Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 07 تموز 2020   الساعة 02:58:23
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
قراءة استراتيجية لما بعد الغارة الاسرائيلية ...بقلم :عمار فاضل

دام برس:

تستمر الإدارة الأمريكية باعتماد سياسة المواجهة مع الخصم الروسي , وابتداع الطرق لكسب المزيد من الاوراق التفاوضية قبل الجلوس إلى طاولة "يالطا الثانية" لتقاسم مناطق النفوذ الاستراتيجي مع محور "روسيا والصين" ,كان آخرها الغارة التي شنّها العدو الاسرائيلي على مركز البحث العلمي في جمرايا بريف دمشق والتي شكّلت حالة تقارب حالة أزمة صورايخ كوبا حيث كان العالم على شفا حرب عالمية جديدة , لتنتقل سياسة كسر العظم من الساحة الإقليمية إلى الساحة الدولية ,حيث كانت القيادة الأمريكية على علم بالغارة وقد أعطت الاسرائيلين الضوء الأخضر للعملية بعد اطلاعها على الخطة من قبل رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلي "أفيف كوخافي" في لقائه مع أوباما في 22 كانون الثاني يناير الماضي حسب ما أشار مركز الدراسات الاستراتيجية الأمريكية والعربية, في إيحاء من الإدارة الامريكية بأنها مشاركة في الغارة الاسرائيلية والتي كانت تهدف إلى اجس المحور الإيراني -السوري , إضافة لإحراج روسيا غداة إرسال مبعوث نتنياهو إلى موسكو ,وأيضاً إظهار "تشاك هيغل" وزير الدفاع الامريكي الجديد كبطل عكس ما روّجت له الكثير من الأوساط الاسرائيلية والأمريكية.

*بالمجمل تعكس هذه الغارة عدّة أمور تتلخص في النقاط التالية:

- عدم صحّة المقولات التي تتحدث عن قرب التوصل لتفاهمات "أمريكية - روسيّة" فيما يخص الشأن السوري , ليبقى الحدث الأساسي والذي ماتزال تتداوله أطراف المعارضة الخارجية المتشرذمة هي رحيل الرئيس الأسد عن السلطة كشرط اساسي للدخول في الحوار والتفاوض حول حل سياسي.

-انتقال فعلي لسياسة كسر العظم من الساحة الإقليمية إلى الساحة الدولية بين اللاعبين الكبار في محاولة لاتباع أسلوب "الخطف خلفاً" من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بما شكّلته الغارة من تحدٍّ للطرف الروسي في ظل تواجد أسطوله قبالة البحر المتوسط , وإيحاء الطرف الأمريكي بأن مستعد للذهاب إلى الذروة في الملف السوري بعد أن كان معهد واشنطن قد حثّ إدارة أوباما سابقاً إلى ضرورة تقديم تنازلات للروس في اماكن أخرى من العالم مقابل الحفاظ على موقع متقدّم لها في سورية.

-تأجيل الملف السوري داخل أروقة الإدارة الأمريكية والتي تبدي أولوية للملف اليمني حسب ما اشتكى دبلوماسي أمريكي سابق عمل على الملف السوري والذي اشار إلى تراجع أولوية الملف السوري وتركيز الإدارة الأمريكية على الملف اليمني.

*وفي حين جاء تصريح وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" ليشكّل تطوّرا استراتيجيّاً هامّاً ,حيث صرّح لافروف "بأن لدى روسيا معلومات مؤكدة أن الحكومة السورية مازالت تسيطر على مخزون السلاح الكيماوي ,وإن الوضع آمن, نحن يوميّاً ننسق بهذا الصدد مع الأمريكان" واضاف لافروف للجميع "أن استخدام السلاح الكيماوي خط أحمر ومتفقون مع الغرب على أن الخطر الأكبر آتٍ من إمكانية حصول المسلحين عليه"
ويعكس هذا التصريح اعترافاً روسياً صريحاً بالسلاح الكيماوي السوري وهذا مايسمح للأمريكين بإدراج تلك الورقة على الطاولة.

 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz