Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 04 آب 2020   الساعة 02:02:22
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
بعد أن تخلى عن الله .. أبو محمد الجولاني يتعلق بأستار مجلس الأمن .. والمندوب السوري بانتظاره .. بقلم : نارام سرجون
دام برس : دام برس | بعد أن تخلى عن الله .. أبو محمد الجولاني يتعلق بأستار مجلس الأمن .. والمندوب السوري بانتظاره .. بقلم : نارام سرجون

دام برس :
أتمنى من الاسلاميين ان يقولوا لنا اذا كانوا يؤمنون بالله فلماذا يسستعينون بالكفار ويتعلقون بأستار مجلس الأمن؟ ولماذا هذه الاستماتة من قبل أعضاء مجلس الأمن وحلف الناتو لانقاذ الارهابيين في ادلب .. حتى ان مجلس الأمن كاد ان يقرر أن يعقد جلساته في ادلب؟؟ لابد أن الأغبياء هم فقط من لايفهمون سر هذا التناغم والتخادم بين القاعدة ومجلس الأمن وحلف الناتو .. حتى صرنا ودون مبالغة يمكن ان نقول ان مجلس الأمن وحلف الناتو هما مجلس شورى القاعدة .. وأن القاعدة هي الوحدات الخاصة لحلف الناتو ومجلس الأمن ..

هناك استماتة ونضال شرس يقوم به حلف الناتو عبر ذراعه المسمى مجلس الأمن من أجل انقاذ جيش (أبو محمد الجولاني) .. الذي لم يعد يكفيه الجيش التركي كي يحميه لأن الطيران الروسي والجيش السوري وحلفاءه يكنسونه الاثنين من ادلب (القاعدة والاتراك) ... والغريب ان المؤمنين ذوي اللحى تركوا الدعاء والابتهال الى الله ولم يعودوا يتوجهون الى الكعبة او الى السماء بل تشخص عيونهم الى مجلس الأمن علّ المندوبة الأمريكية تفوز بقرار ملزم يمنع الجيش السوري من اتمام عملية التنظيف والتطهير وكنس القمامة التركية من ادلب بسلاسل الدبابات .. أليس من العار أن ينتظر المؤمنون الجهاديون الفرج (بفتح الراء أو بسكونها لافرق) من مندوبة امريكية في مجلس الأمن فيما انهم يقولون في خطاباتهم فيما بينهم (لاتحزنوا ان الله معنا .. وان النبي معنا .. وان الاولياء والصالحين والصحابة والملائكة معنا ) .. ولكن في الحقيقة هؤلاء المنافقون لايؤمنون في أعماقهم الا بالمندوبين الامريكيين والغربيين في مجلس الأمن .. فهؤلاء المندوبون هم أملهم وهم سندهم .. وهم المدد لهؤلاء القتلة والمرتزقة .. 
 
ويبدو ان الامل في النجاة من جحيم الجيش السوري ليس ضعيفا فقط .. بل معدوم .. ورسالة الجيش السوري التي حملها المندوب السوري الى مجلس الأمن هي اننا سنقتص من الارهابيين في ادلب ولو تعلقوا بأستار مجلس الأمن .. وهذا ليس لأن أستار مجلس الأمن أكثر قدسية من الكعبة بل لأن هؤلاء القتلة الجهاديين لايؤمنون بالله ولا بالكعبة ولا بالاسلام . بل يؤمنون بأميريكا والغرب .. فمنذ اليوم الاول ورغم شعارات الاسلام والجهاد وهم يستغيثون ويتضرعون ليس الى الله بل الى الرؤساء الامريكيين والى المسؤولين البريطانيين والفرنسيين .. منذ اليوم الاول لمظاهراتهم كانوا يرفعون شعار (نريد الحماية الدولية) بدل (ماالنا غيرك ياالله) ونريد حلف الناتو ان يتدخل (وليس الله) .. كل الشعارات الدينية والاسلامية والادعية والابتهالات كانت للتمويه وذر الرماد في عيون الاغبياء .. فعيونهم كانت تحدق في مجلس الأمن وتتوسل العون  من البيت الابيض  .. هؤلاء لم يكونوا ينتظرون ملائكة السماء لتنقذهم رغم انهم روجوا ان الملائكة هبطت للقتال معهم ... بل كانوا ينتظرون صواريخ التوماهك وطائرات الشبح لتعينهم .. وينظرون الى السماء ليس بحثا عن الحوريات بل عن الطائرات الاسرائيلية التي تأتي لانقاذهم ..

ولكن بعد ان فضحوا وخسروا الحرب .. تركوا أستار الكعبة التي تعلقوا بها لخداع الناس .. وتركوا سجادات الصلاة .. وهرولوا ليتعلقوا بأستار مجلس الأمن واستار البيت الابيض ..

المندوب السوري قال في كلامه أنه أرسل 900 رسالة احاطة الى مجلس الامن وكلها أهملت .. ولم يتداع مندوبو مجلس الأمن للانعقاد من اجل اي واحدة من الاحاطات لمنع الارهاب والقتل .. لكنه في كل مرة يتذوق الارهابيون العقاب السوري يهرول مجلس الامن للاجتماعات المتلاحقة والمساءلات والاستجوابات والتعبير عن القلق .. ولكن سبق السيف العذل .. فمضمون بيان الجعفري غير المعلن ورسالته الصريحة للارهابيين  (وهو وجها لوجه أمام حبيبتهم مندوبة اميريكا) لالبس فيه .. وهو ان الجيش السوري قادم اليكم في ادلب .. وسيلحق بكم ولو هربتم الى قاعات مجلس الأمن .. ولو تعلقتم بأستاره .. فلن تحميكم تركيا .. ولااجتماعاتكم مع ضباطها في مطار تفتناز .. ولا الناتو .. ولا مجلس الأمن .. لأن من باع أستار الكعبة للناتو وأعمدة الأقصى للاسرائيليين عليه ان لايتوقع ان نرحمه بعد اليوم ..          

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz