Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 19 آب 2019   الساعة 12:19:29
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
سلفيت .. بقلم الدكتور عفيف دلا
دام برس : دام برس | سلفيت .. بقلم الدكتور عفيف دلا

دام برس:

لا تخلد الأسماء لذاتها بل لفعل من يحملها .. وما كنا ربما نعرف معنى سلفيت وما عاد يهمنا إن كان عربياً أم آرامياً أو غير ذلك .. فعمر أبو ليلى قبل أيام قليلة كان مجرد فتى يافع لا مكان له في قلوب الملايين أو في خارطة المجد .. واليوم بات اسم عمر أبو ليلى علامة فارقة في الوجدان العربي وعنواناً خالداً في ذاكرة الاجيال بفعل بطولي هز كيان العدو الصهيوني ..

من قال أن طريق الخلود لا يعرف أحد سبيلاً إليه ؟! ومن قال أن المجد أمر صعب المنال ؟؟ المسألة مجرد خيارات .. فعملية سلفيت البطولية نفذها فتى يافع كزهر الجليل في نيسان ليقلب المعادلات السياسية والمفاهيمية التي جهد الساسة الفلسطينيون والأنظمة العربية الموالية لإسرائيل تكريسها تلك التي تقوم على أساس عدم جدوى الكفاح المسلح لحساب المخاض السياسي التفاوضي اللانهائي الذي هو أشبه بالحمل الكاذب ،وتغليب النزاع على السلطة على النزاع من أجل تحرير الأرض على قاعدة تغير الاولويات النضالية والاكتفاء بالحفاظ على شعارات التحرير دون ترجمة فعلية لها على الأرض لا بل وتمييع المعايير النضالية لتمسي المظاهرات الاحتجاجية بديلاً يمثل سقف ما يمكن القيام به ، على اعتبار أن المقاومة المسلحة ضد الاحتلال سيتبعها قمع وقصف إسرائيلي على الشعب الفلسطيني يزهق أرواح المئات وربما الآلاف ، وبالتالي فركن البندقية جانبا والقتال بالتصريحات السياسية والبيانات الصحفية أكثر جدوى من المقاومة المسلحة !!

ها هو عمر أبو ليلى ينتهك كل تلك المعادلات ليقول أن الكفاح المسلح لا ينظر إلى كل تلك التعقيدات والعقبات التي يسوقها الخطاب السياسي الفلسطيني اليوم ، وأنه لا يحتاج إلى دعم من أحد ولا يستجيب لضغوط أحد ، فهو فعل إرادي استقلالي حر يمكن لكل منا أن يمارسه ورغم أنه فردي وذاتي لكنه مؤلم وموجع للصهيوني ويكشف بحق هشاشة ذاك الكيان ويؤكد أنه اليوم يدير معركته معنا جميعا على قاعدة وهم تفوق قوته من جهة؛ وسطوة العملاء والمنبطحين وخطاب اليائسين المسلّمين بتفوق إسرائيل من جهة أخرى .

ها هي سلفيت اليوم يخلد اسمها رغم محاولات الإسرائيلي طمس معالمها ومحو اسمها من قاموس الشعب الفلسطيني وفرض قاموس تهويده عليهم، فهي تخلدت بفعل فتى من أبنائها عرف معنى المقاومة الحقة ومارسها دون الاعتبار لقواعد أوسلو وتباينات الفصائل وخطابات التحرير وبيانات الشجب والإدانة والتنديد .

وأكاد أجزم اليوم ان عملية سلفيت ليست حالة عابرة بل هي حدث يؤسس لمرحلة جديدة ويفرض حسابات جديدة على كل أولئك الذين ظنوا أن بإمكانهم فرض ما أسموه صفقة القرن على الشعب الفلسطيني والشعب العربي بكامله .

وها هو ترامب مجدداً يعود ليعطي الإسرائيليين جرعة معنويات وينبح على تويتر بأن الجولان أرض إسرائيلية فهي بحق تحتاج إلى معنويات إضافية فعدوى سلفيت قابلة للانتقال بسرعة كالنار في هشيم الاحتلال تنهش حصونه وهياكله الكرتونية وارتدادات الاجتماع الثلاثي لوزارء الدفاع في سورية والعراق وإيران في دمشق لا تزال تسبب صداعاً مزمناً لقادة كيان الاحتلال وزيارة الوزير شويغو لدمشق في اليوم التالي ولقائه الرئيس الأسد نقلت عدوى الصداع لرأس ترامب، وانتفاضة  الشعب السوري بكامله وأهلنا في الجولان على كلمة واحدة " الجولان عربي سوري وسيبقى كذلك رغم أنف الاحتلال " ثبتت معادلة التحدي للإرادة الأمريكية التي لم تعد قدراً كما ظن البعض يوماً .

لقد تحركت القلوب والأقلام والمشاعر لا بل والمعايير الأصيلة للقيم النضالية التي حاولوا كثيراً تشويهها والنيل منها وتغييرها وتمييعها لكن هيهات ، ففي الشدائد تعرف معادن الشعوب حقاً، وفي تلك اللحظة التاريخية الاستثنائية سيكتب الشعب تاريخه بيده لأنه هو الأقوى بالحق الذي يملكه وبالقوة التي تدعم هذا الحق.

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2019-03-22 14:59:11   لانجاح المشاريع العقارية
لانجاح المشاريع العقارية الكبيرة مدينة ماروتا و مدينة باسيليا يجب الاسراع بالاعمار الجدي و الحقيقي بدل رؤية الماكيت على مواقع الانترنت و يجب حظر البناء بالغوطة و كل مناطق العراعير و اي اعادة اعمار و يجب عمل حملات هدم بكل مناطق تجمعات الارهابيين حول العاصمة التي حررت - و على الحكومة صرف كل الموازنات على مدينة دمشق لتخفيض قطع الكهرباء و الماء بدل صرفها للارهابيين و عليهم منع العائدين و فقط الضغط على الاثرياء السوريين بالخليج و تركيا و لبنان و مصر للعودة
لانجاح المشاريع العقارية  
  2019-03-22 12:14:02   شكر
لافض فوك دكتور وصفت فاصبت لازالنا لفلسطين العشق والهوى... فشكرا لك لهذه المقالة القيمة
نهى نهري  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz