Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 23 تشرين أول 2017   الساعة 21:35:07
الخارجية الروسية تنفي نيتها رفض تمديد مهمة الآلية الدولية المشتركة للتحقيق في حوادث استخدام أسلحة كيميائية في سورية إذا كانت نتائج التحقيق موجهة ضد دمشق  Dampress  السيد الرئيس بشار الأسد يستقبل أعضاء منتخب سورية لكرة القدم تقديراً لأدائهم المشرف في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018  Dampress  مجلس الشعب السوري يناقش مشروع القانون الناظم لإعادة تكوين الوثيقة العقارية المفقودة أو التالفة جزئياً أو كلياً  Dampress  الجيش العربي السوري وحلفاؤه يسيطرون نارياً على المحطة الثانية في ريف دير الزور الجنوبي بعد اشتباكات مع داعش  Dampress  الخارجية الروسية : نعول على مواصلة واشنطن التعاون مع موسكو في سورية  Dampress 
دام برس : http://www.
دماء الشهداء نور ونار وفي تشرين أزهر نصر زهر الدين .. بقلم الدكتورة مي حميدوش Dampress إعلانات التسجيل المباشر للفرعين العلمي والأدبي ومفاضلات ملء شواغر Dampress التربية تقبل طلبات الاعتراض على نتائج الامتحان التحريري لمسابقتها Dampress صدور مفاضلة التعليم المفتوح في جامعة دمشق Dampress دمشق لن تعتبر الرقة محررة إلى أن يدخلها الجيش السوري Dampress الدكتور محمد يوفا يكشف لدام برس أبعاد المشروع الصهيوني الجديد في الشرق الأوسط Dampress أنباء عن تسليم داعش حقل العمر لـ قسد دون قتال Dampress مستقبل الرقة بعد طرد داعش Dampress ما بعد دولة الخلافة في العراق والشام Dampress معمل دوائي لصيادلة سورية Dampress 5 قواعد لنشر صور الأطفال في مواقع التواصل Dampress الإعصار «لان» يقترب من طوكيو ومقتل شخصين على الأقل Dampress بهذه الحيل يمكنك التحكم بأحلامك أثناء النوم Dampress نصف مليون ليتر إضافية يومياً من مازوت التدفئة Dampress الفرنسي تسونغا يتوّج بلقب بطولة أنتويرب للتنس Dampress الرئيس الأسد : ما حققه منتخب سورية لكرة القدم هو حالة وطنية قبل أن تكون رياضية Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
أعاصير أمريكا والتكهنات .. بقلم : الدكتور محمد رقية
دام برس : دام برس | أعاصير أمريكا والتكهنات .. بقلم : الدكتور محمد رقية

دام برس:
أربعة أعاصير قوية متتالية تضرب أمريكا , إعصار هارفي , الذي ضربها قبل أيام  في ولاية تكساس وإعصار إرما الذي يضربها حاليا"  بولاية فلوريدا وإعصاري خوسيه وكاتيا على الطريق وهذا شيء نادر الحدوث في تاريخ الأعاصير. لقد أفادت الشركة المتخصصة بتقييم المخاطر بأن اعصار هارفي ، سبب خسائرتتراوح ما بين 70 و90 مليار دولار، معظمها ناجمة عن السيول والفيضانات العالية التى بلغت 130 سم فى الشوارع،التي اجتاحت منطقة هيوستون وأجزاءً واسعة من ولاية تكساس،. كما ألحق خسائر كبيرة في الجزر الكاريبية.
أما إعصار إرما فقد حطّم كل الأرقام القياسية، بعد احتفاظه بقوته من الدرجة الخامسة لأطول فترة ممكنة بتدمير بلد تلو الأخرى من جزر الكاريبى وحتى الأراضى الأمريكية. وأدّى لأكبر عملية إجلاء فى تاريخ أمريكا بتشريد 7 مليون انسان في ولاية فلوريدا وهو أول إعصار في التاريخ يحافظ على سرعته (300 كلم ) في الساعة لأكثر من 49 ساعة وهو أقوى إعصار فى الأطلسى على الإطلاق. ووصلت مستويات الفيضانات إلى 7 أقدام، وفقاً لمركز الأعاصير الأمريكية.  

وتبين أن الأعاصير الأربعة مصدرها واحد، وتشكلت على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، بالقرب من الرأس الأخضر ودولتي السنغال وموريتانيا. من موجة استوائية انتقلت من ساحل غرب أفريقيا. وذكر موقع بيزنس إنسايدر" أن الهواء الساخن يجتمع من وسط أفريقيا من الصحراء الغربية، مع الهواء البارد من شمالها، مما يسبب حركة الرياح التي تولد أعاصير تتحرك غربا عبر المحيط الأطلسي باتجاه الولايات المتحدة.
وهنا يطرح السؤال نفسه ماسبب هذا العدد من الأعاصير المتلاحقة والشديدة العنف في الوقت ذاته ؟ البعض كالعالم الأمريكي، سكوت ستيفينس،اتهم روسيا باستخدام الأسلحة المناخية ضد الولايات المتحدة. ونعود بالذاكرة إلى اعصار كاترينا , الذي ضرب الولايات المتحدة عام 2005 والذي انتشرت الشائعات في حينه حول دور روسي ما من خلال مشروعها المناخي سورا (SURA ) الذي يتبع لمعهد الفيزياء الراديوية , ولكن بعض الخبراء العسكريين الروس يتهمون مشروع هارب ( HAARP  ) الأمريكي نفسه بذلك , والذي يقع في ولاية ألاسكا و يدير المشروع ويموله بشكل مشترك سلاح الجو الاميركي والبحرية الاميركية وهو المشروع الأكبر من نوعه للتحكم في المناخ , الذي يقوم بتحريض الطبقة المتاينة في  الغلاف الجوي على ارتفاع 85- 600 كم  ويتم ذلك بواسطة بث حزم راديوية عالية التردد الى طبقة الايونوسفير لخلق تشويه محلي محسوب في هذه الطبقة تعمل كقرص عاكس لهذه الحزم وارجاعها بترددات مختلفة للمناطق المستهدفة على سطح الكرة الارضية , ويربط هؤلاء الخبراء بين النشاط غير الإعتيادي له في فترة حدوث زلزال ازميت في تركيا  عام 1999و في فترة اعصار كاترينا عام 2005 , ولايغيب عن بالنا الحرائق العديدة والشديدة التي أصابت روسيا  في صيف عام 2010 والتي أدت لإعلان حالة الطوارئ في البلاد وإلى خسائر كبيرة جدا" في الاقتصاد الروسي والتي يربطها البعض بنشاط هذه المشاريع . وهناك مركز  رئيسي آخر في النروج ( EISCAT) الذي تديره أمريكا أيضا" . وتشير منظمة المناخ الدولية بأنه يوجد أكثر من مئة مشروع جار تنفيذه في عدد من دول العالم للتحكم في المناخ . الحقيقة إن هذه المشاريع تعمل بسرية تامة ولا أحد يعرف ماتقوم به بالضبط إلا من خلال ماتسمح هي به من معلومات أو من خلال عمليات الرصد . إلا أن الشيئ الثابت والأكيد  هو الدور السلبي للنشاط البشري في قذف كميات هائلة من غاز ثاني أكسيد الكربون والميتان واوكسيد النيتروجين وغازات الدفيئة الأخرى و تجمعات الأيروزول في الجو, التي تسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض  مما يساهم في ذوبان جليد القطبين  وتغيرات مناخية عظيمة على الكرة الأرضية ومنها ارتفاع حرارة المحيطات التي تزيد من تكرار حدوث هذه الأعاصير الإستوائية .

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz