Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 17 حزيران 2019   الساعة 23:02:46
التلفزيون المصري : وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي العياط أثناء حضوره جلسة محاكمة في"قضية التخابر مع قطر"  Dampress  أضرار مادية وحرائق في المحاصيل الزراعية نتيجة اعتداء المجموعات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على قرية الشيخ حديد بريف حماة الشمالي  Dampress  العثور على نحو 12 ألف قذيفة هاون ومواد شديدة الانفجار من مخلفات إرهابيي "داعش" بريف دير الزور الشرقي وريف الرقة الجنوبي  Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
صعود عشوائي و سقوط حر – ديسكو منعطفات و يويو أفراد – فرامل بمكبرات صوت و جهات معنية كفيفة لا ترى

هذه العبارات والجمل كلها عناوين للخدمات التي يقدمها الباص ذو الألوان ليس فقط بأشكاله وألوانه الخارجية المتعددة وإنما بتعدد خدماته بين السيئة و الأسوء و هو يجول شوارعنا .
أليست الغاية من هذه الباصات كانت الحفاظ على البيئة من التلوث وعلى نظافة المحافظة ,و حل أزمة السير و الازدحام و أنها ستكون وجه حضاري في المحافظة , و ستلبي خدمة المواطن أكثر من السرافيس , أليست هذه الحجج التي كانت تقدم من أصحاب القرار؟؟
لكن على أرض الواقع<< ذاب الثلج و بان المرج>> و أصبحت هذه الباصات لنا كابوس بأنواع الخدمات التي يقدمها لنا .
ففي حين لم نركبه لا نسلم من الضجيج الذي يحدثه عند مروره بشوارعنا من صوت فرامله و زموره و كأنها موصولة إلى مكبرات صوت حتى تصل إلى كل غرفة في منازلنا و إمتاعنا بهذا اللحن الشجي .
وحين نركبه هنا تكون الخدمة الفعلية التي يقدمها الباص لنا من خلال الصعود العشوائي حيث لا يأنف الباص يقف لنصعد حتى يمشي دون التأكد من صعودنا فنكون بذلك << إلي بيلحق يلحق و اللي ما بيلحق راحت عليه وقعة>> و كذلك السقوط الحر عند النزول فإذا سلمت مرة ليس بالضرورة أن تسلم في المرة المقبلة أي << مو كل مرة بتسلم للجرة >>
و في داخل الباص و إن كنت جالس أو واقف فلا يهم و المهم تشعر و كأنك في مدينة ملاهي و تلعب أصعب و أخطر الألعاب الترفيهية ( ديسكو المنعطفات و يويو الأفراد)
أي عندما يلف الباص المنعطف و مفارق الطرق بسرعته المعتادة تشعر كأنك تلعب لعبة الديسكو الخطرة , و عند ضرب الفرامل وبسب سرعته الزائدة تعتقد نفسك أنك لعبة اليويو ذاتها تارةً تتجه الى مقدمة الباص و تارةً إلى مؤخرته عدا عن << التدفيش و التدعيس الذي لا يجعلك تشعر بالملل >>
أما المنظر الخارجي للباص و هو مكتظ بالناس وجه حضاري كما يراه أصحاب القرار و كرتوني كما نراه نحن المواطنون << شو بدنا أحسن من هيك باص يتسع لـ33 راكب في البلد المصنع له ونحن نجعله يتسع لأكثر من 60 راكب , نحن نأخذ و نضيف دائماً >>و كأن الباص لا يخضع لقوانين السير و إدارة المرور و الجهات المعنية لا ترى هل لأنها كفيفة أم لغاية في نفس يعقوب ؟؟؟
عزيزي القارئ لا تحزن لأن شوارعنا أصبحت مفروشة و مغطاة بقسائم تعرفة الباص و بألوان بيضاء و أخرى زاهية و.... أليست إحدى تواصي مجالس المحافظة للمواطن هي << حافظ على نظافة مدينتك ؟ << افرح يا عم حاج تقول يوجد بطالة و ما في شغل >>
لذا نتوجه للجهات المعنية التي لا تكل بل وتسارع لتقديم أفضل الخدمات للمواطن << إن كنت لا تدري فتلك مصيبة و إن كنت تدري فالمصيبة أعظم >>
أعزائي القراء أرجو المشاركة و طرح آرائكم و مشاكلكم
دام برس: نبال ابراهيم - حمص

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   بحاجة فراطة
اجرة الكرت 7 ل.س وبحجة انوا ما معوا فراطة مانوا مطر يرجع الليرة بيرجع ليرتين لما بتعطي عشرة ونحنا خجلاً لا نطلب الليرة شو هالعيب
لاشلاش  
  0000-00-00 00:00:00   خط وادي الذهب
ذكرونا بالبورصة فخط وادي الذهب كل نص ساعة حتى يجي باص بظن انوا عم نرجع لورا وانوا باص واحد من هالباصات كفيل بتأمين تلوث عن عشرة سرافيس
بهاء  
  0000-00-00 00:00:00   يا حرام
قال تطوير قال الله يرحم ايام السرافيس كانوا مؤدبين ومهذبين والله يجيرنا من الأعظم
براءة  
  0000-00-00 00:00:00   شوايا
ها الشوفيرية يلتزمون بالمواقف الرسمية للذين يريدون النزول من الشباب وللبنات تكرم عينك وما بيفتح الباب إلا حتى يوقف مظبوط وعينو وين يا ترى ... أما لأجل الصعود اذا كانت انثى بيعطل السير كرمالا بتقول بحياتوا موشايف بنات
برهوم  
  0000-00-00 00:00:00   تسلم يا أخي نبال
هذا وناهيك عن نفسية الشوفيرية الحقيرة والنجسة بتقول انوا جايبينون من ورى البقر ولا ها المفتشين الصعاليك
بهاء  
  0000-00-00 00:00:00   التخطيط المواصفات و من ثم الشروط التعاقدية
نظام المواصلات العامة, هو أحد أهم نظم البنية التحتية التي تدعم الازدهار الاقتصادي و الحضاري. أما كل حافلة فهي تستغني عن ثلاثون سيارة و عدة مايكروهات. أما بالنسبة لملاحظتك فأنا أدعمها و ذلك لأنها ملاحظات واقعية. لكننني استنتجت من ذكرك "لقسائم تعرفة الباص" أن الخلل هو بتخطيط لنظام غالبا ما تدرك الجهات المعنية أنه من أعقد النظم للتخطيط له و تفعيله. فقسائم التعرفة تشير الى ضعف في استخدام أنظمة المواصلات الذكية, مما يشير الى ضعف في عملية التشغيل من حيث الجداول و توقيت الحافلات. و هذا النوع من الضعف التشغيلي يطرح مشكلة كفائة متدنية بتثبيت جداول وصول الحافلات مما ينتج الى بعض الحافلات المليئة(60 راكب) و البعض الخالي منها. و هذا الضعف سوف يتم ايضاحه بشكل مركز اذا اطلعنا الى محطات المترو اللمتلئة في حال تم تشغيل المترو, فنظام الحافلات سيكون نقطة الضعف في الحلول المتكاملة للنقل العام و ذلك لأنه الحلقة الأضعف. وهذا كله يتم استنتاجه من الخطة الشمولية للمواصلات العامة. في حال تم العمل عليها و من ثم بها. أما حالات تلك الأصول المتدنية من ناحية الفرامل وما شابه فهو يدل الى التسامح في الشروط التعاقدية لعملية التخصيص لعملية التشغيل عن طريق المشاركة العامة للقطاع الخاص (PPP) " و هذا تخمين مني حيث انني لم أطلع على تلك العقود) و ان كان تخميني خاطئ فهذا يدل على ضعف في ادارة تلك العقود. فعقود المشاركة العامة الخاصة غالبا ما تكون الطريق الصحيح و الأفضل من حيث التشغيل و ذلك فقط أن كانت تلك العقود شاملة المواصفات الفنية المرجوة. أما بالنسبة للمترو فان تم البدء به على هذا الوتيرة من مستوى من التخطيط, فعندها أخي سيكون لك العقود من الزمن للكتابة عنها. حيث انني تواصلت مع سعادة وزير المواصلات للمساهمة بعملية التخطيط و لكن تم توجيهي للفريق الانشائي على هذا المشروع و لم يعلم أحد حينها عن أي مشروع يشمل الخطة الشمولية للمترو (Metro Master Plan) و لكن فقط بداعي الذمة كان هناك مبعوث من قبل الاتحاد الأوروبي (مستشار)...
م. بشار عرابي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz