Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 10 كانون أول 2018   الساعة 23:02:08
وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي : أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يدخل المستشفى  Dampress  وزارة الخزانة الأمريكية : فرض عقوبات على 3 مسؤولين كوريين شماليين بينهم ريونغ هاي تشوي مساعد للزعيم كيم جونغ أون  Dampress  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو : السلطان قابوس سمح للطائرات المدنية الإسرائيلية التابعة لشركة "إلعال" بالمرور عبر أجواء عمان في طريقها من وإلى الهند  Dampress  الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف ينفي الاتهامات بضلوع روسيا في الاحتجاجات الفرنسية واصفاً إياهاً بأنها محض افتراء  Dampress  منصور طه مدير فرع المحروقات في دمشق وريفها : وصول كميات كبيرة من الغاز إلى وحدات التعبئة في سورية والأزمة ستزول مع نهاية هذا الأسبوع  Dampress 
دام برس : http://www.
أمن سورية ومصر والأمة العربية واحد لا يتجزأ Dampress العزب يؤكد حرص الحكومة السورية على تلقي كل طفل سوري تعليمه Dampress حزب الله : هجوم عوفرا رسالة لكل المستوطنين Dampress اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري وداعش في بادية السخنة Dampress بينيتيز الغاضب يطالب الاتحاد الإنجليزي بتطبيق تقنية الفيديو بعد الخسارة Dampress ريفير بلايت يحرز لقب كأس ليبرتادوريس للمرة الرابعة في تاريخه Dampress وزير السياحة يصدر قرارين بتكليف مديرين جديدين Dampress بيان هام إلى جماهير أمتنا العربية … نحو تحالف قوى ودول الطوق لدعم سورية والمقاومة لتحرير فلسطين Dampress الرئيس الأسد : المنطقة العربية تمر بأزمة هوية وهي سلاح سيئ يتم تسويقه بين القوميات العربية Dampress برّي يرفض انعقاد القمة الاقتصادية العربية في بيروت دون دعوة سورية Dampress الخارجية البريطانية تحذر النواب من مخاطر حقيقية إذا رفضوا بريكست Dampress إطلاق حركة الشماغات الحمر في الأردن على غرار السترات الصفراء في فرنسا Dampress القيادة العامة للجيش تنهي الاحتفاظ للضباط المجندين الذين أتموا خمس سنوات احتفاظ Dampress على سطح دمشق يفوز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة بمهرجان الفيلم الوثائقي والروائي القصير في تونس Dampress حملة مشتركة لرفع كفاءة الوعي الطاقي ومكافحة ظاهرة الاستجرار غير المشروع للحفاظ على التغذية الكهربائية Dampress مجلس مدينة حلب يبحث سبل تطوير آليات العمل لتحقيق الخدمة الأمثل للمواطن Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
ليالي الملاح بين الصهيونية وإمارات الخليج .. بقلم: محمد فياض
دام برس : دام برس | ليالي الملاح بين الصهيونية وإمارات الخليج .. بقلم: محمد فياض

دام برس :
ليس من المستغرب أبدا .ولم تكن مفاجأة أن تقذف تل أبيب بنفاياتها تباعا في رحلات مكوكية وزيارات رسمية على أعلى مستوى إلى إمارات الخليج.ولم أر أن ماتسميه وكالات الأنباء زيارة من عنصر صهيوني إلى عاصمة من العواصم هناك واستقباله رسميا ..يعد كذلك.
فالزيارات الرسمية وبروتوكولات الإستقبال تأتي بين دول مستقلة وذات سيادة..والسيادة حق ممارسة القبول والرفض لدخول أراضي الإقليم ..والحال هنا مختلف.فدويلات الخليج تتبع دول المنشأ وتدين لها بالولاء والطاعة .تأتمر أنظمتها الفردية المستبدة بالمطلق بأوامر السيد الذي أوجدها وحد حدودها وخط على الورق وظيفتها التي أنشأها من أجلها ..وحال الإنتقال الدولي وفق قواعد الميراث بتواري امبراطورية وتقاسم الورثة سلطاتها والحلول محلها مع الإبقاء والحفاظ على ذات الوظيفة .انتقلت مهمة رعاية الرعاه في عواصم إمارات الخليج في رعيهم للبشر هناك من إلى ..من بريطانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.وفي الأخيرة ارتهان كل القرارات بمنتوجات ما اتفقت عليه المنظمات الصهيونية العالمية من حيث القضايا الأولى بالرعاية .ولم تتأسس المملكة السعودية والإمارات التي تدور في فلكها فيما يسمى بمجلس التعاون الخليجي بمعزل عن تكليف رسمي من بريطانيا وأمريكا لاحياد عنه ..القضية الصهيوأمريكية الأم .إسرائيل.
وليس من المستغرب أن تتباين المصالح العليا بين إمارات وممالك وسلاطين الخليج على جانب ..وبين الجمهورية في العراق وسورية شمالا..والجمهورية في اليمن جنوبا على جانب آخر.
ويشهد على ذلك محطات عديدة في التاريخ العربي وفي مرحلة المد القومي والعروبي فلاتخلو من صدامات بين قومية عبدالناصر ورغبة الخليج الإنتصار لقضايا أخرى تؤسس لدغدغة القومية لصالح العدو .
وكما كان الخليج شوكة في ظهر قومية عبدالناصر ومشروع مصر العروبي وبرز ذلك جليا في القضاء على التجربة الوحدوية بين مصر وسورية بدعم الإنفصال بأموال الخليج ..ويثبت التاريخ القريب لممارسات أبناء مردخاي في المملكة التي تتوسط الجزيرة العربية وممارسات أبناء عون في المملكة التي تتماس حدودها مع فلسطين المحتلة .فقد أبلغوا تل أبيب بساعة الصفر في حرب تشرين أكتوبر ٧٣ .وكان جمال عبدالناصر يعرف سوءاتهم ونذالتهم بل وعمالتهم لمعسكر العدو .وواجههم في مناسبات عدة كلما اعتدت أموال آل سعود على مشروع الأمة العربية .بل مولوا محاولات اغتيال الزعيم لمصلحة الرعاة الأصليين لإقامة أكشاكهم على الأرض العربية بحدود تم الإتفاق عليها بمؤامرة بين سايكس وبيكو وملك مردخاي وملك عون .
لم تقدم دويلات الخليج للقضية العربية شيئا خارج ماسمحت بل واشنطن .ولم يثبت تاريخ الصراع أنهم يضعون قضية العرب المركزية في اطارها اللائق المستوجب لتقديم التضحيات .وقد دعموا الصراع جنوبا بين اليمن واليمن .وشمالا بين العراق وايران .
لماذا ؟ .بهدف إضعاف قوة العرب لخصمها من حسابات القوة العربية الجادة ووجهتها نحو تحرير الأراضي المحتلة .وكان القرار الذي اتخذته تل ابيب وأملت شروطه على واشنطن حتمية التخلص من الجيوش ..والجيوش بالطبع هي التي تتسلح وتتدرب وتخوض المعارك في الحرب المعلن وجودها بين العرب واسرائيل ..والعرب الذين يدخلون المعارك هم يدخلون بجيوش مصر وسورية والعراق .
وكانت ممالك الخليج دائما وأبدا مستعدة لدفع تكاليف أيه معارك كبرى أو صغرى في إطار الحرب بين العرب واسرائيل .ودفعت الرياض ومن والاها من الممالك تكلفة التخلص من الجيش العربي العراقي الذي خرج منتصرا وقويا ومنظما من حرب تم إشعالها في خطط البنتاجون والسي آي إيه بين بغداد وطهران .مئات المليارات من أموال الأمة تدفعها شرازم الحكام لهدم القوة العربية .ثم تستدير السلاطين والملوك والسادة أصحاب السمو حال حضور القمم العربية وتتناضل معا وتتبارز عبارات الشجب والإدانة ثم تلاوة بيان السادة رؤساء العواصم الذي أتاهم لتوه حالا من البيت الأبيض ..
ويأتي وقت الدخول مباشرة على الجيش العربي السوري ويتم اتخاذ القرار بتوزيع الأدوار بدقة للتخلص من الجيش في دمشق ثم الذهاب الى القاهرة..هكذا خطط العدو ..وأعطى الخليج دورا محوريا في إنجاز المهام الكبرى .تلخص دورها في تقديم الأراضي الصالحة للتدريب والتي تشبه الأرض المراد الهجوم عليها .تكونت الجبهة الإسلامية التي أطلق عليها بعد ذلك داعش .وتم البدء في تكوينها فور زيارة رئيس جهاز المخابرات المركزية الأمريكية إلى لندن عام ٢٠٠٤ لحضور اجتماع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وطلب منهم " أعطوني جيشا من الملتحين أعطيكم إمارات إسلامية في دولكم ". وعلى الفور يتجهز الثيوقراط للعمل تحت إمرة المخابرات المركزية .وتتولى الرياض إدارة ملف الجيش العربي السوري مخابراتيا .وتفتح الخزانة تمويلاتها لإنجاز الهجوم الشرس على سورية في تمثيلية مارس ٢٠١١ في درعا ..وتتولى قطر دفع تكاليف السلاح ونقله إلى الداخل السوري عبر تركيا أردوغان الذي تم وضعه في مقعد الخليفة القادم للمسلمين بعد الانتصار على الجيشين السوري والمصري وفق مخطط لايخلو من غباء إعلان الموقف والتخندق العلني مع العدو والحرب نيابة عنه حتى آخر دينار من عوائد البترول.وتتولى الأردن بقيادة عبدالله بن حسين بن عبدالله بن عون فتح الأراضي العربية لمعسكرات النصرة .وتتوالى التنظيمات الإرهابية على سورية وتشتد وتيرة الحرب الإعلامية .أكثر من ١٣٠٠ وسيط إعلامي يحارب مع الإرهاب ضد الجيش العربي السوري لا لشيء سوى لتحقيق التخلص من الجيش لتنتهي الحلقة الثانية من مشروع الصهيونية للإجهاز على الجيوش الثلاثة ..وتتولى تل أبيب فتح المشافي في الأرض المحتلة وتقديم الدعم اللوجستي ومعالجة المصابين وإعادتهم لساحات القتال ضد الجيش العربي .وتأتي أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا بأسلحتهم الى الأراضي الأردنية بحجة مناورات مشتركة وترحل القوات وتترك العتاد والسلاح لجبهة النصرة .ولم تخل عاصمة من عواصم الخليج يوما واحدا من مؤتمرات صحفية أو بيانات أو تصريحات ثلاثة مرات في اليوم
قبل الأكل وبعده من المطالبة بضرورة رحيل الأسد ..
ورحل الجميع ..كل من بدأ شرارة القتال ضد سورية سواء في البيت الأبيض أو في باريس أو في لندن ..ويبقى الأسد.
وتتخلص الرياض من مسؤول المخابرات الذي ظل لسنوات الأزمة يدير الملف في الإقليم .وتم استبداله بآخر لم يفلح كغيره في تنفيذ المهام .وسقطت ورقة التوت .لينتصر الجيش العربي السوري وينتصر الأسد ويفقد الجميع مشروعه .فلا أردوغان اقترب من الخلافة .ولا أمريكا حققت إزاحة الأسد عن الحكم في سورية ولا طاب للصهاينة إسقاط الجيش العربي ولا حتى إضعافه .
وفقدت بريطانيا وفرنسا وتل أبيب حلم وضع سورية في مربع تلقي الأوامر وتقديم التنازلات لإفساح الطريق إلى اسرائيل العظمى ..ولم يبق أمام الجميع سوى فتح طريق تل ابيب الى إمارات الخليج لكنس ماتبقى من عوائد النفط وعقد الصفقات بين أبناء العمومة والإعلان عن هويتهم المشتركة .
ولاترى دويلات الخليج مستقبلا منذ تكوينها إلا في أحضان أبناء بني صهيون .مزيد من الأحضان وإغداق أكياس الذهب .وليذهب القوميون الى الجحيم .
ويقيننا ونحن نتابع بعث القومية العربية في خطاب الأسد الذي جاء فور تحرير حلب .أن القومية العربية لن تنهزم وإن أصابها الوهن .وأن ليالي الملاح بين إمارات الخليج والصهيونية هي أمارات حتمية البعث للمشروع القومي والمواجهة.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz