Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 16 تشرين أول 2018   الساعة 18:49:00
أ. ب. نقلاً عن مسؤول تركي: الشرطة وجدت دليلاً على مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول  Dampress  الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف : موسكو مرتاحة لأداء الجانب التركي في ما يتعلق بتنفيذ اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب شمال غربي سورية  Dampress  مقتل 4 أشخاص وجرح العشرات جراء خروج قطار عن سكته قرب العاصمة المغربية الرباط  Dampress  الرئيس الأسد يستقبل سيرغي أكسيونوف رئيس جمهورية القرم الروسية الذي يقوم بزيارة سورية على رأس وفد رفيع المستوى  Dampress  المتحدث باسم الخارجية العراقية: وفد سوري سيزور بغداد قريباً لبحث فتح المعابر  Dampress 
دام برس : http://www.
تسوية أوضاع طلاب التعليم المفتوح الذين انقطعوا عن الدراسة Dampress سانا تعلن عن إجراء مسابقة واختبار للتعاقد مع 281 مواطناً من كل الفئات Dampress الموت يغيب مؤسس مايكروسوفت بول ألين Dampress حكاية فداء Dampress شتانغه يعد الجمهور السوري بأداء مميز مع نظيره الصيني في مباراته الودية Dampress هل انقلبت تركيا على اتفاق سوتشي .. وما هي النتيجة ؟ Dampress رئيس جمهورية القرم يترأس مجلس الأعمال السوري الروسي في دمشق لدفع التعاون الثنائي في المجال التجاري والاقتصادي Dampress الحزب الناصري: سورية تجني اليوم حصيلة نضالها وصمودها Dampress إعلانان من وزارة السياحة حول مفاضلة المنح المجانية Dampress الرئيس الأسد يستقبل سيرغي أكسيونوف رئيس جمهورية القرم Dampress لماذا اعترض وقاطع الوفد الإسرائيلي كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي في جنيف ؟ Dampress مهمة كشف غموض عطارد Dampress ندوة حوارية حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي في نقابة أطباء حلب Dampress السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها Dampress أوغلو: أردوغان قدم الدعم للإرهابيين في سورية وساهم في قتل شعبها Dampress أمريكا مسؤولة عن زعزعة استقرار سوق النفط العالمية Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
إعلامي فلسطيني : ضم هضبة الجولان لإسرائيل من بنود صفقة القرن
دام برس : دام برس | إعلامي فلسطيني : ضم هضبة الجولان لإسرائيل من بنود صفقة القرن

دام برس :
أكد مدير مركز الدراسات والتوثيق الاستراتيجي أ. ناصر حماد، اليوم الثلاثاء، أن مسيرات العودة حققت نجاحاً باهراً على الصعيد الدولي ضد نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، وإحياء للقرار الدولي 194 الذي ينص على حق العودة اللاجئين الفلسطينيين مع التعويض الكامل.
وأضاف حماد: "أن مسيرات العودة جاءت في ظل أزمات متفاقمة في قطاع غزة كالحصار, وارتفاع نسبة البطالة للشباب، وإغلاق المعابر وأزمات أخرى".
وأوضح حماد أن الانقسام الداخلي لعب دوراً كبيراً في تدمير المشروع الوطني الفلسطيني، كما ساهم في تجزئة القضية الفلسطينية في ظل اختزال الوطن بالحزب، والنظر للقضية من زاوية حزبية تنظيمية.
ورأى حماد أن المخرج الوحيد أمام هذا الوضع الكارثي، هو العمل من خلال رؤية وإستراتيجية كفاحية من أجل استنهاض المشروع الوطني الذي بات في مرحلة الخطر والتشرذم.
وأشار حماد خلال حديثه، إلى ضرورة دراسة تصريحات وزير الحرب الإسرائيلي "ليبرمان" خلال مقابلة على القناة 13 الإسرائيلية والتي يظهر فيها جل النوايا التدميرية والتحالفية ضد الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
وحذر مدير مركز الدراسات من استغلال الأزمات التي يعيشها شعبنا في قطاع غزة، والتعامل معها كقضية إنسانية، باعتبارها أحد السيناريوهات التي وضعها الاحتلال الإسرائيلي، منوهاً إلى أن قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعتبر غزة معضلة أمنية وسياسية شائكة.
واعتبر مدير المركز أن التخفيف عن قطاع غزة مطلب أمني إسرائيليي، مؤكداً أنه لا مناص من حدوث مواجهة عسكرية بين قوى المقاومة بغزة وإسرائيل، خاصة أنها خياراً مطروحاً لدى الاحتلال الإسرائيلي حسب التصريحات التي نسمعها خلال هذه الفترة.
ونوه حماد أن صفقة القرن موجودة سياسياً، وأنها أعدت هذه الصفقة بشكل كامل، فلم يبقى منها سوى الإعلان الرسمي.
واستدرك قائلاً " لا بد من رفض هذه الصفقة والعمل بشكل وحدودي على الصعيد الداخلي الفلسطيني، لأنها تهدف إلى إنهاء القضية الفلسطينية والمشروع الوطني بشكل كامل".
وقال حماد إن الشرق الأوسط يعيش حالة من التباينات والتحالفات الجديدة القديمة، مؤكداً أن المخطط كان يرمي لإسقاط القضية الفلسطينية منذ سنوات طويلة، خاصة بعد خروج إسرائيل منذ عام 2005 من طرف واحد، والانتخابات التي فرضت في ظروف غير عادية، وتعمق الانقسام الفلسطيني باعتباره مسلسلاً كاملاً من الإجراءات، إضافة إلى الفشل الفلسطيني بإدارة ذاته، وصولاً إلى صفقة القرن وفرض شروطها على الضفة أو الحرب على غزة.وفق قوله
وطالب حماد بضرورة البدء بعمل سياسي توحيدي للحفاظ على ما تبقى من المشروع الوطني، وبلورة خطة متفق عليها سياسياً كحد أدنى لمواجهة الصفقة وإفشال المخطط الأمريكي، لأن إفشال الصفقة هو إفشال لسياسية ترامب بالمنطقة.
وذكر مدير مركز الدراسات أن خطة السلام الجديدة تنفذها الإدارة الأمريكية بسرية تامة مع شركائها في الاتحاد الأوروبي ودول عربية أيضا.
وتوقع أن يكشف عن الخطة خلال الشهر القادم، منوهاً أن الخطة لا تقتصر على فلسطين فقط، إنما تشمل هضبة الجولان المحتلة، اضافة إلى أنه في عام 82 م تم الإعلان عن ضمها لإسرائيل، وبذلك يكون نفذ ترامب سياسية لم يجرأ أحد على تنفيذها.
وحذر حماد من ضم هضبة الجولان إلى إسرائيل لأن ربما تشعل حرباً كبيرة في المنطقة، موضحاً أن هناك محور أخر بالمنطقة لا يقل سهولة عن المحور الأمريكي وهو (سوريا والعراق وإيران ولبنان وفلسطين).
ويذكر أن الصحفي نواف إبراهيم من صحيفة سبوتينك الروسية قد كتب أن الصحفي ناصر حماد هو من أول الإعلاميين الذين تنبئوا بصفقة القرن.

حمزة حماد

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz