Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 تموز 2018   الساعة 21:05:38
الخارجية الروسية: انتهاء أزمة النازحين السوريين على الحدود مع الأردن  Dampress  رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس يصدر قراراً يقضي بتكليف الدكتور اسكندر علي عمار بوظيفة مدير عام الهيئة العامة لمستشفى الباسل بطرطوس  Dampress  حلب : مقتل مسلحين اثنين من هيئة تحرير الشام جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار عليهما قرب بلدة إبين سمعان في ريف حلب الغربي  Dampress  850 ضابطاً وجندياً سودانياً قتلوا في اليمن حتى حزيران الماضي  Dampress  إسرائيل : إلغاء صلاحيات رئيس الوزراء ووزير الأمن لإعلان الحرب وحدهما  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
معركة الجنوب وساعات الحسم الأخيرة .. بقلم مي حميدوش Dampress سورية بخير .. رغم كل سنوات الحرب .. بقلم : الدكتور محمد سيد احمد Dampress الدفاع الروسية تشكر مدينة إيطالية على نصب تمثال لضابط روسي قضى في سورية Dampress اقوى رجل وامرأة... اول بطولة استثنائية ستقام في سورية Dampress المجلس الأعلى للتعليم : تسوية أوضاع الطلاب المحررين من المناطق المحاصرة Dampress حمار العرعور يثير غضب الدكتور أسامة فوزي من شيوخ الجهل .. لن أعتذر من حذاء Dampress حراس الدين: الجهاد السوري يُجدّد شبابه Dampress تحركات عسكرية إسرائيلية على الحدود مع سورية Dampress توقعات بموت مئات الأشخاص بسبب مكيفات الهواء Dampress حاول قتل الأرواح الشريرة فطرد روحها Dampress روسيا تنشئ في سورية مركزاً لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين Dampress معارض سوري يدعو من إسرائيل ابن سلمان للسير على خطا السادات Dampress بعد حظر طويل.. كوبا تسمح باستخدام إنترنت الهواتف Dampress رصاص يتطاير في لاس فيغاس Dampress رئيس رابطة الليجا يكشف سبب رحيل كريستيانو Dampress عشرات الحافلات تنقل الأهالي المحاصرين من قبل الإرهابيين في كفريا والفوعة Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عندما يترنح مشروع أمريكا في سورية
دام برس : دام برس | عندما يترنح مشروع أمريكا في سورية

دام برس:
بغضّ النظر عن نوايا واشنطن بحديثها عن نيتها زيادة عدد قواتها في سورية ، وبغضّ النظر عن تحالفات أمريكا مع بعض المجاميع المسلحة في سورية، بحجة محاربة "الإرهاب المصنّع والمنتج  في دوائر الاستخبارات الغربية "مع أنّ خفايا ما وراء الكواليس تؤكد أنّ هذه التحالفات تحوي الكثير من الأجندة الخطيرة على مستقبل سورية»، ونعلم جيداً انّ المستهدف بهذه التحالفات هو سورية الدولة التي تحقق اليوم انتصاراً فعلياً على أرض الواقع على مؤامرة قذرة استهدفتها طيلة ستة أعوام ونيّف. 
 هنا لن ندخل في تفاصيل هذه التحالفات، فما يهمّنا اليوم من كلّ هذا هو أنّ سورية استطاعت خلال هذه المرحلة وبعد أكثر من ستة أعوام على الحرب عليها، أن تستوعب حرب أميركا وحلفائها، وهي حرب متعدّدة الوجوه والأشكال والفصول، وذات أوجه وأهداف عسكرية واقتصادية واجتماعية وثقافية، ومع انكسار معظم هذه الأنماط من الحرب على أبواب الصخرة الدمشقية الصامدة، وفي هذه المرحلة تحديداً يطلّ علينا يومياً مسؤولون وساسة وجنرالات غربيون وإقليميون، يتحدثون عن تعاظم قوة الدولة السورية بعد مراهنتهم على إسقاطها سريعاً، فالقوى المتآمرة على الدولة السورية بدأت تقرّ سرّاً وعلناً في هذه المرحلة، بأنّ سورية قد حسمت قرار النصر وبدعم من حلفائها الروس والإيرانيين وغيرهم، فسورية الدولة اليوم تسير في طريق واضح المعالم لتكوِّن محوراً في المنطقة، رغم ما تعرّضت له من أعمال تدمير وتخريب وجرائم ارتكبت في حقّ شعبها من قبل محور العدوان.
 إنّ تسارع الأحداث والتطورات الميدانية، وتعدّد جبهات القتال على الأرض والانتصارات المتلاحقة للجيش العربي السوري وما يصاحبها من هزائم وانكسارات وتهاو للإرهاب، من المؤكد أنه سيجبر آجلاً ام عاجلاً الكثير من القوى الشريكة في الحرب على سورية على تغيير موقفها من هذه الحرب والاستدارة نحو التفاوض مع الدولة السورية، في محاولة لتحقيق وكسب بعض التنازلات، لعلها تحقق ما عجزت عن تحقيقه في الميدان، وهذا ما ترفضه الدولة السورية اليوم وفي شكل قاطع، حيث تؤكد القيادة السورية والمسؤولون جميعاً، أنهم لن يقدّموا لأميركا وحلفائها أيّ تنازلات، ويقولون بصريح العبارة «إنّ ما عجزت أميركا وحلفائها عن تحقيقه في الميدان السوري، لن تحققه على طاولة المفاوضات»، ولهذا لن يفيد بعض الدول العربية والإقليمية الشريكة في الحرب على سورية التلويح بورقة العسكرة من جديد ،لأنّ سورية وحلفاءها قد حسموا قرار النصر ولا رجعة عن هذا القرار، مهما كانت التكلفة.

 واليوم تمّ ميدانياً حسم جملة معارك في عموم مناطق دير الزور وأخرها النصر الاستراتيجي في البوكمال، بالتزامن مع معارك خاضها وسيخوضها الجيش العربي السوري للإطباق على باقي حصون المسلحين الإرهابيين في ريفي حماة  الشمالي والشمالي الشرقي وحلب الجنوبي الغربي وبعمليات نوعية وخاطفة، ما سيمهّد الطريق مستقبلاً لتحرير مزيد من المناطق التي يتحصّن فيها المسلحون، وهذا بدوره سيفتح الطريق لاطلاق عملية كبرى بالمستقبل القريب لتحرير محافظة إدلب.

  ختاماً، في هذه المرحلة من المؤكد، أنّ صمود سورية هو الضربة الأولى لإسقاط كلّ المشاريع والتحالفات الباطلة التي تستهدف تقسيم المنطقة، وحسب كلّ المؤشرات والمعطيات التي أمامنا ليس أمام الأميركيين وبعض حلفائهم من العرب اليوم سوى الإقرار بحقيقة الأمر الواقع، وهو فشل وهزيمة حربهم على سورية والاستعداد لتحمّل تداعيات هذه الهزيمة.
 بقلم : هشام الهبيشان .
 كاتب  وناشط سياسي – الأردن.
hesham.habeshan@yahoo.com

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz