Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 17 تشرين أول 2018   الساعة 12:24:56
فلسطين المحتلة : إصابة 8 فلسطينيين نتيجة الغارات الصهيونية صباح اليوم على قطاع غزة  Dampress  البنتاغون : عدد الأجانب المتوجهين إلى سورية والعراق بهدف الانضمام إلى تنظيم داعش انخفض ليبلغ قرابة 100 شخص في الشهر  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
السعودية التي تموء .. ونبوءة القذافي بالدور القادم على الجميع Dampress سلسلة غارات إسرائيلية على مواقع للمقاومة الفلسطينية جنوب وشمال غزة Dampress تقرير صادم يكشف مدى انتشار العنف والتحرش في برلمانات أوروبا Dampress صدور نتائج مفاضلة الطلاب السوريين غير المقيمين للعام الدراسي 2018-2019 Dampress التجاهل الأمريكي .. داعش يعتزم إعدام مئات المدنيين في هجين Dampress مجلس الوزراء: مليارا ليرة لمشاريع بحماة وتوسيع مشروع منتجات المرأة الريفية Dampress إعلانان من وزارة السياحة حول مفاضلة المنح المجانية Dampress ذهب لقضاء شهر عسله في تركيا فألحقوه بقتلة خاشقجي Dampress تعرّف لماذا كل هذه الضجة على جمال الخاشقجي ؟ Dampress واشنطن تجد طريقة لإخراج روسيا وإيران من سورية Dampress البرازيل تهزم الأرجنتين بهدف قاتل في سوبر كلاسيكو Dampress البنتاغون : تقلص تدفق الأجانب إلى سورية والعراق للالتحاق بداعش Dampress إيرباص تختتم بنجاح مسابقة تحدي تطبيقات الطوارئ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا Dampress الطفلة رنيم تفارق الحياة ... بسبب ضرب مبرح من تلميذ في صفها Dampress بالسينما جئناكم.. تظاهرة أيام دمشق السينمائية تبدأ فعالياتها وسط مشاركة 39 فيلماً سورياً وأجنبياً Dampress جمال خاشقجى .. هل يستحق كل هذا الاهتمام ؟ بقلم : الدكتور محمد سيد احمد Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
عندما يترنح مشروع أمريكا في سورية
دام برس : دام برس | عندما يترنح مشروع أمريكا في سورية

دام برس:
بغضّ النظر عن نوايا واشنطن بحديثها عن نيتها زيادة عدد قواتها في سورية ، وبغضّ النظر عن تحالفات أمريكا مع بعض المجاميع المسلحة في سورية، بحجة محاربة "الإرهاب المصنّع والمنتج  في دوائر الاستخبارات الغربية "مع أنّ خفايا ما وراء الكواليس تؤكد أنّ هذه التحالفات تحوي الكثير من الأجندة الخطيرة على مستقبل سورية»، ونعلم جيداً انّ المستهدف بهذه التحالفات هو سورية الدولة التي تحقق اليوم انتصاراً فعلياً على أرض الواقع على مؤامرة قذرة استهدفتها طيلة ستة أعوام ونيّف. 
 هنا لن ندخل في تفاصيل هذه التحالفات، فما يهمّنا اليوم من كلّ هذا هو أنّ سورية استطاعت خلال هذه المرحلة وبعد أكثر من ستة أعوام على الحرب عليها، أن تستوعب حرب أميركا وحلفائها، وهي حرب متعدّدة الوجوه والأشكال والفصول، وذات أوجه وأهداف عسكرية واقتصادية واجتماعية وثقافية، ومع انكسار معظم هذه الأنماط من الحرب على أبواب الصخرة الدمشقية الصامدة، وفي هذه المرحلة تحديداً يطلّ علينا يومياً مسؤولون وساسة وجنرالات غربيون وإقليميون، يتحدثون عن تعاظم قوة الدولة السورية بعد مراهنتهم على إسقاطها سريعاً، فالقوى المتآمرة على الدولة السورية بدأت تقرّ سرّاً وعلناً في هذه المرحلة، بأنّ سورية قد حسمت قرار النصر وبدعم من حلفائها الروس والإيرانيين وغيرهم، فسورية الدولة اليوم تسير في طريق واضح المعالم لتكوِّن محوراً في المنطقة، رغم ما تعرّضت له من أعمال تدمير وتخريب وجرائم ارتكبت في حقّ شعبها من قبل محور العدوان.
 إنّ تسارع الأحداث والتطورات الميدانية، وتعدّد جبهات القتال على الأرض والانتصارات المتلاحقة للجيش العربي السوري وما يصاحبها من هزائم وانكسارات وتهاو للإرهاب، من المؤكد أنه سيجبر آجلاً ام عاجلاً الكثير من القوى الشريكة في الحرب على سورية على تغيير موقفها من هذه الحرب والاستدارة نحو التفاوض مع الدولة السورية، في محاولة لتحقيق وكسب بعض التنازلات، لعلها تحقق ما عجزت عن تحقيقه في الميدان، وهذا ما ترفضه الدولة السورية اليوم وفي شكل قاطع، حيث تؤكد القيادة السورية والمسؤولون جميعاً، أنهم لن يقدّموا لأميركا وحلفائها أيّ تنازلات، ويقولون بصريح العبارة «إنّ ما عجزت أميركا وحلفائها عن تحقيقه في الميدان السوري، لن تحققه على طاولة المفاوضات»، ولهذا لن يفيد بعض الدول العربية والإقليمية الشريكة في الحرب على سورية التلويح بورقة العسكرة من جديد ،لأنّ سورية وحلفاءها قد حسموا قرار النصر ولا رجعة عن هذا القرار، مهما كانت التكلفة.

 واليوم تمّ ميدانياً حسم جملة معارك في عموم مناطق دير الزور وأخرها النصر الاستراتيجي في البوكمال، بالتزامن مع معارك خاضها وسيخوضها الجيش العربي السوري للإطباق على باقي حصون المسلحين الإرهابيين في ريفي حماة  الشمالي والشمالي الشرقي وحلب الجنوبي الغربي وبعمليات نوعية وخاطفة، ما سيمهّد الطريق مستقبلاً لتحرير مزيد من المناطق التي يتحصّن فيها المسلحون، وهذا بدوره سيفتح الطريق لاطلاق عملية كبرى بالمستقبل القريب لتحرير محافظة إدلب.

  ختاماً، في هذه المرحلة من المؤكد، أنّ صمود سورية هو الضربة الأولى لإسقاط كلّ المشاريع والتحالفات الباطلة التي تستهدف تقسيم المنطقة، وحسب كلّ المؤشرات والمعطيات التي أمامنا ليس أمام الأميركيين وبعض حلفائهم من العرب اليوم سوى الإقرار بحقيقة الأمر الواقع، وهو فشل وهزيمة حربهم على سورية والاستعداد لتحمّل تداعيات هذه الهزيمة.
 بقلم : هشام الهبيشان .
 كاتب  وناشط سياسي – الأردن.
hesham.habeshan@yahoo.com

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz