Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 20 أيلول 2020   الساعة 03:08:20
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مدير مرفأ اللاذقية لدام برس: توسع المرفأ مشروع استراتيجي والحوض القديم متاح للاستثمار السياحي ومنتقدو المحطة مردود عليهم وهي ايجابية وليست سلبية
دام برس : دام برس | مدير مرفأ اللاذقية لدام برس: توسع المرفأ مشروع استراتيجي والحوض القديم متاح للاستثمار السياحي ومنتقدو المحطة مردود عليهم وهي ايجابية وليست سلبية

خاص دام برس - حاوره - بلال سليطين :

دافع مدير مرفأ اللاذقية "حاتم المحمودي" عن مشروع توسيع المرفأ واعتبره خياراً استراتيجياً مؤكداً أنه لا مجال للتوسع إلا شمالاً وأن الحوض القديم للمرفأ سيتاح للاستثمار السياحي، كما رفض الانتقادات الموجهة لمحطة الحاويات التي تعاقد معها المرفأ قبل سنوات ووصفها بأنها انتقادات شخصية وأكد أن وجود المحطة أفضل من عدمه خصوصاً بعد التعديلات التي طرأت على العقد والكفالة التي تم إضافتها.

جاء ذلك خلال حوار الدكتور "حاتم المحمودي" مدير مرفأ اللاذقية مع موقع دام برس وهذا نصه:

* توسع المرفأ هو الشغل الشاغل لغالبية أهل اللاذقية، ماهي أهمية هذا التوسع ولماذا لم يبدأ فعلياً على أرض الواقع؟

** المشروع متوقف قبل تسلمي لمهامي الإدارية، وقد تم الانتهاء من دراسته من قبل المعهد الروسي الذي أقر فكرة التوسع شمالاً حتى منتجع روتانا، وهذا التوسع يتضمن إقامة مكسر جديد بطول حوالي /900/ متر، وإطالة للمكسر القديم، وإنشاء أرصفة جديدة بأطوال متعددة، وغواطس جديدة تناسب السفن الحديثة التي تحتاج لأعماق لا تقل عن /16/ مترا، خصوصاً وأن معظم الموانئ المجاورة لنا تمتلك هكذا غواطس بينما غواطس مرفئنا تصل إلى /13/ و/14/ متراً، ومن الآن حتى الأربع أو الخمس سنوات القادمة معظم السفن الحديثة سوف تطلب ذلك العمق، ومن هنا تأتي أهمية هذا التوسع، وبالتالي نحن نحتاج إلى ساحات خلفية أكبر لتفريغ الحاويات والكشف عليها ولأرصفة جديدة باعتبار أن مرفأ اللاذقية مرفأ حاويات.

لكن هذا المقترح الروسي الذي اعتمدناه تقريباً قد واجه بعض المعوقات، حيث أن مجلس المدينة لديه بعض الإشغالات في منطقة التوسع وهي مستثمرة من قبل أشخاص علماً أنها أراضٍ تابعة للمرفأ، وكذلك وجود المنطقة الحرة.

* هل وجدتم حلاً لهذه المعوقات؟

** حقيقةً قمنا بمناقشة الجانب الروسي حول إمكانية تغيير الدراسة واختصار المسافات، وكان الحل بأن يصل التوسع حتى ميناء الصيد والنزهة فقط، وبذلك نكون قد وجدنا حلا للمشاكل مع مجلس المدينة ووصلنا إلى غايتنا من التوسع وهي أن يكون التوسع قادراً على استيعاب مليون ونصف حاوية إضافةً إلى سعة المرفأ الحالية /1/ مليون حاوية فتصبح الاستطاعة الكاملة /2,5/ مليون حاوية.

بالإضافة لذلك فإنه سيصبح لدينا رصيف بطول /750/ متراً بغاطس /17م متراً، وآخر بطول /700/ متر وغاطس /15/ متراً، ورصيف مقابل له بطول /600/ متر وغاطس /15/ متراً، وبذلك يكون التوسع يؤمن غواطس بين /15/ إلى /17/ متراً، وأرصفة جديدة بطول حوالي /2000/ متر، ونكون قد اختصرنا مساحة تصل إلى /80/ هكتاراً.

* ألا يجب أن يكون عمق الغواطس أكثر من /17/ متراً حتى لا نعود ونجري تعديلات عليها بعد فترة من الزمن بحكم التغيير الحاصل عالميا، خصوصاً وأن الغاطس الأعمق يستطيع استيعاب كل أنواع السفن؟

** عملياً نحن نستطيع استقبال السفن العميقة، وليس كل السفن بهذا العمق يوجد الكثير من السفن التي تعمل على غواطس /15/ متراً، وهذا أفضل من أن لا يكون لدينا قدرة على استيعاب سفن بغاطس تصل إلى /17/ متراً، وهذا التوسع يخدمنا حوالي /30/ سنة للأمام، ومستقبلاً يمكن أن نقيم غواطس جديدة بأعماق أكبر.

هذا التوسع طالما يخدمنا لهذه الفترة الزمنية فإنه يمكننا تشبيهه بشخص لديه منزل يخدمه /10/ سنوات للأمام وهو بذلك لا يفكر ببناء غرفة جديدة، ويقول طالما يخدمني لعشر سنوات أؤجل بناء الغرفة.

أما أن أوسع من الآن وأتكلف مليارات الليرات فهذا غير وارد.

* لماذا لم تتوسعوا في جهات أخرى بدل التوسع شمالاً كالتوسع عمقاً أو جنوباً (قبالة شاطئ البصة) مثلاً، لأن هذا التوسع يقضي على المتنفس البحري؟

** نظرياً هذا الكلام منطقي لكن عمليا فهو غير منطقي، لأن التوسع جنوباً مستحيل حسبما تقول الدراسات السابقة، وإن كان سيحدث هكذا توسع فكان يجب أن يتم منذ زمن وليس الآن.

أما التوسع قبالة شاطئ البصة فهذا يعني إقامة مرفأ جديد، ولا يمكننا اقامة مرفأ منفصل، ويبدو أن الدراسات السابقة تؤكد أن طبيعة القاع تمنع ذلك.

كما انه يوجد فكرة لكي يكون هناك طريق بحري يصل إلى تلك المنطقة.

والفكرة الأخرى هي التوسع عمقاً، وهذه لا طاقة لنا بها، نظراً للتكلفة الهائلة لذلك، حيث أنه إذا كان التوسع شمالاً على سبيل المثال سيكلف /5/ مليار ليرة، فان التوسع عمقاً سيكلف /40/ مليار ليرة.

كما أن التوسع عمقاً يحتاج إلى ألسنة بحرية وهذه الألسنة تحتاج إلى مساحات خلفية لتفريغ الحاويات وهذا غير مقدور عليه بالنسبة لنا، وبالتالي فان التوسع عمقاً مستبعد.

الدراسات تقول أنه لا يمكن أن يتوسع المرفأ إلا بهذا الشكل، هكذا يقول العلم والواقع، حتى المنطقة التي سيأخذها المرفأ حالياً غير مستثمرة، وحلينا كل مشاكلنا دون أن نضر بالواقع السياحي الحالي.

* ألا يحزنك وأنت ابن اللاذقية أن المرفأ يقتل الواجهة البحرية للمدينة؟

** بالتأكيد يحزنني، لكن ليس باليد حيلة، والتوسع موضوع استراتيجي، ولو كنت مواطناً عادياً لقلت أنني لا أتمنى أن يقام هذا التوسع، لكن بعد أن عرفت التفاصيل كاملة أستطيع القول أنه لا لاذقية بدون المرفأ، وهو يؤمن فرص عمل لحوالي /2300/ موظف، وكل فرصة عمل في المرفأ تؤمن /4/ فرص عمل لأشخاص من خارج المرفأ (التوكيلات الملاحية، المخلصين الجمركيين، ووو إلخ)، وأنا اليوم مدير مرفأ ومؤتمن على هذه المؤسسة ولابد أن أحفظ هذه الأمانة.

علماً أن التوسع الحالي ليس مشكلة فالمشكلة كانت في التوسع الماضي.

* ماذا سيحل بالحوض القديم في حال تم التوسع؟

** عندما زار السيد الرئيس بشار الأسد المرفأ طُرحت فكرة استثمار الحوض القديم بالسياحة بحيث يحتوي على حدائق ومطاعم وفنادق والعديد من المزايا الأخرى، وتم وضع دراسة له، لكنا غير قادرين على استثماره قبل أن يتم التوسع.

لذلك فإنني أدعوا المستثمرين للاستعداد من الآن لاستثمار الحوض القديم فهذا سينعكس بشكل كبير على السياحة والواجهة البحرية للمدينة.

* بماذا تفسر هذا الهجوم على محطة الحاويات، ولماذا غض البصر عن تجاوزاتها للعقد بهذه الطريقة؟

** عقد المحطة مبرم قبل تسلمي لمهامي، ومع ذلك فإنني منذ توليت مهامي ولا عمل لي إلا المحطة ومشاكل المحطة في الإعلام وبين الناس، لكن للحقيقة من يتحدث عن المحطة إذا لم يكن عالماً بكل جوانب القضية وتفاصيلها لا يمكنه إعطاء الرأي حولها.

وأغلب الذين اعترضوا عليها هم أناس كانوا مستفيدين من عدم وجودها ، فالعامل الذي كان يحصل على زيادة عن راتبه بضعة آلاف شهرياً ولم يعد يحصل عليها فانتقد المحطة وهذا موضوعه شخصي والحكومة لا تنظر إلى الأمور بهذه الطريقة وإنما تنظر إلى فوائد المحطة والفرق بين مرحلة وجودها وما قبل وجودها، وصحيح أن الإنتاجية لم تصل إلى الرقم الذي كان يصل له المرفأ قبل وجود المحطة لكن الإيرادات أكبر، فالمحطة نظمت العمل وألغت الفوضى، وقامت بعميلة أتمتة للعمل.

علماً أن المرفأ قادر على إدارة المحطة لكن ليس بالتخصص الذي تقوم به الشركة، فهي لديها برنامج تعمل عليه وهو أحد أسباب تفوقها، ومن الممكن أن نستفيد من تجربتها، وفي كل فترة نرسل مجموعة من الموظفين لكي يحصلوا على الخبرة من تجربة المحطة، لكن برنامج العمل للمحطة يقتضي أن نشتريه.

* ماذا عن العقد وما التغييرات التي طرأت عليه؟

** العقد الأول مدته عشر سنوات لكن بعد /3/ سنوات من البداية يمكن إعادة تقييم له، عندما أعدنا تقييمه كان هناك عدة إشكالات، فالمحطة أخلت بعدد من الشروط، وبالتالي كان هناك مفاوضات لحل هذه المشاكل، وهم دافعوا عن خللهم بالعقد بأن البلد دخلت بمشكلة وان السفن أحجمت عن القدوم إلى سورية وهذه قوة قاهرة مشار لها في العقد.

ومع ذلك قمنا بتسوية مرضية ومفيدة لنا كدولة، وهي تسوية مقرة من قبل اللجنة الاقتصادية ورئيس الوزراء، وأهم نقطة في محضر التسوية وهذه كانت من سلبيات العقد السابق حيث كانت الكفالة فقط /100/ ألف يورو، بينما الكفالة الجديدة هي /6/ مليون دولار وهو رقم جيد، وبموجب هذه الكفالة فان هذه المحطة ستقوم بشراء /9/ حاضنات تبقى للمرفأ بعد انتهاء العقد، على أن تقدم حاضنتين قبل نهاية العام الحالي وفي حال لم تفعل ذلك فان المرفأ يأخذ من الكفالة مليون ونصف دولار، كذلك طبقنا على العمال نظام الإعارة، وفرضنا عليهم صيانة الآليات الخاصة بالمرفأ والتي تستخدمها المحطة.

وبذلك فإن العقد الجديد يضمن حقوقنا ويخدمنا ويبقي على المحطة، وقد وافقت الحكومة بالإجماع عليه.

وللأمانة فإن وجود المحطة أفضل من غيابها، وايجابيات وجودها أكثر من السلبيات بكثير.

* بماذا أثرت العقوبات الاقتصادية على المرفأ؟

** العقوبات أسهمت بشكل أو بآخر على السفن التي تستخدم المرافئ السورية، لكن المرفأ منذ بداية الأزمة وحتى الآن لم يتوقف يوماً عن العمل، صحيح أن هناك انخفاض في الإنتاجية لكن أرباحنا في العام الماضي وصلت إلى /600/ مليون ليرة سورية.

وقد أثرت هذه العقوبات على الشركات الخاصة المرتبط عملها بالمرفأ.

* يشتكي التجار من ضعف التسهيلات التي يقدمها المرفأ في ظل الظرف الحالي الذي تمر به البلاد وفي مقدمتها عدم قدرتهم على إخراج بضائعهم ونقلها إلى المناطق الداخلية بسهولة؟

** حقيقة قدمنا تسهيلات وإعفاءات وأطلنا مدة الخزن ضمن الحدود المتاحة، لكن هناك رسوم لا نستطيع تخفيضها وخصوصاً تلك التي فيها تكاليف لليد العاملة، وازدادت التسهيلات بعد أن أصبح لدينا مخبر تحليلي ولم تعد العينات تنقل إلى دمشق، وهذا وفر وقتاً وجهداً.

لكن ليس بقدورنا أن نعالج كل مشاكل التجار فهذا ليس من اختصاصنا، نحن نساهم ضمن إمكانياتنا.

* ماذا عن صومعة الحبوب المتوقفة منذ سنوات بعد الانفجار الذي حصل فيها، متى ستعود للعمل؟

** تم تجهيزها هيكلياً لكنها كبرج تشغيل بحاجة لشركة متخصصة بهذا الموضوع وقد راسلنا عدة جهات في الصين وروسيا وايران، وخلال زيارتنا لروسيا تحدثنا مع المعهد الروسي حول الصومعة، وهي حاجة ماسة وفي حال تم الاتفاق معهم نكون قد حللنا مشكلة كبيرة.

* ماذا عن البراد الذي يعتبر حاجة ماسة؟

** استكملنا /90%/ من انجازه لكن الشركة الهولندية المسؤولة عنه توقفت عن العمل والكود الخاص به معهم وقد راسلناهم كثيراً لانجاز المرحلة المتبقية وهي إيصال مياه البحر التي وضعوا آلية لإيصالها قبل أن يغادروا، لكن ليس هناك استجابة من قبلهم ولا أحد قادر على تنفيذ الآلية غيرهم، وهذا التوقف من نتائج العقوبات الاقتصادية والأزمة.

الوسوم (Tags)

اللاذقية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   عودة المحطة لحضن الوطن مطلب الكل
هو مطلب جماهيري قبل ان يكون مطلب عمال المرفا هناك الكثير من الحقائق المغيبة عن مايجري في المحطة اولا لم يلتزموا ولاباي بند من بنود العقد المبرم سواء عدد العمال المتفق عليه ب460 عامل او الطبابة الالات باتت متهالكة لايدفعون ثمن الوقود اوالكهرباء اوالماء المستهلك بلغت الديون المستحقة على المحطة اكثر من مليارين ونصف المليار حتى بداية العام الحالي لم يتم تحصيل سوى مبلغ صغير لم يتجاوز 400 مليون ليرة قطع التبديل الاليات تقدم لهم على طبق من فضة وبدون ثمن وهناك اخطر من ذلك فقد ورد بند في مسودة العقد المبرم بانه يحق للشركة المستثمرة لمحطة حاويات مرفا اللاذقية منح حق الاستثمار لشركة اخرى دون الرجوع لموافقة حكومة الجمهورية العربية السورية ساحة الحاويات كانت تشغل يوميا مابين 300 الى 600 عامل يومي فكيف اصبح مصير هولاء وعائلاتهم واولادهم بعد انقطاع رزقهم الوحيد هناك الكثير والكثير من الحقائق المخفية الذي لا مجال لسردها وسنتركها لقادمات الايام فربما نميط اللثام عنها
علي ضرغام صقور  
  0000-00-00 00:00:00   تنتهي الأزمة
انشالله بتنتهي الأزمة بسويا و بتنفك العقوبات ويرجع العمل أفضل
شهيرة رشوان  
  0000-00-00 00:00:00   مصلحة البلد
نطلب من جميع القائمين على المشروع العمل بإخلاص ولمصلحة البلد و ينسوا مصالحهم الشخصية و ....
سمرا تيمور  
  0000-00-00 00:00:00   فرص عمل
نرجو أن تؤمن هذه المشروعات فرص عمل للمواطنين
بهاء نور  
  0000-00-00 00:00:00   يتم بنجاح
إن شاء الله يتم المشروع بنجاح ويعود بالنفع على اللاذقية وسوريا
مضر الماجد  
  0000-00-00 00:00:00   بتبدا وما بتخلص
عنا المشاريع بتبدا بس ما بتخلص
ولاء سلطان  
  0000-00-00 00:00:00   الواجهة البحرية
اللاذقية مدينة سياحية والواجهة البحرية من أهم مكوناتها
رغد سفيان  
  0000-00-00 00:00:00   التنويه بقصد التقويم لمصلحة الوطن
عذرأ... نقطة نظام خطيرة عن مرفأ اللاذقية... السادة الأعزاء في موقع دام برس ... أريد أن أعرض مشكلة بسيطة وكبيرة وخطيرة في نفس الوقت حدثت في مرفأ اللاذقية . أتمنى لو أنه تم سؤال السيد مدير مرفأ اللاذقية المحترم عما يلي: أيعقل في هذه الظروف الخطيرة والحرجة جداً والتآمر العربي والدولي وبعض المحلي على سورية الأبية، أن يقوم مدير مرفأ اللاذقية المحترم بتعيين رئيس لدائرة المعلوماتية في مديرية مرفأ اللاذقية مهندساً فلسطيني الجنسية (مع احترامي لكل الأخوة الفلسطينين الوطنيين طبعاً) وكأن المديرية أو البلد لا يحوي خبرات وكفاءات سوى من غير الجنسية السورية. مع العلم أن المهندس المعين (يمكن تزويدكم باسمه) له مواقف مؤيدة مما يسمى بالفورة السورية وضد الدولة السورية وطُلب للتحقيق أكثر من مرة (وهذا خطير جداً)، إن دل هذا على شيء إنما يدل على ما يلي: 1- إما جهل مدير مرفأ اللاذقية وهذه كارثة . 2- أو أنه يعلم وهذه كارثة أكبر. 3- إن كان يعلم (وهو الأرجح) فهذا يدل على أنه ممن يدعون الوطنية وهذه مصيبة كبيرة ونتائجها خطيرة جداً. 4- إن كان الوزير لا يعلم هذه التفاصيل فيرجى منه التدقيق فيها لخطورتها، وإن كان يعلم فالمصيبة كبيرةجداً جداً. للعلم أن دائرة المعلوماتية في مديرية مرفأ اللاذقية مهمة جداً ومرتبطة بها أمور مهمة جداً بما فيها كاميرات المراقبة المركبة في كافة أنحاء المرفأ. آن الأوان لكي نعمل من أجل سورية الوطن، الدولة، المؤسسات، الشعب. وننبذ ونحارب هؤلاء الخونة المتآمرين أينما وجدوا وحيثما حلو. ** الغاية من كل هذا هو سلامة الوطن الحبيب سورية، ولأخذ الحذر من كل ماهو غير سوري وخاصة الفسطينيين( حماس وفتح) لما وجهوا لسورية قيادة وحكومة وشعباً من طعنات غادرة وحقيرة بعد أن قدمت لهم كل شيء حتى الهواء الذي يتنفسه هؤلاء الخونة المتآمرين. أرجو التطرق للموضوع وطرحه لأهميته البالغة في مصلحة الوطن ولمعرفتي الأكيدة بوطنيتكم وحرصكم على مصلحة الوطن الحبيب سورية. شكراً لكم م.أ. acc967@hotmail.com
سوري وطني بامتياز  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
ان هذا المشروع يقوي اليد العاملة في سوريا ويعطي دافع استثماري كبير
جلال شهدا  
  0000-00-00 00:00:00   تراب بلادي
اتمنى ان يتم المشروع بشكل كامل ودون تقصيرات يجب ان ننفع بلدنا سوريا
رامز حمدون  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
مشروع جيد اتمنى التوفيق والنجاح
غالية فهد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz