Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 28 شباط 2020   الساعة 17:03:19
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
على خلفية الحرب على سورية و الأزمة..مفهوم الخيانة و أخطارها الإنسانية و الوطنية .. بقلم: عبد الرحمن تيشوري

دام برس:

الخيانة كما وردت في القرآن الكريم هي خيانة الأنفس و تقديري هي بداية لخيانة الأوطان و الدول و الشعب و الجيش , قال الله تعالى ))  إن الله لا يحب الخائنين )) و قال في سورة أخرى (( إن الله لا يحب كل خوان كفور )) أي قرن الله تعالى الخيانة بالكفر و هنا أقول أن الخائن ليس مرتد فقط و كافر بل يجب أن يقتل فورا لأن كل من يتعاون مع أعداء الوطن هو خائن بلا شك و يجب أن يعدم فورا و هنا أدعو كل المثقفين السوريين و الاعلاميين و رجال الدين و الدعاة و الوعاظ إلى اعتبار الخيانة أعظم جرما و إنزال أقصى العقوبات بالخونة عبر تعديل جميع التشريعات السورية لجهة هذا الموضوع.

توسيع مفهوم الخيانة ليشمل حالة الفساد الإداري و الإهمال الوظيفي

وحدة أبناء الأمة أقوى من صواريخ SS300

إن وحدة السوريين لاسيما الجيش كانت أقوى من الصواريخ و العتاد و السلاح الكيماوي و كل شيء لذا لابد من تحصين قوة الناس المعنوية ضد كل تحريض و ضد كل إعلام كاذب مغرض مفبرك

و قد بدا ذلك جليا واضحا في وقوف شعب سورية الطيب وراء القيادة الشريفة لهذا الوطن العظيم – وراء الرئيس الأسد – لأن السوريين يعرفون أن هذا القائد وفي ومخلص ووطني

لكن بالمقابل على القيادة أن تسهر على أحوال المواطنين وتحارب الفساد و الإهمال الوظيفي و تضع كل رجل كفؤ في مكانه الطبيعي و ابعاد كل مسؤول فاسد لأن ذلك يضرب الوحدة الوطنية ويعطي حجة لبعض ضعاف النفوس لسلوك طريق الخيانة

لذلك أقول أن زعزعة الثقة بالقيادة الوطنية المخلصة هي من أبواب الخيانة و كل من يفعل ذلك هو خائن

و ما المعركة التي تدور اليوم في سورية و على أرضها إلا معركة بين قوى الخير/ سورية و شعبها و جيشها  وقائدها و من يدعمه إيران – روسيا- الصين – الهند /  وقوى الشر /  أمريكا و اسرائيل و أمراء الخليج امراء الدم  والكذب لاسيما بندر و أدوات اجرامهم الخائنين في داخل سورية .

 

سورية ستنتصر باذن الله لان الحق معها والله حق وهو قوة عدل مطلقة

عندما نخلص جميعا للوطن و تصحو ضمائرنا و يقوم كل منا بدوره عندها سيأتي نصر الله لأن الله آنذاك هو من يتولى الدفاع عن الأهل و الأوطان

كل جهد وظيفي هو عمل وطني و كل عمل فني أو رياضي أو علمي هو من أجل الوطن

إذا لندرك أن الإخلاص للوطن و أهله و دستوره و علمه و جيشه  وقائده هو سلاح قوي جدا يضاف إلى القوة العسكرية و الاقتصادية و من هنا كانت الخيانة سلاح هدام للوطن.

الوسوم (Tags)

سورية   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz