Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 18 تشرين أول 2019   الساعة 22:11:38
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أياجولاني .. فلاتعجل علينا .. نبذة عن أبطال الباصات الخضراء .. بقلم : نارام سرجون
دام برس : دام برس | أياجولاني .. فلاتعجل علينا .. نبذة عن أبطال الباصات الخضراء .. بقلم : نارام سرجون

دام برس :
يتعبني أولئك الذين يستعجلون الاحتفالات ويزغردون بسرعة قبل ان يستمعوا لبقية الخبر .. وتكون خيبة الناس من سماع بقية الخبر الذي يتلو الزغرودة اكبر من ان يتحملوها .. وتكون آلام مابعد الزغرودة أصعب من آلام ماقبل الزغرودة ..

أحد المزغردين الذين زغردوا بالنصر وبشروا الناس هو أحد أكثر رموز الهزائم على وجه الأرض .. فتاريخه تاريخ للهزائم .. وكل مافي سيرته الذاتية انكسارات وهزائم وباصات خضراء .. وصار جيشه معروفا بأنه من ركاب الباصات الخضراء .. وكان في كل موقع يشبه مسافرين ينتظرون وصول الباص الأخضر ليقلهم الى ادلب .. وظل يوصينا بتوفير الباصات الخضراء حتى ظننا انه وكيل الشركة الصانعة لها ..

انه أبو محمد الجولاني الذي دعا الناس الى الاحتفالات والأفراح والليالي الملاح في ادلب بمناسبة مااطلق عليه انه صمود اسطوري لجيشه في ادلب ومنعه الجيش السوري من السيطرة عليها .. حيث جمع الجولاني مكاتب إعلامية ودعائية لترويج كذبة من أكاذيبه التي يدغدغ بها مشاعر حاضنته التي طالما وعدها بالصمود والنصر والصلاة في قصر الشعب فاذا به يتقهقر الى ان وصل الى بالوعة البيت التي صممها مهندسو الجيش السوري لتكون في ادلب آخر بقعة تجميع للجراثيم والقوارض ..

الجولاني كان يتلو ما أملي عليه من المخابرات التركية من رسائل تتنصل من سوتشي .. وهو من يفترض انه قرأ القرآن يدرك كثيرا ان اكثر مثل قرآني يتداوله الإسلاميون في تعليم طلبة العلم فن التريث واستكمال فهم المعاني القرآنية هو الآية القرآنية (ولاتقربوا الصلاة ..) حيث يصر الجميع على ان ماهو اهم من هذه البداية هو نهاية العبارة الناقصة وهي ( .. وانتم سكارى) ..اي لاتستعجلوا التفسير والحكم والفتوى قبل ان تكملوا الآية .. ولامعنى لعبارة (ولاتقربوا الصلاة) الا بما يليها (وأنتم سكارى) ..

ولكن الجولاني الذي يتوسل أي أمل واي نصر لايريد ان يكمل العبارة ولايريد ان "يقرب الصلاة" واعتبر ان مناوشات الجيش المحكومة باتفاقات سوتشي هي معركة ادلب وجعل يقسم الايمان ان السوريين ذهبوا الى سوتشي لأنهم فشلوا على الأرض لأن غاية الجيش السوري كانت الوصول الى ادلب في آخر مناوشات ولكن ابطال الباصات الخضر أوقفوه وصدوه .. (تكبير) !!

الجولاني يتحدث بتفصيل واسهاب والعالم كله يدرك ان المعركة لم تبدأ بعد وان الجيش السوري يتمهل ويتريث ويسير على خطا تفاهمات سوتشي .. والغريب ان أكبر حشد حشده الجيش السوري على الاطلاق منذ بداية الحرب السورية هو الان في ادلب .. خاصة وأن تدفق الملتحقين بالخدمة الإلزامية بعد التحاق المتخلفين عنها وصل الى مئات الالاف .. وان شعب التجنيد كانت تعمل في الأشهر الماضية 24 ساعة لاستيعاب الطوابير من الشباب العائدين الذين كانوا متخلفين او في حكم الفارين ويريدون الاستفادة من المراسيم الجمهورية بالعفو ..وقد سمعت من أحد كبار الضباط السوريين ان المشتركين في المعارك الأخيرة في ارياف حماة وادلب من القوات لايمثلون الا 5% لأن محيط ادلب يغص بأكبر حشد عسكري للجيش الى الدرجة التي صار فيها العسكريون لايعرفون اين سيتم توزيع التعزيزات الإضافية التي تتوافد الى ادلب كالطوفان .. وفي العلوم العسكرية فان كمية الحشود تدل على هذه الجشود لن تعود دون عمل عسكري كبير .. وهي ليست هناك لتمزح مع الإرهابيين او مع السياسيين او لتلعب لعبة الاستعراض او الغميضة .. وان حسم الجغرافيا قد اتخذ به القرار وانه لاعودة عنه ولكنه ينتظر فقط ان تهوي مطرقة القرار السياسي على الطاولة لتعلن انطلاق أكبر واسرع عملية خاطفة تشترك فيها مئات الدبابات وقطع المدفعية وراجمات الصواريخ وعشرات آلاف الجنود من النخبة ناهيك عن ان الطيران لن يضطر للتحليق فوق مساحات شاسعة ليقصف بل ان القصف الجوي سيكون في منطقة ضيقة ستجعل كل الفئران في ادلب في الجحور لايام متواصلة الى ان تتقدم الدبابات وفرق المشاة وتداهم النقاط التي رصدت في الخرائط العسكرية والاستخباراتية والالكترونية على انها الحصون التي يتركز فيها ركاب الباصات الخضراء ..

الجولاني يتصرف كغر في الحرب .. ويحاول ان يشد من أزر جماعته ولكن شد الازر بالاوهام هو قتل لهم يجب ان يحاسب عليه .. ومالايدريه صاحب غرف العمليات في حلب هو ان ماتفتقده معركة ادلب هو شيء واحد لم يخطر على باله .. وهو الباصات الخضراء .. الجيش السوري أحرق الباصات الخضراء لأنه لم يعد لها وظيفة .. فالعملية الآن هي عملية تطهير وتعقيم وابادة بقرار دولي يتم الاتفاق عليه بالتفاصيل الدقيقة .. وهو سبب تريث العملية وليس عنتريات الجولاني صاحب شركة الباصات الخضراء .. فهل يقدر الجولاني ان يكمل السورة (ولاتقربوا الصلاة .... وأنتم سكارى)؟؟ أو لاتحتفلوا بالنصر وأنتم سكارى؟؟ .. ان الثمل والسكر نعمة للمهزومين ..

ونذكر من لايزال يتذكر بيت الشعر العربي الشهير .. أبا هند فلا تعجل علينا .. وأنظرنا نخبرك اليقينا ليصير:
أبا نصرة فلا تعجل علينا .. وأمهلنا نخبرك اليقينا
بأنّا نورد الباصات خضرا ..
وَأَسْـرَى فِي الحَدِيْدِ مُقَرَّنِيْنَـا
مَـلأْنَا البَـرَّ حَتَّى ضَاقَ عَنَّـا
وَسهل الغاب بأشلاء "المجاهدينا"

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz