Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 13 كانون أول 2017   الساعة 10:55:09
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون : الولايات المتحدة مستعدة للحوار مع كوريا الشمالية عندما تكون مستعدة لذلك  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
مفاوضات لإنهاء وجود النصرة في الغوطة الشرقية تمهيداً لتسوية شاملة Dampress الجيش السوري قادر على درء أي مخاطر محتملة تجاه بلده Dampress نقيب المهندسين غياث القطيني يتحدث لدام برس عن المصاعب التي يتعرض لها المهندس بشكل خاص والنقابة بشكل عام Dampress من حميميم رسالة نصر جديد وتحدي لكل قوى الإرهاب وداعميها .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress عفا اللـه عما مضى … قريباً جداً المصالحة في القلمون الشرقي Dampress أسوأ 10 أفلام لعام 2017 Dampress ناصيف زيتون: هذه حقيقة خوضي تجربة التمثيل قريباً Dampress 92 منحة و50 مقعداً للدراسات العليا في الجامعات الإيرانية Dampress فوز الفتوة وشهبا في دوري الدرجة الأولى بكرة القدم Dampress إطلاق معرض ميديا تكس بمشاركة إعلامية وإعلانية متنوعة Dampress انخفاض جودة الانترنت نتيجة تعطل الكبل الضوئي بين طرطوس والاسكندرية Dampress موقع مطعم بقين بريف دمشق للاستثمار Dampress فرنسا تحدد 200 جهة خفية في تركيا ولبنان تمول داعش Dampress قمة القدس تجمع 16 زعيماً في تركيا Dampress بعد بوتين بيوم واحد .. ترامب يعلن الانتصار في سورية والعراق Dampress السيدة أسماء الأسد تكرم فريق DAB Robots Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
سرقة موصوفة ولكن على صوت فيروز هذه المرة
دام برس : دام برس | سرقة موصوفة ولكن على صوت فيروز هذه المرة

دام برس - اللاذقية  - نعمان أصلان :
لطالما أطربت فيروز صباحاتنا  الجميلة بصوتها الشجي الجميل الذي كبرنا وكبرت محبتنا له ، وبغض النظر عن اختلاف الأراء حول استخدام باعة الغاز في اللاذقية لهذا الصوت الرائع للاعلان عن بضاعتهم وهم يتجولون بين الحارات والأزقة بدلاً من قرقعة اسطوانات الغاز التي تعودنا عليها فإن الكل ولا شك يرفض أن يستخدم هذا الصوت غطاء لسرقة المواطن جهاراً نهاراً وأمام أعين الجهات الرقابية التي على مايبدو بأن طربها بصوت فيروز أنساها مهمتها الأولى وهي حماية المواطن من أشكال الاستغلال والابتزاز التي يمارسها هؤلاء الباعة للمواطن ، والتي اتخذت أشكالاً عديد من الغش التي تبدأ من النقص في وزن اسطوانات الغاز والزيادة التي يتقاضونها على سعر الاسطوانة والتي تفوق التسعيرة النظامية بأكثر من ٥٠٠ ليرة احياناً في الأوقات العادية التي تتوفر فيها المادة وبضعف سعرها في أوقات الأزمة التي شهدنا مثيلا لها في فترة الشتاء حيث يزداد الطلب على الغاز الذي يستخدم في التدفئة في ضوء عدم توفر أو ارتفاع تكلفة التدفئة عبر الوسائل الاخرى كما ووصلت هذه الاساليب في الغش الى تعبئة الاسطوانة بالماء أو غير ذلك من الاساليب الاخرى التي يروج لها وللأسف تحت غطاء صوتها لنوعين من الابتزاز والغش او في نقص الوزن ووثانيهما في زيادة السعر وهما النوعان من الغش التي اعتاد مواطننا عليها في حياته وخصوصا عند شراء المشتقات النفطية الأخرى كما الغاز حيث أن حكايات الغش التي يتعرض لها هذا المواطن أمام محطات المحروقات تأخذ أشكالا أخرى تبدا من النقص في المكيال وتمر بالزيادة في السعر ولا تنتهي عند دفع الاكرامية التي يطلبها عامل المحطة دون خجل كل ذلك وليفعل المواطن ما يحلو له فالرقابة مضمونة وأمور أصحاب المحطات محلولة وحلها اذا فيك تحلها يامواطن
ولعل الاغرب ما في الامر ان الجهات الرقابية تدرك مايحدث وأن العاملين فيها يحدثونك عن ذكائهم الخارق في ضبط التجاوزات وأشكال الغش والسؤال هنا اذا كان هؤلاء بهذه الذكاء والمقدرة فلماذا تستمر هذه الظاهرة وذلك وفقا لتساؤلات أحد المواطنين الذي اشار الى ان الغش يمارس ولاسيما لناحية نقص الوزن حتى في مراكز سادكوب وهو ما أيده أحمد نجم مدير حماية المستهلك باللاذقية في احدى جلسات مجلس محافظة الاذقية الذي أشار الى تنظيم ضبط نقص وزن في مركز سادكوب مقابل الجمارك في محافظة اللاذقية لافتا الى ان النقص تم بعد خروج الاسطوانة من المحطة التعبئة في سادكوب وكأن الامر الأهم هو مكان المحالفة وليس وصول الاسطوانة ناقصة الوزن الى المستهلك وهو السؤال الذي تضاف اليه أسئلة أخرى منذ متى ترتكب هذه المخالفات وماهي الاجراءات المتخذة بحق من ارتكبها وهل التسعة ضبوط التي نظمتها مديرية الغاز خلال شهر تموز الا اعتراف بأن هذا الأمر أضحى ظاهرة ولم تعد حالة خاصة تمارس من قبل موزعي المادة الذين تفننوا في ابتكار اساليب الغش التي عجزت ضبطها كل المحاولات التي بذلتها سادكوب على مدى السنوات الماضية رغم كل المحاولات التي بذلتها ومنها للطاقة الحرارية التي طبل وزمر لها كثيرا ليجدمبتكروا الغش لدينا علاجا سريعا لها أعادنا الى المربع الاول من جديد
وعلى ذكر وزن الغاز الموجود في اسطوانات الغاز نشير الى كتاب فرع محروقات اللاذقية ذي الرقم ١٣٠٦ تاريخ ١١.٥.٢٠١٧ الذي يشير الى تشكيل لجنة في قسم الغاز من أجل ادخال الكميات الموجودة من الاسطوانات التي كانت مكدسة في ساحة قسم الغاز لعدة سنوات الى المخزون العام واعتبار هذه الكمية وفر وذلك وفقا لكتاب الفرع يحصل في قسم التعبئة نتيجة لاختلاف وزن الاسطوانات الفارغة بسبب اختلاف منشأها وكذلك عن وجود رواسب في هذه الاسطوانات نتيجة الاستعمال المتكرر حيث أن قبابين الفرع تقوم بتعبئة الاسطوانة وفقا للوزن القائم فقط ويشير كتاب الفرع بأن الكميات المفرغة من هذه الاسطوانات من تاريخ ٢٦ .١١ .٢٠١٦ ولغاية ٦.٥.٢٠١٧ هي ٤٥ الف كغ نن الغاز السائل أي مايعادل ٤٥٠٠ اسطوانة معبأة ومعدة للاستعمال وهو ما يعادل ٢.٥ صهريج غاز يتم ادخالها الى الرصيد الفعلي .المخزون.  أصولا والسؤال هنا هل تم هذا الوفر على حساب المواطن أيضا أليس هناك من بديل للوزن القائم
عند التغبئة وأليس هنالك من حل فني للتخلص من الرواسب الموجودة في الاسطوانات ولماذا يتم الحل على حساب المواطن دائما وهل من غبن لحق بالمواطن جراء هذا الأمر
واخيرا وامام ماتقدم تبدو ظاهرة الغش في بيع المحروقات ولا سيما الغاز اكبر من أن تغطى حتى وان استخدم صوت فيروز التي تحت غطاء لها وهي الظاهرة التي باتت بحاجة الى حل سريع ينصف المواطن الذي احتار كيف يتعامل مع حالات الغش التي تحدث له كيفما تجه في الغازكما في المواد الغذئية كما في كافة المواد حتى الأدوية انها لعبة التجار الذين لا يهمهم الا مضاعفة ثرواتهم حتى ولو كان ذلك على حساب حياة الناس .

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2017-08-31 23:19:28   حرمان الغشّاشين من العمل.
1- لماذا دائما تلعب الجهات الرقابية دور الشخص الغبي؟ 2- لماذا لا تُلزم الجهات الرقابيىة معامل تعبئة الغاز في الإسطوانات(جرار الغاز) بالعمل على تفريغ الماء و الشوائب من داخل جرار الغاز كجزء لا يتجزّأ من عملية الإنتاج و على الشريط الدائر داخل معمل التعبئه؟؟؟؟ لماذا لا تلاحقهم دائرة المواصفات و المقاييس السورية للتثبُّت من جودة الإنتاج؟؟؟ لماذا لا تعاقبوا الغشاشين بطردهم من العمل و قطع هذا الرزق الحرام بدلا من معالجتهم بالدولاب عند المساعد جميل؟ الموت لدواعش الداخل من تجار الأزمة و متسلقيها!!!!
السّاموراي الأخير  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz