Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 24 حزيران 2018   الساعة 07:51:51
وزير الاقتصاد والصناعة في الحكومة الليبية المؤقتة منير عصر يرحب بقرار وزارة النقل السورية عودة الخطوط الجوية السورية لاستئناف رحلاتها إلى ليبيا  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
عقيدة راسخة ومسيرة مستمرة وعزيمة لا تلين .. بقلم مي حميدوش Dampress التنظيمات الإرهابية تعتدي بالقذائف على قرية داما Dampress الجيش السوري يواصل تقدمه في البادية السورية ويكبد إرهابيي داعش خسائر كبيرة Dampress السياحة تطرح موقع فندق القرداحة والمنطقة المحيطة به للاستثمار السياحي Dampress مونديال روسيا .. سويسرا تهزم صربيا .. ونيجيريا تفوز على آيسلندا Dampress الرئيس الأسد : مستعدون للجلوس والحوار مع أية جهة إذا كان ذلك سيحقق نتائج ملموسة Dampress قتلى وجرحى في محاولة لاغتيال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد Dampress الجيش السوري يصد هجوماً للنصرة على مواقع عسكرية جنوب البلاد Dampress ضبط 33 حبلى بأجنّة مستأجرين في كمبوديا Dampress مشاركة عربية متميزة في أكبر مهرجان سينمائي في أوروبا الوسطى والشرقية Dampress Xiaomi تطلق أحدث حواسبها اللوحية Dampress أول طالب سوري مرشح للدكتوراه في هنغاريا في مجال علوم الأرض Dampress المؤتمر العلمي الثاني في الإدارة والتمويل والاقتصاد Dampress مقتل 45 داعشياً في ضربة جوية عراقية داخل سورية Dampress شركة ملابس أمريكية ترد على معطف ميلانيا ترامب Dampress استئناف عمل ممر تل السلطان - أبوالضهور الإنساني في إدلب Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أين الرقابة من فوضى صناعة وبيع رغيف الخبز في جبلة ؟
دام برس : دام برس | أين الرقابة من فوضى صناعة وبيع رغيف الخبز في جبلة ؟

دام برس - جبلة - نعمان أصلان :
باتت مشكلة رغيف الخبز بجبلة من القضايا التي تتطلب تدخلا من الجهات الرقابية سيما في ظل الفوضى التي تعيشها صناعته سواء اكان منتجا لدى القطاع الخاص بافرانه التي تتلقى الدقيق التمويني المدعوم وتعطى الاولوية في تامين مختلف مستلزمات انتاجها ولاسيما المحروقات والخميرة وغيرها او المنتج منع في القطاع العام والذي يباع من خلال المنافذ الموجودة في المدينة والتي لا يخلو عملها من بعض الملاحظات التي لا بد من تجاوزها.
ففيما يتعلق بالقطاع الخاص تتعدد اشكال المخالفات لتبدا من انتاج رغيف خبز بقطر صغير مخالف للمواصفات القياسية  الورية وتمتد لبيع الخبز بالعدد حيث لا يعرف أي من أفران جبلة الميزان إلا إذا جاءت دورية رقابية لا ندري كيف يعلم بها اصحاب  الافران قبل وصولها اليهم ليصلحو الامور وليصبح الوضع مثاليا ينقلب على عقبه ويعود الى سابق عهده فور مغادرة حماة المستهلك علما ان ذلك لا يتم الا بشكوى وان الاموربين الافران والتموين تقول مشوا حالكن بس ما حدا يشتكي  وطبعا هذا الاتفاق وبحسب احاديث المواطنين ليس حبيا بل له ثمنه.
ومن مخالفات أصحاب الأفران أيضاً هي بيع الخبز لأصحاب البسطات والمحلات حيث باتت تجارة الخبز تجارة رابحة لهؤلاء على الرغم من أن القانون لا يسمح بالبيع  بهذه الآلية من البيع الا من قبل معتمدين مرخصين يكون الخبز المنتج لدى افران الدولة هو مصدره الوحيد وباسعار محددة بعيدة كل البعد عن الاسعار التي تباع فيها المادة  من قبل هؤلاء والتي تفوق بكثير السعر المحدد من قبل الدولة وهي الاسعار التي يضطر المواطن لدفعها  بعد ان تفنن اصحاب الافران في اختلاق الازدحام امام افرانه الى الدرجة التي بات فيها المواطن وخصوصا من كبار السن او النساء يفضل شراء الخبز من البسطات بدلا من الوقوف في طابور الانتظار الذي بات مميزاً لأفران جبلة .
وأما عدم التزام الافران بمواعيد الفتح والاغلاق فحدث ولا حرج والكل يعرف ان لهذه المواعيد ارتباط باستهلاك الوقود والدقيق وان تحديده ليس عشوائيا كما التزام اصحاب الافران به وهو ما يتم وللاسف في ظل غياب كامل للرقابة التموينية.
واما الخبز الباع من منافذ الدولة فله معاناته التي تكمن في عدم الالتزام من قبل العاملين بدوامهم وعدم معرفة موعد وصول الخبز الى المنافذ وبيع الخبز أضحوا زبائن معروفين من قبل الموظفين ويقومون بيعها بسعر٧٥ ليرة للربطة بدل ٥٥ ليرة وهو السعر المحدد من الدولة وذلك على بعد امتار من منافذ الدولة وهو السعر الذي يضطر المواطن الذي لا يفلح في الحصول على حصته من المادة من منفذ الدولة.
وامام هذا الوضع يتطالب الأهالي بضبط الامر وقمع المخالفات المرتكبة في صناعة الخبز وتجارته في جبلة و ذلك لايصال الدعم الذي تقدمه الدولة للخبز الى مستحقيه لا الى التجار الذين يسعون للربح حتى ولو كان ذلك على حساب قوت المواطن اليومي.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz