Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 21 شباط 2019   الساعة 15:52:34
دام برس : http://www.
عاصفة شمسية قد تعيث فسادا على الأرض اليوم Dampress ما بين فجر ادلب وإسقاط مشروع المنطقة العازلة .. التحالفات ستتبدل والنصر للممانعة .. بقلم مي حميدوش Dampress هذا هو شعار المرحلة الجديدة في سورية.. بقلم : عبد الباري عطوان Dampress بوتين يعلن عن الصاروخ الأحدث تسيركون بسرعة 9 ماخ Dampress أطباؤنا.. عطاءٌ مستمر شعار المؤتمر السنوي لأطباء حمص Dampress رئيس مجلس الوزراء يدير غرفة عمليات استثمارية حقيقية في هيئة الاستثمار السورية ومركز تقاص Dampress رغم الرماد .. لابد للسلام .. للفنان مجد الحناوي Dampress الخارجية الأمريكية: مستعدون للدفاع عن مصالحنا والرد على أي تهديد روسي Dampress داعشية ألمانية تروي ليلة زفافها في غرفة تعذيب Dampress المقداد: سعي إسرائيل لفرض الولاية القانونية على الجولان المحتل باطل وغير قانوني Dampress مكتبة الأسد الوطنية بدمشق تحيى ذكرى الوحدة بين سورية ومصر Dampress أتلتيكو مدريد يقهر يوفنتوس بثنائية ويضع قدما في دور الـ 16 لدوري الأبطال Dampress وزير الثقافة يجتمع مع كوادر الوزارة لوضع مضمون خطاب الرئيس الأسد كمنهج عمل لكافة المؤسسات Dampress المركزي: الإصدار الأول لشهادات الإيداع يحقق إقبالاً كبيراً من قبل المصارف المؤهلة للاكتتاب Dampress منظمة طلائع البعث تعقد مؤتمرها في طرطوس .. لنبدأ جميعاً يداً بيد إعادة إعمار سورية Dampress الصور الأولى للصاروخ الحامل للقمر الصناعي المصري الجديد والإعلان عن ساعة الإطلاق Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مشاريع الحفة .. تأخير في التنفيذ وزيادة في التكاليف وغياب للخدمات
دام برس : دام برس | مشاريع الحفة .. تأخير في التنفيذ وزيادة في التكاليف وغياب للخدمات

دام برس - الحفة - نعمان اصلان :
على الرغم من مرور سنوات على المباشرة بمشاريع إعادة صيانة وتأهيل لبعض الدوائر الخدمية التي تعرضت للتخريب من قبل الإرهابين خلال الأحداث التي شهدتها منطقة الحفة بانتظار الإنجاز وذلك على الرغم من أهميتها على الصعيد تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين وبالرغم من المطالب المستمرو للمواطنين بتوفير الخدمات التي تقدم من خلال هذه الدوائر والتي يضطر المواطن في ظل غيابها لتكبد الأعباء المادية والجهد لانجازها في مركز مدينة اللاذقية وذلك اضافة الى الاعباء المادية التي تتكبدها الجهات صاحبة المشاريع وذلك نتيجة لارتفاع أسعار مستلزمات العمل والتجيزات اللازمة لصيانة تلك المنشأة .
ولعل المتتبع لواقع العمل في هذا الجانب يلحظ أثار ذلك بوضوح ان كان على صعيد غياب بعض الخدمات التي يحتاجها المواطن ومنها المتعلقة مثلا في القطاع المصرفي حيث لاتزال جميع الفروع المصرفية العامة باستثناء فرع المصرف الزراعي التعاوني غائب عن الحفة على الرغم من المباشرة في صيانة فرع مصرف التسليف منذ سنوات دون ان ينجز ولم يوضع بالاستثمار حتى الأن وذلك رغم حديث الجهات المنفذة والمشرفة على التنفيذ عن انجاز الأعمال الانشائية منذ فترة وذلك لأسباب تتعلق بعدم توفر السيولة المالية لانجاز الاعمال المتعلقة بالتجهبزات وهو ما يطرح السؤال ما الفائدة من انجاز البناء دون انجاز أعمال التجهيزات وهل يمكن الاستفادة من البناء دون تجهيزاته والى متى سننتظر حتى يعود هذا المصرف ومثله زميله فرع التوفير الى العمل وهو الذي يحتاج أيضا لاعمال الصيانة التي لم تنجز بعد وذات الشيء لفرع التجارة السوري الذي لا تزال ادارته في رحلة البحث عن مقر جديد له لتبقى المنطقة محرومة بشكل كامل من الخدمات المصرفية منها دوائرها الرسمية والمواطنيين الذين لازالوا يفتقرون الى ادنى الخدمات المصرفية ومنها على سبيل المثال الصراف الألي الذي يحتاجه الموظفون مثلا والذي تفتقر المنطقة لوجود أي منها وهو ما يجعل حاملي بطاقان الصراف يضطرون للنزول الى مركز مدينة اللاذقية للحصول على رواتبهم بما لذلك من تكاليف وجهود تزداد وطأتها لدى المتقاعدين كبار السن .
ومع الإشارة الى أن الفرع المصرفي الوحيد الموجود وهو الزراعي التعاوني لايزال بانتظار أعمال صيانة طابقه الثاني التي لا زالت تراوح في المكان منذ عدة سنوات علما بأن الأمر لا يقتصر على المصارف بل يمتد الى مديرية مال الحفة التي انجز الطابق الذي تشغله وفيه كثير من المخالفات ولازال الطابق الأخر ينتظر استكمال أعمال صيانته دون أن يعرف موعد لانتهاء مسيرة الانتظار الطويلة هذه .
واذا انتقلنا الى مشروع صيانة المركز الثقافي العربي في الحفة فالقصة لا تختلف وذلك رغم مرور سنوات طوال على المباشرة بهذا المشروع الذي ينفذ في الظاهر من قبل شركة عامة وفي الباطن من قبل مقاول باتت سمة التأخير وعدم الالتزام بالمواعيد ملازمة لكل المشاريع التي ينفدها ولعل الغريب ان يتم ذلك في ظل غياب أي أجراء من قبل الجهات المشرفة على التنفيذ والجهات صاحبة المشاريع ذاتها عن هذا الامر الذي ينعكس سلبا على الدولة زيادة في التكاليف وفواتا لمنفعة الدوائر الخدمية وعلى المواطن غيابا للخدمات وأعباء وتكاليف اضافية خيث لم نسمع عن أي اجراء من قبل هذه الجهات على الجهات المنفذة وذلك بشكل يدعد الى التساؤل ولعل حدة التساؤل تزداد أكثر اذا علمنا أن الوفود الوزارية التي زارت المنطقة والتي توحث بزيارة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء قد أكدت في جميعها على ضرورة انجاز هذه المشاريع ووضعها في الخدمة في أقرب وقت على توفير كافة متطلبات سير العمل فيها حتى المالية منها دون أن يتم ذلك حتى الان وهو ما يدعونا للتأكيد مرة أخرى على ضرورة انجاز هذه المشاريع وازالة العقبات التي تعترضها ان كان في مجال السيولة من خلال توفيرها أو تقصير ا فمن خلال محاسبة المقصرين وذلك وصولا لوضع هذه الشاريع في الاستثمار تحقيقا للغاية المرجوة منها وهي تخديم المواطنين .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz