Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 18 شباط 2019   الساعة 19:36:39
دام برس : http://www.
من دمشق إلى كاركاس .. واشنطن تفشل في فرض قانونها الجديد .. بقلم مي حميدوش Dampress إسرائيل تستعد لإخلاء قواعد حيوية على طول الساحل Dampress قائد ريال مدريد يعزز رقمه القياسي بعدد البطاقات الحمراء Dampress ما بين فجر ادلب وإسقاط مشروع المنطقة العازلة .. التحالفات ستتبدل والنصر للممانعة .. بقلم مي حميدوش Dampress أصوات من لونا على مسرح الأوبرا Dampress الفنادق العائدة بملكيتها لوزارة السياحة تحقق ارتفاعاً في الأرباح Dampress أهلاً بكم في العالم الجديد .. بقلم : الدكتورة بثينة شعبان Dampress قرار جديد من النائب العام المصري بشأن الفيديوهات الإباحية Dampress قطار ألماني سريع ينحرف عن مساره في سويسرا Dampress 21 شركة سورية تشارك في معرض الغذاء العالمي (غلف فود) Dampress  Dampress كيان العدو يصدر برنامج تجسس على الهواتف المحمولة بيغاسوس لهذه الدول Dampress صحفية إسرائيلية تنعت جيش بلادها بالمحتل وجنوده بالوحوش ونتنياهو يرد Dampress الإرهابيون واصلوا التصعيد باستهداف الآمنين في ريف حماة… والجيش يرد بحزم لخروقات اتفاق إدلب Dampress صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق ضمني بين داعش ونظام أردوغان Dampress المستشارية الإيرانية بدمشق تحيى الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تركيا لا تريد للدواعش العبور من أراضيها للعودة إلى بلدانهم
دام برس : دام برس | تركيا لا تريد للدواعش العبور من أراضيها للعودة إلى بلدانهم

دام برس :
بعد أن سهل عبور الإرهابيين إلى سورية، أعلن النظام التركي القبض على أربعة أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم داعش في بلدة تركية على الحدود مع سورية لدى محاولتهم عبور الحدود باتجاه تركيا.
وقالت وزارة الدفاع التركية على حسابها الرسمي في «تويتر»، وفق وكالة «أ ف ب» الفرنسية للأنباء: إن عناصر حرس الحدود التركي التابع لجيش النظام التركي ضبطوا أربعة «إرهابيين من داعش» الجمعة في منطقة أقجة قلعة في محافظة شانلي أورفا بجنوب شرق تركيا. وذكرت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء، أن من بين الموقوفين فريدة سامور، الصادر بحقها مذكرة توقيف دولية.
وتتهم تركيا مسلحي داعش بشن سلسلة هجمات إرهابية تتضمن هجوماً استهدف تجمعاً سلمياً عام 2015 في محطة قطارات أنقرة وأسفر عن مقتل مئة شخص.
ورأى مراقبون، أن النظام التركي يتعامل وفق آلية الانتقال باتجاه واحد أي إنها في حين سمحت للآلاف من الإرهابيين من مختلف دول العالم بالعبور إلى سورية، لا تريد اليوم عودتهم إليها وتحاول منعهم من استخدام طريق قدومهم إلى سورية نفسه كطريق عودة إلى بلدانهم الأصلية.
في سياق متصل، جاء في تقرير نشرته وكالة «أ ف ب»، أنه «بعد نحو أربع سنوات أمضتها في كنف تنظيم داعش، فرّت الشابة الألمانية ليونورا التي لم تتخط 19 عاماً، برفقة زوجها الجهادي الألماني مارتن ليمكي، واضعة نصب عينيها تأمين حياة جديدة لطفليها في بلادها».
وقال التقرير: «في منطقة صحراوية مقابل بلدة الباغوز في شرق سورية حيث لا يزال هناك بعض الوجود لتنظيم داعش، تنهمك ليونارا التي رفعت النقاب عن وجهها ليظهر وجهها الأبيض الشاحب بالحديث مع عسكريين من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، ثم بالاهتمام بطفليها الصغيرين، وأحدهما ولدته قبل أسبوعين فقط».
ونقل التقرير عن ليونارا قولها: «كنت ساذجة بعض الشيء»، مشيراً إلى أنها تأثرت ببروباغندا تنظيم داعش عبر مجموعات على تطبيق «واتس آب».
واعتنقت ليونورا الإسلام في العام 2015 وهي في الـ15 من العمر، وفي آذار من العام ذاته، غادرت ألمانيا متوجهة إلى سورية التي دخلتها عبر بلدة تل أبيض الحدودية قادمة من تركيا.
وتزوجت بعد ثلاثة أيام على دخولها إلى سورية لتصبح الزوجة الثالثة للداعشي الألماني مارتن ليمكي بعد زوجته الثانية الألمانية أيضاً والأولى الفرنسية.
وعن حياتها في ظل الجهاديين، قالت ليونورا: «كنت دائماً في المنزل، أطبخ وأنظّف»، وكانت أمضت أغلبية السنوات الأربع الماضية في مدينة الرقة.
وأضافت ليونورا: «حين خسروا الرقة، بدأنا بتغيير منزلنا كل أسبوع، لأنهم كانوا يخسرون كل أسبوع مدينة. ثم ذهبت كل المدن»، وتابعت: «في بادئ الأمر، كان كل شيء جيداً، حين كانوا يسيطرون على مدن كبرى مثل الرقة، ولديهم الكثير من الأموال».
لكن الأمر تغيّر مع خسارة الدواعش تدريجياً لمناطقهم. وأضافت: «تركوا النساء وحدهن».
وزعمت أن زوجها لم يكن مسلحاً بل كان يعمل كتقني تصليح أجهزة إلكترونية، لكن تقارير إعلامية ألمانية ذكرت أن ليمكي الذي دخل سورية في العام 2014، كان مسلحاً في شرطة التنظيم «الحسبة»، قبل أن ينضم إلى فريق الأمنيين، وقد يكون الألماني الذي تولّى أعلى منصب في التنظيم.
وبرغم أنها تتوقع محاكمتها في ألمانيا، قالت ليونورا: «أريد أن أعود إلى ألمانيا، أريد أن أعيش مع أهلي وأصدقائي، واستعادة حياتي السابقة. منذ وقت طويل أرغب ذلك»، مضيفة «أتمنى أن أمنح طفلي حياة جيدة»، وتابعت «أعرف الآن أنه كان خطأ كبيراً جداً».

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz