Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 22 كانون ثاني 2019   الساعة 16:26:54
مدير مشفى تشرين في اللاذقية : استشهاد شخص وإصابة 11 آخرين بجروح متوسطة الشدة جراء التفجير الإرهابي تم نقلهم إلى مشفى تشرين  Dampress  اللاذقية : انفجار سيارة مفخخة نوع سوزوكي في ساحة الحمام باللاذقية ومقتل السائق وإصابة ٤ آخرين والجهات المختصة قامت بتفكيك عبوة ناسفة ثانية قبل تفجيرها  Dampress  روسيا : تحطم قاذفة روسية من نوع "تو-22إم3" لدى هبوطها في مقاطعة مورمانسك شمالي البلاد  Dampress  إنترفاكس: أحد ركاب طائرة متجهة من مدينة سورغوتا الروسية إلى موسكو يطالب بتحويل الرحلة إلى أفغانستان  Dampress  بيان الجيش المصري: مقتل 15 مسلحاً بضربة استباقية وعملية نوعية للشرطة والأمن الوطني غرب البلاد  Dampress 
دام برس : http://www.
الحزب الشيوعي السلوفاكي يدين العدوان الإسرائيلي على سورية Dampress وفاة أكبر معمرة في روسيا عن عمر 128 عاماً Dampress حوار العام مع السيد نصر الله... ترقّب إسرائيلي وشغفٌ عربي Dampress الصقيع يجمد سائحة البكيني حتى الموت Dampress مرشحة للرئاسة الأميركية: الرئيس الأسد هو رئيس سورية ويجب الحوار معه Dampress مواصفات الدرع الروسية مقابل العنكبوت الإسرائيلية Dampress التربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيره في جميع الأعمال المتعلقة بالامتحانات العامة لعام 2019 Dampress «الآمنة» على طاولة بوتين وأردوغان … أميركا تسلح «قسد» لضرب التفاوض مع دمشق Dampress كيف يستعين إردوغان بأحلام عثمانية للتوسّع في سورية والعراق؟ Dampress مراهنات ماكرون في سورية .. بقلم : بيير لوي ريمون Dampress انفجار سيارة مفخخة في ساحة الحمام باللاذقية Dampress انطلاق فعاليات دافوس رغم غياب أبرز قادة العالم عنه Dampress أسماء السوريين المشمولين بعقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة على سورية Dampress ما هي جدّية تهديد ترامب بالانسحاب من الناتو؟ Dampress إس-300 السورية ستدخل الخدمة في مارس المقبل لحماية دمشق ومحيطها Dampress فشل محاولة خطف طائرة ركاب روسية إلى أفغانستان Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الكويت وعبد الحميد دشتي والاخبارية السورية وأحكام السعودية
دام برس : دام برس | الكويت وعبد الحميد دشتي والاخبارية السورية وأحكام السعودية

دام برس:
لطالما تباهت دولة الكويت بتطورها وتقدمها عن باقي الدول العربية، والحديث عن الحرية والديمقراطية تقدم كثيراً في وسائل اعلامها، وأيضاً .. علاقاتها العربية اختلفت  وتطورت مع عدة دول وفي مقدمتها سورية بعد غزو صدام حسين لها في العام 1990 نتيجة الوقفة الأخوية لدمشق ومشاركتهم العسكرية بالدفاع عن الكويت، لكن شاءت الأقدار والوقائع أن يتحكم النظام السعودي بكل قرار أو فعل في دول الخليج بعد سنوات، والتدخل بشؤون تلك الدول لم يكن سطحياً أبداً .. بل وصل إلى مرحلة سيئة رافقتها ضغينة كبيرة من أبناء الخليج ضد الرياض خصوصاً بعد اضطهاد الحراك الشعبي البحريني، وحملة القمع والتطهير الطائفي في عدة مناطق..
الكويت هي الأخرى لم تسلم من التدخل بشؤونها، وأذكر جيداً ذلك اليوم الذي تمت مهاجمة عضو مجلس الامة الكويتي د. عبد الحميد دشتي لظهوره على شاشة قناة الاخبارية السورية من دمشق ليتحدث عن دعمه لسورية في تصديها للإرهاب والإرهابيين بعيد لحظات على تفجير إرهابي كبير وقع فيها، وفجأة قامت الساعة على ذلك.. وظهر الضغط السعودي جلياً على الكويتيين من أجل رفض واستنكار ذلك الكلام، وتحرك عملاء ومأجورو النظام السعودي داخل الكويت ضد الدشتي لأنه وقف مع سورية..  وتحدث موقفه الذي تمليه عليه أخلاقه واستذكر وقوف السوريين مع بلاده في محنتها أيام غزو صدام حسين، ولم يلاحظ أو ينتبه أحد إلى ذلك الطبطبائي الإرهابي.. وهو يسافر إلى تركيا ويتسلل مع الإرهابيين والمرتزقة لسفك دماء السوريين، الذي لم يستح وهو يصور نفسه مطلقاً قذائف الظلام والموت على أهالي حلب، لم يحاسبه احد.. لم يسأله.. واليوم يجلس تحت قبة مجلس الامة الكويتي.
ليتكرر مشهد ظهور الدشتي على شاشة الاخبارية السورية.. وهذه المرة لم يتحمل ذلك النظام الإرهابي التعليق الذي تحدث به ضيف الاخبارية عبر الهاتف معلقاً على صور أحد التفجيرات الارهابية في ريف دمشق، واضعاً النقاط على الحروف.. موجهاً أصابع الاتهام إلى من دعم الإرهاب وحرَّكه وموَّله في سورية والعراق ولبنان واليمن وليبيا والبحرين..
لتبدأ حملة منظمة ضد النائب عبد الحميد دشتي، على مرأى ممن سكت على تدخلات نظام الرياض، وعلى حسب علمي..  وصلت الأحكام القضائية ضده لاكثر من 43 عاماً وربما أكثر بسبب ( الإساءة للملكة العربية السعودية). أما الاخبارية السورية.. فنالها نصيب ايضا من الحملة السعودية ودخلت في حقد ذلك النظام واستهدافه المباشر، واصبح من يشاهد تلك الفضائية مجرماً .. أو خائناً عميلاً!
واليوم تدخل الكويت مرحلة خطيرة من تدخلات جارتها الكبرى.. فهل تستطيع أن تخرج من عباءة النظام السعودي وتدخلاتها وربما احتلاله السياسي .. وتشمل بقرارات العفو العام لمعتقلي الرأي النائب عبد الحميد دشتي؟ ولنذكر دولة الكويت بأن وزارة أوقافها قررت وضع برنامج عمل لمن قرر العودة من التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.. دون محاسبتهم على إرهابهم.. أو حتى دفع تعويضات عن ذلك الاجرام!
هذه القضية لم تعد ملكاً أو حكراً على موقف واحد، للدشتي ولكل من قال "لا" ضد الهيمنة والذل..  بل أصبحت اليوم بركاناً قابلاً للانفجار بوجه من يقف في طريقه، فلا نظام السعودية سيستمر.. ولا الدعم الأمريكي الصهيوني دائم، لذلك.. الكويت اليوم أمام اختبار كبير وخطير.. لتختار طريقها.. هل نحن مع إخوتنا العرب في قضاياهم والظلم الذي تعرضوا له؟ لننظر مقبل الأيام.. وللحديث تتمة .

بقلم: حسين الفياض

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz