Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 19 تشرين ثاني 2019   الساعة 01:45:01
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الدكتور طالب إبراهيم لدام برس : سورية ضُربت بالسلاح النووي من حكوماتها السابقة
دام برس : دام برس | الدكتور طالب إبراهيم لدام برس : سورية ضُربت بالسلاح النووي من حكوماتها السابقة

. خاص دام برس – بهاء نصار خير – كنان محمد محمد
عندما تريد دائماً أن تلتقي بشخصية سورية وطنية وتسأل الناس لتعرف من هو المرشح لديهم لرؤيته وسماع كلامه تكون النسبة غالبة لصفه. ذو شعبية عالية, جريء بشكل كبير باحث في القضايا الإستراتيجية, عمل في مجال الصحافة منذ العام 2000, شهادته العلمية طبيب أسنان, باحث في مركز الشرق للدراسات الدولية من العام 2008 حتى العام 2010, مشرف على ملفي روسيا والأمن الإقليمي. لذلك سرّنا أن يكون ضيفنا هذه المرة الدكتور طالب ابراهيم الذي خصنا بالحوار التالي.
- دكتور طالب دائماً نسمع كلاماً مفاده بأن سورية ليست ليبيا وسورية ليست تونس. لماذا سورية ليست ليبيا أو تونس أو بالأحرى بماذا تختلف سورية عن تلك الدول؟
صحيح أن الحديث عن هذا قد كثُر وهناك البعض من أخذه على أنه لمجرد الكلام فقط لا أكثر, وقالوا بأنه ليس هناك فرق مابين سورية وغيرها. لكن سورية بالفعل ليست ليبيا أو تونس وهذا الموضوع ليس من ناحية واحدة فقط, بل من عدة نواحي. فالنقطة الأولى هي أن سورية تمتلك جيشاً قوياً ومن أقوى الجيوش في المنطقة. سورية تمتلك اسطولاً من الدبابات يُعد الأكبر في العالم من ناحية الدبابات العاملة في الخدمة. لدى سورية مخزون من الأسلحة الكيميائية لا يُستهان به. تمتلك خمسمئة ألف جندي مقاتل, وفي الأعمال القتالية يزداد العدد إلى أكثر من مليون مقاتل. عداك عن منظومة الدفاع الجوي وصواريخ الأرض – أرض التي لا يعلم عددها إلا الله. هذه الدولة أسسها وأعدها القائد الخالد حافظ الأسد على هذا الأساس لكي تكون قوة يحسب لها الجميع ألف حساب قادرة على القتال على الجبهة التركية والإسرائيلية ومواجهة فتنة في الداخل ونحقق النصر. وأتى السيد الرئيس بشار الأسد واعتمد على هذا الإرث ليرفع من قدرات الجيش والقوات المسلحة ويُعزز تلك الإستراتيجية وخاصة بعد العام 2005 وبعد كل ما جرى في المنطقة العربية. تيقظت سورية للواقع الآتي على المنطقة. وأدركت بان المُعتدي لا يواجه بالأغاني ولا بالضمانات بل يواجه بالقوة العسكرية. فعمدت سورية إلى تطوير ترسانتها العسكرية بصورة كبيرة جداً بنسبة لا تقل عن عشرين ضعفاً من ناحية العدة والعتاد المُتطور. وإن رأينا الواقع الليبي وعدنا بالتاريخ إلى الوراء لرأينا الفرق الواضح ما بين سورية وليبيا. فالقذافي وفي العام 2003 وبموجب إتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية تخلى القذافي عن الأسلحة الكيميائية التي كانت بحوزته. وتخلى أيضاً عن أسلحته النووية, أي أصبح القذافي في العام 2003 منزوع السلاح. لذلك وبناء على هذا فالواقع السوري مختلف تماماً. وتعامل الآخرين وحساباتهم مع سورية ستكون مختلفة. لذلك قاموا منذ العام 2005 بتقديم العروض المغرية من أجل تخلي سورية عن برنامجها الكيميائي, حينها قام السيد الرئيس برفض طلباتهم التي أتوا من أجلها. أضف إلى ذلك موقع سورية الإستراتيجي الذي يفرض على العالم أجمع أن يعد للرقم ألف قبل الإقدام على أي تدخل مباشر. كل هذه الأسباب مجتمعة وهناك ماهو مخفي غير مُعلن يجعل من سورية دولة ليست كباقي الدول مع احترامنا للجميع. ومن يريد أن يفكر بالتدخل العسكري في سورية يعلم تمام اليقين أنه في حال التدخل فالصواريخ السورية ستطال تركيا التي ليست سوى عبارة عن نمر من ورق وستأثر قلب أوروبا بتأثير تلك الصواريخ. والرئيس الأسد لمح لهذا الأمر عندما قال بأن عواقب التدخل العسكري على سورية لا يستطيعون كما يعلمون, وما لا يعلمونه أكبر. تحملها لذلك فسورية مختلفة.
- رأينا الحشود العسكرية الكبيرة من قبل الأمريكيين والبريطانيين في الخليج العربي. والتي ترافقت مع المناورات العسكرية الإيرانية. هل سنشهد تدخل عسكري في إيران على غرار ما جرى في فيتنام وتحديداً في خليج تونكين عندما قامت البحرية الأمريكية باستهداف بارجة تابعة لها واتهمت القوات الفيتنامية بذلك كذريعة لها؟
لقد رأيتم منذ فترة عندما قامت إيران بالسيطرة على طائرة أمريكية مسيرة. حيث تُعد هذه الطائرة من أحدث الطائرات في العالم وآخر ما توصلت له التكنولوجية الأمريكية. وللعلم بأن هذه الطائرة مزودة بنظام تفجير ذاتي, يحولها لقطع صغيرة جداً في حال السيطرة عليها من أجل عدم السماح لأي أحد السيطرة على نظامها والإستفادة من تركيبتها الصناعية التكنولوجية وكشف أسرارها. فهذا الموضوع إن نظرنا إليه بطريقة علمية, لتبين لنا مدى الأمريكي تلقى درساً كبيراً, وأخذ خطوة إلى الوراء. أما بالإنتقال للمناورات الأخيرة التي جرت في مضيق هرمز, تلقت أمريكا الدرس الثاني وأخذت خطوة أخرى إلى الوراء. لذلك رأينا انسحاب بعض القطعات الأمريكية من الخليج أثناء المناورات تحت التهديدات الإيرانية وراقبوا الوضع من بعيد. ثم حاولوا السيطرة على نظام الرادار المتعلق بالصواريخ الإيرانية وفشلوا في السيطرة عليها واستطاعت إيران إطلاق أكثر من 300 صاروخ وجميعها أصابت أهدافها بدقة. ناهيك الطبيعة الجغرافية القاسية لإيران وطبيعة الشعب الإيراني العنيد. لذلك الأمريكي الآن في وضع لا يُخوله الدخول في هكذا مغامرة لأنه يعلم تمام العلم القدرات الإيرانية وما ستخلفه من خسائر كبيرة في صفوف القوات الأمريكية.

- بماذا تفسر ظهور بعض المسؤولين السابقين وتحدثهم من الخارج عن العدالة الإجتماعية والفساد والظلم علماً أنهم كانوا في فترة من الفترات من أكبر رموز الفساد ومن أكثر المُستفيدين من السلطة. أمثال وزير الثقافة السابق ووزير الزراعة السابق, وأيضاً بعض الشخصيات الأخرى أمثال الشيخ نواف البشير شيخ عشائر البكارة؟
هؤلاء كفتيات الليل من يدفع لهم أكثر يُصبحون ملكاً له. وعلينا أن لا ننسى وأن نكون شفافين وواقعيين بأن اختيار وتعيين الوزراء في بعض الفترات كان يعتمد على الفساد والرشاوي. فمن يدفع أكثر يُصبح في موقع المسؤولية. وبالتالي فإنه اشترى المنصب ليستفيد منه, وعندما أتى من يدفع له أكثر خرج وسمى نفسه بالمعارض. لذلك فليخرجوا من بلدنا فهذا أفضل للوطن, وهم قلة قليلة. وللعلم فإن هذه الشخصيات تخرج من أرض الوطن عن طريق التهريب وليس بشكل قانوني.
- ألا تعتقد بأن العفو الأخير الذي صدر مؤخراُ قد يزيد من وتيرة العمليات الإرهابية ضد قوات الجيش والمواطنين لأنه وكما نعلم بأن معظم المسلحين في منطقة الزبداني على سبيل المثال هم ممن شملهم العفو الثالث الذي أصدره السيد الرئيس. كيف تنظر إلى ذلك؟
إن هذا العفو يأتي في إطار مبادرة الجامعة العربية التي تنص على إطلاق سراح الموقوفين والسجناء. وهذا العفو يُشكل الفرصة الأخيرة أمام الذين تورطوا بحمل السلاح. وهي رسالة بأنه من يقوم بحمل السلاح ضد الدولة فسيتم التعامل معه عن طريق الحسم العسكري.
- كل يوم نتفاجئ على شاشات التلفزيون بالكميات الكبيرة من الأسلحة المصادرة. وقد يقول البعض وهذا الحديث قد كثُر في الآونة الأخيرة عن الضعف في البنية الأمنية. وعن الدور السلبي لبعض أعضاء حزب البعث العربي الإشتراكي الذين لم نرى لهم دوراً فاعلاً على الأرض. ما رأيك في ذلك؟
بصراحة ويؤسفنا بأننا بالفعل نُعاني من ضعف كبير في البنية الأمنية. حيث أن هناك بعض المسؤولين الأمنيين التفتوا إلى أمور أخرى غير الأمور الأمنية وتركوا الأمور تسير وتصل إلى ما نحن عليه الآن. طبعاً مع وجود استثناءات لبعض الأشخاص الذين قرأوا الواقع وتصدوا لهذه الهجمة الشرسة. أما الذي تحمل العبئ الأكبر عن كل تلك الأخطاء كان هو الجيش والقوات المسلحة الباسلة والشعب السوري الذي أثبت بأنه شعب ولا كل شعوب الأرض. وهي المرة الأولى التي يكون فيها الجيش والشعب أقوى بدوره الأمني من المؤسسة الأمنية. لذلك يجب محاسبة من كان مسؤولاً ولم يعلم بماذا كان يحدث ونحمله دماء الشهداء الذين سقطوا بفعل استهتارهم وعدم مبالاتهم. إن انتقلنا لدور الحزب خلال الأزمة وأنا أقول بأن حزب البعث أول ضحية للنظام السياسي الحالي. والقيادة القطرية الحالية دمرت حزب البعث وأخرجته عن دوره الحقيقي فتركزت السلطة بيد قلة قليلة فقط.
- لماذا هذا الدور الخجول للجبهة الوطنية التقدمية من وجهة نظرك؟
برأيي الشخصي فإن الجبهة الوطنية التقدمية يجب أن تلغى نهائياً لأننا لم نجد لها وجوداً على الساحة خلال هذه المرحلة المفصلية من تاريخ سورية. لذلك يجب أن تلغى ويُعاد بناء هيئة أحزاب أو تحالف أحزاب كما يسمى لكي تأخذ الأحزاب دورها الحقيقي المناط بها.
- بما أنك ذكرت موضوع تشكيل تحالف أحزاب أو هيئة أحزاب ما رأيك بالأحزاب الجديدة التي تشكلت منذ فترة وهل ستأخذ دورها على أرض الواقع؟
إن خطوة تشكيل أحزاب جديدة في سورية, خطوة جيدة جداً ونأمل أن تأخذ دورها الصحيح ولكن لنكون واقعيين ونتكلم بصراحة هناك حزبان في سورية قادرين على النجاح بسورية هما الحزب القومي الإجتماعي السوري وحزب البعث العربي الإشتراكي وهما الحزبان الذين يشكلان القوة وسيلعبان الدور الكبير وخاصة خلال الثلاثة أعوام القادمة. لكن مع التعديل على منهج حزب البعث خاصة المنطلقات النظرية التي ما تزال موجودة دون تعديل منذ التأسيس في عام 1947 لكي تكون متناسبة مع المرحلة والواقع الحالي. وهذا الشيء ينطبق أيضاً على الحزب القومي الإجتماعي السوري.
- منذ أيام وحتى الآن نشهد قيام بعض الإرهابيين برمي قنابل صوتية كما حدث في منطقة الميدان في دمشق هل هي لإثارة الرعب أم للإلهاء عما هو أكبر من ذلك ولاختبار مدى التجازب الأمني مع ذلك؟
لم يستطيعوا أن يفعلوا أكثر من قنبلة صوتية وسيتكرر ذلك كثيراً خلال الأيام القادمة. وهذه الحالات ليست سوى عملية لإثارة الرعب بين المواطنين لا أكثر. لكننا الآن انتقلنا لمرحلة التفجيرات كما حصل في ثمانينيات القرن الماضي. لكن أثرها لن يكون بنفس قوة وتأثير التفجيرات السابقة التي حدثت منذ أسابيع. والمجتمع السوري على درجة كبيرة من الوعي لأجل محاصرة تلك الجماعات التي تقوم بمثل هذه الأفعال الإجرامية.
- بعد مرور أكثر من عشرة أشهر على الأزمة هناك من يراهن على الموقف الروسي الذي من الممكن أن يتراخى نتيجة ضغوط معينة. كيف تقرأ هذا الكلام من وجهة نظرك. وماهي احتمالات تدخل قوات عربية؟
روسيا تقوم بخطوات معينة من خلالها يمكننا قراءة الموقف الروسي. فروسيا تقدم مسودة قرار لمجلس الأمن يشير إلى وجود عناصر مسلحة في سورية. أو بشكل تنويه أو تصريح بوجود عناصر مسلحة. والهدف من ذلك هو اعتراف مجلس الأمن, بوجود عناصر مسلحة في سورية. وعند الإعتراف بذلك, يكون مجلس الأمن قد اعترف ضمناً بحق الدولة في مقاتلة ومكافحة تلك العناصر التخريبية, لأن في ذلك مسّ لسيادة الدولة. وهذا القرار سيكون بمثابة البوابة لإعطاء سورية المزيد من الوقت للعمل على إنهاء الأزمة. وليكن الجميع على ثقة بأن روسيا لن تسمح بمرور قرار بمعاقبة أو ضرب سورية وهذا شيء محسوم من قِبل الروس. ومن يُفكر أو يدعوا لإرسال قوات عربية إلى سورية فهذا القرار سيستضدم بالفيتو الروسي. هذا إن كان هناك قوات عربية تتجرأ على الدخول إلى سورية. وفي حال قاموا بإرسال قوات, فطرق المرور أمامها مسدودة. فالعراق لن يسمح بمرورها والأردن غير مسعد أن يكون كبش الفداء ويسمح بمرور قوات عربية إلى سورية, ناهيك عن القوى الوطنية الأردنية الكبيرة المؤيدة لسورية. أما لبنان فلا خوف منه نهائياً والسبب معروف. فلا يبقى أمامهم سوى تركيا, وتركيا أعجز من أن تتورط في ذلك.
- في نهاية لقائنا ماهو تصورك أو قرائتك للمرحلة القادمة على سورية والعالم بشكل عام؟
الشعب السوري في البداية, كان منقسم إلى موالي ومعارض ورمادي. أما الآن فيتجه ليصبح الجميع موالي, لأن القضية الآن باتت قضية وطن لا قضية نظام. وسيكون هناك حكومة جديدة مُبشرة بالخير في الشهر القادم, وسيكون هناك أيضاً قيادة قطرية جديدة بالكامل. وهناك معلومات تقول بأنه لن يبقى أي شخص من الرفاق القدماء. كما وسيكون هناك تغيير كبير على مستوى المؤسسة الأمنية. ونحن صراحة بحاجة لهكذا تغيير لأننا نعاني الكثير من المشاكل في وطننا. سواءً مشاكل ثقافية والمشكلة التربوية ومشاكل التوعية, وكل هذه المشاكل التي نعاني منها الآن, قد خلفتها لنا الحكومات السابقة التي توالت على سورية, والتي عاثت فيها تخريباً منقطع النظير. وأنا أشبه الحكومات السورية السابقة, كالقنبلة النووية التي قضت على الكثير من الأمور في سورية. وكل حكومة جديدة كانت بمثابة قنبلة نووية أخرى تسقط علينا. لذلك وبعد كل هذا التخريب من الحكومات السابقة فإن أمامنا مرحلة نحتاج فيها لبناء الدولة من البداية وكما يقول المثل "من البابوج للطربوش". وعلى الرغم من أن المرحلة القادمة ستكون طويلة ومؤلمة وكما ذكرت, فستكون مشابهة لمرحلة الثمانينيات من القرن الماضي. ولا نستطيع التنبؤ بطولها. لكنها لن تؤثر لا على الدولة ولا على المجتمع. ومن الممكن أن يكون هناك حدث كبير في المنطقة قد يغير المعادلة بشكل كامل. ويُلغي كل هذه التحليلات. فإيران لن تقف مكتوفة الإيدي على اغتيال العالم النووي من أسابيع. أما الغرب فمن وجهة نظري فهو مقبل على انفجار كبير وخصوصاً الولايات المتحدة الأمريكية. فأمريكا مفلسة وسيظهر إفلاسها عاجلاً أم آجلاً. وفي حال حدوث ذلك سنشهد التفكك الكبير وسيذكرنا ذلك بتفكك الإتحاد السوفييتي وسيقف العالم مذهولاً أمام هذا الإنهيار. وسيتسرع هذا الإنهيار إذا تورطوا عسكرياً سواءً مع إيران أو مع سورية. والثورات الحقيقية ستكون في أوروبا, ليس كما شاهدناه في العالم العربي لأن ما حدث في العالم العربي ليس ثورات بل حراكاً شعبياً.
bahaa@dampress.net
facebook.com/bahaa.khair

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   _ كلنا مشروع شهادة لسوريا الأسد
الله محيي رجال تدافع عن أهلا وأرضها وتفديهن برواحا وأنت مثال لهؤلاء الرجال الشرفاء الكرماء حماك الله دكتور طالب
مها  
  0000-00-00 00:00:00   _ سوريا الله والأسد حاميها
شكرا قد لا تكفيك لأنك وطني صادق وانت لا تنتظرها وأنا أعرف ذلك وأعرفك منذ زمن وسورية بحاجة إلى كل الأيادي لتعمل للبناء من جديد ولتنطلق مثل طائر الفينيق من تحت الرماد
لينا عليشة  
  0000-00-00 00:00:00   _ الله يحميك ويوفقك
الله يحميك يا دكتور طالب ابراهيم .. وكان الي شرف السلام عليك في ضاحية الأسد وأنت رفعت راسنا وراس كل السوريين الشرفاء بوطنيتك و إخلاصك وحبك للوطن الله يوفقك ويخليلك ولادك
حبيب  
  0000-00-00 00:00:00   _ الله يحميك ويوفقك
الله يحميك يا دكتور طالب ابراهيم .. وكان الي شرف السلام عليك في ضاحية الأسد وأنت رفعت راسنا وراس كل السوريين الشرفاء بوطنيتك و إخلاصك وحبك للوطن الله يوفقك ويخليلك ولادك
حبيب  
  0000-00-00 00:00:00   _ لن ننسى أبداً
دكتور طالب لاتبالي بما يكتبه الساقطون في مزبلة التاريخ . طالما انك تتحدث بلسان الشرفاء والصادقين الله يحميك
سالم  
  0000-00-00 00:00:00   _ شكراً دكتور طالب لجرأتك
فارس الحقيقة السورية ... دكتور طالب منحيي شجاعتك وجرأتك والله محيي البطن لي حملك وشكراً لموقع دام برس المحترم
جلنار  
  0000-00-00 00:00:00   _ هكذا علمتنا الرحمة لروحك الطاهرة
نحن أحرار بقدر ما نملك من قوة .. و أقوياء بقدر ما نملك من حرية  من أقوال القائد الخالد حافظ الأســد 
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   _ سوف تندمون
خبطولنا قطر و ريحونا من حمد الفقمة الكر الحيوان .
جعفر  
  0000-00-00 00:00:00   _ سوريا بخير نشا الله
يا ثورة العار ..ليس لديكم اي صباح ..ليكون الخير مقصدكم ! الشمس تشرق من عندنا بــ أمر الله ...وسوريا تنتصر بــ أمر الله . و بشارنا و أسدنا و قائدنا و رمز كرامتنا انتصر بــ أمر الله . وجيشنا المغوار الله يحميه<< فلا بــ بارك الله بكم . أبعدوا عننا يا مغرضيين و ياقتلة سوريا الامان والمحبة ولن ننسى تحريضكم علينا ايها المنافقون سنقتلع تكفيركم وألحادكم من جذور سوريا الحبيبة في كل صباح يشرق خيراً على بلد الخير و شعب الخير وأسدنا الحبيب بشار بخير
ريتا  
  0000-00-00 00:00:00   _ كلنا فدا الأسد
لشعب السوري هو الأصابع العشرة ليد السيد الرئيس بشار الأسد: أول إصبع يقلع عين الخونة المأجورين تاني إصبع يقلع عين محركي الفتنة الطائفية تالت إصبع يقلع عين المدسوسين والمخربين رابع إصبع يقلع عين الدول حليفة الإستعمار .خامس إصبع يقلع عين الإعلام الكاذب سادس إصبع يقلع عين الفساد والمفسدين سابع إصبع يقلع عين القاتلين الإرهابيين تامن إصبع يقلع عين المحتلين الطامعين تاسع إصبع يقلع عين كل من لا يؤمن بأن ما يحصل بسوريا الآن هو فتنة لأن من لا يؤمن بذلك فهو شريك بهذه الفتنة والإصبع العاشر هو إصبع للشهادة..وان الله ومحمد والمسيح يحمونها لسوريا والطبيب الطيب قائدنا بشار الاسد راعيها
محسن  
  0000-00-00 00:00:00   _ سوريا أم الدنيا
إنّ الحرب الشرسة على سوريا الغالية هي حرب إعلامية بالدرجة الأولى ,و غالبية الشعوب العربية قد عميت بصيرتها و غسلت عقولها,لذلك علينا أن نردّ عليهم بلغتهم نفسها ونحاربهم بأسلحتهم ذاتها ,و ننتصر عليهم بهذه الحرب الإعلامية و الإفتراضية ,
لينا عليشة  
  0000-00-00 00:00:00   _ سوف تنالون جزائكم عما قريب
وبعدين معون لإيمتا رح يضلوا يشتروا خلصت الحقارة والخيانة والله لوفتح سوق للخيانة فما أكثر البائعين من الإعراب الخونة لأنهم أصوليون .
هديل  
  0000-00-00 00:00:00   _ لن نتنازل
هل فقدت العروبة عذريتها على ايدي السفلة الأعراب الإذلال اللعنة عليكم جميعاً يامتصهينين.
حسام  
  0000-00-00 00:00:00   _ خلص المؤامرة ظهرت على حقيقتها
هذه هي الديموقراطية والوجه الحقيقي لأمريكا و اعوانها الأعراب شكراً لكلماتك الرائعة دكتور طالب الله يحميك أنت وكل شريف .
لين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz