Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 29 آذار 2020   الساعة 19:01:04
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قد لاتوافقني الكلام ياصديقي ولكن فكر فيما أقوله لك .. بقلم المهندس بشار نجاري
دام برس : دام برس | قد لاتوافقني الكلام ياصديقي ولكن فكر فيما أقوله لك .. بقلم المهندس بشار نجاري

دام برس :
ما سأكتبه الآن هو خلاصة تجربة غربة أمتدت لأربعين عاماً تقريباً.
-لايهم الى أية بلد أخذتك رياح الغربه ، المهم أن لاتنسى الجذور التي اتيت منها .
عندما تتألم وأنت في غربتك ، فلا تنسى انه لك أهل في الوطن يتألمون معك.
وعندما تفرح وانت في غربتك فإنهم يفرحون معك رغم آلامهم الكبيرة .
في الظروف الصعبه والمنعطفات الخطيره في حياتنا حاول ان تعمل دوماً بما يرضي الله ويرضي نفسك.
تأكد دوماً بأن البدايات التي لاترضي الله فإنّ نهاياتها لاترضي أصحابها.
في الغربه قد لاتستطيع ان تجعل الناس يحبونك ، فأنت غريب، ولكن صدقني تستطيع ان تجعلهم يحترمونك .
أن تنكر إنتمائك هذا لايعني أن الآخر لايعرف من أين أتيت، هو بعد ذلك قد يسايورك ولكنه لن يحترمك أبداً .
-عندما تكون مغترباً ويكون جواز سفرك هو الانتماء فلا شك ستكون مغترباً ناجحاً يحترمك الآخرين.
-أذا تعلمت ياصديقي من أخطائي ، خير لك من أن تتعلم من أخطاءك.
-في المجتمعات المتقدمة لا تقاس الحياة بعدد السنين ، وإنما بماذا قدمت من أعمال في تلك السنين.
-في هذا الزمن ان تكون وطنيا وذو أخلاق عاليه ، هذا يعني انك مميز وتعرض مصالحك للخطر.
-ليس الوطني هو من يرقعني خطاباً طناناً ، ولكن هو من ينظف الشارع أو يساعد الفقير أو يحمل روحه على راحتيه لأجل الوطن.
-وليس المسلم من يصلي ويصوم و يطيل لحيته وما أكثرهم في غربتنا هذه ، ولكن المسلم هو من يخاف الله في كل كلمة يقولها وفِي كل عمل يقوم به.
-أنا لا أخاف من الموت ولكن أخاف أن أموت دون أن أستطيع أن أقدم ما أملكه من علمٍ و معرفةٍ وخبرة للآخرين.
-أصعب صناعة على وجه الارض هي صناعة الفرح والامان، ونادراً ما تستطيع الدول ان تحقق تلك الصناعتين معاً .
-القرار السليم يحتاج دوماً الى عقل سليم و وقت وجهد مميز .
-لقد ألغى الربيع العربي وثورات الناتو الفرح والأمل والأمان من القلوب ، ومع ذلك يسميه الاعلاميين المنافقين ربيعاً!!
-دمر زعران الناتو و مجرميه وعملاءه الاوطان وبالتعاون وبدعم من أعداء الامه و مع ذلك وللأسف فإنّ الاعلام المستعرب و المنافق يسميهم بالثوار .
-ليس المثقف من قرأ الكثير من الكتب ، وإنما المثقف هو من يستطيع الاستفادة من قراءته لتلك الكتب .
-لقد دخلنا عصر الفيسبوك قبل ان نتغلب على عصر الأميه فدفعنا الثمن غالياً.
-كما و دخلنا عصر العولمه والعالم المفتوح بينما عباءة الغباء والتخلف الطائفي لاذلنا نلبسها و بجداره .
-كل إنسان شرقي قادرٌ على ان يؤسس حكومه معارضه و حكومه بالمنفى و حكومة ظل ولكنه عاجز عن ان يخرج من عبائته الطائفية والقبلية الى عالم تأسيس الحكومة الوطنيه الصادقة .
-ليس المتعلم هو من يملك الشهادة وأنما هو من يملك الشهادة مع خبرة في الحياة.
-ما تعلمناه من الربيع العربي انّ العنوان لاينطبق مع المضمون، وأن الثائر الذي لايملك ثقافة الثوار هو ليس أكثر من بندقية غدر معروضة للإيجار .
-لقد قراء المتنبي قبل مئات السنين مايحدث اليوم في عالمنا العربي عندنا قال:
ذو العقل يشقى بالنعيم بعقله وأخو الجهالة بالشقاوة يسعدُ ، و هذا ما شاهدناه عندما خرج الاشقياء الهبل لقرع الطناجر وتدمير وطنهم تلبية لصرخات العرعور من عرينه المصون.
وعندما قال المتنبي قبل مئات السنين:
وسوى الروم خلف ظهرك روم فعلى أي جانبيك تميل ....أشعر وكأنه كان يخاطب مقاتلي الجيش العربي السوري.(فأسرائيل أمامك وحثالة زعران وثوار الناتو خلفك) فعلى أي جانبيك تميل أيها القادم من عشق الارض و المجد والتاريخ ؟
-إذا استطعت ان تفهم هذه العباره (علم لاينفع وجهل لايضر )فهذا مؤشر على انك إنسان مثقف ولاتذال انت ووطنك في بداية الطريق ، فكم من جاهل رأيناه يقود كتائب من الجهلة والمنشقين والمتعلمين الذين لم ينفعهم علمهم وكم من عاقل متعلم رأيناه يركب البحر باحثاً عن مستقبلٍ جديد .
-الدوله التي لاتملك مراكز أبحاث مستقله وفِي كل المجالات هي دولة فاشله ، والمجتمع الذي لايطور نفسه و رؤيته هو مجتمع فاشل كذلك.
-لايمكن ان ترى مجتمع فاشل و دولة ناجحه، كما انك لايمكن ان ترى دولة ناجحه ومجتمع فاشل.
-عندما تقع الاذمات الكبيرة وقتها تظهر حقائق البشر الغريبة والعجيبة كما و تظهر وجوههم الحقيقية و معادنهم.
-قد لا تستطيع أن تشتريني بمالك ، ولكنني سأعرف حينها من أنتَ.
-قد تستطيع شراء بعض الناس بمالك ولكنك ستبقى بالنسبة لهم ممول أو محفظة نقود وليس صديق أو أخ .
-أكبر تجاره يمكن أن تكون رابحه هي أن تشتري الأشخاص بثمنهم الحقيقي(أي سعر السوق) ، ثم تبيعهم بالسعر الذي يظنون انهم يعادلونه.
(بيزنس ممتاز أليس كذلك ؟)
-لا تدع المال يتحكم بعواطفك وتصرفاتك، ولكن ليكن لديك المال فهو قوة إذا اجتمعت مع العقل فإنها قادرة على الإبداع والتميز .
-لاتدع العواطف تتحكم بقراراتك لأنك حينها ستأخذ قرارات خاطئة ، ولكن لاتدع عقلك يقمع عواطفك لانك حينها ستتخلى عن إنسانيتك .
-ليس الفقير من لايملك المال ، و إنما الفقير من لايملك محبة الناس .

-ليس الإبداع في صناعة القرار ، و ما أكثرهم صنّاع القرار ، و إنما الإبداع عند من ينفذ القرار .
-علينا أن لاننسى أبداً أن البحار والمحيطات تغذيها إلانهار و أنّ الأنهار تغذيها الينابيع والينابيع تتغذى من الأمطار .(الخلاصه الكل يعطي و يأخذ )، أي علينا ان لا ننسى أنّ الحياة أخذٌ و عطاء.
-لاتنتظر أن يفكر الناس من حولك كما تفكر أنت ، فأختلاف عقول الناس في التفكير كأختلاف بصمة العين او اليد، أي انها قد تتشابه في الشكل ولكنها لا تتطابق أبداً .
-الأفكار الخلّاقه تصنع مجتمعات خلّاقه.
-إذا أردت أن تكون إنسان ناجح فعليك أن لا تلوم الآخرين على فشلك.
-ما تظنه اليومً غريباً ستمارسه في المستقبل وكأنك ترعرعت عليه .
-الإبداع الأساسي والمميز هو الذي يغير المجتمعات نحو الأفضل ، وقلائل هم من يسطيعون إدارة هذا النوع من الإبداع .
-تجربة الغربه ليست ان تهاجر من الوطن، وإنما هي أن تطور رؤيتك وأنت خارج الوطن.
-بأمكلنك ان تكون مغترباً في وطنك وتنتج أكثر مماتنتجه في الغربه إذا تصرفت وأنت في وطنك كما تتصرف و أنت في الغربه .
-الغرب لديه بعض المستشرقين وعليهم وعلى رؤيتهم يبني استراتيجياته في المنطقه، ونحن لدينا عشرات الآلاف بل والملايين من المغتربين ، فماذا استفدنا منهم وماهي الاستراتيجيات التي بنيناها عليهم؟
-المغترب الناجح هو المغترب الذي لاينسى الجذور التي قدِمَ منها مهما كبر التحدي.
-هل توافقني الرأي يا صديقي ؛غريزة سليمه أفضل من عقل مريض ؟ كم نحن بحاجة اليوم الى اصحاب الغرائز السلميه بعد أن تكاثرو اصحاب العقول المريضة .

-قد تخوننا الذاكرة ونُحرج من هذا الموقف أو ذاك ولكن ماذا لو نحن كنّا الخونه ، هل كنّا سنحرج كذلك؟...لا أظن (لانه ليس على الخائن حرج).
-أوسخ ما في هذا الربيع العربي-العبري أنه وفّر لدولة الصهاينه و أعداء الامه ذخيرة من العملاء والخونه لخمسين عاماً قادماً.
-و أجمل مافي هذا الربيع العربي - العبري أنه وضع النقاط على الحروف و أظهر الوجوه على حقيقتها ،
-أن ترى الحقيقة المؤلمه و تواجهها بشجاعه خير من أن تنام مع احلام جميله ثم تستيقظ بعد ذلك لتبحث عن كسرة خبز يابس لأطفالك .
-من أجمل ما قرأت كتب (بول ڤاليري)؛
إذا كان حبك لايصنع حباً ، فحبك عاجزُ وهو شقاء.
-ومن أجمل ما قرأت كذلك للمفكر الفرنسي اليساري جون هاليه :
بما أنني انتمي الى اليسار بلا تحفظ فإنني سأهاجمه بلا هواده.
ولكنني الآن في في مرحلة مهادنة مع اليسار الوطني ومع الدولة الوطنيه حتى نستأصل جذور الحقد والكراهية والتخلف والخيانة من أرضنا الطيبه والتي أرهقتها خناجر الغدر والسفالة .
سلام لأرض الشام من بحر الفنيقيين ومن أبجدية أوغاريت الى شواطئ نهر نبوخذنصر و بابل و الحدائق المعلقة ، سلام لدمشق المجد والتحدي الذي لايلين ، لأقدم عاصمة في التاريخ ، تحمل السيف وتواجه أكبر فتنة في تاريخ البشرية بثقة بالنفس أدهشت الأصدقاء قبل أن تدهش الأعداء .
سلام لك يا سوريتنا الحبيبه.
المهندس: بشار نجاري

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz