Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 18 آب 2018   الساعة 12:00:42
وزير الطرق وإعمار المدن الإيراني أمير أميني : إيران وسورية بصدد التوقيع على اتفاقية اقتصادية استراتيجية طويلة الأمد تساهم في توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين  Dampress  واشنطن: ترامب أبلغ بوتين ببقاء القوات الأمريكية في سورية حتى هزيمة داعش نهائياً  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
تغطية نارية فاشلة على فضيحة الخوذ البيضاء .. بقلم مي حميدوش Dampress السياحة تمنح التأهيل السياحي لمنشأتين في ريف دمشق Dampress إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية Dampress هل يُعلن ترامب البقاء في سورية لخنق تركيا ؟ Dampress ليس الفهد ولا الصقر .. تعرفوا إلى أسرع المخلوقات على الأرض Dampress إبن الـ 11 عاماً يخترق موقع الانتخابات الأمريكية Dampress سيدة أعمال تعذّب خادمتها بطريقة بشع Dampress لن تصدقوا كيف نجا هذا السائق المحظوظ من انهيار الجسر في ايطاليا Dampress محمد صلاح يخالف القوانين في إنجلترا.. وليفربول يُبّلغ الشرطة عنه Dampress الإحتفال بتخريج الدفعة السابعة من طلاب المركز الوطني للمتميزين Dampress تقارير خطيرة في تل أبيب .. ومفاجآت بالجملة خلف معارك إدلب Dampress أبرز التطورات على الساحة السورية Dampress ترامب أبلغ بوتين ببقاء القوات الأمريكية في سورية حتى هزيمة داعش نهائياً Dampress قد تندلع حرب نووية في أي لحظة Dampress إلى أين سيذهب إرهابيّو إدلب ؟ Dampress بعد زلزال الليرة... كابوس ينتظر تركيا Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أعاصير أمريكا والتكهنات .. بقلم : الدكتور محمد رقية
دام برس : دام برس | أعاصير أمريكا والتكهنات .. بقلم : الدكتور محمد رقية

دام برس:
أربعة أعاصير قوية متتالية تضرب أمريكا , إعصار هارفي , الذي ضربها قبل أيام  في ولاية تكساس وإعصار إرما الذي يضربها حاليا"  بولاية فلوريدا وإعصاري خوسيه وكاتيا على الطريق وهذا شيء نادر الحدوث في تاريخ الأعاصير. لقد أفادت الشركة المتخصصة بتقييم المخاطر بأن اعصار هارفي ، سبب خسائرتتراوح ما بين 70 و90 مليار دولار، معظمها ناجمة عن السيول والفيضانات العالية التى بلغت 130 سم فى الشوارع،التي اجتاحت منطقة هيوستون وأجزاءً واسعة من ولاية تكساس،. كما ألحق خسائر كبيرة في الجزر الكاريبية.
أما إعصار إرما فقد حطّم كل الأرقام القياسية، بعد احتفاظه بقوته من الدرجة الخامسة لأطول فترة ممكنة بتدمير بلد تلو الأخرى من جزر الكاريبى وحتى الأراضى الأمريكية. وأدّى لأكبر عملية إجلاء فى تاريخ أمريكا بتشريد 7 مليون انسان في ولاية فلوريدا وهو أول إعصار في التاريخ يحافظ على سرعته (300 كلم ) في الساعة لأكثر من 49 ساعة وهو أقوى إعصار فى الأطلسى على الإطلاق. ووصلت مستويات الفيضانات إلى 7 أقدام، وفقاً لمركز الأعاصير الأمريكية.  

وتبين أن الأعاصير الأربعة مصدرها واحد، وتشكلت على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، بالقرب من الرأس الأخضر ودولتي السنغال وموريتانيا. من موجة استوائية انتقلت من ساحل غرب أفريقيا. وذكر موقع بيزنس إنسايدر" أن الهواء الساخن يجتمع من وسط أفريقيا من الصحراء الغربية، مع الهواء البارد من شمالها، مما يسبب حركة الرياح التي تولد أعاصير تتحرك غربا عبر المحيط الأطلسي باتجاه الولايات المتحدة.
وهنا يطرح السؤال نفسه ماسبب هذا العدد من الأعاصير المتلاحقة والشديدة العنف في الوقت ذاته ؟ البعض كالعالم الأمريكي، سكوت ستيفينس،اتهم روسيا باستخدام الأسلحة المناخية ضد الولايات المتحدة. ونعود بالذاكرة إلى اعصار كاترينا , الذي ضرب الولايات المتحدة عام 2005 والذي انتشرت الشائعات في حينه حول دور روسي ما من خلال مشروعها المناخي سورا (SURA ) الذي يتبع لمعهد الفيزياء الراديوية , ولكن بعض الخبراء العسكريين الروس يتهمون مشروع هارب ( HAARP  ) الأمريكي نفسه بذلك , والذي يقع في ولاية ألاسكا و يدير المشروع ويموله بشكل مشترك سلاح الجو الاميركي والبحرية الاميركية وهو المشروع الأكبر من نوعه للتحكم في المناخ , الذي يقوم بتحريض الطبقة المتاينة في  الغلاف الجوي على ارتفاع 85- 600 كم  ويتم ذلك بواسطة بث حزم راديوية عالية التردد الى طبقة الايونوسفير لخلق تشويه محلي محسوب في هذه الطبقة تعمل كقرص عاكس لهذه الحزم وارجاعها بترددات مختلفة للمناطق المستهدفة على سطح الكرة الارضية , ويربط هؤلاء الخبراء بين النشاط غير الإعتيادي له في فترة حدوث زلزال ازميت في تركيا  عام 1999و في فترة اعصار كاترينا عام 2005 , ولايغيب عن بالنا الحرائق العديدة والشديدة التي أصابت روسيا  في صيف عام 2010 والتي أدت لإعلان حالة الطوارئ في البلاد وإلى خسائر كبيرة جدا" في الاقتصاد الروسي والتي يربطها البعض بنشاط هذه المشاريع . وهناك مركز  رئيسي آخر في النروج ( EISCAT) الذي تديره أمريكا أيضا" . وتشير منظمة المناخ الدولية بأنه يوجد أكثر من مئة مشروع جار تنفيذه في عدد من دول العالم للتحكم في المناخ . الحقيقة إن هذه المشاريع تعمل بسرية تامة ولا أحد يعرف ماتقوم به بالضبط إلا من خلال ماتسمح هي به من معلومات أو من خلال عمليات الرصد . إلا أن الشيئ الثابت والأكيد  هو الدور السلبي للنشاط البشري في قذف كميات هائلة من غاز ثاني أكسيد الكربون والميتان واوكسيد النيتروجين وغازات الدفيئة الأخرى و تجمعات الأيروزول في الجو, التي تسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض  مما يساهم في ذوبان جليد القطبين  وتغيرات مناخية عظيمة على الكرة الأرضية ومنها ارتفاع حرارة المحيطات التي تزيد من تكرار حدوث هذه الأعاصير الإستوائية .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz