Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 12 تشرين ثاني 2019   الساعة 03:33:46
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
إلى السيد وليد المعلم وزير الخارجية المحترم .. تجمع المغتربين من أجل سورية يطالبون بتنظيم مؤتمر للمغتربين السوريين في العالم ليتمكنوا من وضع رؤيتهم لسورية الجديدة
دام برس : دام برس | إلى السيد وليد المعلم وزير الخارجية المحترم .. تجمع المغتربين من أجل سورية يطالبون بتنظيم مؤتمر للمغتربين السوريين في العالم ليتمكنوا من وضع رؤيتهم لسورية الجديدة

دام برس:

وصلت إلى مؤسسة دام برس الإعلامية رسالة من تجمع المغتربين من أجل سورية  ... الجالية الوطنية السورية في سويسرة ، طلبوا منا إيصالها إلى السيد وليد المعلم وزير الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية ، جاء فيها:

لقد مضى ثلاث سنوات وثلاثة أشهر على أحداث بلدنا المؤلمة جداً , وتمت الانتخابات الرئاسية بكل حرية وديمقراطية ومسؤولية ,

وأعداء الوطن في الخارج مازالوا يتربصون بنا وببلدنا , وأعداء الداخل أيضا يستغلون انشغال أجهزة الدولة بصد العدوان الخارجي ويعيثون فساداً وإفساداً في بلدنا وفي ممتلكات شعبنا .

وبما أن المرحلة عصيبة والظروف قاسية والأخطار كبيرة , وبما أن المغتربين السوريين هم جزء لا يتجزأ من هذا الوطن وهم من هذا الشعب وانطلاقاً من الإحساس الشديد بالمسؤولية تجاه وطنهم وأهلهم وقيادتهم.

نتمنى من سيادتكم تنظيم مؤتمر عام للمغتربين السوريين في العالم ليتمكنوا من الإدلاء بدلوهم بما يحصل في بلدهم وليضعوا رؤيتهم لسورية الجديدة المتجددة التي يريدون .

والعزة والبقاء لسورية الإباء.

علماً أنه تم إرسال نسخه إلى السيد القائم بأعمال سفارة الجمهورية العربية السورية في فرنسا

ونسخه إلى السيدة سفيرة الجمهورية العربية السورية لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم في (اليونيسكو ).

 

تجمع المغتربين من أجل سورية

الجالية الوطنية السورية في سويسرة

باريس بتاريخ18/06/2014

تجمع المغتربين من أجل سوريه

عنهم رئيس التجمع

عمران الخطيب

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-06-19 12:06:52   سورية الجديدة أصبحت واضحة أكثر بعد العدوان العالمي الامبريالي بزعامة أمريكا عليها
بما أن سورية كانت وما زالت طمع الطامعين وهدف المعتدين منذ آلاف السنين إلى هذا الحين ولتواجد فيها الجهلة والخونة والطابور الخامس وأحصنة طروادة ولأسباب أخرى لذلك إلى أن يتم تحرير وتوحيد جميع الأراضي السورية المغتصبة والمحتلة بالمؤامرات والمعاهدات والوعود والحروب من سايكس بيكو إلى القاعدة الأمريكية وإلى أن يتم امتلاك السلاح النووي يكون الجيش العربي السوري بقيادة الزعيم بشار حافظ الأسد هم وأبناؤهم وأحفادهم حكاما على سورية وتكون الانتخابات لمجلس الشعب وللإدارة المحلية ، هو حكم عسكري ملكي جمهوري رئاسي ... فليحسبوها كيفما شاؤوا نحن أحرار في بلدنا وغير مجبورون على إرضاء الامبريالية بزعامة أمريكا ولم نسمي بلدنا على اسم أسرة مثل مملكة أسرة آل سعود أو مملكة أسرة آل هاشم أو عصابة أسرة بني إسرائيل وجميعهم كذابون حيث ليس لهم صلة بالأنبياء بل لهم صلة بمسيلمة الكذاب وتابعنا المعارضات كلها الخارجية منها إذا حضرت على ظهر دبابة أمريكية أو على ظهر حمار عربي سيتم شنقها بالمطار والداخلية منها التي لم تساهم بمكافحة الإرهاب ضد سورية إلا إذا أصبح الواحد منهم وزير الخارجية بدون قاعدة شعبية والشعب العراقي تطوع مليون ونصف مليون للدفاع عن بلده وأخيرا سمعنا أن الرقم أصبح ستة ملايين فلنجمع معارضتنا ونرميها بحاوية الزبالة حيث ثبت أن جميعها تترصد وتخطط وتمكر للمستقبل لتقسيم سورية مثلما تم تقسيم العراق والسودان ويوغوسلافيا وحزب البعث العربي الاشتراكي بأهدافه الوحدة والحرية والاشتراكية هو الحزب الوحيد للوطن وكلمة الاشتراكية هي الوحيدة القابلة للمناقشة ولاسم حزب بعث جديد بدل اشتراكية أو رأسمالية أو إقطاعية أو ديمقراطية أو برجوازية أو شيوعية الخ .. عشرة أحزاب تكفي فماذا لو كنا بعدد الصين فكم حزب سيكون عندنا ، وأبواب الجنة كثيرة كل واحد ليختار باب يعجبه للدخول إليها من دون إزعاج غيره الذي لم يختار بابه مثلما كنا منذ عشرة ألف سنة لما كنا نعبد أكثر من ألف إله وعملنا حضارة متكاتفين لا إكراه في الدين إن الهم يهدي من يشاء عليك بإبلاغهم وعلينا حسابهم قم وأنذر ولست عليهم بمسيطر هؤلاء قاطعو الرؤوس هم جيش امبريالي سيحتل بلدنا كما احتل بلادا أخرى وقسما من بلدنا . وللحديث بقية
عقبان قلعة حلب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz