة أوغاريت ؟
ان موقع اوغاريت وغيره من المواقع السورية الهامة والمعدة للتسجيل على لائحة التراث العالمي تحتاج الى تنفيذ ادارة موقع منظم وصناعة سياحية بمشاركة المؤسسات المتخصصة ومشاركة المجتمع المحلي إضافة إلى تركيز على افتتاح مراكز تعليمية للغة اوغاريت وآدابها وقواعدها إضافة إلى إننا نحتاج إلى التعاون المؤسساتي لإنجاح ذلك .
لأننا بأمس الحاجة لأحياء هذه اللغات في مجتماعتنا ومدارسنا وجامعاتنا وأنه لمن العجب اذ يذهب طلابنا لدراسة لغة أوغاريت وشقيقاتها في الجامعات الأوربية وهي لغتنا منذ الألف الثاني قبل الميلاد .
كلمة أخيرة :
تعمل وزارة الثقافة ،مديرية الآثار بتواصلها مع كافة الجهات والأطراف  الآن لحماية التراث السوري .و هي مسؤولية الجميع لأن التراث ليس ملكاً فحسب لسوريا وإنما للبشرية جمعاء وما تتعرض له اليوم الآثار السورية من نهب وتدمير ممنهج من قبل العصابات المسلحة والمدعومة من قبل بعض حكومات دول الجوار والمخالفة للاتفاقيات والقوانين الدولية التي تنص على حماية هذه الممتلكات أثناء النزاع المسلح لذلك خولت ونصبت نفسها  وزارة الثقافة بمحاكمة الأفراد وأي جهة خالفت قانون الآثار السوري وغيره من المعاهدات الدولية .

 

الوسوم (Tags)

وزارة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *
   
دام برس : https://www.facebook.com/Square-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AE%D9%8A-1407718932851611/
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
دام برس : http://www.emaarpress.com/
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2016
Powered by Ten-neT.biz