Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 20 أيلول 2017   الساعة 21:20:48
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب : وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون أتاحت لكوريا الشمالية امتلاك السلاح النووي  Dampress  وزارة التعليم العالي السورية تصدر نتائج مفاضلة فرز السنة التحضيرية للكليات الطبية  Dampress  دير الزور : إصابة شخص بقصف داعش لقافلة المساعدات الإيرانية وإصابة مبنى المحافظة ومبان محيطة أخرى بأضرار  Dampress  جامعة دمشق تعلن عن تأجيل امتحانات الدورة الإضافية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية المقررة يوم الخميس 21 الجارى الى يوم السبت 23 منه وذلك في التوقيت والمكان ذاته لكل الجلسات الامتحانية بمناسبة عيد رأس السنة الهجرية  Dampress  سفيرة فرنسا لدى روسيا : مجموعة الاتصال حول سورية تضم مبدئياً 5 أعضاء دائمين في مجلس الأمن بينهم روسيا  Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
صندوق الشكاوي وسيلة للتواصل مع المواطن أم مجرد بريستيج لاأكثر ؟
دام برس : دام برس | صندوق الشكاوي وسيلة للتواصل مع المواطن أم مجرد بريستيج لاأكثر ؟

دام برس - اللاذقية - نعمان أصلان :
تنفيذاً لتوجيهات اللواء ابراهيم خضر السالم محافظ اللاذقية قامت مجالس مدن الحفة - القرداحة - جبلة - اللاذقية ، بوضع صناديق للشكاوي في مقارها وذلك بهدف استقبال الشكاوي المقدمة من المواطنيين حول أداء الدوائر التابعة الهذه المجالس والعاملين فيها ، ولا تختلف هذه التوجهات التي استندت الى قرار وزير الادارة المحلية والبيئة القاضي بتفعيل عمل صناديق الشكاوي في المناطق التابعة للمحافظات عن سابقاتها سواء لجهة دعوة أصحاب الشكاوي الى التقدم بشكاويهم حول أداء تلك الجهات من خلال هذه الصناذيق مرفقة بالوثائق التي تثبت صحة الشكوى ورقم الهاتف أو وسيلة التواصل التي يمكن من خلالها الاتصال معه لمعالجة شكواه ،أو لجهة تأكيد القائمين على تلك الصناديق بأن أي شكوى سترد اليهم ستعالج بكل اهتمام وجدية ، وذلك حسب التصريحات التي أدلى بها هؤلاء لوسائل الاعلام عند وضع هذه الصناديق في أماكنها .

تلك التصريحات التي أكدت بأن دائرة الاهتمام ستشمل أيضاً كافة الشكاوي التي تقدم اليهم من خلال أبوابهم المفتوحة أمام المواطنين وحتى من دوواين الدائرة التابعة لهم وأيضا من وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة أومن خلال غير ذلك من الوسائل التي أتت بها ثورة المعلومات والاتصالات التي تميز عصرنا.
ولعل المتابع لتلك التصريحات التي أطلقت وقت وضع تلك الصناديق في أماكنها تسر كثيراً من يسمعها والذي يتولد لديه انطباع ايجابي عن عمل مختلف لتلك الدوائر يصبح فيه اعتبار كبير لشكوى المواطن وهو الانطباع الذي ولا شك يتبخر عند تجريب الأمر على أرض الواقع وعندما يصطدم المواطن بأن روتين التعامل هو نفسه وأن الاهتمام بالشكوى يقتصر على عبارات ألفها من زمان مثل للمعالجة أصولا أو لا تخاذ الاجراءات اللازمة أو غير ذلك من العبارات التي تزين حواشي الشكاوي ويدرك المواطن مفعولها الحقيقي على أرض الواقع والذي لا يعدو عن مجرد ابرة مخدر لا أكثر يبتعد كثيراعن الهدف الذي تسعى اليه الشكوى والكافي في ايجاد حلول جذرية للمشاكل لا تأجيلها وتسويفها بشكل يكرس لدى المواطن مقولة مشهورة بأن الشكوى لغير الله مزلة  .
وهو الشعور الذي تولد لدى الكثيرين فمن جربوا هذه الوسيلة التي اضحت مجرد موضة أو وجبة سريعة ينتهي مفعولها بعد الإعلان عنها ونشرها في وسائل الاعلام وهو الأمر الذي يجعل من الحديث عنها مجرد رفع للعتب أو مجرد بريستيج يزين عمل هذه الادارة أو تلك ويظهر مدى اهتمامها بقضايا المواطن وشكواه .
اذا كانت محدودية النتائج التي أتت بها تجربة مجالس مدن اللاذقية تكرس ما قدمناه فان الوضع في مختلف مؤسساتنا وإداراتنا لا تختلف كثيراً عن هذه التجربة التي لا تعدو أكثر من عينة صادقة عن ألية التعامل مع هذه الوسيلة التي تعتبر من أهم وسائل التعرف على رجع صدى الخدمات التي تقدمها مختلف الحهات للمواطن وأيضاً من وسائل التعرف على احترام تلك الجهات للمواطن من خلال اهتمامها بالملاحظات والشكاوي التي يقدمها حول أدائها وهي الوسائل التي قد تعطينا نتائج مخيبة للأمال عن تعامل جهاتنا العامة مع مواطنيها اذا ما أخذنا لتجربة صناديق الشكاوي مقياسا لتقيم اداء تلك الجهات .

امام هذا الواقع الذي جعل من صناديق الشكاوي مجرد وسيلة للتنور بين المواطنين وغياب المتابعة لمضمون التصاميم الصادرة عن الجهات العامة المؤكدة على تفعيل هذه الصناديق ومثالها تعميم وزارة الادارة المحلية الذي ذكرناه فان الحاجة تبدو ملحة لإعادة النظر في تعامل جهاتنا العامة مع هذه الأداة الحضارية التي تعكس مدى رضا المواطن عن خدمات تلك الجهات وهو الأمر الذي لن يتحقق فعلا إلا من خلال إعطاء الشكاوي التي ترد من خلال هذه الصناديق الاهتمام اللازم يقنع من تقدم بشكواه من خلالها بجدوى شكواه وهو ما يستدعي برأينا إعادة النظر في ألية التعامل مع هذه الصناديق من خلال متابعة جدية لعملها ولعمل القائمين عليها وتقييم ما أنجزه هؤلاء لحل المشاكل التي عرضت عن طريق تلك الصناديق حيث لايمكن ان يكون جواب السؤال عن فعالية تلك الصناديق بأنه محدود جداً بدليل قلة وحتى ندرة الشكاوي التي تقدم من خلالها لكون مثل هذه الأجابة تحمل احد احتمااين إما انتقاء المشاكل والهفوات في عمل الجهاات صاحبة الصناديق وهذا محال ولو إننا كنا نتمناه والدليل كثرة الشكاوي التي تتردد بين أوساط المواطنين عن عمل تلك الجهات ومنها بلديات جبلة والحفة ..
موضع تعميم المحافظ المستند إلى قرار وزير الأدارة المحلية وأما الاحتمال الأخر لهذه الأجابة فهو فقدان ثقة المواطن بمصداقيتها وهو أمر يستند ولاشك إلى تجارب متراكمة تقتضي معالجته ولاشك تفكيرا طويلا في اسباب تشخيصها التشخيص الأمثل الذي يضمن نجاعة العلاج ولن تكفيه ولاشك التعاميم والبلاغات وحسب بل يتطلب متابعة اكثر جدية تعيد لهذا الأمر جدواه وفعاليته في معالجة مشاكل مواطننا مع جهاتنا العامة علما بأن ما قدمناه في مثال هو عينة تتكرر في جهاتنا العامة ووزارتنا الذي أضحى صندوق الشكاوي فيها مجرد بريستيج لا أكثر .

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2017-09-07 16:13:56   دام عزك ياوطن
السلام عليكم انا المواطن من ابناء سوريا الاسد لقد تعرضت لعمليت نصب واحتيال في بلدي الحبيبة سوريا وتقدمت بشكوة وسجلت قضية بحق من قامو بهذا العمل وتم اعتقالهم والان هم في السجن بس للاسف لم يستعاد حقي الذي استوولو عليه بالحيلة والنصب وحتى تزوير اوراق للمحكمة والقضاء وسجلت القضية في مركز شرطة الميدان بس اتسائل هل من الممكن ان يعاد لي حقي من هاؤلاء المزورين والنصابين ولابس سجن ويخرجو من غير ان يوعاد لي حقي منهم والقضية مازالت مستمرى سجلت في مخفر الميدان عند سيادة العميد بسمان وارجو من العدالة استرجاع لي حقي وقطع دابر هاذه الحالة الذي للاسف كثرت بالاونا الاخير وبأسم الدولة ولكم مني جزيل الشكر والاحترام ملحوظة انا من الجالية تحت رعاية سفارة الجمهورية العربية السورية في دولة الكويت والسلام عليكم
عبدالله خليف  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz