Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 26 حزيران 2019   الساعة 06:44:56
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
ياسر قشلق لدام برس: تركيا خذلتنا منذ حادثة مرمرة
دام برس : دام برس |  ياسر قشلق لدام برس: تركيا خذلتنا منذ حادثة مرمرة

خاص دام برس – بهاء نصار خير
شاب وطني كان له الكثير من المشاركات على الساحة السورية خلال الأزمة الراهنة كما كان بروزه أثناء عدوان تموز على لبنان. جريء الكلام, يرفض التفاوض والمساومة على الحقوق, ولا يقبل الحلول الوسط. أسس "حركة فلسطين حرة" عقب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. عضو لجنة المبادرة الوطنية لكسر الحصار على غزة. وسجله حافل بالعديد من المساهمات الاجتماعية والإنسانية في سورية ولبنان. لذلك سرنا أن نستضيف الأستاذ ياسر قشلق رئيس حركة فلسطين حرة وأجرينا معه الحوار التالي:
- بالبداية أستاذ ياسر نود سؤالك عن السبب وراء تأسيسك لحركة فلسطين حرة هل هو ردة فعل على الواقع الفلسطيني الحالي أم ماذا. وأين نشأت هذه الحركة؟
طبعاً فهذا مؤكد, فنتيجة وانطلاقاً من هذا الواقع المُتخاذل أسسنا حركة فلسطين حرة وبتواضع وصلنا إلى مئة وألفين عضو منتسب لهذه الحركة من كل الجنسيات. وهي حركة إنسانية إجتماعية تُعنى بالشباب الفلسطيني قمنا بتأسيسها في بيروت وفي فنيزويلا ولها فرع في رام الله ولكن في غزة لم تسمح لنا حركة حماس بتأسيس مكتب لها.
- هل يوجد هناك أعضاء سوريين في حركة فلسطين حرة؟
حالياً لا يوجد شباب من سورية. لكن خلال فترة قريبة سيكون هناك منتسبون من سورية.
- منذ البداية رأينا لك موقفاً سلبياً ثابتاً من دولة قطر. وهذا الكلام قلته في عدد كبير من اللقاءات الصحفية. لماذا؟
إن ذلك يعود لسبب واحد فقط وهو أننا منذ البداية كنا الوحيدين قبل الأزمة وقبل الثورات جميعها من عرف الدور القطري إلى أين هو ذاهب. كنا نعرف بأن قطر هي نروج الشرق الأوسط. النروج التي كانت مهمتها دائماً حل النزاعات وحل الأزمات العالمية لذلك قطر هي ساحة لحل النزاعات. وهي مفوضة من قبل أمريكا في الشرق الأوسط فطلبوا منها خلق إسرائيل جديدة غير إسرائيل التي نعرفها. فخلقت جنوب السودان فحلت النزاع في السودان بهذه الطريقة وهذا هو الدور القطري اللعين. والأمريكيين لم يأتوا إلى قطر عبثاً بل مراكز الدراسات الإستراتيجية درست واقع المنطقة والدول. فهم بحاجة إلى دولة أعرابية تملك في تاريخها الغدر والخيانة وقلت المروءة والنخوة. وهذه المواصفات صراحة تنطبق على الأعراب جميعهم لكنهم اختاروا دولة تملك الإعلام وتملك المال فكانت قطر. ومن خلال المراقبة نرى بأن عودة سعد الحريري إلى الحكومة كان مطلوباً من قطر. وحل موضوع المحكمة الدولية كان مطلوباً أيضاً من قطر. ومصالحة فتح وحماس كان مطلوباً من قطر ولم تنجح هذه المصالحة إلا عندما تدخلت قطر. فلم تترك مجال لأي دولة أخرى بأن تأخذ دورها حتى ولو كانت تلك الدولة هي المملكة العربية السعودية. ولسبب واحد بأن هذه الدولة تأخذ قوتها من أمريكا. لذلك رأينا الإهتمام القطري بالحركات الإسلامية وخاصة خلال شهر رمضان من خلال المؤتمرات التي عُقدت. فالجزيرة هي من صنعت المرزوقي رئيس تونس الحالي. والجزيرة ببساطة لديها برنامج واحد يُقدمه فيصل القاسم وصلت نسبة مشاهدته حتى الآن ل 84 مليون مشاهد حول العالم. ومن خلال هذا رسخت فكرة بأن من يُحارب الجزيرة فهو يُحارب 84 مليون شخص حول العالم. ولذلك هي من خلقت المرزوقي وخلقت القرضاوي وخلقت التوازن من خلال اللعب على وتر الطوائف (السنة والشيعة). وقد انتبهنا لدور الجزيرة بشكل خاص في العام 2006 عندما أزيل إسم فلسطين من على الخارطة التي كانت تضعها الجزيرة ووضعت مكانها خارطة إسرائيل لذلك قمنا وقتها برفع دعوى قضائية بحق الجزيرة في بيروت ولندن وسورية. لذلك لا نُعول كثيراُ على الموقف القطري الآن. ونحن نرسم خريطة الوطن العربي دون دولة قطر. لأنهم كما قال عنهم شارون الذي أُكن له كل مشاعر الكراهية والحقد لأنه صاحب مجزرة صبرا وشاتيلا. لكنه وصف الأعراب بأنهم أقل من لا شيء. فقطر الآن تحولت إلى شركة (DHL) تعمل فقط على إرسال واستقبال الرسائل.
- لقد رأينا علاقة قوية في السابق ما بين سورية وقطر وفجأة ودون سابق إنذار تحولت قطر إلى رأس الحربة في الهجوم على سورية. كيف تقرأ هذا التبدل؟  

لقد انتقدنا في السابق هذا الإنفتاح السوري القطري. فنحن بالمنطق لسنا بحاجة إلى دولة بحجم قطر. ولم نكن بحاجة لاستقبال شخص كعزمي بشارة ولذلك أقول دائماً بأن الذهنية التي خلقت المشكلة غير قادرة على حل المشكلة. لهذا السبب نحن وقعنا في الفخ. فلو دخلتم إلى مكتب الدراسات التي يُديره عزمي بشارة لرأيتم العديد من الملفات التي تعطيك معلومات عن كل وزارة بالضبط لا يعرفها حتى رئيس الوزراء نفسه. وكل ذلك لأننا فتحنا الأبواب جميعها على مصرعيها وهذا خطؤنا. فمن خلالنا حصلوا على على كل معلوماتنا, وكل هذه الشخصيات التي استضفناها كانت مبعوثة وأدوارها مرتبة في الخارج من أجل هذا اليوم. فدخلوا إلى بيوتنا وعرفوا نفسية كل مواطن سوري. ولكنهم صُدموا بحصان طروادة الجديد الذي هو الشعب السوري. والذي خلط أوراقهم, فلا شك بأن السياسات والمواقف الدولية الداعمة تلعب دوراً ولكن ليس لها حساب أمام الشعب. والشعب السوري شعب أثبت بأنه شعبٌ يستحق الحياة, حيث أبدى تماسكاً رائعاً. تماسكاً يقاوم أعتى دول العالم فلا الجيش ولا الأمن ولا القيادة تستطيع أن تقف وتصمد في وجه هذه الهجمة لولا هذا الشعب. فالفضل الأول والأخير هو لله تعالى وللشعب ولأمهات الشهداء الصابرات ولأبناء الشهداء الصابرين الذين هم يجب أن يكونوا ضمن أولوياتنا.
- لقد كنت من أوائل الأشخاص الذين قاموا بإرسال السفن لكسر الحصار على قطاع غزة والتي اشتركت تركيا في بعضها. ولكن رأينا انسحاباً تركياً وموقفاُ لم يتناسب مع المتوقع منها. مالسبب وراء هذا الموقف الخجول من تركيا؟
نتيجة إغلاقهم جميع الأبواب أمامنا في البر والجو فلم يكن أمامي سوى أن اخترعت شيءً إسمه البحر. فأرسلت أول سفينة إلى غزة وأرسلت ثاني سفينة حتى وصلنا للمشاركة في سفينة مرمرة وهنا أود أن أقول بأن من لم يشكر الناس لم يشكر الله. فالرئيس بشار الأسد يوم الإستعداد لإرسال سفينة مرمرة فيومها أرسل معنا أدوات تخطيط للقلب وأرسل أغلى شيء موجود على متن السفينة وهو برادات موجود فيها أدوية لمعالجة السرطان والأورام. وقلنا له يومها لقد شكرنا تركية وشكرنا كل من ساهم في تمويل السفينة, فهل تسمح لنا بأن نقوم بشكرك. فقال: لاتشكروني فهذا واجبنا, وهذا الجواب إن دل على شيء فهو دليل على النبل الكبير الموجود بداخل السيد الرئيس بشار الأسد. وأود ان أقول كلمة حق يجب أن تُقال بأنه لا يوجد سفينة كانت قد خرجت إلى غزة إلا وكان الرئيس بشار الأسد مشاركاً فيها, ولم يبخل علينا بأي شيء كُنا نطلبه ونريد إيصاله إلى غزة. ويومها رأينا في تركيا وفي أردوغان تحديداً وبحكم إننا عاطفيون جداً كم كُنا ملائكة وحمقى وآمنا بأن جناح نسر سيرفعنا إلى الأعلى. فصدقنا تلك الخدعة بعاطفتنا لكن التاريخ لا تصنعه العاطفة. لكن المفاجئة كانت عند الموقف التركي الذي اتخذته من إسرائيل بعد خسارتها تسعة شهداء على متن مرمرة. وتوقعنا يومها أن نشهد مواجهة عسكرية ثأراً لدماء الشهداء. لكن الموقف التركي خذلنا جداًز وبصراحة أكثر لم نفهم حتى الآن كيف يُتاجر أردوغان بدماء الشعب التركي الأتاتوركي ليس الشعب التركي الأردوغاني. وهذا الموقف وجه لنا صدمةً لم نكن نتوقعها. ثم بعد سفينة مرمرة كانت سفينة مريم وسفينة ناجي العلى وللأسف اكتشفنا بأن البحر المتوسط هو بحر إسرائيلي فهم مُسيطرين عليه سيطرة كاملة. فلم نحصل على مرفئ لا في لبنان خاصة بأن الحكومة اللبنانية كان مُسيطراً عليها من قبل غلام تابع. وإن دخلنا إلى الميناء فلن يسمحوا لنا بالمغادرة إلى وجهتنا. حتى اليونان وقبرص رضخت للأمر الواقع ومنعتنا أيضاً.
- شهدنا تحولات وبعض المواقف المُتخاذلة لبعض المُفكرين العرب فما هي وجهة نظرك في تلك الشخصيات؟
هناك بعض الوطنيين والمُفكرين الذين فاجئونا ببتعادهم عنا. فمن الممكن في وقتنا هذا أن نرى وطنية تُستأجر وخاصة عندما نسمع قول أمير قطر وهو يقول: كل نخبة المُثقفين وكل الشيوخ وعلى رأسهم القرضاوي في جيبي. فبئس الأمة الإسلامية وبئس الأمة العربية أن تكون في جيب أعرابي. وهناك حقيقة جارحة يجب أن يفهمها الشعب العربي أنه لا وجود لشيء إسمه مُفكر عربي. فكفاهم تخديراً لنا تحت مُسميات مفكرين عرب ونخبة مُثقفة. ومن وجهة نظري فإن أكبر المُثقفين والمُفكرين هم أجدادنا الذين رووا لنا القصص وأعطونا العبر. فعلى سبيل المثال لقد فهمت القضية الفلسطينية وتخاذل العرب وخيانتهم لها من خلال جدي وجدتي ولم أكن بحاجة لمحاضرات مُفكرين حتى أفهم القضية. وشرحوا لي خيانة العرب والأمة العربية التي جعلتنا لاجئين لأكثر من ستين عاماً. وإن اقتربنا من الواقع وتكلمنا بصراحة أكثر فلا معنا لمكة دون وجود القدس ولا معنا لقيامي بالحج وآخذ معي المال لأعطيه لعائلة حاكمة ونحن لا نعلم من أعطاها الحق بأن تكون ملكة لهذه الأرض ومازالت القدس والأقصى تحت نير الإحتلال. فنحن الآن كُنا نتمنى بمثل هذه الأيام وهذا الشهر أن نحتفل بعيد الميلاد في بيت لحم وكنائس فلسطين.
- لقد ذكرت بأنه لم تسمح لكم حركة حماس بأن يكون لكم مكتب للحركة في غزة. لماذا؟
لقد منعونا من ذلك لأن مُقاومتي من وجهة نظرهم لا تُعتبر مُقاومة. رغم أني لا أنتظر تقييم مُقاومتي من أحد لأن مقاومتي لا تحتاج لشهادة. فمجرد وجود كلمة لاجئ على شهادة ميلادي فهي أكبر شهادة مُقاومة. فمنذ لحظة ولادتي حصلت على شهادة المقاومة ولا أرضى أن آخذ شهادتي كمقاوم من أحد كان ولكن سأحاسب أمتي على كلمة لاجئ.
- سمعنا منذ فترة كلاماً جاء على لسان المرشح الأمريكي للرئاسة (نيوت غينغريتش) الذي وصف الشعب الفلسطيني بأنه كذبة أو إختراع. ما تعليقك على هذا الكلام؟
أنا لا ألومه على قول هذا فنحن الذين صنعنا أنفسنا بهذا الشكل: شعب ضفة وشعب غزة. فنحن من انتزعنا من قاموسنا كلمة الشعب الفلسطيني وبعض قادة الفصائل تحولوا إلى حالة صوتية فانا لا أرضى بالمقاومة التي تطرح شعارات فقط. فالمقاومة وجدت للتحرير وليس لإطلاق الشعارات وإصدار بيانات الإستنكار والإدانة كما كانت تفعل الجامعة العربية. فنحن بحاجة أفعال وليس أقوال.
- من وجهة نظرك لماذا لم نرى موقفاً فلسطينياً في الجامعة العربية مشابهاً للموقف اللبناني أو العراقي من العقوبات ضد سورية؟
الشعب السوري هو الشعب الذي قدم الكثير والكثير لفلسطين ولكن للأسف قد هُضم حقه من قبل بعض الفلسطينيين علماً بأنه لا يوجد أحد يُمثل الشعب الفلسطيني غير الشعب الفلسطيني. فهناك فجوة كبيرة مابين الشعب والقادة الفلسطينيين. وأود أن أقول لمن ذهب للمصالحة في القاهرة كان الأولى أن نتصالح في إحدى المخيمات التي هم اخترعوها. مع أن المخيم ليس من ثقافتنا وليس من تُراثنا فكان الأولى بهم أن يأتوا إلى المُخيم وأن يتصالحوا هناك. وكان المفروض أن يكون من يُحدد هذه المُصالحة هو أمهات الشهداء وأبناء الشهداء الذين ذهبوا ضحية حربهم. وكان من المفروض أنه قبل أن نذهب للتفاوض على أراض ال67 أن نأخذ إستفتاء الشعب الفلسطيني. وهنا أود أن أقول دون صفد وعكا وحيفا فلا تُساوي فلسطين شيئاً.
- مالذي جعل المُصالحة تتم برعاية قطرية بهذا الشكل وهل هذا يعني بأنه تمهيد لخروج حركة حماس من سورية كما هو متوقع. وهل يعني خروج حماس من سورية بأنها فقدت صفة المُقاومة؟
إن تبني قطر للمُصالحة الفلسطينية هي ترجمة للكلام الذي صدر عن الرئيس أوباما عندما قال: لقد إنتهى الإسلام الإرهابي وإليكم إسلامي فأتى لنا بحركة الإخوان المسلمين. أم بالنسبة لحركة حماس فبرأيي إنها قد خرجت من مُعادلة المُقاومة ولا أحلى ولاأبشع من أن نُعين المقاومة وعدم المقاومة والتسوية والسلام بفتاوى وآيات قرآنية. فأنا من وجهة نظري لا أقبل الفتاوى من أمثال القرضاوي سواءً كانت السلام أو غير السلام مع إسرائيل فأنا أسير وراء فتوى واحد وهي وصية أبي. وحركة فتح وحركة حماس تُعاني من مُشكلة وهي أنها اعتمدت في قيادتها على أستاذ مدرسة لا يملك عقلية الثورة كمحمود عباس أو على أئمة مساجد. والخطأ الذي يرتكبوه هو تهميش الشعب الفلسطيني المغلوب على أمره المضطر للإنتساب لهذه الحركات. لكنني أتوقع حدوث إنتفاضة قادمة ستُسقط رهانات ال 67 وتُسقك المُصالحات التي أدارها عمر سليمان والآن لا بد للمخيمات الفلسطينية أن تخرج عن صمتها. لأن المُصالحة التي تمت في القاهرة لم تتضمن شيء يخص تحسين أوضاع اللاجئين وإعطاء الفلسطينيين كرامة. فهم ذهبوا للتوقيع على المُصالحة وعلى يمينهم معبر رفح المُغلق حتى الآن والعدد الكبير من المُعتقلين الفلسطينيين القابعين في أقبية السجون المصرية. ولاحظنا جميعنا بأن الثورات التي قامت سواءً في تونس أومصر أو ليبيا غيرت كُل شيء إلا الوضع الفلسطيني. إذا فالشعب الفلسطيني الآن بات يعرف أنه كان مخدوعاً بقيادته وحان وقت وضع حد لهذا الخداع. لذلك أنا أحذر الشعب السوري أن يقع في نفس الفخ الذي وقع به الشعب الفلسطيني. وأنا أتحدى القرضاوي أن يخرج بفتوى لتظاهرة مليونية تخرج من الحدود المصرية والسورية واللبنانية والأردنية لتحرير القدس. فهل يجرؤ على ذلك؟ وأنا أشكل أن يقوم بهكذا خطوة. فللأسف الجهاد من وجهة نظره هو جهاد الأخ ضد أخيه. جهاد السني ضد الشيعي. وهذا هو الجهاد الخطأ, فالجهاد هو ضد العدو الحقيقي في المنطقة الذي سلبنا حقوقنا عبر أكثر من 60 عاماً. وحصدنا ثمار فتاوى القرضاوي وأمثاله بأننا وخلال التظاهرة التي حصلت أمام السفارة الإسرائيلية في القاهرة حضرت كل الأعلام عدا علم وحد وهو علم (لا إله إلا الله) وأقصد به حركة الإخوان المسلمين التي لم نشهد لها أي وجود خلال تلك المُظاهرة.
- منذ فترة عن نيتك بتأسيس مجلس وطني للشباب الفلسطيني في الخارج وبأنك ستقوم بعدد من الجولات إلى دول أوروبية وروسية وأمريكا اللاتينية من أجل الحصول على التأييد لهذا المجلس علماً بأن هذا المجلس حاز حتى الآن على تأييد 623 شخصية فلسطينية هل لنا ببعض الأسماء التي ستشارك في هذا المجلس؟
نعم لقد لاقى هذا المجلس تأييداً من قبل 623 شخصية فلسطينية إضافة لذلك نحن لم نكتفي باللقاءات فقط وإنما قررنا عقد مؤتمرنا إن شاء الله في الخامس من الشهر الأول وهو يُعد المؤتمر الأول بالنسبة للمجلس الوطني للشباب الفلسطيني ونحن الآن بصدد إنشاء اللجنة التحضيرية له وسيجتمع فيه كافة الشباب سواءً من أمريكا وكندا وكل دول العالم وسيكون هذا المجلس بمثابة الممثل للشباب الفلسطيني وتطلعاته. أما بالنسبة للشخصيات المشاركة في هذا المؤتمر ال (623) فسنقوم بنشر أسمائهم في موقع حركة فلسطين حرة قريباً. وهم عبارة عن مُفكرين وكتاب وأعضاء قوميين سابقين وأعضاء سابقين في بعض الفصائل الفلسطينية أنفصلوا عنهم لأننا نملك نهجاً وهو بأن المُقاومة لا تحكُم.
- في كلام سابق وعدت بأنه عندما تنتهي في اليمن سوف تبدأ في السعودية وعليهم أن يشربوا من عصير الربيع الذي أشربونا إياه. لماذا لم نشهد ترجمة لهذا الكلام حتى الآن؟
اليمن مُشكلة كبيرة والسعودي لا يقوم بحل هذه المُشكلة كُرمى لعيون اليمنيين وإنما خوفاً على مصالحه. لكن وكما يقول المثل : (طباخ السم لازم يدوقو) وأمريكا لا تستعمل أدواتها إلا مرة واحدة فما حُضر في هذه المنطقة للجمهوريات سيتحول إلى الملكيات وهذا قادم وإن تأخر قليلاً.
- ماهو السبب وراء التأخير لانتقال ما يحدث في الجمهوريات إلى الملكيات؟
السبب وراء هذا التأخير أن هناك أمور لم يحسبوا حساباً لها ولكننا بدأنا نرى بوادرها في القطيف. والسعودية الآن تقوم برشوة هذا الشعب بقصد إسكاته. فالسعودية قامت بدفع أكثر من مئة وأربعين مليار لرشوة هذا الشعب وشراء سكوته. ومن سلم جميع أوراقه إلى أميركا فأمريكا هي من تحدد متى سيذهب.

 

- ما رأيك بدعوة أوباما للرئيس الأسد بالتنحي؟
هذا الأمر طبيعي وغير مفاجئ فنحن أمام العدو الحقيقي الذي هو أمريكا. فلو قام أوباما بتوجيه هذا الكلام للملك عبد الله أو لأمير قطر فنحن على ثقة بأنه لن يقوم بتوجيه هذا الكلام لهم عبر الإعلام وإنما سيقوم بإرساله عن طريق الفاكس وسيصل من يوجه له الكلام إلى أمريكا قبل وصول الفاكس له. لذلك فهذا الكلا الذي قاله أوباما للرئيس الأسد طبيعي جداً لأنه ليس أوباما من يقرر متى يتنحى الأسد أو لا.
- ماذا تقرأ من خلال المهل العربية المتكررة لسورية. هل هو تكتيك عربي صهيوني آخر أم أنهم تورطوا في المستنقع السوري وبات الخروج منه محرجاً لهم وخاصةً عندما رأينا منذ أيام الموقف الأردني المتراجع عن تطبيق العقوبات؟
اولاً: لا يمكننا أن ننكر وجود قومية فارسية في المنطقة, وانا أتمنى أن يصبح الخليج العربي خليجاً فارسياً لأنني أستطيع عندها أن أصل إلى الفضاء بقمر صناعي وهذا أفضل من أن أبقى أتابع سباق الهجن على القنوات الفضائية الخليجية.
ثانياً: لم يبقى لنا في هذه المنطقة كلها إلا آخر شعب يتكلم بالقومية العربية وهو الشعب السوري. فإسقاط الشعب السوري وحضارته وثقافته هو الذي يسبب لهم المشكلة الكبيرة حالياً. فالجامعة العربية يمكن أن أصفها هي وقراراتها بالنكتة التي لا تضحك أحداً. فهي عبارة عن شيكات بلا رصيد ليس لها وزن, لا في المحافل الدولية ولا في مجلس الأمن, ولا يؤخذ برأيها لا بحرب ولا بسلم. فقد وقفت عاجزة بالحروب الخمسة. ووقفت عاجزة بإنقاذ المجاعة في الصومال, وتقف عاجزة بإنقاذ القدس. وعندما تصل الجامعة إلى مرحلة العجز فهذه أخطر المراحل. ومن ناحية المهل المُعطاة لسورية فيضحكني بأن العرب يقومون بفرض عقوبات وبأن يقوموا بتهديد سورية فهم يمثلون دور الرجولة علينا في الوقت الذي هم ليسوا أشباه رجال فقط بل هم أشباه حيوانات برية لقيطة أمام إسرائيل. وهذا الكلام الذي أود أن أصفهم به وأنا أتحداهم برفع دعوى ضدي بأي محكمة. فلا يوجد أي محكمة بإمكانها النظر بأمري سوى محكمة صفد. وليقوموا بإرسال هذه الدعوى إلى بيتي في صفد ويعترفوا بشرعية وجود بيت لي في صفد. وانا أدعوا السوريين أن لا يخافوا من شيء إسمه عربي.
- لكننا رأينا ما فعلته الجامعة العربية في ليبيا عندما كانت مطية الغرب في الدخول إلى ليبيا.
أنا لست مع أن الجامعة العربية كانت مطية. بل كانت حماراً أعرج والآن انتهى دورها ولن تستطيع الآن أن تفعل شيئاً. فأمام تدويل الأزمة من قِبل الجامعة العربية عشرين ألف فيتو روسي وعشرين ألف فيتو صيني. ففي السياسة لا يهمك ما يقوله هذا الطرف أو ذاك, فالمهم ما يملك من قوة فإن كان هذا الطرف لا يملك هذه القوة فلا تخشاه. وأستشهد بقول لروكفلر عندما سأله أحد الصحفيين لماذا يكرهك العالم؟ فقال له: الكلمات لا تقتل أحداً. فالأشعار وكتب الهجاء التي نظمناها ضد إسرائيل, والمؤتمرات التي عقدناها ضدها لم تقتل جندي إسرائيلي واحد. فكل أجتماعات الجامعة العربية وقراراتهم هي شيكات بلا رصيد سوف تذهب في المجاري السورية.
- في النهاية ماهي الكلمة التي تود أن توجهها إلى الشباب السوري الذي كُنت مواكباً له في العديد من الفعاليات والمسيرات التي قام بها؟
أود ان أقول بصراحة بأنه عندما التقيت الشابات و الشباب السوريين لم أصب بصدمة فقط وإنما أحسست رغم أن مشوار المتآمرين والذين خاضوا الحرب على سورية مشوار طويل إلا أن حسابهم سيكون عسيراً مع هذا الشباب. لذلك يجب ألا يدخل هذا الشباب في الحكومة فقط بل يجب أن يكونوا أصحاب قرار. ولذا فأنا أدعوهم من خلال جريدتكم إلى عقد مؤتمر للشباب السوري وأن تتوحد فيه جميع الفعاليات الشبابية تحت مؤتمر شباب أول. ويُعلنوا من خلاله طلباتهم وأوجاعهم وهواجسهم ويوصلوا رسالة إلى الخارج بأننا هنا. فهذا الشباب هو الذي سيقول للتاريخ نحن هنا, وسيقول للجغرافيا قفي فنحن هنا. فهو الذي يستطيع أن يمنع التقسيم وهم من يستطيعوا ترميم جراح أمهات وأبناء الشهداء الذين كانوا في الشوارع, يسهرون لحمياتنا. وهذا لايعني أننا نستثني الكبار ولكن نقول لهم لقد كان لكم دور في السابق, نستفيد من خبرتكم ولكن الآن دعوا هذا المستقبل لهؤلاء الشباب. وما يُشجع شبابنا هو أن الرئيس بشار الأسد شاب. وهنا يحدث التناغم ما بين القيادة وهذا الشباب. خاصة بأن 82% من الشعب السوري هو ما دون الأربعين عاماً فنحن أمام شعبٍ فتي. لذلك يجب أن يقود المرحلة الشباب السوري. فسورية الآن لن تعود إلى الخلف, بل ستسير إلى الأمام وإلى الأفضل فقد أصبح هناك شباب قادر على أن يقول لا. لن يسمح بعودة أشخاص كوليد جنبلاط وسعد الحريري وتعود الأمور لمجاريها. شباب أثبت بأنه بئر النفط الحقيقي وهو الثروة الوطنية التي لم يحسب حسابها أحد. لا أمريكا ولا أي أحد من هذه الأمة. وأريد أن أُثني على المواقع الإعلامية التي أثبتت أن لها حرفية عالية أكثر من الإعلام الرسمي لأن الإعلام الرسمي بقي لفترة مرتجفاُ وخائفاً ونتيجة لهذا الإرتجاف تجرء الكثير من الأشخاص علينا. لذلك علينا من الآن وصاعداً أن لا نخاف.
bahaa@dampress.net
facebook.com/bahaa.khair

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   المقاومة
بارك الله بك أيها المقاوم ياسر وستذهب نعاج نعزي عندما ينضب النفط إلى مذبلة التارخ
جورج  
  0000-00-00 00:00:00   بترفع الراس
استاذ ياسر قشلق الله يحميك وانشاء الله يتحقق حلمنا بتحرير كل فلسطين الحبيبة من الصهاينة الاسرائليين الذين هم أساس الإرهاب في العالم ... وأكيد سورية بخير وقوية بك وبكل أحرار العالم ....الله محي أصلك .
انتصار  
  0000-00-00 00:00:00   بدون تعليق
مابدي اعلق على من هو السيد قشلق بس عندي سؤال انه المكتب اللي جالس فيه قشلق له هو ؟؟؟ مكتب خمسين نجمة
صافيا  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا حاضنه لكل شقيق وصديق
سيكون تحرير على يدك ياخ ياسر
ابراهيم  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا بلد الامان بلد الحرية
ياسر قشلق رجل المروءة والشهامة والانسانيةفيستحق وبكل جدارة ان يكون رئيساوحقيقة سوريا وشعبها تفتخر بانها تحتضن رجل مفاوم مثلك واشكر موقعكم لاستضافة الاستاذ ياسر ونتمنى اجراء المقابلات معه دائما وشكراكما نرجو من السيد ياسر زيارة مدينة اللاذقية فلقد اشتاق اهلها لكلامك وحضورك الرائع
ديما  
  0000-00-00 00:00:00   _سوريا أم الدنيا
الحب يبدأ من دمشق ..فأهلنا عبدوا الجمال وذوبوه.. وذابوا والخيل يبدأ من دمشق مسارها وتشد للفتح الكبير ركاب والدهر يبدأ من دمشق ..وعندها تبقى اللغات ..وتحفظ الأنساب
ابراهيم  
  0000-00-00 00:00:00   _ حماك الله ياسوريا الأسد
إن قدمت مواكبهم على أقدامها تسعى ...سنقطعها و نقلع أعين رمقت جناب الشام سنكشف أوجه الجبروت نجعل ذكر من عادا طي الهبا ..طي الهباء منثورا و بالعزيز المنتقم ..لإن قدموا سنظهر لانتقام الحق آيات و نجعل آية الشيطان و الطغيان نسيانا سواكم ...كان في الماضي و جرب ما توعدتم ..فأين الآن ذكراه ؟؟ محــوناها ...ونمحوكم إذا جئتم هنا للحق يمناه تشل يمين من يطغى ..فلا تعدو فلا تعدوا ....و دونكم و دون الوعد رجال الحق رجال همة الثقلين ..كهمة واحد منهم إذا همً
ذو الفقار  
  0000-00-00 00:00:00   حماك الله
شكراً دام برس تعودنا على لقاءاتكم الرائعة والقيمة وشكرا للاستاذ ياسر ونحييك لهذه الوطنية ونتمنى أن نكون كلنا شباب سوريا درعاً منيعاً لتحرير فلسطين الغالية ضد اليهود..
مهند  
  0000-00-00 00:00:00   سورية الحبيبة
الله يحميك ويحمي كل من أمثالك يا أستاذ ياسر قشلق
زينب العلي  
  0000-00-00 00:00:00   ياسر قشلق
شكراً لك أستاذ ياسر و أتمنى أن تكون حاكماً و تحرر لنا فلسطين العربية
فادي  
  0000-00-00 00:00:00   _ سوريا قوية بأمثالكم
سأكتبها على جبين الدهر عنواناً من لا يعشق سوريا ليس إنساناً وأنا أحبك جداً أستاذ ياسر لمحبتك لسوريا ولعشقك لها كما تحب فلسطين وإننا كسوريين نفتخر بك جداً ونتمنى لك النجاح والتقدم
أية  
  0000-00-00 00:00:00   _ أنت شخص ذكي جداً أتمنى لك التوفيق والنجاح
سألو هتلر : من أحقر الناس قابلتهم في حياتك ؟ قال اولئك الذين ساعدوني على احتلال بلدانهم وهذا هو حال الظاعراب المتصهينين أستاذ ياسر قشلق فلا بارك الله بمثل هؤلاء العربان الخونة الذين باعوا ضمائرهم وإن لهم حساب عسير شكراً لموقع دام برس ولإستضافته الكريمة لك .
منذر  
  0000-00-00 00:00:00   شكراً لموقعكم المفضل عندي
للأسف حريتهم تكمن بالحوارات الغير أخلاقية وأكيد هالشي ماتعلموه بمكان غريب أبداً
رهف  
  0000-00-00 00:00:00   الصدق
ذات الضمير الصادق ....يصدق في كل ما يتكلم عنه ....ولا يهمه أي رأي أخر لأن كلامه هو الكلام الموثوق منه شكراً إلى كل رجل و إمرأة تفكر بنفس هذا التفكير
عماد  
  0000-00-00 00:00:00   ياسر قشلة
الشكر لموقعكم ولحضرة الاخ ياسر وانا معه لان لم اعد اثق فيحدا من حماس الى الخ ولكن المشكلة فلسكين وين صاعت من امنظمات الفلسطنينة قببل غيرها وعجيب الكل بدو الكرسي والمال والجاه لانه مافي شيء مفاوضات ومقاومة المقاومة اول وبعدنا نحكي ولكن مانعنى مقاومة سيلسية على قول عباس وخالد مشعل ساكت والاخكر شيء قكر والقرضاوي وعزمي بشارة باعوا ومثل الشياطين قلبوا اوضاع بلاد العرب والمشلة مبين مثل لبشمس الجزيرة كانت عندها كل اخبار القاعدة وبعجنا الان القاعدة واميريكا واحد رصاصة مافي على عدونا الحقيقي وخراب وانفجارات في البلدان العربية والديل مات شيخهم ولااحد اخذ بثأروا ولكن اطاعتهم لشيخ الفتنة العدالة مع العد والضر والفوضى والناتو ليلادنا الله يلعنهم وانا معك ياخ ياسر ويكون هدفنا فلسكين من النهر للبحر انا ابدا لااومن في السلم معهم قتلوا ابي وانا في السابعة من العمر رغم 21 سنة في الدنمارك ولكن حبي لفلسطين وبلدي الثاني سوريا يزيد كل يوم يارب يحمي سوريا وقائدها وشعبها ويارب يعود الامان ونصسف عندكم ووالله يجعل كيدهم في نحرهم وسلاهم في صدرهم كل اعداء سوريا وفلسكين
phatimeh fares  
  0000-00-00 00:00:00   كلنا سورية
اتا كتبت في يوم من الايام رد على مقال وصلني على ايميلي يمجد تركيا ولم يبقى إلّا الشيئ القليل لكي يسمونها جمهورية الأنبياء فقلت في ردي مستهجن بالمقال لا تعجلو سيأتيكم الرد الشافي من حكومة تركيا لاني كنت مقتنع بأن حكومات تركيا المتعاقبة لم تكون في يوم من الايام مع القضية الفلسطينية ولا مع الممانعة العربية وإنما قضية السفينة مرمرة بالنسبة لحكومة انقرة لا تحذو عن كونها سحابة صيف لم تلبث وتنقشع وها هي اليوم قد كشّرت عن انيابها مرة اخرى لتتآمر على جارتها وتبحر مع من ابحر من عرب امريكا وعرعور قناة صفا ووصال وقرضاوي امراء الخليج وهكذا البوصلة تدور دوران الرحى وستدور عليهم لا محالة وسيعلم الذين ظلمو اي منقلب ينقلبون والعقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين .
عيسى ابو ايمن  
  0000-00-00 00:00:00   شكراً لإدارة الموقع وللقائمين عليه
نحن من سيعلم العالم معنى الوطنية والعزة والكرامة شكراً لموقعكم السباق دائماً بأخباره وبالشخصيات السياسية العملاقة لكم التقدم والنجاح المستمر
المهندس رائد  
  0000-00-00 00:00:00   كلنا منحبك استاذ ياسر
فعلاً أنه شخصية وطنية بإمتياز ونحن نفتخر به جداً لأنه من الشخصيات المثقفة ومثال لكل وطني واعي على أمن واستقرار بلده والله محييك استاذ ياسر قشلق
سعيد  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا أم الدنيا
ستبقى سوريا قلب العروبة النابض إلى أخر الزمان والله سوريا بشار وبس
بدر الدين  
  0000-00-00 00:00:00   لكم جزيل الشكر وبالتقدم دائماً
شكراً لهذا الموقع الرائع ومن دون مبالغة لأنه دائماً مثابر ويمدنا بشخصيات سياسية مهمة جداً ويجعلنا نتواصل معه دائماً وننتظر المزيد منكم ولكم جزيل الشكر وبالتوفيق لجميع أسرة موقع دام برس
طالب جامعي  
  0000-00-00 00:00:00   كلمة حق
بصراحة الأستاذ ياسر قشلق ليس ككل الأشخاص فهو الذي اتخذ منهجاً مختلفاً عن الآخرين . فتبنى الأسلوب الهجومي المباشر دون التحيز لأحد فقال كلمة الحق دون خوف أو وجل. فما أحوجنا الآن في أمتنا العربية لأمثالك أستاذ ياسر. وشكراً دام برس لهذا اللقاء الرائع.
سومر  
  0000-00-00 00:00:00   منحبك ياكبير
نحن من وسمنا التاريخ بحروف من نار نحن أحفاد الثوار ونحن من صنع من النصر تاجاً من الغار ووضعناه نحن على رأس قائدنا الحبيب الغالي بشار حماه الله لنا
لينا عليشة  
  0000-00-00 00:00:00   هذا هو السوري الأبي
نحن الشعب السوري الجبار نحن من أسقط مؤامرة الاستعمار نحن من نفرض من نختار
جلنار  
  0000-00-00 00:00:00   فشرتوا ياكلاب
الحرب ضد اسرائيل أفضل رد على العربان الخونة المتآمرين على أمن واستقرار سوريا بس فشروا هالكلاب
جلال  
  0000-00-00 00:00:00   نفتخر بك والله محيي أصلك
استاذ ياسر قشلق شكراً لك ولوطنيتك العالية انت فعلاً ابن سوريا ونفتخر بك جداً
محسن  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا انتصرت
شكراً لجميع الشرفاء وكل من وقف مع سوريا وشعب سوريا وقائد سوريا المقاوم الممانع بوجه كل المتآمرين علينا
لين  
  0000-00-00 00:00:00   كفانا مؤامرات بقى ...
حلو عن سمانا وخلونا نعرف نحرر الجولان ياجماعة . لم يبقى شيء . عضة كوسايي .
علي خضور  
  0000-00-00 00:00:00   المقاوم العربي الكبير
تفخر دمشق الابيه باحتضانك هذا المارد العربي الاصيل الاستاذ ياسر المحترم الذي دخل قلوب ملايين الشرفاء نقول ياستاذنا الكبير القرضاوي هرم وشاخ واصبح معتوه لذلك القدس ليس لها مكان في ذاكرته وان شاء الله دماء الشهداء الابرار سوف يذيق هذا الشيطان الرجيم كل انواع العذاب
SYRIEN  
  0000-00-00 00:00:00   احلى ضيف
منور استاذ ياسر وانشاء الله بتتحقق امانينا بتحرير كامل فلسطين وعودة اهلنا الفلسطينيين الى اراضيهم وعودة الجولان باذن الله
اية العلي  
  0000-00-00 00:00:00   شباب جبلة
تحياتنا للسيد ياسر قشلق المناضل الكبير ويارب نفرح معا بعودة فلسطين كاملة وتحريرها ونحن الشباب السوري جاهزون للتضحية في سبيل تحربرها وتحرير الجولان الحبيب وشكرا لدام برس على اللقاء الممتع والشيق
فادي  
  0000-00-00 00:00:00   اهل جبلة
اشتقنا للعروبي ياسر قشلق ونتمنى زيارتك لمدينتنا فاهلك بانتظارك
سامر  
  0000-00-00 00:00:00   المميزون الوطنيون
شكرا لموقع دام برس وللقائمين عليه ولاحلى ضيف الاستاذ ياسر قشلق الغالي
زين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz