Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 15 تموز 2018   الساعة 20:06:36
فرنسا تتوج بكأس العالم بعد فوزها في المباراة النهائية على كرواتيا بأربعة أهداف مقابل هدفين  Dampress  الرئيس الأسد لـ أنصاري: الإنجازات التي يتم تحقيقها في دحر الإرهاب تجسد الإرادة الصلبة لدى الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة في تحرير كامل الأراضي السورية من دنسه  Dampress  مقتل امرأة واحدة وإصابة 5 أشخاص بسبب موجات الرعد والبرق التي ضربت منطقة روستوف بجنوب روسيا  Dampress  القنيطرة : سقوط قذائف صاروخية يطلقها الإرهابيون على الأحياء السكنية والمدنيين بمدينة البعث  Dampress  درعا: دخول عدة حافلات كبيرة إلى درعا البلد لنقل الارهابيين الرافضين للتسوية تنفيذاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه .. والجيش يتسلم كميات كبيرة من الأسلحة بينها دبابات وصواريخ  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
معركة الجنوب وساعات الحسم الأخيرة .. بقلم مي حميدوش Dampress بوتين: كرة القدم وحدت الملايين وضيوف المونديال اكتشفوا روسيا Dampress الأردن : 5 آلاف شاحنة جاهزة لنقل البضائع مع سورية Dampress برعاية وزارة السياحة .. السباق الأول من بطولة سبيد سورية 2018 Dampress لاعبة سورية تحرز المركز الأول بالشطرنج السريع في بطولة لبنان الدولية Dampress ترامب : من الأفضل لأمريكا وبريطانيا التوافق والتفاهم مع روسيا Dampress عودة أيام حلب .. لسيدات الأعمال Dampress استقالة رئيس وزراء هايتي بعد احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود Dampress ترامب إلى هلسنكي مهزوماً .. وإنسحابه من سورية حتمي Dampress القياس والحياة .. احتفالية اليوم العالمي للقياس في سورية Dampress جرحى في البصرة مع تجدد التظاهرات فيها وفي ذي قار جنوب العراق Dampress رئيس المكسيك ينهي تجسس الاستخبارات على المعارضين وبحل جهاز سيسن Dampress الرئيس الأسد : الإنجازات التي يتم تحقيقها في دحر الإرهاب تجسد الإرادة الصلبة لدى الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة Dampress الجيش السوري وحلفاؤه يحررون بلدة المسحرة ويواصلون التقدم شرق القنيطرة Dampress مكافآت تشجيعية لأعضاء الهيئة التدريسية الذين يدرّسون في جامعات أخرى غير جامعتهم الأم Dampress مجلس الوزراء يناقش مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين الجاري استخدامهم بموجب عقود سنوية Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
البنك الدولى .. وسورية .. وسبع سنوات من الحرب .. بقلم : الدكتور محمد سيد احمد
دام برس : دام برس | البنك الدولى .. وسورية .. وسبع سنوات من الحرب .. بقلم : الدكتور محمد سيد احمد

دام برس :
انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى خلال هذا الأسبوع معلومة تقول أن البنك الدولى يقدر حجم الدين الخارجى لسورية بعد سبع سنوات من الحرب بثلاثة ونصف مليار دولار فقط, وكانت المعلومة مفاجأة من العيار الثقيل, وهو ما جعلنى أبحث طوال الأسبوع عن مصدر المعلومة دون جدوى, لكن وعبر عمليات البحث تم الكشف عن حقائق مذهلة, تكشف عن قدرة سورية على الصمود, وقدرة حكومتها على إدارة شئون البلاد فى زمن الحرب, واستمرار الانتاج الزراعى والصناعى الى درجة حفظت الى حد كبيرا قدرا من الاكتفاء الذاتى, فيكفى أن نقول أن سورية هذا العام استطاعت أن توفر احتياجات مواطنيها من القمح رغم عدم تمكن سكان مناطق كثيرة فى الريف من الزراعة لوجود مواجهات بين الجيش العربي السورى والجماعات الإرهابية فى محيط وداخل هذه المناطق.
  ومن المعلوم والمتداول أن سورية قبل بدء الحرب الكونية عليها فى مطلع العام 2011 كانت الدولة العربية الوحيدة التى استطاعت أن تحقق قدر كبير من الاكتفاء الذاتى, فقيل عنها أنها الدولة الوحيدة فى المنطقة العربية التى تأكل مما تزرع وتلبس مما تصنع, وتمكنت فى العام السابق على الحرب مباشرة من تصدير القمح الفائض عن احتياجاتها الى أربعة دول عربية, هذا الى جانب أنها الدولة العربية الوحيدة التى لم يكن عليها ولا دولار دين خارجى للدول الرأسمالية الغربية, وهنا مربط الفرس فكل الموجود عن الدين الخارجى السورى يرتبط بدول الكتلة الشرقية سابقا وتمكنت سورية بين العامين 2005  و 2010 من تسديد وإسقاط أغلب هذه الديون, وتعد المديونية الحقيقية التى تتحدث عنها غالبية المصادر فى هذا الشأن خاصة بروسيا وإيران وهى ليست مديونيات بالمعنى الحقيقي فى ظل التحالفات الاستراتيجية بين الدولة السورية وهاتين الدولتين.
وعلى الرغم من أن سورية عضو قديم بالبنك الدولى حيث انضمت إليه فى 10 أبريل 1947 أى بعد عام واحد فقط من ممارسة أعماله التى بدأت فى 27 يناير 1946 , إلا أنها لم تلجأ الى الاستدانة من البنك أو الصندوق الدوليين لإدراكها أن هذه الوكالات عبارة عن أدوات استعمارية تعمل لصالح الدول الرأسمالية الغربية, والبنك وفقا للمعلن عنه هو أحد الوكالات المتخصصة فى الأمم المتحدة التى تعنى بالتنمية, وقد بدأ نشاطه بالمساعدة فى اعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية, وهى الفكرة التى تبلورت خلال الحرب فى " بريتون وودز " بولاية هامبشير الأمريكية, حيث تم الاتفاق على إنشائه مع صندوق النقد الدولى فى المؤتمر الذى دعت إليه هيئة الأمم المتحدة فى يوليو 1944 بحضور 44 دولة.
  ويعد الاعمار فى أعقاب النزاعات موضع تركيز عام لنشاط البنك نظرا الى الكوارث الطبيعية والطوارئ الانسانية, واحتياجات إعادة التأهيل اللاحقة للنزاعات والتى تؤثر على الاقتصاديات النامية والتى فى مرحلة تحول, ولكن البنك اليوم زاد من تركيزه على تخفيف حدة الفقر كهدف موسع لجميع أعماله, ويركز جهوده على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية التى تمت الموافقة عليها من جانب أعضاء الأمم المتحدة عام 2000 , والتى تستهدف تحقيق تخفيف مستدام لحدة الفقر, لكن وعلى الرغم من ذلك تؤكد العديد من الدراسات أن غالبية الدول التى لجأت للبنك والصندوق الدوليين لم تتمكن من التغلب على مشكلات الفقر ولم تتمكن من تحقيق أى شكل من أشكال التنمية.
ويعتبر بعض المراقبين والمحللين البنك والصندوق الدوليين هما أبرز أدوات النظام الرأسمالى العالمى الجديد الذى تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لتكريس التخلف والتبعية لمجتمعات العالم الثالث, حيث يقومان بإقراض الدول الفقيرة بقصد التنمية بينما تقوم هاتان المؤسستان بتطبيق الشروط الخاصة بها والتى عادة ما تكون ضد مصلحة الدول الفقيرة, فهاتان المؤسستان تقومان بإقراض الدول الصغيرة بما يساعد حكومات الدول الكبرى خاصة الولايات المتحدة الأمريكية على التدخل اقتصاديا فى هذه الدول, عبر استثمارات وجماعات ضغط تجعل من هذه الدول تابعة لها, وبالطبع هناك العديد من الأمثلة التى تؤكد ذلك وتدعمه فغالبية الدول التى اقترضت من البنك والصندوق مازالت تعانى من ارتفاع معدلات البطالة والفقر والتى تتزايد بتزايد معدلات الديون, حيث يرغم البنك والصندوق هذه الدول على اتباع نمط اقتصادى معين يجعلهما يتدخلان بشكل مباشر فى السياسات الاقتصادية لهذه الدول, ومن أبرز النماذج التنموية الحديثة كان النموذج الماليزى, وعندما سئل رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد عن كيف نهضت ماليزيا ؟ فقال : " لقد خالفت توصيات صندوق النقد الدولى, وفعلت عكس ما طلبه من إجراءات ".
وبما أن سورية واحدة من الدول القليلة حول العالم التى لم تقع فريسة للبنك والصندوق الدوليين, وبالتالى لم تخضع لسياسات التبعية الرأسمالية, فأنها استطاعت أن تبنى تجربة تنموية فريدة ومتميزة, وتعد نموذج للتنمية المستقلة المعتمدة على الذات, وعلى الرغم من مرور ما يزيد عن السبع سنوات على بدء الحرب الكونية عليها إلا أنها استطاعت أن تصمد بشكل اسطورى, وكل المتاح من بيانات حول اقتصادها يؤكد أنها مازالت فى مرحلة أمان, ومازالت كل السلع والخدمات متاحة ومتوفرة لكل المواطنين وفى حدود قدراتهم وإمكاناتهم رغم الحصار الاقتصادى والعقوبات الدولية والحرب الكونية, هذا هو النموذج الذى يجب دراسته والاستفادة منه لكل مجتمعات العالم الثالث, اللهم بلغت اللهم فاشهد.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz