Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 23 أيار 2018   الساعة 21:19:58
السيد الرئيس بشار الأسد يستقبل اليوم المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ألكسندر لافرنتييف والوفد المرافق له  Dampress  الرئيس الإيطالي يوافق على تعيين المحامي جوزيبي كونتي رئيسا للوزراء  Dampress  رئيس إدارة العمليات العامة التابعة لهيئة الأركان الروسية : القوات الحكومية السورية أنهت تحرير جميع مناطق دمشق وريفها وتم إجلاء 28 ألفاً و 725 مسلحاً بناء على طلبهم إلى شمال سورية  Dampress  لبنان : إنتخاب ايلي فرزلي نائباً لرئيس مجلس النواب اللبناني بـ 81 صوتاً  Dampress  لبنان : انتخاب نبيه بري رئيساً لمجلس النواب اللبناني للمرة السادسة  Dampress 
دام برس : http://shufimafi.com/programs/galat-wa-olum/?utm_sourceDampress&amputm_campaignPFX
جزيرة مأهولة لم يولد عليها إنسان خلال 12 عاماً Dampress من القدس إلى دمشق .. محور المقاومة ينتفض .. بقلم مي حميدوش Dampress تاجر عراقي لدام برس : بعض التجار السوريين يصدّرون بضائع غير جيدة الأمر الذي يؤثر سلباً على سمعة البضاعة السورية Dampress إل جي إلكترونيكس تحصد 21 جائزة من جوائز مسابقة التصميم العالمية Red Dot لعام 2018 Dampress المقداد: بقاء أو انسحاب القوات الإيرانية أو حزب الله من سورية غير مطروح للنقاش Dampress دورة الطلة والاقناع‎ ‎‏ و التواصل لكبار المسؤولين ‏ Dampress مفاجآت كأس العالم .. عندما يسقط المرشح الأول للقب Dampress التعليم تدعو الطلاب المرشحين للمنح الدراسية الروسية إلى التقدم لاختبار يجريه الجانب الروسي Dampress الرئيس الأسد : روسيا شريكة بالانتصارات في سورية والتي لن تتوقف حتى القضاء على آخر إرهابي Dampress بعد إسقاط F-16 في سورية .. إسرائيل تستخدم الشبح F-35 في عملياتها العسكرية Dampress بعد ما حدث في القدس .. حزب الله وحماس أملُ العرب والمسلمين Dampress إعلامي فلسطيني : ضم هضبة الجولان لإسرائيل من بنود صفقة القرن Dampress السياحة تطرح مواقع جديدة للاستثمار .. ورسو مواقع لتجار وشركات Dampress  Dampress البدء باستلام محصول القمح في جميع المحافظات Dampress لجنة الإشراف على تنفيذ مذكرة التفاهم حول حلب تجتمع لإعادة الألق للمدينة القديمة Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
رياح الشرق القاتلة جعل الصواريخ تنطلق
دام برس : دام برس | رياح الشرق القاتلة جعل الصواريخ تنطلق

دام برس :

السوريون ومعهم حلفائهم هم من سيمزقون اتفاقيات سايكس بيكو و وعد بلفور.
لوكانت الدول التي خططت للربيع العبري تعلم مسبقاً الى أين ستصل بهم الأمور لما أطلقو ربيعهم العبري ولتوقفوا عن عملية الحرب بالوكاله وعن دعم ثورة زعران الناتو وداعش وجبهة النصره وغيرها من منظماتهم الارهابيه .
إذ أنهم لم يكن يتصورون أبداً أن الدوله السوريه ستصمد في هذه المواجهة الغير متكافأه ، بل إنهم كانوا يسعون لدمارها في بضعة أشهر كما فعلو من قبل مع أغلب الدول العربيه هذا في اسواء الحالات....اللا ان الرياح ...رياح التغيير لم تأت كما تشتهي سفنهم!
تغيرت التحالفات ، فحلفاء الامس يتقاتلون فيما بينهم فالإمارات تهاجم قطر و قطر تهاجم مصر و مصر تلعن قطر و أبو قطر وقطر تفضح السعوديه و أبو السعوديه والسعوديه تتهجم على تركيا و تركيا تهاجم الأمريكان واللي خلّف الأمريكان ، والامريكان يدعمون الأكراد والأكراد ضائعون كالعادة في دوّار الشرق المخيف يتحالفون مع الصهاينه والصهاينه يلومون الفرنسيين والأتراك، والاتراك يعاتبهم حلف الناتو والناتو لايعرف الْيَوْمَ على أي خازوق يجلس بعد أن كان بالخفاء يحرك كل اللاعبين الهبل فهو الْيَوْمَ لايمون على أحد حتى أنّ مفتي الناتو القرضاوي أنضب واختفى صوته وبلع ريقه ولسانه ومعه العرعور طبعاً !!هذا هو الْيَوْمَ حال حلفاء الامس ! وهذا هو الوجه الجديد للشرق الاوسط !
بينما في الامس ومع بداية مؤامرة الربيع العبري كانت دمشق عروس الشرق ورمز الامه تذبح وهي وحيدة تقاتل وبعنف وعلى كل الجبهات السياسية والإعلامية والإرهابية والعسكرية والاقتصاديه ، لقد كان الصراع عنيف وعنيف جداً وغير متكافئ ، اللا ان الصمود السوري أذهل العالم و ادخل معادلة الصراع الى احداثيات جديده وفعَّالة فلم تعد سوريا وحيدة في مواجهتها لأقذر حرب عرفتها البشريه ، فحلفاء دمشق يتكاتفون بقربها ويشكلون لها سداً منيعاً أمام جنون العظمة الامريكي والفرنسي والبريطاني الأعضاء الاساسيين في حلف الناتو .
وقد اعترف حمد وزير خارجية قطر السابق بطريقة هذليه الى ما وصل اليه حلفاء الامس من صراع داخلي وجنون ، حيث قال وبعظمة لسانه انه وبعد ان دفعنا اكثر من ١٣٧ مليار دولار لدمار سوريا (هاهي الطريده تفلت من أيدينا ونحن نتخاصم عليها)..... إذا سوريا الوطن والتاريخ والمجد العريق والعزة العربية والاسلاميه حضارة الأمويين ورسالة الفن والثقافة والعلوم الى الأندلس سوريا هذه وما أسخفهم هي ليست اكثر من طريدة يلاحقونها بعد أن هربت من أيديهم ! واللاسف فقد سكت ثوارنا الاشاوس على هذا التصريح سكوت اهل المقابر كما صمت أشباه المثقفين الليبراليين والشيوعيين الذين أصبحوا يتاجرون في حانات الدين (لأن العبيد لا تتطاول على اسيادها ) نعم صمتوا صمت اهل المقابر قبرهم الله وارحنا منهم ومن قذارتهم ونفاقهم اجمعين.
إذاً معادلة الصراع تغيرت ب مئة وثمانين درجه وهذا في علم الرياضيات ياثوّار الناتو المتعفنين يعني أنّ إطلاق النار اصبح في الاتجاه الإخر وهو إتجاه واحد لاثالث له وهو اتجاه فلسطين.
لذلك جن جنون اسيادكم في الغرب وعملائه في خليج الخنازير ، ولذلك استنفروا و كشّرو عن أنيابهم الصاروخيه والعسكرية فعليهم ان يقتلو دمشق وحلم دمشق العربي ومهما كان الثمن ، إذ كيف تنتفض عروس الشرق من بين الرماد وكيف تستنهض الهمم !!! ( إنها دمشق أيها الاوغاد هي مدينة يوسف العظمه و نزار قباني و هي صوت فيروز وحلم جول جمّال وبها قبر صلاح الدين هي العاصمة التي لا تقهر وهي التي لها الف حكاية و حكايه مع الرجال والقادة العظام ومع الخونه والانذال... إنها دمشق التي لا تنكسر ، إنها طائر الفينيق يا أعراب أنها تخرج دوماً من تحت الرماد ....كم من مرة قلناها لكم ....ولكن أغلبكم لايقرؤون .
الحرب القادمة هي في الجولان وفِي جنوب لبنان وفِي غزة وعلى نهر الاْردن وسيرى الجبناء أي منقلب ينقلبون يوم لاينفع ندم و لا مال ولا بنون ، سوريا تضمّد جراحها ، هي لم تخلع حذاء الجندي المقاتل منذ أن تأسست دولة اسرائيل على أرض فلسطين فكيف ستخلعه الْيَوْمَ وهي لم تعلن انتصارها بعد!
العالم كله وقواه الخفيه من ماسونية و صهيو امريكيه في حالة هلع وفي إنتظار التغير الكبير بينما سفننا في إنتظار رياح الشرق العظيم ، لم تنفع صواريخ العدوان الثلاثي على سوريا عن ان تحيّد دمشق عن مشروعها الكبير ، هم يظنون بأنهم قادرون على ان يوقفوا حركة التاريخ وإرادة الله أو ان يعودو بها الى ماقبل حكاية تونس البوعزيزي وكذبة هرمنا لدمار العالم العربي والإسلامي اللا أن الله غالب على أمره ولو كره الظالمون .
(عسى أن تكرهو شيئاً وهو خير لكم )الشرق الاوسط بعد ربيعهم العبري لن يعود كما كان من قبل ، واتفاقيات سايكس بيكو سنمزقها ، وسنلقي في وجههم وعد بلفور بعد ان نبصق عليه وعلى من كتبه ، قال الأمريكان وبكل وقاحة عندما هاجموا العراق ودخلوه بأنهم سينشرون الفوضى الخللاقه ثم يرسمون خارطة الشرق الاوسط الجديد وهي تقسيم المقسّم وتمزيق الممزق وتأمين حدود لدولة داعش في الشام والعراق لتكون سلاحهم الجديد والمرعب على اهل الشرق بدلاً من اسرائيل إذ أن أسرائيل ذلك البعبع الغربي المخيف قصت جوانحه وأظافره عبر القوى الجديده الصاعدة قوى حزب الله والمقاومه الفلسطينيه ، إللا ان مشروعهم هذا مشروع داعش في العراق وبلاد الشام هزم الى غير رجعه بعد أن سحبوا رجال مخابراتهم الملتحين بعباءة الاسلام بالحوّامات الى قواعدهم (قواعد الناتو) في الجنوب التركي على حدود سوريا والعراق. فكانت قصص الكيماوي وحكايات الصواريخ العابرة للقارات وسوريا التي يجب إرهابها وتمزيقها قبل أن تقف وتلملم جراحها.
أنطلقت صواريخهم ، كانو يظنون بأنهم هم من يحدد ساعة الصفر ، لكنهم نسو شيئاً مهما وهو أنهم يقاتلون دمشق منذ اكثر من سبع سنوات ولَم يتغلبو ، فهل يظنون انهم يستطيعون ان يحددوا ساعة الصفر !
دمشق هي من تحدد ساعة الصفر عندما تتطلق رياح الشرق الساخنه وتغرد الجبال للنسور وتتمهد السهول في الجليل الأعلى للفلسطيني القادم من أرض الشتات .
أنتهت اللعبه هم فقط ضائعون في الزمن الضائع فتحية للقدس وبغداد وعمان والقاهرة والرياض وتحية للجزائر وصنعاء و دبي ومراكش وتونس الخضراء.
تحية للجميع من دمشق حيث تولد العروبة النقية من جديد وحيث يوجد للإسلام السمح مساحة جميلة في هذا العالم المأزوم .

المهندس بشار نجاري
بودابست

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz