Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 أيلول 2019   الساعة 16:24:06
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2396094137092306
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الداعية الإسلامي عبد الرحمن علي ضلع لدام برس: أثق أن سورية بقدرتها تستطيع إنهاء الفتنة والمؤامرة
دام برس : دام برس | الداعية الإسلامي عبد الرحمن علي ضلع لدام برس: أثق أن سورية بقدرتها تستطيع إنهاء الفتنة والمؤامرة

خاص دام برس – بهاء نصار خير
عمامة مكللة بالوطنية. ظاهرة دعوية شابة حملت على عاتقها هم الوطن والحفاظ على نصاعة الإسلام والحفاظ على تراب سورية طاهراً لا يشوبه أي دنس. صوت صدح في ساحات الوطن بصرخات الوحدة وحب الوطن. صاحب حضور مُلفت داعٍ للتكاتف وتعزيز الروح المعنوية العالية لشباب سورية العظيم. وكما عودنا دائماً بأن يُسمعنا كلامه الرائع المُنتظر, خصنا ومرة جديدة بلقاء مميز كما شخصيته. ضيفنا هو فضيلة الداعية الإسلامي عبد الرحمن علي ضلع.
س1 – فضيلة الداعية أود بدء أسئلتي بسؤال يمكن أن يكون قد مضى عليه وقت ولكنه خلق حالة من النقاش مابين فئة كبيرة من الناس. فمنذ فترة صدر عفوٌ رئاسي بموجبه تم إطلاق سراح الموقوفين على خلفية الأحداث السابقة. وهناك بعض المواطنين الذين رأوا أن هذا العفو قد يزيد من وتيرة العنف والجرائم. ما رأي فضيلتكم حول هذا الموضوع ؟
إن إطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين على خلفية الأحداث السابقة ، لهو عفو عند المقدرة وهو من شيم الكرام ومن خلق النبلاء ، وها هو النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم كان قدوة حسنة للمؤمنين ، وذلك عندما دخل النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم مكة المكرمة فاتحاً، وقريش كانت حوله يتساءلون بأنفسهم ماذا سيفعل بهم مقابل الأذى الذي آذوه عندما كان معهم في مكة ، ولكن ماذا قال لهم نبي الرحمة؟ قال لقريش: إذهبوا فأنتم الطلقاء ! وهذا من خلق سيد الوطن القائد بشار الأسد حفظه الله. العفو عند المقدرة، ويقول الله عز وجل في هذا الشأن : ﴿ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾[24/النور/22]
وفيما أخرجه النسائي في سننه الكبرى، كتاب التفسير، باب سورة الأعراف (6/348)، رقم الحديث (11195) عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنه، قال: قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: « إنما أنزل الله تبارك وتعالى خذ العفو من أخلاق الناس ».
وقال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: إن من أحب الأعمال إلى الله عز و جل العفو عند القدرة و تسكين الغضب عند الحدة و الرفق بعباد الله ، ثم قال أيضا : لا عفو لمن لم يقدر و لا فضل لمن لم يقدر. ولله در القائل:
وأفضـل النـاس ما بين الورى رجل تقضـى على يـده للنـاس حاجات
لا تمنعن يد المعــروف عـن أحـد مـا دمـت مقتدرا فالسـعد تارات

س2 - الآن وبعد مرور أكثر من عشرة أشهر على الأزمة الحالية بتنا نشهد عمليات جديدة واستهداف لرتب عالية في الجيش والقوات المسلحة وعلماء الدين ورجال أعمال الصناعيين. إلى أين يتجه الوضع برأيك بعد هكذا نوع من العمليات؟

الجيش والقوات المسلحة السورية الذين يدافعون عن الوطن وأمن الوطن وكرامته وحريته، ومستعدون لبذل الغالي والنفيس لتبقى سورية الحصن القوي في وجه كل المتآمرين عليها، ثم نرى بأناس يجزي بتلك الحسنة بالسيئة من قتل الجيش وعناصر الأمن وتمثيل جثثهم! هل الجزاء الإحسان إلا الإحسان. فالأمر ليس أمر إصلاح ولا تقديم أكثر، فالأمر أكبر من ذلك فهي حياكة فتن وتعتيم على حقائق الأمة من أجل إضعاف سورية المقاومة من الداخل وإبعادها عن خطها الممانع. ولكن ما نراه من تخريب ورفع شعارات وبث الفتنة. وترهيب الأطفال والنساء وترهيب الشيوخ. واستهداف المؤسسات العامة والخاصة والعناصر الأمنية والجيش، والقتل بالمجان. هذا ليس من الوطنية. بل ليس من الإسلام بشيء. وكيف لا؟ والله سبحانه وتعالى ينهانا عن التمثيل بالأعداء ، وكيف يمثل إنسان مسلم بأخيه المسلم وابن وطنه وجلدته، فهذا من أشد الجرائم البشعة. بل حافظوا على وحدة الأمة واللحمة واجمعوا كلمة الشعب الواحد والوطن الواحد، واحذروا التنازع والاختلاف ، كما قال جل شأنه في كتابه العزيز: ﴿ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [8/الأنفال/46]
ونبينا يحذرنا عن الفتنة والأحاديث التي تحذر عن ذلك كثيرة جداً . منها : الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه ، كتاب الحج، باب الخطبة أيام منى (2/619)، رقم الحديث (1652)، وأخرجه مسلم في صحيحه، كتاب القسامة والمحاربين والقصاص والديات ، باب تغليظ تحريم الدماء والأعراض والأموال (3/1305)، رقم الحديث (1679)، عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خطب الناس يوم النحر، فقال: « يا أيها الناس أي يوم هذا ؟ قالوا : يوم حرام. قال: فأي بلد هذا؟ قالوا: بلد حرام. قال: فأي شهر هذا ؟ قالوا: شهر حرام. قال: « فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا » فأعادها مرارا ثم رفع رأسه فقال : « اللهم هل بلغت اللهم هل بلغت ». قال ابن عباس رضي الله عنهما « فوالذي نفسي بيده إنها لوصيته إلى أمته، فليبلغ الشاهد الغائب لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض »
وأخرجه ابن حبان في صحيحه، كتاب الرهن، باب ما جاء في الفتن (13/287)، رقم الحديث (5956)، عن عروة بن الزبير قال: حدثني كرز الخزاعي قال : قال أعرابي : يا رسول الله هل لهذا الإسلام من منتهى ؟ قال : « نعم من يرد الله به خيرا من عرب وعجم أدخله عليهم، قال : ثم ماذا يا رسول الله ؟ قال : ثم تقع فتن كالظلم، قال : كلا والله يا رسول الله قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : بلى والذي نفسي بيده لتعودن فيها أساود صبا يضرب بعضكم رقاب بعض، فخير الناس يومئذ مؤمن معتزل في شعب من الشعاب يتقي الله ويذر الناس من شره »

س3 - فضيلة الداعية هل مازلت تتوقع بأن الحل العسكري هو السبيل لحل مشكلة المسلحين في سورية؟
في وقت من الأوقات لا يكون حل الأحداث الراهنة إلا بالحل العسكري عندما تصل الأزمة لنزول العصابات الإرهابية المسلحة في الطرقات وتولية بعض الأماكن من المؤسسات العامة والخاصة وترهيب المواطنين، وإذا كان كذلك فالأمر يلزم حله عسكرية، فكيف إذا تفاقم الأزمة أكثر؟ فأنا كسوري وشعبنا نرفض ما يزعزع أمننا واستقرار وطننا الغالي، وسنحطم مؤامرات الصغار أدوات الخارجي الرخيصة ورهاناتهم وستسقط عند أقدام السوريين ونرفض أفكار المتخاذلين والمرتزقة الحالسين بأحضان الغرب فكرامتنا أغلى من ثرواتهم ونفطهم.
ونرفض قرارات مجلس الأمن والجامعة العربية بشأن بلدنا الحبيب سورية، واستنكاراً للحملة العدائية التي تستهدفها وتقودها بعض الأطراف من الدول العربية في إطار الخطة التآمرية الموجهة ضد شعبنا, ونتمسك بالوحدة الوطنية والقرار الوطني المستقل, ودعمنا لبرنامج الإصلاح الشامل الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد لبناء سورية المتجددة, ومعبرة عن تقديرنا لتضحيات الجيش العربي السوري في التصدي للمجموعات الإرهابية المسلحة والسوريون بأنفسهم هم قادرون بحل مشاكلهم بأنفسهم دون التدخل الأجنبية.
ووعي الشعب السوري وإدراكهم لحجم المسؤوليات الملقاة على عاتقهم في مواجهة المؤامرة التي يتعرض لها الوطن بفهمهم قوله تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾[3/آل عمران/103]
ونحن السوريون نستنكر ما ترتكبه المجموعات الإرهابية المسلحة من أعمال قتل للمدنيين وعناصر الجيش وحفظ النظام وتخريب للممتلكات العامة والخاصة خدمة لأجندات خارجية من أمريكة وبريطانية وفرنسة ومن عاونهم من العرب.
والشعب السوري يهنئ بتضحيات الجيش العربي السوري في سبيل عزة ورفعة واستقرار الوطن والحفاظ على أمنهم وتدعو لنبذ الفتنة ورفض حملات التحريض والتضليل التي تقودها بعض وسائل الإعلام عبر تزييفها الحقائق وفبركتها الأكاذيب الهادفة إلى نشر الفوضى والنيل من أمن واستقرار سوري.

س4 - رأينا منذ الشهر أو أكثر المناورات العسكرية الإيرانية في مضيق هرمز. والتي رافقتها حشود عسكرية أمريكية وبريطانية كبيرة. هل تتوقع نشوب حرب في المنطقة بشكل عام, حيث تكون إيران هي شرارة هذه الحرب؟
إن حشود عسكرية أمريكية وبريطانية كبيرة في المنطقة لأجل المناورات العسكرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية يذكرني بمواقف المتغطرسين والمجرمين كمسيلمة الكذاب و أبرهة أمام الحق. فمسيلمة الكذاب عندما أراد محاربة وعدوان هذا الدين وإظهار عليه لم يفلح، وكيف يفلح وينتصر الباطل أمام الحق، وفي كتابه العزيز: ﴿ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ﴾ [17/الإسراء/81] إذا كانت أمريكة وبريطانية وفرنسة ومن عاونهم وساندهم من العرب يريدون حماية الكيان الصهيوني المزعوم، فسيضمحل الباطل بإذن الله تعالى.
بل إن هناك مخطط فاسق وآبق ومكيدة كبيرة على المنطقة برمتها. وليست القضية بمناورات الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولو اختلف الاسم في زمنين, فإن للعدو والطغاة الأهداف نفسها والملامح ذاتها هذا عصر « مسيلمة الكذاب الشيطان الأكبر الأمريكي والبريطاني والفرنسي والمزعوم الكيان الصهيوني » حقاً: البوارج وحاملات الطائرات التي تطوق أرض المنطقة العربية والإسلامية وتجوب بحارها وتتكدس قاب قوسين أو أدنى من مقدسات الأمة وقبلتها، هي مئات مسيلمة الكذاب. فالجيوش الأمريكية والبريطانية الجرارة التي تستوطن الصحارى العربية استعداداً « للحرب الكبرى » هي جيوش مسيلمة الكذاب الذي ادعى النبوة في زمن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم. والهدف هو الهدف ، ليس مجرد احتلال، أو أطماع نفط، أو وصاية استعمارية، أو إعادة تشكيل سياسي للمنطقة فحسب. فالهدف الحقيقي هو أمة العرب والإسلام. وأولاً مقدساتها وعقيدتها وانتماؤها. ولا يخفي الأمريكيون والبريطانيون اليوم حدود أهدافهم، وملامح أهل المنطقة هي المشكلة أمام مصالحهم وأهدافهم واستمراريتهم فوق أرض الأمة. بالمقابل يقف معظم الأنظمة الرسمية العربية في بؤرة عري تاريخي لم يسبق له مثيل. ليس فقط لأن موقفه من الحرب الأمريكية والبريطانية على المنطقة أكثر من مخجل، وليس لأن معظم هذه الأنظمة لم تستطع أن توجه ( لبارك أو أوباما ) ما قاله مانديلا لجورج بوش من أنه فاقد البصيرة وكاوبوي الإرهاب في العالم. ويقول تعالى: ﴿ وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا ﴾[33/الأحزاب/14].
وفيما أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (7/180)، رقم الحديث (153) عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « يوشك أن تداعى الأمم على أمتي كما تداعى على الثريد أكلته ».
بل لأن مظاهر السياسية التي يجسدها واقع الحال في المنطقة العربية اتسعت في الآونة الأخيرة، وبلغت صورة التهافت السياسي إلى حد أن الأصوات الداعية إلى القبول بالوصاية السياسية الأمريكية والاستسلام للأمر الواقع. ولم تكتف أيضا بالترويج لثقافة الهزيمة الفكرية والثقافية ، وتصوير الأمريكي والبريطاني والفرنسي وحلفاءهم من المنطقة القادمين على متن البوارج وحاملات الطائرات كمخلص، بل وصل الإذعان والإحساس بالهزيمة إلى حد الاستعداد لوضع الإسلام عقيدةً وانتماءً وفكراً وثقافةً في قفص الاتهام!
س5 - في لقاء سابق معك فضيلة الداعية الإسلامي عبد الرحمن علي الضلع, صرحت بأنه سيكون هناك انقسامات في مجلس اسطنبول. وحدثت بعض هذه الانقسامات، كيف ترى الدور المقبل لهذا المجلس؟
كيف لا يكون انقسامات على الذين هدفهم بث الفتنة وزعزعة استقرار الوطن ، والله سبحانه يدعونا إلى المحبة والمودة واللحمة والوحدة ورصّ الصف والاعتصام. وحذرنا على التنازع والاختلاف والانقسامات لكيلا يذهب قوة الأمة وألا نصبح مهب الريح أمام أعداؤنا، ومثل هؤلاء الذين سمى أنفسهم بمجلس اسطنبول شبههم الله بالمنافقين الذين بنو مسجد ضرار في عهد النبوة، وكيف يكون مجلس وطني وهم يأخذون التمويل من أعداء الله والأمة الإسلامية، فقال الله عز وجل: ﴿ أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾[9/التوبة/109-110]
أي لا يستوي من أسس بنيانه على تقوى من اللّه ورضوان ، أي على أساس متين نافع في الدّنيا والآخرة ، ومن بنى مسجدا ضرارا ، وتفريقا بين المؤمنين والشعب الواحد الذين دب عليهم المحبة والمودة واللحمة، وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل، فإنما يبني هؤلاء بنيانهم على شفا جرف هار (أي ساقط), وجرف : جانب الوادي الذي ينحفر بالماء ، والمعنى : على طرف حفرة أو واد ، أي أساس ضعيف منهار ، مشرف على السقوط، فإذا أنهار فإنما ينهار في قعر جهنم ، واللّه لا يهدي القوم الظالمين أي لا يصلح عمل المفسدين والمخربين ورواد الفتنة ، مثل ما يسمى مجلس اسطنبول. ولا يوفقهم إلى الحق والعدل والسّداد والصّواب وما فيه صلاحهم ونجاتهم. قال الرّازي في تفسيره : ولا نرى في العالم مثالا أجدر مطابقة لأمر المنافقين من هذا المثال. ومن سار على دربهم من الذين يريدون تقسيم الشعوب الواحد ويمزق الأمة ! بل حافظوا على وحدة الأمة واجمعوا كلمة الوطن الواحد، كما قال الله عز وجل في محكم تبيانه: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا .. ﴾[3/آل عمران /103] والحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب العلم، باب الإنصات للعلماء (1/56)، رقم الحديث (121) عن جرير رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وآله وأصحابه وسلم قال له في حجة الوداع: استنصت الناس. فقال: « لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ». وقال الشاعر:
إن الجمـاعة حبــل الله فاعتصـموا منـه بعـروته الوثقــى لـمن دانا


س6 - كيف تنظر إلى دعوات قطر لإرسال قوات عربية إلى سورية؟
إن فكرة إرسال قوات عربية إلى سورية يذكرنا ما حصل في عهد النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عندما اجتمعت قريش أن يأخذوا تأخذوا من كل قبيلة شاباً جلداً: أي قوياً حسيباً في قومه نسيباً وسطاً، ثم يعطى كل فتى منهم سيفاً صارماً ثم يغدون إلى النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فيضربونه ضربة رجل واحد فيقتلونه فنستريح منه، فإنهم إذا فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعاً، فلم تقدر بنو عبد مناف على حرب قومهم جميعاً فيرضوا منا بالعقل: أي الدية فعقلنا لهم. فقال الشيخ النجدي أي الشيطان: القول ما قال هذا الرجل، هذا هو الرأي ولا أرى غيره، فتفرق القوم على ذلك، فأتى جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لا تبت هذه الليلة في فراشك الذي كنت تبيت عليه: أي وأخبره بمكرهم، وأنزل الله عز وجل عليه ﴿ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴾[8/الأنفال/30] فلما كانت عتمة من الليل الثلث الأول من الليل اجتمعوا على باب رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يرصدونه حتى ينام فيثبوا عليه أي وكانوا مائة رجل.

س7 - كيف تقرأ تقرير الجامعة العربية وإلى أي مدى برأيك تعتبره محايداً ؟
نرجو ألا تكون الجامعة العربية أقل نصرة من النملة _ في عهد سليمان عليه السلام _عندما قالت النملة لأخواتها ادخلوا مساكنكم حتى لا يحطمنكم سليمان وجنوده، قال تعالى في كتابه العزيز: ﴿ حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾[27/النمل/18] فإن إصدار الجامعة العربية تقريراً بحق سورية يلزم أن يكون على مصداقية ما شاهدوها في أرض الواقع دون تسييس ولا تزييف، ولا ننسى حقوق الأخوة والجوار الذي أكده كثيراً الإسلام.
وإن السياسة الخارجية لا تتأسس على الرومانسية ، بل على المصالح المتبادلة وغداً تتغير مصالح الدول المهيمنة فتعود إلى سورية وبدل أن ينظر الشعب السوري إلى الدول الجامعة العربية بريبة يجب أن يرسخ الدول الجامعة العربية حسن الجوار والأخوة. وفي كتابه العزيز: ﴿ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ ﴾ [4/النساء/36]
وما زال جبريل يوصي النبي صلى الله عليه وآله وأصحابه وسلم عن حسن الجوار، فيما أخرجه ابن حبان في صحيحه، كتاب البر والإحسان، باب الجار (2/265)، رقم الحديث (511)، عن عائشة رضي الله عنه قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وأصحابه وسلم: « ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أن سيورثه ».
وحثَّ ورغَّب وأمر نبينا صلى الله عليه وآله وأصحابه وسلم حسن الجوار والأخوة وحقوقهم حينما أوصى صحابته بذلك، وكانوا يعرفون بحسن الجوار كما ذكره جعفر بن أبي طالب ، فيما أخرجه ابن خزيمة في صحيحه، كتاب الزكاة، باب ذكر البيان أن فرض الزكاة كان قبل الهجرة إلى أرض الحبشة إذ النبي صلى الله عليه و سلم مقيم بمكة قبل هجرته إلى المدينة (4/13)، رقم الحديث (2260)، لما نزل الصحابة في أرض الحبشة وكلمه جعفر بن أبي طالب قال له : « أيها الملك كنا قوما أهل جاهلية نعبد الأصنام، و نأكل الميتة و نأتي الفواحش و نقطع الأرحام، و نسيء الجوار ، فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولا منا، نعرف نسبه و صدقه و أمانته و عفافه ... و أمرنا بصدق الحديث، و أداء الأمانة وصلة الرحم وحسن الجوار، و الكف عن المحارم ». ولله در القائل:
إذا كان ذو القــربى لديـك مبـعداً ونال الـذي يهـوي لديـك بعيـد
تفــرق عنـك الأقـربون لشـأنهم وأشــفقت أن تبقـى وأنت وحيـد
وأصبـحت بين الحمـد والـذم واقفاً فيـا ليـت شــعري أي ذاك تريـد

س8- خلال اجتماع الوزراء العرب لمناقشة تقرير لجنة المراقبين رأينا موقفاً تصعيدياً يراه البعض على درجة عالية من الخطورة وهو الموقف السعودي. لماذا الآن وبعد هذه الفترة نرى هذا الموقف السعودي الخطير. وما تداعياته على سورية وموقفها؟
الموقف السعودي كان عالياً من ناحية درجة الخطورة ما فعل هذا إلا بعض أمراء المملكة السعودية إرضاءً لحليفتها أمريكا أبرهة العصر. والغريب أكثر اليوم أن أمريكا وبريطانية وفرنسة، ومعها الكيان الصهيوني المزعومة تجتهد لكي تؤمن لنا الحرية، وقد استطاعت أن تؤثر على ذهنية بعض القادة في المملكة العربية السعودية الذين نظرنا إليهم أنهم أشقاؤنا العرب تفهموا مصير المنطقة المشتركة، وأن التحالف بيننا وبينهم هو المستقبل المضمون للأبناء المنطقة، ومع كل ما واجهنا منهم من خيبة أمل، لذلك نُذكر ونوجه نصيحة لتلك الدولة من مغبة السياسة القائمة على التحرك وفقاً لمصالح الغرب، وليس من مصالح الجامعة الدول العربية، وهم يمشون وراء سياسة القوى المهيمنة، وليست سياسة الاستقلال منطقتنا، والانطلاق من المصالح القومية للشعب العربية والإسلامية.
وإن الولايات المتحدة الغارقة في بحر هزائمها وفي نهر من الدماء في المنطقة تقوم بتحريك عملائها للهجوم على سورية وقيادتها، وأثق أن سورية بقدرتها تستطيع إنهاء الفتنة والمؤامرة التي تتعرض لها ، والحفاظ على تماسكها ومنعتها بفضل التفاف شعبها حول قيادته وجيشه. وإن الموقف السعودية مثل هذا الوقت بالذات تبدو نواياه السيئة تجاه الأشقاء يضعها أمام تحد كبير لإعادة الاعتبار لدورها المصادر بفعل الهيمنة الأمريكية ويجعل البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن بخصوص سورية تدخلا غير مبرر في الشؤون الداخلية لدولة عضو في هيئة الأمم وانتهاكا لسادتها. وأخبرنا صلى الله عليه وآله وأصحابه وسلم عن نوايا السيئة للغربيين، وفيما أخرجه أحمد في مسنده (37/82)، رقم الحديث (22397) عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: « يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ الْأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ».
وعقوبات الدول الغربية هذه من نواياهم السيئة والخبيثة لنيل ما لا يستطيعون نيلهم عن طريق الحرب لضعف اقتصادنا بعد رفضنا لرضوخ أوامرهم وتمسكنا بحقوق الإنسان العربي، ولو فتحنا لهم الأبواب لنيل منا النفط وخير الوطن لما رأينا كل هذه الأحداث والاحتجاجات في سورية. ويقول الله عز وجل : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ ﴾ [60/الممتحنة/1]

س9 - برأيك ما الهدف من تمديد مهمة بعثة المراقبين العرب. وهل ستمارس أدواراً مشبوهة من خلال هذا التمديد ؟
إن من الأهداف المشبوهة من تمديد مهمة بعثة المراقبين العرب لتمارس أدواراً مشبوهة من خلال هذا التمديد مع تطور الأحداث والكشف عن ملامح مشروع الفتنة الذي يستهدف قوة سورية لأسباب واضحة. دعمنا للمقاومة المشروعة المحقة. فقامت الإمبريالية الأمريكية وحلفائها بالإستعانة ببعض ضعفاء النفوس الموجودين من بعثة المراقبين العرب الذين يمشون على خطة أمريكا وخلفائها بتمديد مهمة بعثة المراقبين لتمارس أدواراً مشبوهة من خلال هذا التمديد. وبدعم مادي منقطع النظير وتجييش إعلامي رهيب اتبعوا نهج التحريض للتظاهر خلف شعارات الإصلاح والحرية وحقوق الإنسان محرضين على القتل وسفك الدماء . ولا يخفى على قاصد ما تتعرض لها له سورية جراء تمسها بالحقوق والثوابت وما يجري اليوم هو جزء من مخطط خارجي تدعمه قوى خارجية للنيل من مواقف سورية الثابتة وما تزال تستخدم ذات الأسلحة ولكن بطرق مختلفة. ولولا تجاربنا المريرة مع الغرب الإمبريالي منذ أكثر من قرنين من الزمن . والتي نعيش نتائجها بتقسيم العرب وزرع الشقاق فيما بينهم . واستمرار التدخل بشؤونهم . وفق ذلك كله خلق الكيان الصهيوني. ومحاولة فرضه على أبناء المنطقة . لولا هذا وذاك لكنا صدقنا هذا التحول. ثم إن الواقع أصدق أنباء من الشعارات وأكاذيب الغرب حول حقوق الإنسان العربي. باستثناء الفلسطيني حسب الأهواء والمصالح. والواقع أصدق أنباء من الفضائيات المشبوهة التي تتبنى حدثا هنا. وتنفخ فيه وتحرض على أساسه وتتجاهل حدثا هناك. على الرغم من أنه كبير، رضوخ لأوامر الممول. وما أدراك ما من الممولين؟ الذين يريدون اللعب مع الكبار عن سوء النية. أو وهم نتيجة النية شعورهم بتضخم الذات. ونحن نذكر شعبنا الحبيب الغالي قول رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فيما أخرجه أبو دود في سننه، كتاب الملاحم، باب الأمر والنهي (2/527)، رقم الحديث (4343) عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ ذكر الفتنة أو ذكرت عنده، فقال: « إذا رأيتم الناس قد مرجت عهودهم وخفت أماناتهم وكانوا هكذا » وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك ؟ قال: الزم بيتك واملك عليك لسانك، وخذ بما تعرف ودع ما تنكر، وعليك بأمر خاصة نفسك ودع عنك أمر العامة ».
ولذلك أهيب بكافة فئات الشعب الأبي بالصبر والوعي لما يحاك تجاه بلدنا وأن نقف إلى جانب قيادتها ونحن نثق بقدراتهم على إحباط المخططات الخارجية. وأقول لهؤلاء الذين يدعون بالإسلام. ندعوهم إلى الوطن الأم، لأن يد الخارجي التي تساندهم لا يريدون لهذا الوطن خيرا قط، كما يذكرنا ذلك القرآن الكريم: ﴿ قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ ﴾[9/ التوبة/52]

س10 - هل ترى بأن الموقف الروسي سيستسلم للضغط الأمريكي والأوروبي ويتخلى عن سورية؟
لا أظن أن روسيا تقبل أي قرار يمس سيادة سورية لا الآن ولا في القريب المنتظر من القرارات المحتملة في مجلس الأمن فقد رأينا الموقف الأخير الذي رأيناه منذ يومين عندما أحبطوا الطموحات التي كانت معقودة على المبادرة العربية التي رفعتها قطر. ولا بد منه أن يدرس روسيا أي قرار بدقيق كي لا يمكن تأويله بتبرير أي تدخل خارجي، وروسيا مستعدة لاستضافة مفاوضات بين مختلف القوى السياسية السورية دون شروط مسبقة. وجمع الأطراف في سورية إلى حوار شامل، ولا أظن أنه سيسمح بأي تدخل عسكري من الخارج في سورية، وروسيا يرى ويجد أن حليفته سورية دولة استراتيجية لما فيها من قاعدته العسكرية الموجودة في طرطوس في البحر المتوسط لذلك لا يخلو روسيا بسهولة عن سورية . وروسيا على استعداد لإجراء مباحثات حول توقيع عقود (عسكرية) جديدة مع سورية منوهاً بأن التعاون العسكري التقني بين البلدين يتم وفق المبادئ والقواعد الدولية حيث لا يوجد أي عقوبات ضد سورية في مجلس الأمن، ومثل هذه المواقف للدولة الصديقة يقول الله تعالى: ﴿ لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾ [60/الممتحنة/8-9]

س11 - ما هو المتوقع بعد إيقاف عمل لجنة المراقبين العرب في سورية والإجتماع الذي رآه العالم بأسره لمجلس الأمن ؟
إن من أهداف تأسيس مجلس الأمن هو ما نراه دائما من أجل حماية الكيان الصهيوني المزعومة ومصالحهم، لذلك لا يصدر مجلس الأمن أي قرار إلا ما يرضي الكيان الصهيوني المزعزومة، وإذا أراد أن يصدر أي قرار يمس بالكيان الصهيوني نرى أمريكا كالبرق الخاطف يستعمل الفيتو ضدها لأنها لا يرضي الكيان الصهيوني، ومما يرضي الكيان الصهيوني إصدار الأمم المتحدة ومجلس الأمن بيانات رئاسية ضد سورية من دون الاستناد إلى الحقائق الواقعية على الأرض من الجهات الرسمية المعنية يلحق الضرر بمصداقية الأمم المتحدة وبقرارتها ويفقدها مشروعيتها كونها تستند إلى وقائع مغلوطة ومشوهة وهذا مما نراه حاليا. وإن إصدار المنظمة الدولية لمثل هذه البيانات يضعها أمام تحد كبير لإعادة الاعتبار لدورها المصادر بفعل الهيمنة الأمريكية والبريطانية والفرنسية ويجعل البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن بخصوص سورية تدخلاً غير مبرر في الشؤون الداخلية لدولة عضو في هيئة الأمم وانتهاكاً لسادتها. وهذه عداوة ظاهرة، لذلك حذرنا الله تعالى من اتخاذ مثل هؤلاء الأعداء صداقة ، فقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ﴾[60/الممتحنة/1]
ومن المؤسف والمخجل تساند دول عربية مثل هذه القرارات على دولة شقيقة بطلب من الزعم أن تحرك الجامعة العربية باتجاه مجلس الأمن هو فقط مصلحة سورية كما ادعى رئيس وزراء قطر بكلمته المخزية أمام مجلس الأمن البارحة والتي إن دلت فتدل على مدى ارتباط الدور القطري بالمخطط الإستعماري فأين العروبة ؟ فأقول لهم كما وكما ابتدى كلامه السيد بشار الجعفري أمام مجلس الأمن ببيت شعر للشاعر العربي الدمشقي نزار قباني:
دمشــق ياكنز أحــلامي أشكو العــروبة أم أشـكو لك العـرب

س12 - في النهاية ما هي رؤيتك للمرحلة المقبلة على سورية؟
نحن متفائلين بخروج سورية من هذه الأحداث قوية، فإن سورية كمعادن الذهب كالإبريز الخالص، كلما طليت بالنار زاد تلألؤه. فإن سورية تبنت المشروع القومي العربي لمواجهة المشروع الكيان الصهيوني وبروزه على الساحة العربية وفشل مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي يعتمد على قاعدة الفوضى الخلاقة، ومشيراً إلى أن سورية أفشلت هدف إسرائيل قي القضاء على المقاومة الوطنية في الحربين على لبنان وغزة فأصبحت المقاومة فكراً وعقيدةً لا يمكن هيمنتها، وتكشف زيف أمريكا وادعاءاته بتحقيق الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان في العراق ، وأن التدخل الخارجي في الشأن السوري تعود إلى إنهاء المشروع القومي العربي بشكل كامل واستبداله بمشروع إسلامي مذهبي بشقيه المعتدل والمتطرف لفسح المجال أما هيمنة وانتشار المشروح الكيان الصهيوني في المنطقة وخلق حالة من الصراع والتناحر بين المشاريع، ودخول الدول الخارجية على شؤون وطننا هو بقصد تصعيد الضغط على القيادة السورية ورفع مستوى الإستنفار في صفوف أبناء المجموعات السورية المعارضة المشاركة في المخطط الأجنبي المشبوهة. وقد تحولت المعارضة السورية التي تمولها الأمريكيون والقطريون والسعوديون ويحتضنها تركيا إلى خيبة بعد أن فشلت اجتماعاتهم ( أنطاقية وبروكسل ) وانسحاب الكثيرين من هذه الاجتماعات وهذا ما يؤكد عدم معرفة المعارضة بما تريد من أهداف ، وغايتها فقط هي زعزعة الأمن في سورية وأن تقطع أي جسر للحوار والتفاوض حول الإصلاحات خلافا لما كانت تدعيه في بداية الأحداث، وسأكون متشائماً قليلاً لأن المخاوف لازالت موجودة من الرؤوس الدعية لتلك الفتنة ، ولكن أعتقد بوعي شعبنا الحبيب والإصلاحات التي رسمها السيد الرئيس بشار الأسد آتية على الطريق وهذا سيقطع كل آمال لدعاة الفتنة بتحقيق ما يصبون إليه، والموقف الروسي الكبير الذي رأيناه البارحة في مجلس الأمن والذي أحبط طموحاتهم للمرة الثانية بالتهديد باستخدام الفيتو للحؤول دون تمرير قرار يمس سورية وسيادتها وسيبقى الموقف الروسي ثابتاً بهذا الشكل كما الأشقاء بحق، ولو كره أعداؤنا. قال تعالى: ﴿ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴾[9/التوبة/32] ويقول أيضا: ﴿ وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴾ [3/آل عمران/54] وأذكر وأنصح شعبنا الحبيب الغالي أن يعي كل واحد منا ما يدبر ويخطط على بلدنا تجاه أعدائنا، وليعلم أعداء الإسلام أن بلاد الشام عليها العناية الإلهية ودعا لها بالبركة خير البرية صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

بهاء نصار خير
bahaa@dampress.net
facebook.com/bahaa.khair






اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   لعالم الجليل
إنّ الله سبحانه وتعالى جعل لهذه الأمة خاصية ليست لغيرها ، وذلك بأن جعل ريادتها وقيادتها وعزها بعلمائها كالداعية الاسلامي عبد الرحمن علي ضلع ، فإذا أخفر حق العلماء وأبرز غيرهم ضلت الأمة وهلكت ، وهذا ما بينه رسول الله كما جاء في الصحيحين عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يقول: (( إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء ، حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ الناس رءوساً جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا )) ، ويوجد من أهل العلم من هو بحر في كل علم كالداعية ونسأل الله ألا يحرم الأمة منهم وأن يكثر من أمثالهم!!!!
حماد  
  0000-00-00 00:00:00   الصارم
خير الكلام هو الكلام الحر أيها الإخوة والأخوات نحن شعب لايهان ولا يربط له لسان كلماتنا تنبض من القلب ولايضغطها أي شريان يحيطها دماء الوطن الأسد رمز الصمود وندعو له أن يكون الله عونا له وجيشه شعبه الأبي المناضل الصامد الراسخ من الجزور أما العاديات حتى الآن نحن لم نتصرف بأي شيئ بهؤلاء المخربين المندسين بهذا الوطن الغالي حما الله الشعب السوري وقائد الوطن وكل شخص شد على يد قائد الوطن وقال أنا سوري ونحن نشكر الداعية عبد الرحمن علي ضلع على كلماته الجريئة يهزُّ أذن السامعين بحقيقتها بوركت يا شيخنا سبع المنابر !!!!!!
حال الحق  
  0000-00-00 00:00:00   الكبير
خير كلام ما قلَّ ودقَّ بلادي، الله عاطيها خيرا كتيرا وجيشا كبيرا فيها قائد حاميها بيحمل للعقل التدبير ياسائح أبقى فيها ولا ترحل منه بكيـر جراح بنفسك تشفيها وما يبقى عندك تفسير شرفنا لو بمشوار على أراضي السورية تعال فيها فرسان وأحرار وأصحاب الحمية فيها قائد مغوار حامي سورية الحرة الأبية الشعب السوري كلو شهامة وسوريا الله حاميها الأعلام السوري عالي المقام
عبد الحق  
  0000-00-00 00:00:00   الدعية إلى الحق
أين أنتم يا إعلاميين وأخص بهم عمالقة الإعلام، حينما قرأت كلام الداعية الإسلامي المعروف شدني إليه وقرأت كلامه كلمة تلو الكلمة عرفت أن فيه القوة يستمدها من الله والثبات يأخذه والحكمة جأته عن بيان ماأروع حديثه الواقعي يؤخذ من تجارب هذه الحياة وقد أعجبني فيه معالم وجهه ويده مرتفعة يقبضها قلت يا الله كم هناك من رجال كالجبال ومن علماء نبع وليس جمع اللهم أعز العاملين في الموقع على استضافة الداعية الحق نتمنى أن نره كثيرا جدا على جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة !!!!
المجروه  
  0000-00-00 00:00:00   عدم تعدد
شكراً لكم على هذا الحوار البناء مع الداعية الإسلامي نحبه ونقدره كنت أتمنى أن نسأل أنفسنا: هل تقبل سورية إذا صار لدينا قانون أحزاب أن تكون هناك أحزاب دينية مثلاً؟ أنا أعتقد أن الشعب السوري لن يقبل وسيرفض ذلك لأنه بوابة كبرى على طريق فرز السوريين طائفياً ولأن أصحاب الأجندات الخارجية العميلة سيشجعون على أن يكون لكل طائفة أو مجموعة حزبها وبذلك تكون الخطوة الأولى في تفتيت سورية تحت ذريعة التعددية الحزبية.. أتمنى من الدعاة والمفكرين والسياسيين محاربة هذا التوجه الذي سيخلق عندنا مئة "إخوان مسلمين".
حسان  
  0000-00-00 00:00:00   منهج الحق
الحق واضح ما أوضحت فلا غبر فيها ولا وتر، والرشد ما أرشدت!! بالله عليكم أليس منهج هذا الرجل يستحق التوقف عند حدود الفكر المتنور المبصر المحلق في سماء الدعوة إلى الله بصدق ويقين يالك من مقالة رائعة ونصائح مقنعة ياليت الناس كله مثله مما أدركت من الحقائق ومغزى الهدف من مغبة التشتت والتفرقة جزالك الله خيرا يا شيخنا وحياك الله .
سعد  
  0000-00-00 00:00:00   السداد
يا شيخنا إذا نصحت قلت قول الحق، وإذا خطبت هزيت المنابر ، فبوركت يا داعي الرشد أنت ابن وطني الغالي وأنت أخي ما قلت إلا النصيحة وهذا ما ورثناه من الاسلام المحبة والتسامح والاعتدال ونصائح البعض بقول الحق دوما، وأنا على ثقة بأننا سنخرج من أزمتنا هذه أقوياء بوجود أمثالك في هذا الوطن الحبيب أتمنى لك التوفيق وطول العمر والسداد على قول الحق أينما تحل وترتحل
كوثر  
  0000-00-00 00:00:00   السداد
يا شيخنا إذا نصحت قلت قول الحق، وإذا خطبت هزيت المنابر ، فبوركت يا داعي الرشد أنت ابن وطني الغالي وأنت أخي ما قلت إلا النصيحة وهذا ما ورثناه من الاسلام المحبة والتسامح والاعتدال ونصائح البعض بقول الحق دوما، وأنا على ثقة بأننا سنخرج من أزمتنا هذه أقوياء بوجود أمثالك في هذا الوطن الحبيب أتمنى لك التوفيق وطول العمر والسداد على قول الحق أينما تحل وترتحل
كوثر  
  0000-00-00 00:00:00   الصراحة
الحقيقة التي يعرفها كل شاهد عميان مع كل إنسان مع الذي فقد عقله وسلبا منه البيان ماتبع الشيطان وترك أهل القرآن منسيا واجب الأوطان إن أبناء سوريا بقائدها لن يخترقها شيطان ولا مارد من الجان وهذه المقالة التي ما تعاهدنا عليها الا العز والإباء ونقل الحقائق وعرض الوثائق وكشف الأدلة وإظهار البرهان بستضافتها للداعية الإسلامي المعروف عبد الرحمن بن علي ضلع الذي سمعنا له تصريحات مكتوبة ومرئية ومسموعة على الفضائيات وبعض رجال الدين الإسلامي والمسيحي هذا بعض ما شاهدناه
كمال  
  0000-00-00 00:00:00   الصراحة
الحقيقة التي يعرفها كل شاهد عميان مع كل إنسان مع الذي فقد عقله وسلبا منه البيان ماتبع الشيطان وترك أهل القرآن منسيا واجب الأوطان إن أبناء سوريا بقائدها لن يخترقها شيطان ولا مارد من الجان وهذه المقالة التي ما تعاهدنا عليها الا العز والإباء ونقل الحقائق وعرض الوثائق وكشف الأدلة وإظهار البرهان بستضافتها للداعية الإسلامي المعروف عبد الرحمن بن علي ضلع الذي سمعنا له تصريحات مكتوبة ومرئية ومسموعة على الفضائيات وبعض رجال الدين الإسلامي والمسيحي هذا بعض ما شاهدناه
كمال  
  0000-00-00 00:00:00   نصرة الأشقاء من المعتدين
إن أتباع أمريكا من الذين يتعلقون بإعجاب أفكاره المسمومة ما شأنهم إلا كشأن ضحك فرعون على قومه، فقال الله تعالى في شأن فرعون: (فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ)[الزخرف/54] فمساندة الأشقاء ومساعدتهم على نصر الحق من المعتدين أمر واجب وضروري في الدين (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونا على الإثم والعدوان) [سورة المائدة/ 2]
بسام صالح  
  0000-00-00 00:00:00   الاصلاح
بوركت يا شيخ على قولك الحق والدعوة للإصلاح والموعظة الحسنة للحفاظ على الدماء، وهذا من نهج الدعاة فإن التبليغ هذا الدين أمانة على كل مسلم ومسلمة، لذلك قال صلى الله عليه وسلم: " بلغ عني ولو آية" وأمر الأمة بشكل عام وعلى الدعاة بشكل خاص أن يدعوا بالحكمة والموعظة الحسنة، وتابع الدعاة هذا النهج الكريم، قال تعالى:{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[النحل/125]
شريف محمد  
  0000-00-00 00:00:00   الدعية إلى الحق
وهذه النصائح كلها بهذا الجهد الجهيد الذي يقدمه خالصا لله تعالى للأمة عامة ولشعبه خاصة للحفاظ على الفتنة وسفك الدماء، بل ما يقدمه هذا الداعية من صلب الدين لا يتجزء جزء منه، " يا علي لأن يهدي الله بك رجل واحد خير لك من حمر النعم" أو كما قال عليه الصلاة والسلام، وهذا ما يفعله ويقدمه هذا الداعية!! أما درست السيرة النبوية؟ في عهد المكي عندما كان النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمون مضطهدين من قبل قريش بسبب دعوته إلى الحق، حتى سموه بالساحر، وسموه بالمجنون وما إلى ذلك، حتى وصل الأمر إلى النهاية بالحصار على شعب أبي طالب ثلاث سنوات يموتون جوعا وعطشا لأجل الدعوة إلى الله وإلى الحق. وإن المجتمع بكل أطيافه وشرائحه مكلفون بمثل هذه النصائح وله دور بارز في مواجهة ما يجري على الساحة في أرض الشام وفي سورية بشكل خاصة في هذه الفتنة!!
فيصل محمد بكر  
  0000-00-00 00:00:00   ..
أصبت يا شيخنا كبد الحقيقة وبينت الخيط الابيض من الاسود والحقيقة من التزييف.. رعاك الله يا سيد العرب أجمعين.
علي  
  0000-00-00 00:00:00   باركك الله يا شيخنا الجليل.
أنت يا شيخنا تعبر عن ضمير 23 مليون سوري مسلمين ومسيحيين... بارك الله بك يا شيخنا الجليل....
عمر  
  0000-00-00 00:00:00   أعزك الله..
شيخنا أنت نجم لامع في سماء سوريا وتاج على رؤوس الشعب السوري..
ملهم  
  0000-00-00 00:00:00   بوركت يا شيخنا..
بوركت يا شيخنا انت ابن وطني الغالي وانت اخي ما قلت الا الحق وهذا ما ورثناه من الاسلام المحبة والتسامح والاعتدال.. وانا على ثقة باننا سنخرج من ازمتنا هذه اقوياء بوجودك أنت وامثالك في هذا الوطن الحبيب اتمنى لك التوفيق وطول العمر.
وهيب  
  0000-00-00 00:00:00   حذاؤك تاج لعربان النفط والدولار..!
إنه لاشراق رائع أيها الداعية الاسلامي عبد الرحمن علي الضلع أتمنى من الشباب أن يقتدون بك وبطلتك البهية وذكائك الفائق وروحك المرحة وبمثل ثقافتك وعلمك.. حفظك الله وحماك من كل شر..
مصطفى  
  0000-00-00 00:00:00   زياد
رجال الدين السوريين هم أصحاب رسالة سلام.. وعلى رأسهم الشيخ البوطي والمفتي حسون حفظهم الله.. لا مثل العرعور شيخ الفتنة.. وشكراً للشيخ الضلع على هذا الكلام يلي بيرد الروح..
مروان  
  0000-00-00 00:00:00   رائع.. شكراً دام برس..
أنت يا سيدي صوت الشباب وصوت الخير وصوت الحق الكلمات التي تخرج منك هي دواء لنا في زمن الصمت.. شكر خاص إلى دام برس.
فداء  
  0000-00-00 00:00:00   دعائك يا سيدنا.
تبقى الأزمة السورية وجبة دسمة لوسائل الإعلام والدول التي تتكالب عليها.. فالمؤامرة ستنتهي ولا نريد منك ياسيدنا سوى الدعاء لنا..
ناصر  
  0000-00-00 00:00:00   اللهم احفظ شيخنا من كل شر.
الشعب السوري بحاجة لك ولأمثالك ولكلمات الحق التي تنطقون بها يا سيدي حتى نحافظ على شرف المقاومة الذي ضحينا من أجله بأزكى الدماء... حماك الله..
موفق  
  0000-00-00 00:00:00   اللهم احفظ شيخنا من كل شر.
الشعب السوري بحاجة لك ولأمثالك ولكلمات الحق التي تنطقون بها يا سيدي حتى نحافظ على شرف المقاومة الذي ضحينا من أجله بأزكى الدماء... حماك الله..
موفق  
  0000-00-00 00:00:00   رائد في الخلق والدين.
دوماً دعاة سورية رواد في المحبة والتسامح والشيخ الضلع واحد من هؤلاء الرواد.. أدامه الله وحفظه ذخراً لسورية وللمؤمنين.
ياسر  
  0000-00-00 00:00:00   حفظك الله.
بوعيك وعقلك الكبير يا سيدنا كبرت عقولنا.. وسنكون نحن السوريين بألف خير بوجودك.. أدامك الله على رؤوسنا وحفظك الله من كل شر.
يامن  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz