Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 21 آب 2019   الساعة 15:48:08
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية .. هي بالتأكيد عمل صهيوني بإمتياز... اكتب ما يمليه عليك ضميرك ...أتمنى أن أرى ردودكم أعزائي القراء على الإيميل التالي : manager@dampress.net

.صلاة على مائدة رأس السنة 2011 مقالة للسيد آرا سوفاليان نشرت من قبل وما زالت في زاوية مقالات ساخنة 
وتتحدث عن تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية... شارك في إبداء رأيك في هذه المصيبة والمصائب التي تسير في نفس المنحى وهي بالتأكيد عمل صهيوني بإمتياز.. اكتب ما يمليه عليك ضميرك

بانتظار آرائكم

دام برس

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   ملاحظة
نفس الاسباب التي وردت في المقالة أدت الى تدمير السلطنة العثمانية ، التفرقة والنعرات الطائفية هي بذور الشر، وعلى الرغم من اني غير متدين فإنه في كل زيارة الى أهلي أذهب مع أبي وأحيانا أعمامي وأبناؤهم لصلاة الجمعة، وفي كل مرة أشعر بخجل ما بعده خجل بعد الأدعية. اللهم شتت شملهم وذلهم وقوض بنيانهم واحرقهم اللهم بسعير جهنم، وانصر المسلمين ... ومن حوله الببغاوات يرددون آمين آمين آمين الخ وفي كل مرة أحضر وحيداً وتبقى زوجتي واولادي في هولندا ويرفضون الحضور معي الى الشام فلقد جربوها مرة واحدة ،واشعر ان هذا الشيخ يشتم زوجتي وأولادي ويشتم هؤلاء المتحضرين الذين ساعدوني ولم يسألوني يوماً عن ديني ومعتقدي وتزوجت منهم وقضيت فترة طويلة من حياتي معهم ولم يسيؤوا إلي ولا الى اولادي ، تمنيت ان نكون عادلين ولو قليلاً وصادقين على الأقل مع أنفسنا، رحمك الله يا سيد الرجال
محمد ياسر البزرة  
  0000-00-00 00:00:00   تعليق صريح
أنا لست مع أن هذه الأعمال هي أعمال صهيونية بل هي بدعم صهيوني لكن بأيادي مسلمة وبمباركة وتحريض من أئمة وشيوخ فاسدين امتلأت القنوات الفضائية باصواتهم والبارحة عرضت قناة OTV نفس هذه الفكرة وبتقرير إخباري مفاده أن تجييش هؤلاء الإرهابيين يأتي من أئمة وشيوخ بعض المساجد وقد عرضت شريط مصور عن شيخ يصف المسيحيين بالكفار يرجى عدم نسيان هذه الفكرة والتعامل مع هذه الأمور بموضوعية ولنبدأ بمحاسبة هذه الأصوات واسكاتها قبل أن نصل إلى اتهام اسرائيل الذي حفظناه غيباً
عابد  
  0000-00-00 00:00:00   تعليق صريح
أنا لست مع أن هذه الأعمال هي أعمال صهيونية بل هي بدعم صهيوني لكن بأيادي مسلمة وبمباركة وتحريض من أئمة وشيوخ فاسدين امتلأت القنوات الفضائية باصواتهم والبارحة عرضت قناة OTV نفس هذه الفكرة وبتقرير إخباري مفاده أن تجييش هؤلاء الإرهابيين يأتي من أئمة وشيوخ بعض المساجد وقد عرضت شريط مصور عن شيخ يصف المسيحيين بالكفار يرجى عدم نسيان هذه الفكرة والتعامل مع هذه الأمور بموضوعية ولنبدأ بمحاسبة هذه الأصوات واسكاتها قبل أن نصل إلى اتهام اسرائيل الذي حفظناه غيباً
عابد  
  0000-00-00 00:00:00   تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية

1. د فؤاد شحادة - فرنسا قال: 03/01/2011 عند 2:34 م هؤلاء روعوا مترو الأنفاق في باريز وضربوا المطارات والأسواق ومحطات السكك الحديد في كامل اوروبا يجلسون في اقفاص الاتهام لا يجيبون على أي سؤال يطرح عليهم يبتسمون للصحفيين ويعبثون بذقونهم لدرجة ان هناك قاضي أدلى بتصريح قال فيه لم اتوقع ان احاكم مجانين لا يعرفون لماذا جاؤوا ولا يعرفون من ارسلهم ولا يعرفون اسمائهم ولا يعرفون لماذا قتلوا ولا يعرفون شيء ويقولون ان هذا كله في سبيل الله

2.

ميساء قال: 03/01/2011 عند 2:28 م يا سيد آرا جعلتني أحب الأرمن والمسيحيين كلهم بسبب مقالاتك ، عشية الميلاد كنت أنا وأخي وخطيبته في القصاع نشتري بعض الملابس ودخلنا الى باحة كنيسة مواجهة للمشفى الفرنسي وكنا نضع ايشارب أنا وخطيبة أخي وأخي معنا ونظرنا من شق الباب واقتربنا أكثر وأكثر فخرجت فتاتان تضعان لوحة صغيرة وشرائط ملونة وطلبتا منا الدخول فخجلنا فقالت الكبرى ادخلوا من البرد وشاركونا في الصلاة فهذا ليس بيتنا بل هو بيت الله… ودخلنا وأجلسونا على مقعد خشبي واسع يا الله ما أجمل الصلاة والارشاد الذي سمعناه، وخرجنا مع الخارجين وسألت هل هذه الكنيسة للأرمن فقالوا لا هذه للأروام أتباع الملكيين، قسماً بالله إن ما حدث في الأسكندرية تقشعر له الأبدان ، هناك جهل مروع في مصر وخاصة في الجنوب حيث تتعدى الأمية نسبة الثمانون في المائة والجاهل من السهل تجنيده بعد إغوائه بالمغريات والفتاوى الى الجنة حيث حور العيون وللرجل كل ما يريد ويتمنى من حور العيون الى آخره ومع القليل من المخدرات يتحول المغرر به الى دب عملاق حتى ولو كان قرد قزم فيفعل ما يفعل وهو غائب عن الادراك والوعي وتحت تأثير غسيل الدماغ والمخدرات

 

3. كريستيان بيطار قال: 03/01/2011 عند 12:50 م الى حيوانات اسرائيل الى حثالة التاريخ الى كل جحش يحمل افكار بن لادن و مبادءه الى كل خونة مصر على مر التاريخ…. وما أكثرهم… مبروك لقد حررتمونا من السطو الامريكي و حررتم القدس من الصهاينة مبرووك اثبتم للعالم ان احقر لبشر يسكنون في الشرق الاوسط مبرووك ستدخلون الجنة و سوف تستمتعون بخمرها مبروك يا بني مجحش و الى الوراء دائمآ تفيييييييييييييييييه 4

 

. مواطن سوري قال: 03/01/2011 عند 10:45 ص نحن جميعاً اسلام ونصارى ندين ذلك الارهارب المصدر لنا من أوربا وبلاد العم السام ودعاة حماية المسيحية في الشرق الذين زرعوا الصهاينة زعماء الارهاب في قدسنا السليبة ودنسوا المقدسات الآقصى وكنيسة المهد وبيت لحم و…نحن في الشرق لا نعرف الارهاب ولا تعذيب الآخرين اسلاماً ومسحيين نصارى وأرمن وسريان و… اليهود كانوا يفعلوا ذلك حتى بأنبيائهم ثم انطوى ذلك بعد السيد المسيح عليه السلام عندما أتى الرومان وجلبوا معهم ذلك ثم انطوى ذلك بعد أن أتى الاسلام ثم اتى ذلك في نهاية العهد العثماني بعد مؤتمر بال وقرارته المعلنة وغير المعلنة ثم راح الغرب يصنع من أبنائنا (اسلام ومسيحيين ) قتلة وارهاربيين وبنمي ويغذي الفرقة فحيناً دينية وحيناً مذهبية وحيناً طائفية باختصار يا سادة ذاك كله ليس له دين انما فتن صناعة اوربية اميريكية اسرائيلية نعم والحق ما أقول وإني لكم جميعاً ناصح صونوا أبناءكم صونوا بلادكم انشروا الوعي بين الجميع

 

 5. د محمد علي قال: 03/01/2011 عند 10:31 ص الاسلام دين المحبة والسلام والارهاب لا دين له 6. بهاء الدين درة العمري قال: 03/01/2011 عند 10:20 ص ليس هناك من شريعة الهية تقبل بمثل هذا الاجرام –لايفيد الان ان نستنكر ما حدث فالمصاب واحد للمسلمين والمسيحيين — ولكن علينا ان ننتبه للفتنة فهي اشد من القتل

 

7. قبطي من كندا قال: 03/01/2011 عند 10:16 ص اعلم يا سيد آرا أن الاقباط في مصر يعيشون بذل وهوان ويدفعون الجزية أضعاف مضاعفة ويدفعونها منذ عشرات السنين من دمائهم ومن الاعتداء على متاجرهم وارضهم وأرزاقهم ودماء قتلى الاسكندرية وغير الاسكندرية هي في اعناق من قصر بحمايتهم

 8. محمد نور عفيفي المصري قال: 03/01/2011 عند 10:09 ص ان نوعاً من الديمقراطية و المساواة و حقوق الإنسان المفقودة انتشرت في مصر بعد الفتح الاسلامي وقصة أمير المؤمنين عمر والقبطي معروفة و لكن الأمر تغير من سيء لأسوأ منذ عهد الفاطميين حتى يومنا هذا حتى وصل الأمر لشعور عميق بعدم المساواة بين أطياف و مكونات الشعب وللحقيقة فهذه ديارهم وأخذناها بحد السيف وعثنا بها فساداً منذ العهد الفاطمي والى اليوم هؤلا الأقباط عددهم كبير ويقدر بالملايين وأغلبهم خارج مصر يعيشون اليوم غرباء في وطنهم وسيف الابادة مسلط على رقابهم

 

9. حسين عبد الحميد قال: 03/01/2011 عند 9:59 ص ابشروا بالسين المصرية فلقد صرح الريس وعلى كل الفضائيات اننا سنقتلع الفتنة وسنقطع رأس الأفعى وسنكافح الارهاب وسنضرب بيد من حديد ابشروا فالنصر قريب بهمة أهل الكهف المتحجرين النائمين الذين أخذوها لهم ولأولادهم من بعدهم والذي يشجع الارهاب والتخلف هو الذي له مصلحة بالبقاء فوق رؤوس الناس بالقهر والقوة

10. طبيب قبطي من نيويورك قال: 03/01/2011 عند 9:52 ص ما سر سكوت النظام المصري عن مفكري الإرهاب و الإجرام و نشر التطرف و لماذا لم يتم اعتقاله من لم يعتقل حتى اليوم و هو الأب الروحي لمن ارتكب هذا الجرم و لو بشكل غير مباشر وتعرفه الحكومة المصرية قبل كل الناس؟؟ و لماذا هذا التعنت بتعديل قانون بناء دور عبادة بمصر يعود للعصر العثماني و يفرض على أي كنيسة انتظار الموافقة من المحافظ و من رئيس الجمهورية للقيام حتى بإصلاح شباك مكسور ؟؟ على الرئيس المصري قبل أن يدعو الشعب للوقوف صفاً واحداً بوجه الإرهاب أن يمارس دوره الكامل بالمساواة و المكافأة بين جميع اطياف الشعب المصري و يكون رئيساً محايداً و أباً يحكم بروح العدل و المساواة و يكون صمام أمان لبلده، هذا العمل المروع هو تكريس للدكتاتورية التي حكمت مصر منذ الاطاحة بالملكية التي يبكيها الجميع اليوم.

 

 11. الحكمه والعقلانيه قال: 03/01/2011 عند 8:56 ص مقاله مدادها الحكمه والعقلانيه السؤال كيف نمنع هذه المصائب؟ هل بنشر العلم والوعي؟ هل بمزيد من الحوارات والانفتاح على الاخرين؟

 

12. husen_kam قال: 03/01/2011 عند 8:13 ص عام سعيد على جميع الديانات لا يمكن لأي تعليق ان يفي بالذي يجول في الخاطر من اسى وغيره من المشاعر التي احس بها اي شخص رأى ماحصل يكفي ان نترحم على منقضى لان الكلام لن يوقف ما سيحصل مشكور على هذه اللفته اخي آرا

 13. من علماء المسلمين قال: 03/01/2011 عند 2:38 ص نحن نبرأ باسم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وباسم علماء المسلمين جميعاً، إلى الله من هذا الحادث”. 14

. مهزلة المهازل قال: 03/01/2011 عند 2:36 ص لم يجرؤ مبارك على اعلان الحداد لدواع انتخابية 15

. أبو الورد قال: 03/01/2011 عند 2:33 ص “فاعلي هذه الجريمة لا يمكن وصفهم إلا بوصف واحد هو أنهم مجرمون سفاكون للدماء يبرأ الإسلام منهم ومن جريمتهم، فالإسلام يحترم النفس البشرية ولا يجيز قتلها إلا بالحق الذي يقضي به القضاء العادل القائم على البينة، أما قتل الناس جزافاً، وخصوصاً إذا كانوا في مكان مثل دار عبادة يحتفلون فيه بذكرى دينية فتكون الجريمة أكبر وأفحش”. 16

. ادخل اسمك... قال: 03/01/2011 عند 2:29 ص هذا الشر هو من فعل اسرائيل فإسرائيل تفعل كما فعل جنكيز خان الخارج كالطاعون من آسيا الوسطى ليدك بجيوشه الجرارة قلاع ممالك وامبراطوريات في سبيل التمكين لسلطانه ولو على جماجم الآلاف من الذين لا ناقة لهم ولا جمل فيما يحدث.. وجاء بعده هولاكو وفعل فعلته التي جعلت منه واحدا من رموز القتل والإبادة والشر في العالم.. ومثلهما فعل تيمورلنك، القائد الأعرج، حين أقام أهرامات من جماجم البلدان التي غزاها واحتلها بالقوة باسم كل شيء حتى.. الدين.. وهذه شريعة اسرائيل التي تعتبر اليهود شعب الله المختار والشعوب الأخرى عبيد وخدم لشعب الله المختار والخلاص يأتي بعد القضاء على اسرائيل وكما ان العمل النجس يأتي من مستنقع القذارة فإن ما يحدث في العراق وفي مصر وفي السودان هو من نفس مستنقع القذارة اسرائيل 17

. آرا سوفاليان قال: 03/01/2011 عند 2:18 ص الى الدكتور أمجد النوفي أشكرك للمداخلة وأجزم أن الذي فعل هذا الفعل لا يمت الى الاسلام بصلة لأن المسلم الحق يفهم هذه الآية”ومن قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا فكيف للمسلم الوقوف بين يدي الخالق في يوم الحشر وفي رقبته دم 25 بريء لم يقتلوا أحداً ولم يفسدوا في الأرض!!!

18. لجين قال: 03/01/2011 عند 2:14 ص اسرائيل وتنظيم القاعدة هما وجهان لعملة واحدة تعملان معا وتهدفان الى زعزعة الامن والاستقرار في المنطقة الاسلام والمسيحية بريئان من هكذا اعمال ارهابية استفزازية فتنوية ماذا تتوقعون من تنظيم قائم على فلسفة القتل وسفك الدماء وعقيدة صهيونية دموية لكن يا اصدقائي علينا نحن ان نكون عقلاء وان لا ننصاع لهذه الفتنة الخبيثة يجب ان نزداد محبة لبعضنا البعض اسلاما ومسيحين سنة وشيعة ودروز كاثوليك وارثوذكس بالنهاية وحدتناالوطنية هي ما نواجه به عدوتنا اسرائيل اذا المحبة خاطبتكم فصدقوها ……المحبة المحبة والتسامح وبالنهاية نحن وجهتنا الى الله سبحانه سواء مارسنا عبادتنا في جامع او كنيسة نحن ننتمي الى الله قبل اي دين او معتقد كل عام وانتم بخير جميعا 19

. آرا سوفاليان قال: 03/01/2011 عند 2:07 ص الى الدكتور موفق حطيني… والله العظيم يا دكتور موفق توقعت أن تدخل على المقالة وتوقعت تعليقك بالحرف أشكر لك حسك الانساني المرهف ومناصرتك للمظلومين وبأسك في قول الحق والحقيقة وأشكر الله لأنه منحني صديق وأخ مثلك عاشت فلسطين وعاشت القدس وعاش الشعب العربي الفلسطيني الذي كان ولا يزال القدوة في التعايش الراقي بين المسلم والمسيحي ولا بد أن النصر قريب والتحرير قريب فلصلاح الدين عودة والله ارحم الراحمين 20

. مسلم قال: 03/01/2011 عند 1:57 ص لعل الذي يثير الدهشة والاستغراب أن يأتي شخص ليقتص باسم الدين من آخرين بدافع فتوى أو فهم ديني مغلق، ويقتل بسيارة مفخخة ويموت مع القتلى ويعتقد أنه شهيد وهو ومن أرسله لا يعرف من اين استمد وصايته على ارواح الناس؟

 

 21. مراقب قال: 03/01/2011 عند 1:53 ص في النصف الأخير من القرن المنقضي صار العالم، والعرب خصوصا، مادة يومية لأخبار الموت والتصفية والإبادة، إن فيما تشهده فلسطين السليبة، أو العراق والسودان ولبنان والصومال.. صارت كلها عنوانا للموت المؤسس على فتنة الكرسي أولا وتوظيفا للطائفية والدين والثأر ثانيا وتنفيذا لمخطط أمريكي وصهيوني يستهدف تدمير قدرات المقاومة ونهب الثروات وإعادة تقسيم المنطقة وفق مصالح حيوية تخدم رغبة إسرائيل وتحد من إمكانية بروز قوة عسكرية في المنطقة.. ولنا فيما يحدث في العراق من تقتيل واستباحة لأرواح الأبرياء ممن لا علاقة لهم لا بزيد أو عمرو أو صاحب عمرو.. ذنبهم الوحيد أنهم أبناء العراق وجدوا الناس يصلون نحو الكعبة ففعلوا.. وجاء من أفتى لهم بأن الإيمان لا يكتمل إلا بقطع الأعناق والتفريق بين السنة والشيعة في العراق.. وانتشرت الفتنة وعم الشقاق وهذه مسرحية فصولها لا تنتهي وما حدث في الاسكندرية هو أحد فصولها القذرة.

 

 22. كريم قال: 03/01/2011 عند 1:49 ص يا سيد ارا عندما اغتيل أمير نمساوي في سراييفو أشعلت أوروبا حربا عالمية أولى كان وقودها أناس أبرياء لا صلة لهم بالأمير ولا بقاتل الأمير.. ولكن الفاتورة لا بد من أن يدفعها بعض الناس وهذا ما حدث في كنيسة الاسكندرية فهذه فتنة تريد اسرائيل اشعالها لتسود ولا بد من تجنيد الجهلة من الاصوليين الذين يعيشون ويموتون وهم مخدوعون وهم لا يعرفون شيء ويعتقدون انهم يؤدون خدمة لله ولدينهم ولا بد ان ينتهوا الى النهاية التي ذكرتها في نهاية مقالتك. 23

 

. أمجد النوفي قال: 03/01/2011 عند 1:42 ص الذي يصعد الى سيارة يعلم انها مفخخة ويفجرها لا بد انه تعرض لغسيل دماغ لأنه أول من سيموت ومع ذلك فهو غير مهتم لأن هناك من أفتى له بذلك ووعده بالجنة وحور العيون الى آخره وهكذا فلقد دفعوا ولا يزالوا يدفعون المليارات لتكريس الجهل وافساد الشعب ليحققوا ما يزعمون ان أرض الميعاد وعدهم الله بأن تكون لهم خالصة وأنا أؤيدك سيد ارا بأن هناك اياد صهيونية اميركية تدفع لهم وتغسل ادمغتم فيفعلون ما يفعلون هذه هي طريقة بني صهيون للسيطرة على العالم

 

24. د.موفق حطيني قال: 03/01/2011 عند 1:37 ص هذه الجريمة نكراء و لا تبعث سوى على الأسى و الحزن و الحنق و الغضب.بكل أسف أن الفاعل هو من هؤلاء العاهات و المشوهين عقلا و خلقا ، و لا أعرف من أي مدرسة تخرج؟ لا أرى في هذا العمل إلا عملا جبانا ، عملا إرهابيا وحشيا قام به شخص دنيء و خسيس. أقل ما يمكن عمله هو التضامن مع ذوي من تأذوا و تضرروا و إرسال رسالة نؤكد فيها المودة و المحبة مع أخواننا المسيحيين ، فهم سند لنا و نحن سند لهم ، و كلنا أبناء وطن واحد .لانفرق بيننا أبدا أتقدم بالتعازي العميقة لأخواننا الأقباط في مصر و لكل المسيحيين في العالم ، فهذا ظلم كبير لحق بهم لا بد من إدانته و شجبه و تقديم الجناة للعدالة قلبي معكم

 

 25. بو مرية الحسن قال: 03/01/2011 عند 1:33 ص مقالتك هذه ذكرني ببلدي الجزائر التي فعل القتل المجاني فيها فعلته.. وصار الناس الأبرياء من كل فعل ديني أو سياسي يقتلون تحت تأثير فتوى صادرة من أناس لا يعرفون شيئا عن هذا الشعب المجاهد والمكابر والممسك على الحق كما يمسك على جمر حارق.. فصار قتل الطفل يقود صاحبه إلى الجنة، وإبادة العائلات العزلاء لا تكافأ إلا بقصور في الفردوس.. وتدمير وحرق ممتلكات الناس تعني تخليص الأمة من شرور الطواغيت (..) فقرأنا فتاوى لأبي قتادة وبعض الشيوخ النكرات غير المؤسسة على أي مرجعية فقهية أو قاعدة شرعية، ولا يفهم منها سوى التحريض على القتل، والدفع بكثير من الأبرياء إلى القيام بالإثم والجريمة تحت لبوس الإسلام والحكم بما أنزل الله.

 

26. الأب بولص كويتر من لبنان قال: 03/01/2011 عند 1:26 ص مبارك انت يا ابننا البار كاتب هذا المقال لأنك وفي ذروة اليأس والألم لن تنس انك مسيحي، وهذا كلام المسيح سمعتم أنه قيل: تحب قريبك وتُبغض عدوك. وأما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى إلى مُبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم(متى 5: 43 ، 44) دعونا نعترف أن محبة الأعداء أمر غريب تمامًا على طبيعتنا البشرية، بل إن الانتقام من أحب الأشياء إلى القلب البشري. ولا يوجد دين في العالم يَحُض الناس على أن يحبوا أعداءهم، فهذا ضد طبيعة البشر وضد طبيعة الأمور، لكن على العكس من ذلك، نجد التحريض على الانتقام من الأعداء لكي تُشفى الصدور المليئة بالغل. حتى جاء المسيح، وسمعنا عجبًا يوم قال لسامعيه في موعظة الجبل: «أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مُبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم».. ويا لها من كلمات ذهبية، ويا له من مستوى راقٍ ما طمح إليه البشر يومًا. إنها الروح المسيحية الحقّة كما عبَّر عنه السيد المسيح له كل المجد وانت يا سيد ارا قلت عن الارهابيين الذي حولوا بياض يوم رأس السنة الى لون الدماء قلت لهم يا اخوتي وهذا يا بني هو الاتحاد بالمسيح فدعني أهنئك وليرحم الله شهداء الكنيسة وشهداء الظلم في كل مكان.

 

 27. ا د مؤيد وليد الشامي قال: 03/01/2011 عند 1:14 ص لقد أدت فتاوى الدم إلى الإيقاع بعشرات الشباب في أحابيل الفتنة، فصار من اليسير أن يقتل الولد أخاه ليتقرب به إلى الله باسم الله سبحانه وتعالى منزها عن أفاعيل الإفك والفهم المغلوط لمقاصد الشرع والشريعة. الوطن العربي يحتاج للقضاء على الجهل وإقصاء أصحاب الفتاوى وفتاويهم لأننا وبسبب فتاويهم المخجلة سابقاً والقاتلة اليوم وصلنا الى ما وصلنا اليه

 28. آرا سوفاليان قال: 03/01/2011 عند 1:05 ص الى السيد المحامي محمد نوري الداخل … مقالتي تم توجيهها فقط للإرهابيين والأصوليين والمأجورين المغرر بهم من الجهلة الذين لا دين لهم وهذا موجود في متن المقالة وموجد بشكل أكبر في الخاتمة كما يلي: انتبهوا أيها الإخوة ” والمسيح يأمرنا بأن نطلق عليكم لقب الإخوة” انتبهوا إلى المعادلة الخطيرة هذه وهي: إن وجود وبقاء إسرائيل مرهون بفناء الأمة العربية وتبدد حضارتها وتشتت مجدها وتلاشيه وتمزق أوطانها ووأد دينها وإفناء شعوبها، فلا تكونوا عاملاً نشطاً يؤدي إلى نجاح هذا المسعى الذي إذا نجح لن تجدوا بعده ما تفعلونه لأن البلاء سيطالكم وسيتخلص منكم في الغد من يحرضكم ويدفع لكم اليوم، وسيحولكم إلى نار تأكل نارها لتخبوا بعد ذلك وتموت.

 

 29. ناجي علي اسبر قال: 03/01/2011 عند 12:53 ص ينصب الجهلة انفسهم كقضاة ويشيرون بسبباتهم الى الناس ويقيمونهم، فهذا كافر وهذا ملحد وهذا زنديق، والعبادة هي توجه نحو الخالق فنحن ما شأننا إن اشرك النصارى او لم يشركوا ولماذا ننصب انفسنا كقضاة وبأيدينا السيوف المشرعة والله هذا مخالف للدين وفيه من السخف والجهل الشيء الكثير نأسف للضحايا الأبرياء ونأسف على حالنا وعلى وطننا المجزأ الذي يكره فيه الأخ أخيه وقد سمح ضعفنا وتخلفا للغرب وربيبة الغرب ان يشاركوا في تقرير مصيرنا وتفتيت المجزأ 30

 

. المحامي محمد نوري داخل قال: 03/01/2011 عند 12:48 ص كل عام وكل الإنسانيين ومحبي الوطن بخير الاستاذ آرا سوفاليان تحية وبعد أنا أقدر لك مشاعرك وغضبك ونحن نشارك كل إنسان يدرك الفرق بين المشاعر الإنسانية وبين شريعة الغاب نحن مع كل المشاعر الإنسانية على أن لا تحمل في طياتها أي تطرف ديني أو مذهبي ملاحظة : كنت أتمنى أن تكون مقالتك موجهة فقط للإرهابيين وأن لا تتوجه من خلالها بالنصح للجميع وكأننا مسؤولين عما يفعله السفلة والسياسات الداعمة لهم مع أطيب الأماني

 

 31. د ايمن لبابيدي قال: 03/01/2011 عند 12:44 ص الجماعات الاصولية وقادتها الجهلة أتو بالمصائب على رؤوسنا هنا في المغترب فتغيرت نظرة الغرب لنا وهذا ندفع ثمنه كل يوم مؤسف الذي حدث أتقدم من حضرتك ومن الشعب المسيحي عامة بخالص العزاء وليرحم الله الشهدء البررة 32.

د نبيل جرجي قال: 03/01/2011 عند 12:37 ص والله يا سيد آرا لقد فجعت بالحادث فهؤلاء الضحايا لا بد انهم شديدو التدين لأن قداس منتصف الليل في رأس السنة غير اجباري ومع ذلك فلقد ذهبوا الى الكنيسة للإحتفال، لا شك فهناك اياد صهيونية في الحادث كما تشير اليه مقالتك في أكثر من موضع ولكن هناك بيئة خصبة في مصر لنمو الأعشاب الضارة هذه فهناك فقر وجهل وتخلف وتعصب مقيت وخطاب مبارك لم يكن إلا مخدر منتهي الفعالية

33.

 د. أسامة لاذقاني قال: 02/01/2011 عند 11:42 م أذهلني الخبر كما أذهلك أخي أرا و اذهل كل إنسان حر مهما كان انتماؤه و دينه ، تلك الأعمال الإجرامية لا تحمل إلا صبغة الصهاينة لتفكيك المجتمعات و إثارة الفتن و مهما حاولوا نسبها إلى جماعات مسلمة أن الإسلام بريء منها و لا يقبل بها . اسأل الله عز و جل أن يرحم الضحايا الأبرياء و يتغمدهم برحمته كما اسأله أن يحفظ أمتنا من أيدي الغدر الأثمة كي لا تعبث بنا و بمستقبل أبنائنا 34. الاسكندر السوري قال: 02/01/2011 عند

 10:39 م لا حول و قوة الا بالله…لن يحصى نتائج تلك الاعمال الوقحة و البشعة غير العدو الصهيوني…اما آن الاوان لكي يستيقظ اؤلئك الحثالة…سياتي عليهم يوما حيث لن تنفعهم لا الندامة و لا حتى الاعتذار….لعنة اؤلئك الشهداء و لعنة ايتامهم و لعنة امهات اؤلئك الشهداء و المصابين ستلاحقهم حتى في جهنم حيث سيكون مكان اقامتهم الدائم…كل عام و جميعكم بالف خير و ان شاء الله تكون آخر الفوجع…شكرا و دمتم. 35

. جهينة صابر قال: 02/01/2011 عند 8:37 م هنا حتى الكلمات تفقد معناها لا الكلمة تستطيع أن تصف هذة البشاعة ولا لوحة لأعظم رسام بأمكانها ان تعبر عن ألم الكون وغضبة من هذة الجرائم الأنسانية لكن لا تحزن يا صديقي فاللة بالمرصاد ولكل شي ولة نهاية أسكن اللة أرواح هؤلاء الشهداء الجنة وحسبي اللة ونعم الوكيل على كل معتدي ظالم وأن شاء اللة سيكون الخلاص قريبا ولابد من فجر وشيك أن يبدد ظلمة هذا الليل أرسللك ولجميع أخوتي في الأنسانية كل الحب الذي في قلبي وليعم السلام في هذا الكون المريض بهؤلاء القتلة الأوغاد وأن غدا لناظرة لقريب.

 36. محمد ياسين قال: 02/01/2011 عند 7:34 م ألا لعنة الله عليهم هؤلاء جبناء و أخساء لا يعرفون الله ولا الرحمة ولا الرئفة والله و كافة الاديان بريئة منهم ولله الحمد نحن في سوريا كلنا اخوة لا فرق بين مسلم و مسيحي ولا بين اي طائفة. والله لقد احزنني الخبر كثيرا لأن اخواننا المسيحيين هم اهلنا و ناسنا ونحن لا نرضى لهم ذلك ونفديهم بأرواحنا لعنة الله على اسرائيل والتي هي وراء هذا العمل الجبان لزرع الفتنة

 37. ابوعبدو قال: 02/01/2011 عند 6:30 م يا أخواني وابناء بلدي مسلمين ومسيحيين نظرية فرق تسد طبقت سابقا وكثيرا وموخرا في العراق بين السنة والشيعة وفي السودان لتمزيقه وفي لبنان لتفتيته وهذه رسالة الى مصر ولرئيسها الخائن الخاين لاتتدخلوا في السودان واتركوا مشروع تمزيق السودان وشأنه وإلأأأأأأأأأأأأأأأأأأاااااااا سنلهيكم بمشاكل داخلية واكيد من قام بهذا العمل امريكا واسرائيل بتخطيط واهداف منهم اما المنفذون فهم مغرر بهم وخونة وليس ببعيد المؤامرات القذرة التي قام بها فريق جعجع وجبلاط والحريري لاركاع سورية بعد موت الحريري مباشرة كانت التهم جاهزة والسيناريو جاهز والشهود الزور جاهزون اخواني الامر اكبر من قتل اناس ابرياء انها مؤامرة للفتنة بين المسلمين والمسيحيين في مصر والبلاد العربية كافة ابحثوا عن المستفيد من التفجير ستجدون اسرائيل وامريكا وبس وليس ببعيد ان يصطنعوا ادلة مزيفة لتعميق الفتنة العقل العقل

 38. احمد صاري قال: 02/01/2011 عند 6:16 م عمل خسيس بكل المقاييس لقد حان الوقت لنقف وقفة رجل واحد ضد الارهاب والا سينطبق علينا قول الشاعر نعيب زماننا والعيب فينا وليس لزماننا عيب سوانا

 39. Rafat Katta قال: 02/01/2011 عند 5:54 م لن اشجب هذا العمل لأن الشجب لا يكفي. لن ادين هذا العمل لأن الإدانه لا تكفي. لم يريدون أن يضعوا الفأس في رقاب المسلمين و كأنه لم يعد أحد في العالم يمارس الإرهاب غيرهم ؟ بالله عليكم و استحلفكم بربكم مهما كانت ديانتكم أي دين يرضى أو يدعوا لتخريب بيوت العبادة. هل يدعوا دين الإسلام لتخريب بيوت الله على أهلها. ما يزعجني غباء البعض و إنسياقهم لوسائل الإعلام الصهيونية و المتصهينة و اللاهثة ورائها في اتهام المسلمين. للأسف الكل يعلم أن من قام بهذا العمل و من قام بأمثال هذا العمل في الماضي و الحاضر و المستقبل هم ذئاب صهيون هم سرطان الشر في هذا العالم و من يعتقد غير ذلك فقط خاب أمله

 40. أيمن تاجي قال: 02/01/2011 عند 5:41 م الأسرائليين سبب بلاء العالم كله و لعنة الله عليهم 41. بطرس هومي قال: 02/01/2011 عند 5:31 م الاخ ارا . كل عام و انت بخير و كل الخييرين بالف خير

 42. جوزيف قال: 02/01/2011 عند 4:13 م لن نفرح الفاعلين بما يريدون فهومكشوف

43. الله أكبر قال: 02/01/2011 عند 4:12 م عمل جبان وقذر ولن يمر بدون حساب

44. متشائل قال: 02/01/2011 عند 4:11 م اقف حائرا ماذا يريدون ونحن نراه واضحاً انتبهوا أيها العرب الهجمة الصهيونية تلوح مقبلة بشراسة ونحن سنقف لها بالمرصاد وشكرا لهذا الموقع الهام

 45.

سيلفي جبر قال: 02/01/2011 عند 4:10 م شكراً شام تايمز على هذه المقالات الهادفة والمعبرة عن شعورنا الغاضب وشكراً آرا على زادك الجميل والمؤلم ونرجو الاستمرار بالتنديد بهذا الاجرام 46

. محمد الشاعر قال: 02/01/2011 عند 4:05 م السيد أرا نحن معكم في كافة محنكم وأفراحكم ونقف ضد هذا الارهاب وأشكرك على هذا الشعور وكل عام والسنة الجديدة بخير

 47. فارس كرم قال: 02/01/2011 عند 3:41 م ان وجود العنصر الصهيوني في وطننا العربي هو المسبب الاول والاخير لكل هذه التفجيرات

 يجب ان نحتاط من الفتن الاهلية والطائفية يا إخوان انظر ماذا فعل الخلاف بأرض العراق الفتنة نائمة لعن لله من أيقضها وكل عام وانتم بألف خير وصحة

 48. آرا سوفاليان قال: 02/01/2011 عند 1:48 م نعم أرجو أن تكون هذه المقالة بوابة للأخوة القراء للتعبير عن شجبهم ومقتهم لهذا العمل الغادر والمعبر عن خساسة ونذالة هذا الفاعل كائناً من كان… وسيتم بعد اعتماد النسخة المعدلة للمقالة دعوة 7500 انسان هم المشتركين في قائمة المراسلة لدي بكل المحبة لكل من هو مسلم حقيقي اسلم وجهه لخالق الأرض والسماء مع موافقتي لما ورد في في تعليق رئيس التحرير وقبولي به أخوكم آرا سوفاليان

 49. بهاء العمري قال: 02/01/2011 عند 7:59 ص اخي ارا — اسمح لي بداية ان اتوجه لك ولاسرتك الكريمة باطيب التمنيات والتهاني بمناسبة العام الجديد –انا اعترف انني معجب بطريقة عرضك البسيطة للحدث والااسقاطات التي تقوم بها — لكن في هذا الموضوع اسمح لي ان اساءل من هو المستفيد من هذه الجريمة — كما حدث في 14€5 اتذكر ماذا جرى ومن اتهم وقتها — لايقبل اي دين مثل هذه الجرائم وليس هناك منطق لما جرى سوى الفتنة وهذه لها اصحابها وهم معروفين للجميع —

– 50. باسل قال: 02/01/2011 عند 3:55 ص عزيزي الاستاذ آرا سوفاليان المحترم: كل عام أنت وأسرتك الكريمة بألف خير قرأت مقالتك القيمة هذه كسائر مقالاتك التي تغني موقع شام تايمز بعفويتها وموضوعيتها وسلاسة أفكارها وهي بالتأكيد تنال ثناء وإعجاب الزوار . وفي هذه المقالة أرى أنني أختلف معك في بعض منها : فنحن نتفق جميعاً على بشاعة ونذالة هذا العمل الاجرامي المستهدف لطبقة عزيزة علينا جميعاً فنحن منها وهي منا وهذا الكلام من القلب وليس شعار أو تمسيح جوخ. وهذا العمل لن يتوقف إذا لم نكن جميعاً كالبنيان المرصوص نرفضه ونقاتل معاً لوقفه. وإنني ياسيد آرا اختلف معك من جهة رسالئك التي وجهتها في نهاية هذه المقالة كقولك : لماذا يا إخوتنا في كنانة العرب يحدث ما يحدث لأهل ذمة المسلمين في كنانتكم وأيضاً : وأنتم يا إخوتنا في بلاد الرافدين لماذا يحدث ما يحدث لأهل ذمة المسلمين في بلادكم . وفي رسائلك هذه وكأنك متيقن بأن الفاعلين هم من الديانة المسلمة بالرغم من اننا نعلم جميعاً أنه حتى الآن لم يظهر من الفاعل . ونحن جميعاً نعلم أن هناك من لهم مصلحة في الايقاع وبذر الفتنة بين الأشقاء على مختلف دياناتهم ومذاهبهم وأولهم العدو الصهيوني المقيت . وعلى فرض أن الفاعلين من المسلمين فأنت تعرف كما أعلم أنا أنهم ليسوا مسلمين إلا بالاسم و لن أدافع عن الاسلام كدين لأنك تعلمه ربما أكثر من العديد الكثير من المسلمين فهو دين العقل والتسامح والمحبة والاخاء ويرفض القتل والعنف . وأنا أقدر الألم الذي ينتاب الاخوة المسيحيين في بلادنا العربية من هول الغدر والارهاب الذي يتعرضون له ، ولكنك تعلم كم سوريا كما تقول وتعلن أنها المثال الحي الجميل على محبتنا وتقديرنا لبعضنا وهذا سيدوم بإذن الله ليوم القيامة . وأتمنى أن تكون هذه المقالة بوابة للأخوة القراء للتعبير عن شجبهم ومقتهم لهذا العمل الغادر والمعبر عن خساسة ونذالة هذا الفاعل كائناً من كان . وأخيراً أشكرك على غيرتك ومحبتك ووطنيتك تجاه شعبك ووطنك سوريا رغم معرفتنا بأصولك الأرمينية الحبيبة إلى قلوبنا فهي الطائفة الهادئة الرقيقة الفاعلة والمنتجة أينما حلت وستبقى عنواناً للمحبة والألفة والعيش المشترك . # قال: 09/01/2011 عند 8:50 م alisslamo wahidon mondo bidayati albacharia wanahno man nonajissoh ila anana nanssa bi ana almacha3ir la takhtalif raghma ikhtilafi adiyanay almosslimo ya9tol akhah walyahodiyo ya9tolo almoslim wahakada linassbaha fi birka dam layssa alhalo howa ata9til walan yakona abadan safko adimae howa alhal ila koli cho3ob al3alam # مطانيوس سلامة قال: 09/01/2011 عند 7:13 م هذا هو الاستعمار هذا هو الاستعمار وذاك هو الجهل والتخلف والدين هو السندان الذي يطرق عليه هؤلاء وأولئك , جاء المجرم بوش ويعبّر عن حربه على أفغانستان بأنها حرب صليبية على الإرهاب فهل كان يمثل المسيحيين ومن فوضه ليمثل المسيحيين هدف حربه بهذه العبارة الحاقدة وهل هو يعترف على المسيحية والمسيح ويعتمد على العرافة الموجودة في البيت الأبيض ومتى كانت المسيحية تعترف على السحرة والعرافات , فالمسيحية بعيدة عنه وهو يعلم بأنه بعيد عنها وهو خاتم في يد الصهاينة أطلق هذه العبارة التي أشعلت النار في الهشيم ومن آثارها تأجيج الحقد والكراهية على المسيحيين وإن كانت ممارسات الإرهابيين على المسلمين أيضاً ….. والجهل تربة خصبة للموبقات اعتبر بوش نفسه مدافعاً عن حقوق الإنسان بغزوه العراق للتخلص من استبداد صدام فكم قتل من الأبرياء وسبب بقتل الملايين منهم وأشعلها طائفية ومذهبية حتى وصلت بإرهابيين القاعدة لتفجير الكنائس بالمصلين وبكل أسف هدفه الأول والأخير هو استعمار العراق وغير العراق للسيطرة وتنفيذ مخططاته الاستعمارية والسياسية وهذا الغرب الذي يسانده بحربه المجنونة والذي يقال عنه الغرب المسيحي ليس أقل منه عداءً للمسيحية حتى تسببت بتلك المجازر والتفجير والانتقام وهل أميركا والغرب لا يدركون أن المسيحيين بالشرق يعيشون أقليات بين أخوتهم المسلمين فما قدموا لتلك الأقليات غير الخراب والدمار والمذابح ….. رحم الله أرواح ضحايا كنيسة سيدة النجاة وضحايا كنيسة القديسين في الاسكندرية ومن قبلهم وبعدهم الذين راحوا نتيجة الحقد الطائفي البغيض وأسكنهم فسيح جناته صحبة الأبرار والصالحين وأبعد الظلم الاستعماري المتمثل بأميركا ومن يساندها عن منطقة الشرق الأوسط وأن يحل الأمن والسلام ويبعد الأشرار والإرهابيين عن المسيحيين والمسلمين والمقدسات والمظلومين وشكرا” . إهنئي يا اسرائيل فهذا يطيل أمد بقائك ولكن ليس كثيراً # من التاريخ تتمة قال: 08/01/2011 عند 9:50 م كان هناك اتفاقا بين المؤرخون على وصم كنيسة القيامة بكنيسة القمامة، لما فيه من إهانة لمشاعر المسيحيين والنصارى، على العموم على الرغم من انهم لم يذنبوا بشئ!!! الايمكن ان تكون الحروب الصليبية هي ردة فعل طبيعية” لتخليص الكنيسة المقدسة وبيت لحم” من يد المسلمين، ردا على الاهانات والأسلمة بالقوة والاجتياحات والنهب والسلب وذبح الكهنة وسرقة محتويات الكنائس واختفاء الأمن واستحالة ممارسة الطقوس الدينية لدى الطائفة المسيحية؟ # من التاريخ قال: 07/01/2011 عند 9:32 م هذا ليس من اليوم بل من البدايات ، لاحق الاضهاد المسيحيين في كل الأزمنة، ولا بد من مقولة حق، وهذا ورد في الكتب الاسلامية وعبر التاريخ من المؤسف ان كتب التراث تشير الى للكنيسه بأوصاف الاحتقار والتحقير زيادة في الاهانة لمقدسات المسيحيين، اذ يدعونها كنيسة ” القمامة ” .. بدل ” القيامة ” ! كما يذكر لنا كتاب ” سيرة اعلام النبلاء” للامام الذهبي ، عندما يصف لنا ما فعله الحاكم بامر الله بالمسيحيين واليهود والكنائس، فيقول : “وفي سنة اثنتين وأربع مئة حرم بيع الرطب وجمع منه شيئاً عظيماً فأحرقه ومنع من بيع العنب وأباد الكروم وأمر النصارى بتعليق صليب في رقابهم زنته رطل وربع بالدمشقي وألزم اليهود أن يعلقوا في أعناقهم قرمية في زنة الصليب إشارة إلى رأس العجل الذي عبدوه وأن تكون عمائمهم سودا وأن يدخلوا الحمام بالصليب وبالقرمية ثم أفرد لهم حمامات وأمر في العام بهدم كنيسة قمامة وبهدم كنائس مصر. والمؤسف ان كنيسة القيامة لم يجري تخريبها على يد الخلافة الاسلامية مرة واحدة بل جرى هدمها وتخريبها عدة مرات وسرقة المسيحيين. يقول المقريزي : “ثم قدّم اليعاقبة ساتير بطركاً، فأقام تسع عشرة سنة ومات، فأقيم يوسانيوس في أوّل خلافة المعتز، فأقام إحدى عشرة سنة ومات، وعمل في بطركيته مجاري تحت الأرض بالإسكندرية يجري بها الماء من الخليج إلى البيوت. وفي أيامه قدم أحمد بن طولون مصر أميراً عليها، ثم قدّم اليعاقبة ميخائيل فأقام خمساً وعشرين سنة ومات بعدما ألزمه أحمد بن طولون. بحمل عشرين ألف دينار، باع فيها رباع الكنائس الموقوفة عليها، وأرض الحبش ظاهر فسطاط مصر، وباع الكنيسة بجوار المعلقة من قصر الشمع لليهود، وقرّر الديارية على كلّ نصرانيّ قيراطاً في السنة، فقام بنصف المقرّر عليه. وفي أيامه قُتل الأمير أبو الجيش خمارويه بن أحمد بن طولون، فلما مات شغر كرسيّ الإسكندرية بعده من البطاركة أربع عشرة سنة، وفي يوم الاثنين ثالث شوّال سنة ثلاثمائة أحرقت الكنيسة الكبرى المعروفة بالقيامة في الإسكندرية، وهي التي كانت هيكل زحل، وكانت من بناء النصاطرة. وفي سنة إحدى وثلاثمائة قدم اليعاقبة غبريال بطركاً، فأقام إحدى عشرة سنة ومات، وأخذت في أيامه الديارية على الرجال والنساء، وقدّم بعده اليعاقبة في سنة إحدى عشرة وثلاثمائة قسيماً فأقام اثنتي عشرة سنة ومات. وفي يوم السبت النصف من شهر رجب سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة أحرق المسلمون كنيسة مريم بدمشق، ونهبوا ما فيها من الآلات والأواني وقيمتهما كثيرة جدّاً، ونهبوا ديراً للنساء بجوارها، وشعثوا كنائس النسطورية واليعقوبية. وفي سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة قدم الوزير عليّ بن عيسى بن الجرّاح إلى مصر، فكشف البلد وألزم الأساقفة والرهبان وضعفاء النصارى بأداء الجزية، فأدّوها، ومضى طائفة منهم إلى بغداد واستغاثوا بالمقتدر باللّه، فكتب إلى مصر بأن لا يؤخذ من الأساقفة والرهبان والضعفاء جزية، وأن يجروا على العهد الذي بأيديهم. وفي سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة قدّم اليعاقبة بطركاَ اسمه… فأقام عشرين سنة ومات، وفي أيامه ثار المسلمون بالقدس سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وحرّقوا كنيسة القيامة ونهبوها وخرّبوا منها ما قدروا عليه. وفي يوم الاثنين آخر شهر رجب سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة مات سعيد بن بطريق بطرك الإسكندرية على الملكية بعدما أقام في البطركية سبع سنين ونصفاً في شرور متصلة مع طائفته، فبعث الأمير أبو بكر محمد بن طفج الإخشيد أبا الحسين من قوّاده في طائفة من الجند إلى مدينة تنيس، حتى ختم على كنائس الملكية وأحضر آلاتها إلى الفسطاط، وكانت كثيرة جدّاً فافتكها الأسقف بخمسة آلاف دينار باعوا فيها من وقف الكنائس، ثم صالح طائفته وكان فاضلاً وله تاريخ مفيد، وثار المسلمون أيضاً بمدينة عسقلان وهدموا كنيسة مريم الخضراء، ونهبوا ما فيها، وأعانهم اليهود حتى أحرقوها، ففرّ أسقف عسقلان إلى الرملة وأقام بها حتى مات، وقدم اليعاقبة في سنة خمس وأربعين وثلاثمائة تاوفانيوس بطركاً، فأقام أربع سنين وستة أشهر ومات، فأقيم بعده مينا، فأقام إحدى عشرة سنة ومات، فخلا الكرسيّ بعده سنة، ثم قدم اليعاقبة افراهام بن زرعة في سنة ست وستين وثلاثمائة فأقام ثلاث سنين وستة أشهر ومات مسموماً من بعض كتاب النصارى، وسببه أنه منعه من التسرّي، فخلا الكرسي بعده ستة أشهر، وأقيم فيلاياوس في سنة تسع وستين، فأقام أربعاً وعشرين سنة ومات، وكان مترفاً. وفي أيامه أخذت الملكية كنيسة السيدة المعروفة بكنيسة البطرك، تسلمها منهم بطرك الملكية أرسانيوس في أيام العزيز باللّه نزار بن المعز، وفي سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة قدم اليعاقبة زخريس بطركاً، فأقام ثماني وعشرين سنة، منها في البلايا مع الحاكم بأمر الله أبي عليّ منصور بن العزيز باللّه تسع سنين، اعتقله فيها ثلاثة أشهر، وأمر به فألقي للسباع هو وسوسنة النوبي، فلم تضرّه، فيما زعم النصارى. ولما مات خلا الكرسي بعده أربعة وسبعين يوماً، وفي بطركيته نزل بالنصارى شدائد لم يعهدوا مثلها، وذلك أن كثيراً منهم كان قد تمكن في أعمال الدولة حتى صاروا كالوزراء وتعاظموا لاتساع أحوالهم وكثرة أموالهم، فاشتدّ بأسهم وتزايد ضررهم ومكايدتهم للمسلمين، فأغضب الحاكم بأمر الله ذلك، وكان لا يملك نفسه إذا غضب، فقبض على عيسى بن نسطورس النصرانيّ، وهو إذ ذاك في رتبة تضاهي رتب الوزراء وضرب عنقه، ثم قبض على فهد بن إبراهيم النصرانيّ كاتب الأستاذ برجوان وضرب عنقه، وتشدد على النصارى وألزمهم بلبس ثياب الغيار، وشدّ الزنار في أوساطهم ومنعهم من عمل الشعانين وعيد الصليب والتظاهر بما كانت عادتهم فعله في أعيادهم من الاجتماع واللهو، وقبض على جميع ما هو محبس على الكنائس والديارات وأدخله في الديوان، وكتب إلى أعماله كلها بذلك، وأحرق عدّة صلبان كثيرة، ومنع النصارى من شراء العبيد والإماء، وهدم الكنائس التي بخط راشدة ظاهر مدينة مصر، وأخرب كنائس المقس خارج القاهرة، وأباح ما فيها للناس، فانتهبوا منها ما يجل وصفه، وهدم دير القصير وانهب العامة ما فيه، ومنع النصارى من عمل الغطاس على شاطئ النيل بمصر، وأبطل ما كان يُعمل فيه من الاجتماع للهو، وألزم رجال النصارى بتعليق الصلبان الخشب التي زنة كل صليب منها خمسة أرطال في أعناقهم، ومنعهم من ركوب الخيل ، وجعل لهم أن يركبوا البغال والحمير بسروج ولجم غير محلاة بالذهب والفضة، بل تكون من جلود سود، وضرب بالحرس في القاهرة ومصر أن لا يركب أحد من المكارية ذمّياً، ولا يحمل نوتيّ مسلم أحداً من أهل الذمة، وأن تكون ثياب النصارى وعمائمهم شديدة السواد، وركب سروجهم من خشب الجميز، وأن يُعلق اليهود في أعناقهم خشباً مدوّراً زنة الخشبة منها خمسة أرطال، وهي ظاهرة فوق ثيابهم، وأخذ في هدم الكنائس كلها وأباح ما فيها، وما هو محبس عليها للناس نهباً وإقطاعاً، فهُدمت بأسرها ونهب جميع أمتعتها وأقطع أحباسها، وبني في مواضعها المساجد، وأذن بالصلاة في كنيسة شنودة بمصر، وأحيط بكنيسة المعلقة في قصر الشمع، وكثر الناس من رفع القصص بطلب كنائس أعمال مصر ودياراتها، فلم يردّ قصة منها إلاّ وقد وقع عليها بإجابة رافعها لما سأل، فأخذوا أمتعة الكنائس والديارات وباعوا بأسواق مصر ما وجدوا من أواني الذهب والفضة وغير ذلك، وتصرفوا في أحباسها، ووجد بكنيسة شنودة مال جليل، ووجد في المعلقة من المصاغ وثياب الديباج أمر كثير جدّاً إلى الغاية، وكتب إلى ولاة الأعمال بتمكين المسلمين من هدم الكنائس والديارات فعمّ الهدم فيها من سنة ثلاث وأربعمائة حتَى ذكر من يوثق به في ذلك أن الذي هدم إلى آخر سنة خمس وأربعمائة بمصر والشام وأعمالهما من الهياكل التي بناها الروم نيف وثلاثون ألف بيعة، ونهب ما فيها من آلات الذهب والفضة، وقبض على أوقافها، وكانت أوقافاً جليلة على مبان عجيبة، وألزم النصارى أن تكون الصلبان في أعناقهم إذا دخلوا الحمام، وألزم اليهود أن يكون في أعناقهم الأجراس إذا دخلوا الحمام، ثم ألزم اليهود والنصارى بخروجهم كلهم من أرض مصر إلى بلاد الروم، فاجتمعوا بأسرهم تحت القصر من القاهرة واستغاثوا ولاذوا بعفو أمير المؤمنين حتى أعفوا من النفي، وفي هذه الحوادث أسلم كثير من النصارى . المصدر: المواعظ والاعتبار – المقريزي إذن في ، في يوم الاثنين ثالث شوّال سنة ثلاثمائة أحرقت الكنيسة الكبرى المعروفة بالقيامة في الإسكندرية ” في عهدد المعتز بالله - وفي سنة 312 احرقت كنيسة العذراء في دمشق ونهب ما فيها .. ” وفي يوم السبت النصف من شهر رجب سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة أحرقت كنيسة مريم بدمشق، ونهبوا ما فيها من الآلات والأواني وقيمتهما كثيرة جدّاً، ونهبوا ديراً للنساء بجوارها، وشعثوا كنائس النسطورية واليعقوبية ” ! - وفي سنة 325 جرى حرق ونهب كنيسة القيامة في اورشليم ! حسب تعبير: “وفي أيامه ثار المسلمون بالقدس سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وحرّقوا كنيسة القيامة ونهبوها وخرّبوا منها ما قدروا عليه ” !! - سنة 328 هدمت كنيسة اخرى للعذراء في مدينة عسقلان مع النهب والسلب ! ” وثار المسلمون أيضاً بمدينة عسقلان وهدموا كنيسة مريم الخضراء، ونهبوا ما فيها ” ! ويسرد المؤرخين المسلمين اعمالا شنيعة مابين الغوغاء والخليفة في اضطهاد المسيحيين وهدم مقدساتهم وتحميلهم اعباء مالية، لابد انها اثارت المشاعر لدى المسيحيين في العالم قاطبة.. ولايستغرب بعد ذلك ان الكثيرين من المسيحيين اضطروا للدخول في دين الاسلام للخلاص من التمييز والاعباء المالية،

 

# دلع المفتي قال: 06/01/2011 عند 10:57 ص • سؤال قانوني: هل يحق لأي سيدة سافرة في الكويت لا ترتدي الحجاب ان ترفع قضية سب وقذف ضد كل من نصّب نفسه خليفة الله في الأرض ووزع صكوك الغفران وقرر من يدخل الجنة ومن يدخل النار، ومارس «الإرهاب» الفكري، وتعدى على الدستور والحريات، فأصدر منشور الجامعة الذي يقول فيه «المتبرجة في النار، ومن اتخذت قراراً بالتنازل عن الحجاب والتلذذ بسماع التعليقات عن جمالها، يجب أن ترضى بالتنازل عن شيء غال في المقابل، لأن من أراد شيئاً فلابد أن يترك شيئا آخر»؟ . سؤال «ما له جواب»: بعد تفجير كنيسة بغداد وبعد تهديدات «القاعدة» لكل مسيحيّ العالم في العراق ومصر والشام وسائر بلدان المنطقة، وبعد تبجحهم بان لديهم الآلاف من الاتباع وأن مئات الكنائس ستكون هدفا لهم، اين كانت قوات الأمن المصرية ليلة رأس السنة عندما قامت ثلة من المجرمين بتفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية مزهقين أرواح أبرياء كل ذنبهم أنهم كانوا يتعبدون الله في ليلة عيد؟

# سيد جودة – مصر / هونج كونج قال: 06/01/2011 عند 10:46 ص أنا القِبْطِيُّ* سيد جودة – مصر / هونج كونج أنا القِبْطِيُّ في قلبي هلالٌ فوقَ تلِّ الحُلمِ مصلوبٌ أصلِّي الفجرَ والأيامُ ناعِسَةٌ وأسْعَى كي أشدَّ الحبلَ في لاهوتِ قلبي تصدحُ الأجراسُ ضاحكة ً: صباحُ الخيرِ يا أرضَ الكِنانةِ مَنْ أتاكِ وحلَّ فيكِ وعاشَ فوقَ ترابِ خيركِ نامَ في أحضانِ نخلكِ آمنًا يُمْسِي ويُصْبِحُ كالطيورِ على ضِفافِ النيلِ تغزلُ من نسيمِ الصبحِ أمْنَ مسائِها الآتِي وترْحَلُ في السِّماءِ صلاة َ صوفيٍّ وصُلْبانًا تطيرُ بشارةً للغيمِ أجنحة ً من القرآنِ والإنجيلِ تحضنُ بينها وطنًا عليهِ سلامُ رَبِّ المَشْرِقَيْنِ تبسُّمُ العذراءِ يغمرهُ بآي النورِ وَلِّ الوجهَ شطرَ الليلِ أو شطرَ النهارِ فحيثما وليتَ ثمَّ كِنانةٌ تدعوكَ: يا قبطيُّ قُمْ أذِّنْ ودُقّ الجرْسَ في ساحِ السلامِ وقُلْ: أنا القبطيُّ في قلبي هلالٌ فوقَ تلِّ الحلمِ مَصْلوبٌ. 6 يناير 2011 * كلمة “قبطي” تعني “مصري” مسلماً كان أو مسيحياً. #

 sose قال: 06/01/2011 عند 10:37 ص hesoos tzanav yev hayd netsaav # ابن القيم قال: 05/01/2011 عند 3:41 م سؤال: ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟؟؟ الجواب: الحمد لله تهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم – يرحمه الله – في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : ” وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنّأ عبداً بمعصية أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه .” انتهى كلامه – يرحمه الله – . وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، ورضى به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنّئ بها غيره ، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك كما قال الله تعالى : { إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم } وقال تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً } ، وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا . وإذا هنؤنا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها إما مبتدعة في دينهم وإما مشروعة لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً إلى جميع الخلق ، وقال فيه : { ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين } . وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركت

آراء القراء  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz