Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 24 آب 2019   الساعة 19:05:12
دام برس : https://www.facebook.com/120137774687965/posts/2320196488015405/
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هذا الرجل حقاً معاق .. بقلم : الدكتور يحي ابو زكريا
دام برس : دام برس | هذا الرجل حقاً معاق .. بقلم : الدكتور يحي ابو زكريا

دام برس:
بعث إلي أخ من السعودية رسالة يقول فيها , بدل أن تشكل على حكامنا إذهب إلى حاكم الجزائر المقعد عبد العزيز بوتفليقة و ساعده ...
و سأرد عليه بمنشور يحبه كل الجزائريين ....فليقرأه و قد كفاني الإخوة الجزائريون شر الرد وويل إذا رددت أنا .
المطلوب من كل جزائري مسلم شهم مشاركة او نسخ المنشور على حسابه الخاص
عندما نتكلم .. !!
أثبتت الأيام أنه حقا معاق ..
يجلس على كرسي متحرك ويلوح بيده التي ترتعش بسبب المرض وحمل السياسة
إنه عبد العزيز بوتفليقة ..
إنه رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

هذا الرجل حقا معاق ..
لا يستطيع الحركة بسبب المرض .. لأنه استطاع تحريك حجارة ضمن لعبة " اش كلبك مات " وبحنكة سياسية يشهد لها العدو قبل الصديق .

هذا المعاق يا سادة ..
هو الذي أرغم طاغوت العالم على إلغاء تفتيش الجزائريين بطريقة غير اخلاقية في المطارات الامريكية عندما عامل الأمريكيين وفق مبدأ المعاملة بالمثل وتم بذلك تجريد الأمريكيين من ملابسهم بمطار هواري بومدين الدولي لتفتيشهم وهو ما أدى إلى إلغاء معاملة الجزائريين بتلك الطريقة ..

هذا المعاق يا سادة ..
هو الذي رفض منذ سنوات ليست بالبعيدة , وباسم الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية , تحليق الطائرات الفرنسية فوق الأجواء الجزائرية والمتوجهة لضرب مالي , لأن نظرة الجزائر للازمة المالية كانت مدروسة بامتياز وفهمت الجزائر أن الغرب الذي عجز على ادخالها في خريفه العربي يحاول بكل الوسائل اغراقها في دوامة صراع اقليمي .

هذا المعاق يا سادة ..
هو الوحيد بين كل العرب والعربان الذي كانت رؤيته صائبة وفهم المغزى من خريف ليبيا فرفض التدخل بليبيا بل واقام على الحدود مع ليبيا اكبر قاعدة عسكرية جزائرية مشرفة على الحدود ومراقبة للقاعدة العسكرية الفرنسية الأمريكية التي أنشئت في الأراضي الليبية على الحدود الليبية الجزائرية الليبية .

هذا المعاق يا سادة ..
هو الذي ارسل قوات خاصة جزائرية الى الداخل الليبي واخرج عائلة القذافي التي طلبت اللجوء السياسي وسط حرب طاحنة , وضرب بذلك قاعدة الخوف الغربي من الغرب عرض الحائط .. بل إن هذا المعاق نفسه هو من حرر البعثة الديبلوماسية الجزائرية في ليبيا عندما حاصرها جرذان الغرب من خلال ارسال قوات جزائرية الى السفارة الجزائرية بليبيا وتحرير بعثتنا هنا بالقوة لا بالمفاوضات..

هذا المعاق يا سادة ..
هو الذي نادى وبصوت عال الى حل سياسي في سورية قبل أن تحرق عصابات الغرب كل سورية وترجعها مئة سنة للخلف .. وهو نفسه المعاق الذي وقف ضد المشروع الصهيوني العرباني الموجه ضد سورية , وهو ما جعل أقزام العربان يهددون الجزائر بأن الدور قادم عليها لا محالة ونسوا أن للجزائر رجالا ونساء لهم من التاريخ ما يكفي ليعرفهم .

هذا المعاق يا سادة ..
هو الذي كسر جدار الصمت والخنوع وارسل وفدا جزائريا الى سورية كان كافيا لفتح باب الزيارات الرسمية الدولية لسورية ..

هذا المعاق يا سادة ..
هو الذي أمر بإرسال طائرة مدنية الى اليمن لاجلاء الرعايا الجزائريين عندما بدأ القصف السعودي الظالم على اهلنا باليمن , وعندما تجاهلت القوات السعودية طلب الطائرة الجزائرية دخول الأجواء السعودية ومنها اليمنية ارسلت الجزائر رسالة واضحة بأنها مستعدة لاجلاء رعاياها باستخدام طائرات حربية اذا تطلب الامر ذلك وهو ما جعل الأمريكيين يضغطون على مملكة العربان للسماح للطائرة الجزائرية بالمرور بعد أن حطت في مطار القاهرة عند رفضهم دخولها الأجواء السعودية في بادئ الأمر .

هل تعلمون ما سر وفائدة هذه السياسة يا سادة !!

إن من ثمار هذه السياسة أن جعل الشعب الجزائري يستفيق من غفوته ويشهد بأم عينه أن العالم قد انقسم حتما الى قطبين ; قطب ظالم ومكابر تحرك لديه حب القهر واستعمار الشعوب السابق ويحاول العودة اليه تحت مسمى الربيع العربي , وقطب له مبادئ ترفض الظلم والاستغلال لخيرات الشعوب .. وهو ما جعل الشعب الجزائري يلتف حول حاكمه رفضا للخريف العبري الذي بدأت رياحه تتوجه إلى جزائرنا الحبيبة.

كذلك من ثمار هذه السياسة أن الجزائر قادت حربا خارج حدودها كان مخططا لها أن تكون داخل الحدود .. وهو ما جنب الجزائر ويل الفوضى الدموية التي كان الغرب وعملاؤه العربان يخططون لها بالجزائر .

حقيقة لدينا رئيس معاق ..
لكن نعتز أنه ارهق بمواقفه طغاة العالم وجبابرته ..
فنتمنى من كل من يشتم الجزائريين كون رئيسهم معاقا ان يرزقه الله برئيس لا يبيع كرامة بلده وكبريائه , وأن لا يكون جبانا أمام جلاده. .. ولو كان معاقا .

هل تعلمون ماذا قال الشهيد البطل عمر المختار رحمه الله .. !!
قال رحمه الله : " كن عزيزا واياك أن تنحني مهما كان الأمر ضرورياً , فربما لا تأتيك الفرصة كي ترفع رأسك مرة أخرى. " .

الحمد لله رب العالمين على فضله وكرمه أن جعلنا من عباده الرحماء بعباده الضعفاء , المتكبرين على جبابرة العصر من غرب وعربان .. ونحن مع رئيسنا رغم ما يحدث من فساد في بلادنا الحبيب وكلنا نعلم انهم يريدون زعزعة إستقرار البلاد لكن بفضل شعبنا الواعي لم ولن يحدث ، عاشت الجزائر حرةً والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار .

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2019-03-14 09:38:19   الليرة بحاجة لتعويم
عير معقول سعر الليرة 438 رسميا و 550 عند المهربين و التجار - ارفعوا الدولار ل 525 في الحوالات و زيدوا الراتب لان الفارق يضعه المهربون و التجار في جيوبهم
الليرة بحاجة لتعويم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz