Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 20 أيلول 2019   الساعة 10:29:43
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الإعلامي الكويتي صالح عثمان السعيد لدام برس : أنصح الغرب وأمريكا أن لا يحاربوا سورية لأن نهايتهم ستكون على يد السوريين .. الشعب السوري رغم كل الضغوط مازال مبتسماً صامداً مصمماً على النصر .. الأقلية المتأسلمة هم أصحاب الصوت الأعلى في الكويت .. نحن والشعب السوري سنقوم ببناء سورية من جديد
دام برس : دام برس | الإعلامي الكويتي صالح عثمان السعيد لدام برس : أنصح الغرب وأمريكا أن لا يحاربوا  سورية لأن نهايتهم ستكون على يد السوريين .. الشعب السوري رغم كل الضغوط مازال مبتسماً صامداً مصمماً على النصر .. الأقلية المتأسلمة هم أصحاب الصوت الأعلى في الكويت .. نحن والشعب السوري سنقوم ببناء سورية من جديد

دام برس – خاص – آية العلي :

 ليس مجرد إعلامي هو عربي قومي صاحب فكر سياسي تستمع لكلماته للتعلم حب الوطن والانتماء حمل في قلبه حب وطنه وأمته وسورية وفي عقله منهاج عمل حقيقي.

مع بدء المؤامرة على سورية وقف شجاعا في وجه كل من أراد النيل من سورية ولم يخشى في الحق لومة لائم ومع اشتداد الحرب على سورية جاء إلى بلده الثاني ليدافع عن كرامة هذا الشعب وحقه في الصمود فكانت النتيجة ملاحقته في بلده ورغم ذلك لم يتراجع عن كلام الحق وأعلن أن دفاعه عن سورية هو وسام شرف، ضيفنا اليوم الإعلامي الكويتي صالح عثمان السعيد .

ما هو الموقف الحقيقي للشعب الكويتي من الأحداث في سورية؟

أولا أنا عربي أصيل وكويتي أصيل وأمثل اليوم الموقف الحقيقي للشعب الكويتي هذا الشعب الأصيل الذي يحمل في قلبه كل الحب لسورية والشعب الكويتي لا ينسى الموقف المشرف للجمهورية العربية السورية بدء من القيادة الحكيمة وانتقالا للشعب الأبي وصولا إلى الجيش العربي السوري في تحرير الكويت بعد الغزو.

ولكن ما يجري اليوم في بلدي الكويت الذي اعتز به أن بعض مدعي الإسلام وهم قلة قليلة  شكلوا تحالفا ضد الشعب السوري ولكن صوتهم بات مسموعا محاولين التغطية على موقف أبناء الشعب الكويتي الشرفاء الداعمين للصمود السوري في وجه أشرس مؤامرة في التاريخ.

هناك الكثيرين من أبناء الشعب الكويتي يدعمون الموقف السوري ويعلمون حقيقة ما يجري فأنتم كسوريون لستم وحيدون في هذه المعركة.

ما هو دور التنظيمات الإسلامية في رسم السياسة الكويتية ؟

هؤلاء الإسلاميين الجدد ممن يحملون الفكر المتطرف ويتبعون للوهابية والسلفية ومنهم من هو ماسوني يحاولون تشويه صورة الإسلام الحقيقي كل ذلك خدمة لمصالح بني صهيون.

اليوم يحاول هؤلاء فرض مفاهيم جديدة حول الإسلام وبالتالي يتم استثمار كل شيء لخدمة مصالحهم.

اليوم في الكويت وبحجة إغاثة الشعب السوري يقوم أبناء أبو لهب كما اسميهم بجمع الأموال في أكبر عملية غسيل أموال عرفها تاريخ الكويت حيث يتم فتح حسابات بنكية لإيداع تلك الأموال ولا يستطيع أحد مساءلة هؤلاء والحجة قائمة أل وهي دعم الشعب السوري.

دعوة ظاهرها حق ومضمونها باطل وجديدهم هو فتح أربع بنوك في تركيا للغاية نفسها وتحت الشعار نفسه والهدف هو غسيل الأموال الخاصة بتجارة المخدرات.

في الآونة الأخيرة شهدنا الكثير من الفتاوى التي نالت من تسامح الإسلام وجوهره فما هو تعليقكم على ظاهرة الفتاوى هذه ؟

حين تقدمت قوات محمد الفاتح العثماني لفتح القسطنطينية كان البيزنطيون داخلها مشغولين في لا شيء، فالطبقة السياسية والدينية والشعب يتجادلون حول قضية غبية مثل جنس الملائكة، انهارت إمبراطوريتهم العريقة بسبب البيزنطية ومن لا يريد أن يفهم فهو بلا عقل.

لماذا كل هذه الفتاوى الدينية المتداخلة بالسياسة المعقدة الأفضل أن يصمتوا نحتاج للجم فتاوى النكد وتبسيط الدين الإسلامي ونشر السماحة والدعوة أقول لهؤلاء أسقطتم هيبة المسلم الملتزم. جعلتمونا نشك في كل لحية بأنها ليست غانمة. ربيتم لحاكم لمغانم الدنيا دخلتم في متاهات دنيوية بقصد التكسب واللعب على من يرى أنكم أولى بالإحسان ليستأمنكم عليه.

لم تحترموا لحاكم ولم تكرموها عن شهواتكم الدنيوية والملذات خبراء بلحس الوعود لحس العهود لحس الكلام الكثير منا لا يثق بكم ولا يحترمكم و تنطبق عليكم آيات المنافق. 

الفتوى التي قالت أن الجهاد فرض عين بسورية تجعل كل السوريين بالكويت يتركون كل أشيائهم ويذهبون على وجه السرعة إلى سورية ليجاهدوا وأولهم الذين يستغلون المنابر للشتم وتأكيد الطائفية وزرعها.

الواقع يقول إننا دخلنا بالمحظورات بما يعني أننا أمام عصابة كبيرة من عصابات أكبر تتخذ من الإسلام ستارا يعتقدون أنهم بالحديث عن الموت والقبر وتلك الحية التي تأتيك وأنت بالقبرثم يتبعونها بخمس أو ست "استغفر الله" بنغمة مرتفعة يمكن أن يصفوك بالزنديق الفاجر الخ.. معتقدين بأنهم إذا بدئوا بقال الله وقال رسوله أننا سنستسلم لهم ونسلمهم رقابنا.

يستغلون الدين لأغراضهم ممتطين خزعبلات مشبوهة نستسلم أمام إرهابنا في ما لا يمكن أن يقبله أي مسلم يغار على دينه ليستغلوا ذلك لمصالح دنيوية رخيصة.

لن نستسلم لكم ولن يستسلم هذا المجتمع الذي بالأصل هو مجتمع محافظ  على قيمه العروبية لن ترهبونا ولن تخيفونا فأنتم مكشوفون وأوراقكم تتساقط واحدة اثر أخرى .

الآن نقول وبكل ارتياح  ليس بهذا زمنكم  تشبعنا من الخوف من الالتقاء برب العزة والجلالة والسبب يعود لمن يهدد تقولا على الله ورسوله سلاح المكر والخديعة الإسلام الصحيح هو السماحة والسلام.

الإسلام الذي نعرفه ليس بالطريقة التي أرهبتمونا طوال العشرين سنة الفائتة ومنها من لا يضع أمواله وحتى معاشه ببيت التمويل سوف يذهب إلى النار وقبره سيكون ضيقا عليه  ويأتي ملكان يسألانك ما دينك وما ربك؟  ما عمله المسلم يذهب هباء أن لم تزكوه وتعطوه وشاح المحسن الكبير برغبة دنيئة أن تكونوا وكلاء الله بالأرض والعياذ بالله استغفر الله.

كيف تقيم موقف بعض السوريين في الكويت تجاه قضايا وطنهم ؟

آخرون من السوريين الخونة الذين يعيشون بالكويت معززين مكرمين وتجاسروا على النظام بالإخلال بالأمن والاتفاقيات التي تحصن السفارات خانوا بلدهم وشعبهم العظيم يسعون لجمع الأموال ليسرقوها، فالشواهد كثيرة وما لاجئو الأردن الشقيق وتركيا و لبنان الذي لا يعرف كيف ينهي مشاكله الداخلية قد ابتلوا بمقاتلي النكاح ومجاهديه معهم بعض مصريي الحاج "مرسي" يجدون من يناصرهم ومن يغض النظر عنهم من امن الدولة ليمارسوا ما يشاءون من تحريض وخلق فتنة طائفية.

المجتمعون يصفقون ويكبرون على قتل الأبرياء بالنحر والتنكيل بجثثهم احلوا الحرام و اجمعوا على تكفير الناس بل أن احدهم جهز اثني عشر ألف مقاتل لقد استمتعت بما قال وان كان صحيحا فهو معروف، نطوقه على رقابنا إن كان بإمكانه أن يخلصنا من هذا العدد ليلاقوا حتفهم أمام عظمة وصلابة وتماسك الشعب السوري والجيش العربي السوري المجاهد وإخلاصهم لوطنهم وللأمة.

ماذا تقول لمن يحمل السلاح في وجه الشرعية السورية من مقاتلين عرب وأجانب ؟

من سيذهب فلن يعود أمام جبال شامخة من الجيش العربي السوري وأيضا كتائب النصر في حزب الله سيكونون فطيس  بأي حق تذهبون لمحاربة أبناء سورية الخالدة واسود الجيش العربي السوري الذي كان مجاهدا لتحرير الكويت عندما كنتم أطفال تستجدون ما يمكن أن يتبرع به الراحجي وطوابيركم أمام كل قصر لتأخذوا المقسوم  هذا غير من ذهب ليجد بيته جاهزا مجهزا ممن لا يعترفون بالكويت إلا أنها مصدر رزق إلى أن قررت حكومة الكويت آنذاك صرف رواتب أما الوطن والوطنية فهي بعيدة عنكم.

أرسلوا من كان جاهزا منكم للقتال، أبو البراء وابن المقفع.. وابن قينقاع.. ولا تنسوا ابو قتادة وابو معاذ الله والشاهين وبوخرجه وباقر وحنطفيس ليكونوا بأول الصفوف  اجزم أنهم إن كانوا خلف الصفوف فلن تجدوا إلا غبارهم اثر هروبهم إلى تركيا ومن ثم العودة إلى الكويت للسرد والكذب وسويت وفعلت.

ماذا تسمون نحر احد آل بيت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم  هل هذا هو الجهاد، هل تعلمتم في مدارس شرعكم التنكيل بالأسير وقتل أبنائه وأهله بصورة بشعة تتمثل بوحشيتكم وقلوبكم السوداء التي قال عنها سبحانه وتعالى قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وان تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من اعمالكم شيئا.

لستم بشرا ولا مؤمنين وما انتم إلا قطاع طرق وسارقو أموال المتبرعين تكبرون وتهللون بقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق  اذهبوا إلى مصيركم وسنقوم بتقديم الشكر للجيش العربي السوري وقيادته، إن خلصنا منكم إلى الجحيم وبئس المصير لا نريدهم فاقضوا عليهم اجعلوا منهم عبرة لغيرهم ممن تركوا الجهاد بفلسطين.

أما عن من يريد أن يجاهد جاءتكم الفرصة لا تترددوا ستذهبون للولدان المخلدين وحور العين وانهار الخمر والعسل اذهبوا لتلاقوا مصيركم  لا تترددوا فأبواب الشهادة و»جهاد النكاح« ليس بصعب ولديكم الأموال التي تبرع بها من يعتقد جاهلا أنها لنصرة الحق  سارعوا فقد لا تلحقوا على الشهادة.

اجتمع الكون لمحاربة سورية العربية وعندما ساندها مجاهدو حزب الله بدأتم تولولون أما فرنسا وإسرائيل وأميركا وتوابعها وتركيا اردوغان ابن الستين..؟ فهذا لم يثيركم ولم يجعلكم كيف وأحدكم قال أن اليهود أبناء عمومتنا اذهبوا واجعلوا من القرضاوي وعرعور ومن تحدث أمام سفارة لبنان المتخصص بالنحر بالخطوط الأمامية  اذهبوا سنحتفل بكل ساحات سورية العروبة وميادينها قريبا جدا بالانتصار عليكم والنصر القادم بإعادة فلسطين السليبة التي لا تعنيكم بشيء.

لن ألتفت لمهاتراتكم وشتائمكم، فأنا على قناعة بأن الجيش العربي السوري كفيل بجعلكم تهربون من كل شبر في سورية، هذا أن لم تقتلوا وتصلبوا هنا سآخذ حقي لشتائمكم.

أقول قولي هذا واستغفر الله لي وللمؤمنين ولمجاهدي الجيش العربي السوري.

ما هو تعليقك على ما يشاع حول توجيه الولايات المتحدة لضربة عسكرية ؟

اليوم قمت بجولة في شوارع مدينة دمشق ومن يتجول في دمشق يعلم بأن سورية بخير ففي كل شارع ترى رجال ونساء هبوا للدفاع عن وطنهم المواطن السوري ورغم كل الضغوط التي يتعرض لها مازال قادرا على الابتسام فهو صامد في وجه كل الفتن.

السوريون قادرون على صنع النصر فهم أهل الرجولة والكرامة والشرف ونحن نفتخر بأننا في سورية، سورية التاريخ والصمود سأقول لكم بأن علاقتي مع سورية تمتد منذ سنين طويلة وفي بيتي صورة للراحل الكبير حافظ الأسد وكذلك الوضع بالنسبة لكل كويتي شريف.

سنبني كل ما تهدم في سورية وسنصنع النصر وسنحتفل سويا بنصر سورية وأنا أنصح كل دولة متورطة بسفك الدم السوري أن تنسحب من هذه المؤامرة لأن نهايتها ستكون في سورية وإذا تدخلت أميركا في سورية فنهايتها ستكون هنا في سورية.

ما هي رسالتك عبر مؤسستنا الإعلامية ؟

صناعة الكراهية سهلة و صناعة المحبة تحتاج إلى جهد وصبر وتسامح  تستطيع أن تكسب عشرة أعداء خلال ساعة من الحماقة  لكن من الصعب أن تكسب صداقة إنسان واحد خلال ساعة هذه الصداقة تحتاج إلى الثقة والمحبة والعطاء.

خطابات الكراهية هي الأكثر رواجاً هي خطابات جبانة  تقف بين أنصارها وتعلم أنها ستكسب التكبير والتهليل والتصفيق  جرّب أن تتحدث بمحبة وتسامح عن الطائفة الأخرى هذه تحتاج إلى شجاعة.

خطابات الكراهية تتمدد أفقياً وعمودياً وتسيطر على كافة الجهات والمنابر  تنسى كل خصم تاريخي لك، ولا ترى إلا خصمك الطائفي  مشايخك ومراجعك يصنعون منك آلة لا تنتج سوى الكراهية وسائل الإعلام كل يوم ترسل لك مشهداً يحوّلك تدريجياً من إنسان إلى وحش مستعد لافتراس خصمه الافتراضي.

عد بالزمن إلى الوراء قليلاً: هل كنت تحب الإنسان أو تكرهه بناءً على هويته وطائفته..؟ هل كان يعنيك كثيراً »مذهب« الرجل الواقف بجانبك؟ كيف تحولت هذه الكلمات إلى جزء من حديثك اليومي؟

هل تشعر أنك إنسان سوي -والأقرب إلى الله- رغم هذا المخزون الهائل من الكلمات الرديئة الذي توزعه كل يوم على كافة الجهات المخالفة لك؟

من الذي قال لك: إن »الكراهية« من الإيمان من الذي أقنعك أن »الخير« في كل هذا »الشر« الذي يدفعونك إليه؟

الأحزاب، والساسة، وخطباء المنابر المتفجرة و بعض الفتاوى  لوثتك وشوهتك  جعلتك لا ترى الإنسان إنساناً صرت تراه هوية، وبيانات، وطائفة، وتاريخاً: لا ذنب له فيه ولم يشارك بصناعته أو كتابته أصبحت تلغي ألف شيء وشيء يجمعك مع هذا المختلف عنك: المواطنة/ العيش المشترك/ التاريخ الإنساني/ القومية  وأصبحت لا ترى سوى: مذهبه.

الوسوم (Tags)

الكويت   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   عيون العرب
أنا استغرب من عيون العرب ما هذه الغشاوة المعتمة ألا يرو أمامهم أم هم جالسون على الكراسي مشلولين حتى وصل الشلل إلى عقولهم الله يعين شعوبهم الصامتة حتى يبدل الله سبحانه شعوبا غيرهم أو يفيقوا من سباتهم
بحريني  
  0000-00-00 00:00:00   حياك الله صديقنا العربي الأصيل السعيد
شكرا لكم وأهلا بكم أهلا بعقلاء العالم ببلاد الصمود والخلود سوريا ..هكذا يتكلم الكبار وهذا يشعر الإنسان وسوريا لايدخلها إلا الشرفاء والباقي لبرررررا
سوريا جنة الدنيا  
  0000-00-00 00:00:00   لا تنخدعوا
سبقه عزمي بشارة وحاكم قطر و غيرهم للتزلف و التقرب من المقاومة اللبنانية الشريفة لغاية في نفس يعقوب و اليوم نسمع هذا الكلام من هذا الكويتي و غيره.. سوء الظن من حُسن الفطن
1818  
  0000-00-00 00:00:00   كل الحب
الاخ المحترم لك منا نحن ابناء سوريا الصامدون بوجه الهجمة كل الحب والتقدير وسوريا لن تنسى وابناء سوريا لن ينسون الكرام الشرفاء امثالك من اللذين وقفو مع الحق وكن على يقين ان الشعب السوري يحبكم انتم شرفاء الكويت ويعلم اليقين ان الدم العربي لايمكن ان ينقلب الى ماء مادام هذا الدم عربيا صافيا ويجري في عروق الكرام امثالكم دمتم ذحرا للحق والله يوفقكم
ابو حلب  
  0000-00-00 00:00:00   Malkout@hotmail.com
ارجوكم حافظو عليه ولا تتركوه يغادر اعني الاخ الكويتي صالح السعيد فالانذال يسعون اليه ارجوكم اوصلو الرجاء لاي احد يقدر ان يثنيه حتى تهدئ الامود انشالله
محمد الكوت  
  0000-00-00 00:00:00   فليذهب ال الصباح وال سعود وال نعجة الى مزبلة التاريخ
للأخ القومي صالح عثمان السعيد تحية لك لأنك عربي أصيل وكويتي أصيل وتمثل اليوم الموقف الحقيقي للشعب الكويتي هذا الشعب الأصيل الذي يحمل في قلبه كل الحب لسورية. وبما أن الوضع بالكويت كما وصفت أخي صالح . واجب عليك أنت وإخوتك بالعروبة والقومية القيام بثورة لتحرير الكويت من هؤلاء المتأسلمين المتملكين للكويت وقدرات الكويت الاقتصادية ز وواجب على الشعب الكويتي العظيم الشريف قلب نظام الحكم الاسروي فليذهب ال الصباح وال سعود وال نعجة الى مزبلة التاريخ
يونس  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz