Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 08 كانون أول 2019   الساعة 00:27:23
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أبو طالب البوحية لدام برس :لو اقتنع الشعب السوري أن قتال النظام جهاد في سبيل الله لسقط النظام ولكن هذه حالة عصيان لتدمير سورية وعنان يفاوض من تحت الطاولة
دام برس : دام برس | أبو طالب البوحية لدام برس :لو اقتنع الشعب السوري أن قتال النظام جهاد في سبيل الله لسقط النظام ولكن هذه حالة عصيان لتدمير سورية وعنان يفاوض من تحت الطاولة

دام برس – خاص – اياد الجاجة

بلاد العرب أوطاني من الشام لبغداد، منذ الأزل كانوا وما زالوا الشعراء يسطرون تاريخ الأمة بنفحات وطنية تعبر عن مكنونات الجماهير على امتداد المساحة الجغرافية الناطقة بلغة الضاد.هذه المقدمة لا تعني أننا سنتحدث عن أديب أو شاعر معاصر كان أو من العصور الوسطى فهذا شأن آخر، لكن استدعت ملامح الشخصية السياسية والإعلامية التي كان لنا شرف اللقاء بها على صفحات موقعنا وما تحمله من هوية قومية ذات أبعاد وطنية أبت ألا تكون إلا منحازة إلى قضية الجماهير في سورية لا تزلفا ولا ملقا، لقد رأت وبوضوح ساطع وأدركت حجم المؤامرة على دمشق العروبة التي ناصرت ووقفت إلى جانب كل الجماهير العربية على امتداد مساحة الوطن العربي.
وضيفنا اليوم من بلاد الرافدين أرض الحضارة والثقافة والتاريخ والمقاومة، محلل سياسي يرسم الواقع ويقارنه بالوقائع، يدلل على الأشياء بمسمياتها، وإعلامي قلمه حر سمته الصدق، انه السيد أبو طالب البوحية، وقبل أن ننقل لكم حوارنا معه أتوجه له باسم أسرة تحرير الموقع بالشكر الجزيل لتلبيته دعوتنا لمناقشة عناوين ملف الأزمة السورية.      

- تتوجه الأنظار إلى مهمة كوفي عنان ومجلس الأمن الدولي وذلك لإيجاد حل للأزمة السورية كمحلل سياسي وإعلامي ما هي توقعاتكم لنجاح تلك الخطة ؟

دائما سورية تكون على مفترق طرق و اليوم هي على مفرق من أصعب المفارق الدولية ودائما تكون خيارتها ناجحة لأنها تعتمد على قدرة إلهية موجودة إضافة إلى نجاح سياساتها الدولية ومبادئها الثابتة، وإذا عدنا إلى السنوات الماضية فان سورية قد تعرضت إلى الكثير من الضغوط  الدولية ابتداء من الحراك الدولي لإطلاق عملية السلام وذلك عبر المفاوضات المباشرة والغير مباشرة انتقالا إلى رحيل القائد الخالد حافظ الأسد واستلام السيد الرئيس بشار الأسد لمقاليد السلطة وحالة الانفتاح التي رافقت هذا الاستلام من فتح للمنتديات ونهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي السوري إضافة إلى الموضوع العراقي والاحتلال الأمريكي للأراضي العراقية مرورا إلى اغتيال رفيق الحريري في لبنان وحرب تموز وحرب غزة إلى أن وصلنا إلى ما يسمى ثورات الربيع العربي لكن القيادة السورية تمكنت باجتياز كل هذه الأزمات بنجاح وذلك عبر هدوئها السياسي.
من خلال الفترة الماضية كانت القيادة السورية على مستوى عالي من القدرة على إدارة الأمور وتجاوز الأزمات لذلك عندما أتى السيد كوفي عنان إلى سورية، كان مبعوثا أميركيا إلى القيادة السورية وذلك من اجل إيجاد حل سياسي للأزمة السورية الراهنة، يحفظ فيه ماء وجه كل من تورط في هذه الأزمة وكان السيد عنان يحمل معه عدة ملفات، أي أن خطته تسير في عدة اتجاهات و الأمريكان لديهم الرغبة الحقيقية بإنهاء الصراع الدائر في سورية بأقل الخسائر لهم وبأكبر الخسائر الممكنة للقيادة السورية، وعلى هامش لقاء مبعوث الأمم المتحدة كوفي عنان مع بعض الشخصيات المعارضة في سورية، تحدث كوفي عنان بأنه آت إلى دمشق بدعم دولي وعلى رأس الداعمين الولايات المتحدة الأميركية وان هذه الأزمة يجب أن تحل، وهنا كان الجواب الواضح من بعض المعارضين في هيئة التنسيق بأن الأزمة تنتهي إذا توقف الإمداد الخليجي للمسلحين بالمال والسلاح لأنه في حال توقف الحراك المسلح سيقوم النظام السوري بسحب الجيش من المدن، وعندما قال بأنه سيتوجه إلى قطر نصحه هؤلاء المعارضين بأن يتحدث مع الأمريكان أنفسهم وبشكل مباشر لأنهم هم من يعطون الأوامر لكل من قطر وتركيا، وبعد أن يطلق سراح كل المعتقلين السياسيين عندها يتم إعادة إنتاج حالة حوارية بين كافة الأطراف في سورية من اجل إيجاد حل للأزمة الحالية ومن الملاحظ بأن الأمريكيين يتعاملون مع القيادة السورية بطريقة البيع والشراء ويحاولون أن يحصلوا على اكبر قدر ممكن من التنازلات السورية، إلا أن الموقف السوري الصلب والمعتمد أساسا على وقوف الشعب معه وتماسك الجيش وعقيدته القتالية والقوى الدولية المؤثرة، أصبح قادرا على إدارة عملية البيع والشراء هذه لصالحه وقد أصبحت القيادة السورية جزء رئيسي من عملية التفاوض والحوار مع المجتمع الدولي وهذا مكسب هام للقيادة السورية.
ولذلك فإن مهمة عنان ليست فقط من أجل إيجاد حل للأزمة لكن هناك مهمات أخرى وهي أن العقل الأميركي يعمل بعدة مجالات والهدف من الأزمة أن تصيب النظام السوري بأي أذى ممكن وبعد مرور كل هذا الوقت أصبح الأمريكان على يقين انه بوجود قوى دولية مؤثرة تقف إلى جانب القيادة السورية لا يمكن إسقاط القيادة السورية ولذلك فإن ما يجري حاليا هو عملية تفاوض غير مباشر بين القيادة السورية من جهة والولايات المتحدة الأميركية من جهة أخرى  
- من وجهة نظرك كيف سيكون حل الأزمة السورية وما هو الدور الأميركي في خلق الأزمة وحلها ؟

إن الأمريكان قد لعبوا الدور الرئيسي في خلق الأزمة السورية وقد بدئوا لعبتهم عبر محاولتهم فك الارتباط مع قطاع غزة وسحب حركة حماس إلى الجانب القطري من خلال الترويج بأن النظام السوري سيسقط وأن القطريون هم الوحيدون القادرون على الحفاظ على مصالح الحركة إضافة إلى الوضع العراقي المغيب عن الساحة الإقليمية ويأتي ذلك عبر طبيعة العقل الأمريكي وهو عقل مستعجل دائما ولذلك فالوقت عدوه الحقيقي بينما القيادة السورية والمجتمع السوري يعتمد على الصبر ولذلك فان السياسة السورية تنجح في اللعب على حافة الهاوية أو سياسة العض على الأصابع ولابد من أن اذكر بأن اللعبة الأميركية في سوريا هي لعبة نظيفة بحيث لم يتورط الأمريكان بشكل مباشر على الأرض لأنهم تدخلوا عبر شبكات من المرتزقة بينما في الوقت نفسه كان الفرنسيون والأتراك وبعض الأعراب تورطوا بشكل مباشر على الأرض السورية من خلال إرسالهم عناصر تقاتل مع الجماعات المسلحة .
إن الهدف الرئيسي من خلق الأزمة في سورية هو تقسيمها إلى عدة دويلات طائفية وعرقية وذلك من أجل ضرب المشروع القومي العربي الذي تمثل سورية فيه رأس الحربة لأن الغرب يعلم أنه إذا سقطت سورية فإن كل مكونات الأمة العربية ستسقط تباعا.

إن الهدف الرئيسي الآن للسياسة الأمريكية هو استنزاف القدرات السورية إضافة إلى تسهيل عمل السيد عنان بإيجاد حل للازمة السورية، والقيادة السورية تعلم أن البعد الإقليمي للازمة السورية يلعب دورا كبيرا في إيجاد حل لها لأن لسورية ارتباط وثيق بكل ما يجري في المنطقة العربية من البحرين إلى السعودية مرورا بدول الجوار، ناهيك عن دورها الداعم لكل حركات المقاومة في المنطقة وعلى الأخص دعهما المستمر لحزب الله، في ضوء ذلك فقد تحولت سورية إلى قطب رئيسي في صراع الأقطاب العالمي.

- برأيكم ما هو السر في توقيت المناورات السورية الأخيرة التي جرت تزامنا مع مناورات الرسول الأعظم في إيران وما هي الرسالة التي أراد السوريون أن تصل ؟

إن مكسب الوقت الطويل الذي حصلت عليه سورية عبر دبلوماسيتها الهادئة والتي أرهقت الولايات المتحدة الأمريكية سياسيا،وبعد الخسارات والفضائح الإعلامية التي تمر يوميا على المجتمع الدولي وعلى الأعراب المتورطين في محاولة تدمير سورية وفي أجواء هذه المهزلة التاريخية فان الوقت كان في مصلحة القيادة السورية ومن خلال الحسم العسكري الذي طالب به الشارع السوري المترافق مع الخيار السياسي وبالتزامن مع العمليات التي تقوم بها الجهات المختصة السورية في المدن التي تتواجد بها العصابات المسلحة فإن قيام الجيش العربي السوري بعدة مناورات ناجحة وعلى قدر عالي من الأداء فهي رسالة إلى كل المشككين بانتصار القيادة السورية بحيث تأتي هذه المناورات وفي هذا الوقت تحديدا دليلا على أن القيادة السورية مرتاحة وأنها تمسك مفاتيح الحل على الأرض، الآن وبعد سنة وأربعة أشهر من عمر الأزمة أصبح المجتمع السوري بكافة شرائحه يعي حقيقة الأزمة ولنتكلم بصراحة فمعظم المناطق التي كانت تخرج بها المظاهرات قد توقفت حتى في المدن التي لم يدخلها الجيش.
لذلك فإن الوقت في صالح القيادة السورية وكل ما مر من استنزاف واستهداف للمؤسسة العسكرية لم يؤثر بشكل أو بآخر على قدرات الجيش العربي السوري علما بأن القيادة السورية لم تستخدم سوى أقل من عشرة بالمائة من قدراتها العسكرية في مواجهة العصابات المسلحة.

- ما هي الدوافع الرئيسية لكل من تركيا وقطر بمعاداة سورية وهل لمشروع ربط البحار الخمسة الذي طرحه السيد الرئيس بشار الأسد دورا في هذا العداء؟
منذ البداية كنا نقول أن هذا الانفتاح السوري على كل من تركيا وقطر ورائه مؤامرة كبيرة الهدف منها ضرب المشروع القومي السوري، ولكن رأي القيادة كان بضرورة الانفتاح واستغلال هذه الفرصة علها تجدي نفعا والرئيس الأسد عندما طرح مشروع ربط البحار الخمسة هو كان يؤمن بوجود هذه الطروحات وضرورة تطبيقها من اجل خلق مجتمع دولي جديد و يأتي ذلك الطرح مشابها إلى طروحات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في إقامة منظومة دول عدم الانحياز لأنه في ذلك الوقت كانت مثل هذه المنظمة تشكل حاجة رئيسية للانتقال من حالة الحرب إلى حالة السلم، ومشروع ربط البحار الخمسة هو ضرورة لهذا العالم من اجل إنتاج مجتمع دولي جديد ورغم علم السيد الرئيس بشار الأسد  المسبق بعدم نظافة بعض هذه الدول مثل تركيا لكنه كان يشعر بان التلاعب بالثوابت وإدخال تركيا وإيران يجعل المجتمع الدولي في سياسة جديدة وعالم منظور جديد .
اعتقد أن من حرك الأتراك والقطريين هم الأمريكان لأنه بعد حرب تموز علم الجميع أن التدخل العسكري لن يجدي نفعا وان انكسار الآلة العسكرية الإسرائيلية في غزة ولبنان شكل صدمة كبيرة لهم وبذلك علم الأمريكان أن الحل العسكري في المنطقة غير مجدي ولذلك لجئوا إلى أدواتهم في قطر وتركيا وحاولوا تغيير رأي القيادة السورية لكنهم تورطوا دون أن يدروا فالسياسة السورية كانت ناجحة في إطار سحب الذرائع لأي عدوان عسكري ولم تقع بالفخ الدبلوماسي.

- على ما يبدو فإن رياح التغيير تهب على منطقة الخليج العربي، كيف تقيمون الحراك الشعبي في تلك المنطقة من امتنا العربية؟

إن الحديث حول الخليج العربي ونخص بالذكر ما يحدث في الجزيرة العربية هذه الدولة ليست السعودية وإنما هي الجزيرة العربية لا نقول عن اسرائيل أنها اسرائيل إنما الكيان الصهيوني. إن نظام آل سعود جزء من الكيان الصهيوني باختلاف الاسم والمعنى وما يحدث في السعودية هو حراك شعبي قائم ضد نظام آل سعود فقد أفرزت الأحداث الأخيرة مجتمعا واعيا لمصالحه لان المجتمع في السعودية قد اضطهد من قبل نظام آل سعود بعدة أشكال ومنها الاضطهاد الديني، وقد تشكلت في دول الخليج حالة من الحراك الشعبي السلمي الذي يطالب بحقوقه في احترام الحريات على مختلف أنواعها.
و لو تدخلت إيران في الأزمة البحرينية أو في أي مكان في الخليج لكانت أسقطت تلك الأنظمة ولكن الإيرانيين لم يقبلوا بالتدخل بالشأن الداخلي لهذه الدول وتركت رياح التغيير تأتي بشكل أو بآخر تهب على هذه الدول وبالتالي هي تقف مع إرادات الشعوب، ولا بد من أن ينتصر الحراك الشعبي في تلك الدول لأن السياسات التي تتبعها أنظمة الخليج هي سياسات ديكتاتورية تضطهد شعوبها وتحرمهم من أبسط الحقوق.

- مازالت قضية المخطوفين اللبنانيين معلقة وقد تم التعتيم الإعلامي على هذه الأزمة، هل تمتلك أي معلومات عن المخطوفين والى أين وصلت قضيتهم ؟

إن الهدف من وراء قضية المختطفين هو إحراج القيادة السورية مع حزب الله إضافة إلى هدف رئيسي آخر وهو هدف إعلامي بحت ولكن حكمة سماحة السيد حسن نصر الله والقيادة السورية الحكيمة أفشلت هذه المؤامرة الإعلامية.
لا يخفى على أحد أن اليد الطولى في الحراك المسلح في سورية هي للمدعو سعد الحريري من خلال إمداده العصابات المسلحة بالمال والسلاح وتوفير البيئة الحاضنة للمسلحين ونحن نعلم بأن السوريين يعلمون إن كانوا يقفون بالطرف الصحيح أو لا، لذلك لو كان السوريون يعلمون بأن مقاتلة النظام هو جهاد في سبيل الله لسقط النظام لكن الغالبية العظمى من السوريين يعلمون بان حمل السلاح في وجه القيادة السورية هو نوع من العصيان والذين يحملون السلاح اليوم من السوريين هم أناس مرتزقة فقط لا غير لا يملكون أي عقيدة قتالية لذلك نجد في حال دخول الجيش العربي السوري إلى أي مكان يتواجد المسلحون به ومحاصرتهم يستسلمون بشكل مباشر، وان كل تصرفات وأعمال سعد الحريري و القطريين والأتراك غير مؤثر وغير مخيف لأنهم لا يصنعون جماعات ذات عقيدة وفكر فعملهم يعتمد على نقل عصابات مسلحة من مكان إلى آخر عبر المال .
والنظام السوري يختلف عن باقي الأنظمة وهو نظام قوي ويعتمد على ثقة الشعب به ومثالنا على ذلك ما حدث في مدينة دوما ومن خلال تواجد عدد هائل من المسلحين ورغم ذلك تمكن الجيش العربي السوري من تطهيرها وإعادة اعمار الخراب الذي خلفه المسلحون.
وبالعودة إلى قصة المختطفين فهي محاولة لإذلال الناس وإحراج حزب الله وسورية ولكنهم تفاجئوا بالموقف الرسمي السوري ومن خلال التصريحات بان القيادة السورية تعلم من يقف وراء عملية الخطف، وفي بيروت حاول البعض استغلال المشكلة ولكن حزب الله وعبر سماحة السيد حسن نصر الله تم السيطرة على الوضع، وذلك لأن حزب الله يعلم بان اختطاف هؤلاء اللبنانيين هي فقط لوضع السوريين واللبنانيين في حرج وهم في مكان آمن وسيطلق سراحهم قريبا، لأن من تورط بهذه القضية قد ندم ويحاول إيجاد حلا سريعا لهذه الورطة.

 

- منذ بدء الأزمة السورية والحديث يدور حول إقامة مناطق عازلة وممرات إنسانية، هل ما يجري في شمال لبنان هو تحضير لإقامة منطقة عازلة وتحديدا في عكار؟

إن محاولتهم تحويل عكار أو طرابلس إلى كوريدور للتدخل الخارجي لم ولن تنجح لأنه كان يوجد مناطق أخرى من السهل أن تكون كوريدورات للتدخل الخارجي لكنها لم تنجح وفشلت ويعود فشلها إلى الأسباب التالية أولا الوجود العسكري للجيش العربي السوري وخصوصا بعد العمليات الناجحة والمنتظمة التي قام بها الجيش العربي السوري في حمص بحيث جعل الحدود بين وادي خالد ومنطقة عكار منطقة عسكرية آمنة وذات قدرة استخبارية في استنباط كل التحركات داخل الأراضي اللبنانية والنقطة الثانية بأن أهالي منطقة عكار أناس بسيطون يعملون بالزراعة لكن تم التلاعب ببعضهم عبر المال ولذلك كل شيء يشترى بالمال لا ينجح لأنه غير مدعوم بأي عقيدة أو موقف ثابت.
وكل ما يجري الآن هو تمضية للوقت لأن الأهداف الرئيسية للحملة ضد سورية قد فشلت ويعلم المتآمرون على سورية بأن إقامة أي منطقة عازلة هو حلم مستحيل وخصوصا في ضوء التفاف الشعب السوري بأغلبيته الساحقة حول قيادته وجيشه.

- ما هو الهدف الحقيقي من وراء الحديث حول إيقاف بث المحطات الفضائية السورية؟

إن الحديث حول إسقاط المحطات السورية و إيقاف بثها عبر الأقمار الصناعية هو مجرد لعبة عربية لإشغال الرأي العام فقط، وبعد أن تم الحديث حول هذا الطرح قمت بالاتصال ببعض الجهات الخارجية التي لها تأثير بالوضع الإعلامي العربي وقد اخبروني بان كل هذه المحاولات هي مجرد كذب وتلاعب بالرأي العام وهي جزء من الحرب النفسية الموجهة ضد الشعب السوري ولكن النتائج كانت لصالح الإعلام السوري بحيث توجهت الأنظار إليه وتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتجاوز مثل هذه الحالات وعلينا أن نلاحظ بأن الأعلام السوري قد نهض وتطور بشكل كبير في هذه الأزمة وقد لعب دورا كبيرا في كشف الكذب والتضليل لقنوات الخداع الإعلامية.

- ما هي رسالتكم إلى الشارع السوري عبر موقعنا؟

أستطيع من خلال موقع دام برس أن أتحدث إلى السوريين بمفصل وحيد وقصير جدا هذا المفصل يمكن جمعه في قصة قصيرة جدا وتاريخية، وهي القصة التي تروي لنا أحداث دخول القائد الإسلامي خالد بن الوليد إلى دمشق القديمة عبر سورها من الباب الشرقي، عندما التقى بعدد من الشخصيات الدينية المسيحية الذين أتوا بمفاتيح الكنائس إلى هذا القائد الإسلامي وقالوا له أننا نشترك معكم في العروبة، السوريون العرب دخل إليهم الإسلام ابيض ولم ترق دماء على أبواب دمشق، هذا يعطينا انطباعا رائعا جدا على وعي المجتمع السوري بضرورة عدم إراقة الدماء وعلى ضرورة الالتزام بالعلاقات الاجتماعية المتينة التي يمتلكونها ويكفي أن أقول دائما أنهم يمتلكون أقدم طريق مأهول بالعالم وهو الشارع المستقيم الذي مشي فيه بولس الرسول وجاء إلى كنيسة حنانيا واعتقد أن كل السوريين ومن كل المحافظات مشوا في هذا الطريق وتباركوا في هذا الطريق وهم إخوة وأحبة و أنا أراهن على أن تكون سوريا في المستقبل بلدا واعيا ومتينا وقويا بكل أبنائه ومن كل مشاربهم واختلاف توجهاتهم السياسية والفكرية.
eyadaljajeh@gmail.com
تصوير : علي العجلوني

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   حقيقة واقعة ...
" و لذلك كل شيء يشترى بالمال لا ينجح , لأنه غير مدعوم بأي عقيدة أو موقف ثابت " ... كلام واقعي و حقيقي , يُطمئن بأن نهاية الأزمة السورية ستكون عادلة لأطياف الشعب السوري الواعي قاطبةً. أستاذي أبو طالب , أشكرك على مواقفك النبيلة تجاه سوريا , أشكرك لدعمك للحقيقة.
Shaam  
  0000-00-00 00:00:00   المحبة من الله
دائما الكلام الخير فيه الامل ولكن في سوريا سر اقسم بالله العظيم اننا هنا في الغربة من فلسطينن وعراقين ولبننانين ومصرين الخ دافعا ودعيا ورفضا كل شيء ضد سوريا من اول يوم سبحان الله نحن هنا لااحد يجبرنا ولكن نعلرف وعشنا بسوريا والكل ينتظر بفارغ الصبر والكل يستطيع يسافر الى كل دول العالم ولكن الكل يقول سورية غير ومعها لذلك ليس العجب عندما يحكي ويدافع عن سورية مش سوري الله ينصر ويعز سوريا ويحميها من الاعداء الشريرين والسورين يفهموا اهمية بلدهم وغيرة العالم منهم
phatimeh fares  
  0000-00-00 00:00:00   الشام مهد الحضارة
بالفعل فان كلام الضيف العزيز هو صحيح فان دمشق هي مهد الحضارة واصل الانسانية وستعود كما كانت أرض الصدق
عمر  
  0000-00-00 00:00:00   تميز وابداع
في كل مرة اتابع بها السيد ابو طالب الاحظ أنه يقدم معلومات وتحليل جديد للأزمة السورية وهذا يدل على متابعته للحدث السوري ومصداقيته الحقيقية في نقل الأحداث.
ثائر  
  0000-00-00 00:00:00   شخصبات مفكرة
ان من أهم الآثار الايجابية للأزمات العربية هو ظهور الشخصيات ذات الفكر السياسي الواعي والمسؤول ولعبها الدور الرئيسي في انتاج مجتمع عربي جديد يحمل الفكر القومي الصحيح بعيدا عن التطرف والجهل.
اياد  
  0000-00-00 00:00:00   عربي من البصرة
الضيف الكريم ابن عائلة عراقية مناضلة تربى على الفكر القومي وتخرج من مدرسة عائلية عريقة .. كل الشكر لك ولوقفتك الصادقة مع الشعب السوري
ابو جواد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz