Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 21 أيلول 2020   الساعة 01:40:40
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مَن أقوى الفيتو السوري أم الفيتو الروسي والصيني ؟ .. بقلم : الإعلامية مها جميل الباشا

دام برس:

أي دولة في العالم تبدأ في تنظيم علاقاتها مع العالم الخارجي إقليمياً أو دولياً من خلال اعتمادها على التأريخ والموقع الجغرافي وتجربتها وخبراتها المتراكمة وكذلك مصادر قوتها الذاتية. سورية من هذا المنطلق تتعامل مع الدول الإقليمية أو الدولية داخلياً أو خارجياً على حد سواء كضمانات مهمة لتوفير الحماية الذاتية لها أولاً و كركيزة أساسية لحماية أمنها القومي ثانياً، وبالنسبة لها خط أحمر كل من يمس أي مكون من المكونات المذكورة آنفاً والتي تحفظ لها سيادتها، إضافة إلى ثوابتها بالنسبة للقضية الفلسطينية والمقاومات على امتداد الساحة العربية الممانعة للاحتلال الإسرائيلي.
وانطلاقاً من ذلك واجهت سورية الأزمة التي تتعرض لها منذ قرابة العامين بخطوات هامة ابتداءً من  حوار اجتماعي سياسي إلى تحرك شعبي (مسيرات وطنية عمت أرجاء القطر السوري) ومن ثم تحرك عسكري حسب ما اقتضى الواقع الذي فُرض عليها من أصحاب المؤامرة ( المشروع الصهيو أمريكي).
بعد أن دُفن المشروع الصهيو أمريكي في سورية شعر أصحابه بالخيبة والمرارة التي أوقعتهم في مأزق كبير لا يستطيعون الخروج منه إلا بمساعدة سورية نفسها، مخطئ من يعتقد بأن هناك من يستطيع أن يؤثر على القرار السوري خاصة وأن  عمر الأزمة في مراحلها الأخيرة وأن الغرب لا يستطيع خوض حرب تقليدية بأيدي(الناتو) بسبب خشية تركيا من تفكك الدولة السورية  لعدة أسباب  وبشكل خاص تلك التي تتعلق بتماسكها الداخلي، و انتقال عدوى الحكم الذاتي إلى الأقليات داخل تركيا، وهي التي تعاني منذ زمن بعيد من الرغبات الانفصالية الكردية، خاصة وأن التربة الاجتماعية التركية مليئة بالأقليات التي تشعر بالاضطهاد وترغب بالانفصال عن الحكم المركزي في أنقرة، والحال نفسها على أمريكا المنشغلة بترتيب بيتها الداخلي (اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً) والقارة العجوز (أوروبا) المتهالكة اقتصادياً واجتماعياً حيث تحاول الخروج من أزمتها التي قد تطول لأعوام إلى حد الانهيار، علماً بأن الكيان الصهيوني لا يكل ولا يمل في إقناعهم بشتى الوسائل لشن عدوان على سورية بغية إخراجها نهائيا من قائمة التهديدات التي تطال أمن إسرائيل، إضافة إلى أن الأزمة السورية قد أدخلت القرار التعددي في موازين القوى الدولية والإقليمية إلى انتهاء القطب الأمريكي الأوحد و استعادة مجد روسيا الاتحادية.
على هذا الأساس حاول الغرب مجدداً استعراض عضلاته بالسعي إلى إيجاد خروج من الأزمة السورية بشكل يحفظ له ماء الوجه وكان ذلك بإيفاد مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي دون أن يكون في حوزته أي ورقة للتفاوض ولكن مهمته مقتصرة على جس نبض السوريين وبماذا يفكرون وما الذي ينون فعله أمام ما تعرضوا له من مؤامرة، لكن ما يُعرف عن السوريين حنكتهم السياسية وذكائهم من خلال قراءتهم لما يجري من حولهم، أي من الصعب لأي فردٍ كان أن يعرف ما الذي يفكر به السوريون وهذا ما يجعلنا نقول بأن مهمة الأخضر الإبراهيمي ما هي إلا زيارة جس نبض ولا شيء آخر مما يروج له في الإعلام الغربي والعربي المتصهين ولا شروط ولا هم يحزنون وقد أكدها الإبراهيمي نفسه بقوله للصحفيين لا يوجد كلمة من ذلك صحيحة على التقولات وحرب التسريبات.
على كل حال من ينتظر أن يرى نور شمس لتسوية ما للأزمة السورية من خلال قراءاتهم كما يروج لها الإعلام الغربي والعربي المتصهين، فهو سينتظر كثيراً لأن شروط التسوية أعلنتها سورية بشكل واضح على لسان وزير إعلامها الدكتور عمران الزعبي حين قال:
سورية الوطن والدولة والشعب ذاهبة إلى تجاوز الأزمة والانتصار على العدوان الخارجي عليها- كما نشهد حراكاً سياسياً كبيراً جدياً وحقيقياً بين كل القوى السياسية الموجودة في الداخل - وللذين جربوا أن يربطوا مستقبلها ومصيرها ووجودها ودورها الوطني والقومي والإقليمي بأجندات خارجية إسرائيلية وبأدوات عربية وإقليمية قد فشلوا- وأن جزءاً كبيراً مما يقال في إطار حملة التصعيد الإعلامي غير المسبوقة ضدها ليس صحيحاً ولا أصل له والتهويل الإعلامي انتهى عصره – كما أنصح الحكومات والقوى السياسية التي ترفض الحوار بأن يسارعوا إلى الانتقال للعمل السياسي، لأن القرار السياسي السوري في جميع المسائل الوطنية سيادي محض وسورية حكومة وشعباً وقيادة وجيشاً غير قابلة للضغط ومن يرفض الحوار يخشى نتائجه ونتائج أي حوار وطني سياسي هي الذهاب إلى صناديق الاقتراع ومن لا يقبل الحوار يخشى أن يسقط شعبياً فيها -  العمل العسكري لإسقاط النظام ورحيل الرئيس بشار الأسد واحتلال العاصمة دمشق قد ولى- الجيش العربي السوري بقدرته وقوته وبسالة جنوده والمخوّل دستورياً ووطنياً وسياسياً للدفاع عن وطنه قد وصل إلى مشارف تطهيره لبعض المناطق التي تعرضت للتوتر- التشديد على عدم زج المخيمات الفلسطينية في الأزمة السورية مؤكداً أن ثوابت الدولة السورية لم ولن تتغير وستبقى فلسطين جوهر الصراع العربي الإسرائيلي، وستبقى قضيتها مركزية لسورية والبوصلة في كل القضايا وسيبقى الشعب الفلسطيني في سورية وخارجها جزءاً من السوريين وهويتهم ومستقبلهم وأي رهان على ما يخالف ذلك خاسر، أليس كل ما ذكره السيد عمران الزعبي يعتبر فيتو سوري أقوى من الفيتو الروسي والصيني.
وقد سمعها المبعوث الدولي المشترك الأخضر الإبراهيمي ثانية من القيادة السورية، وقد تأكد ذلك من خلال لقاءاته المكوكية داخل سورية (المعارضة الوطنية) ومن ثم توجهه إلى  موسكو للتشاور مع الجانب الروسي في النتائج التي آلت إليها زيارته إلى دمشق، ولقائه مع الرئيس السوري بشار الأسد كانت بعد وساطة روسية. ومن المتوقع أن يطلب الإبراهيمي لقاءً ثلاثيا ينعقد في جنيف يشمله إلى جانب نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ومساعد وزيرة الخارجية الأميركية وليام بيرنز لوضعهم أمام الشروط السورية.
من راقب ما يجري على الساحة الدولية والإقليمية يعي ذلك من خلال تسارع مجلس التعاون الخليجي إلى عقد قمة تيقناً منها بأن سورية انتصرت وبالتالي سوف يحاسبها ويحاكمها الشعب السوري على كل قطرة دم سيلت بسبب تآمرهم وهذا ما لمسناه من خلال تغيب معظم ملوك وأمراء الخليج عن الاجتماع خوفاً من أن تطالهم الخيانة من ذويهم كما فعلوها مع آبائهم (قطر)، وما يجري على الساحة التركية من مظاهرات منددة بمواقف أردوغان وسياسته إزاء الدولة السورية التي يرفضها الشعب التركي- إضافة إلى تغيير وزيرة خارجية أمريكا وتعيين جون كيري الشخص الدبلوماسي المخضرم  الرافض للحروب والمفاوض المستقبلي بين أمريكا وسورية هذا ما سنشهده في الأيام القادمة- اتهام فرنسا ورفضها للجماعات المسلحة التي تسفك الدماء السورية تحت شعار إقامة إمارة إسلامية- إبعاد قطر والسعودية وتركيا عن المشاورات التي تحاك مع السوريين للخروج من الأزمة، كل هذه الحقائق التي ذكرتها تثبت بأن الأزمة في سورية في نهايتها.
أخيراً عام 2013 سيكون بالنسبة لسورية عنوان عريض لا رجعة عنه بتعاون جميع مكونات النسيج السوري كما عودنا على مر التاريخ (ترتيب البيت الداخلي السوري) بأفضل مما كان عليه. 

توب نيوز
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   أصبتِ
بعد أن تحدث عنه المذيع نضال زغبور في برنامج أعمدة وصحافة هذا اليوم ولمدى أهمية ما كتب ،قمت بالبحث عنه عن طريق غوغل وإذ منشور في موقعكم وبالفعل يستحق القراءة خاصة وأن زميلتنا الاعلامية مها الباشا لها رؤية واضحة فيما قامت به (تحليل موضوعي وصائب ويطئن لمل فيه من معلومات ) شكراً صديقتنا العزيزة وفقك الله وإلى المزيد
اسامة  
  0000-00-00 00:00:00   فيتو سوري
ونؤكد على أولوية ترتيب البيت الداخلي ... لنحصد ثمار العمليات البطولية لأبطال جيشنا العربي السوري ونفيهم حقهم
سورية بعثية  
  0000-00-00 00:00:00   أجدت
شكراً للزميلة مها على هذه القراءة للحدث بتفاصيله ونقول الشكر كل الشكر للفيتو الروسي الصيني المتكرر الذي ساهم في اطفاء جمرة المؤامرة الصهيو امريكية ومن لف لفهم من الاعراب ولكن هذا الفيتو لم يكن لولا القوة السورية وما اسميه دوماً بالثالوث المقاوم ( الشعب - الجيش -القائد الاسد ) اضافة للمقومات السيادية التي نمتلكها من القرار المستقل - الامن الغذائي - الصمود - اللحمة الوطنية.... اما الازمة فلابد من حل سياسي لها ولكن لن يكون هذا الحل الا بالحبر السوري وسيرفض اي حرف ياتي من الخارج ... ونحن كشعب سوري نقول اننا لن نسامح الشركاء في المؤامرة باي قطرة من دم اريقت وباي حجر دمر وسنعلم اطفالنا حجم المؤامرة الكونية ولذة الانتصار الذي حققناه ....نقول انهم يطبخون لنا السم الان ولكنهم سيتجرعونه وهاهي البوادر تظهر في بلدان غربان الخليج والعثمانيين الجدد سواء اكانت على الارض ام من رب السموات والارض حين سلط عليهم الاسقام وما خبر كلينتون عنا ببعيد ....سننتصر بقوتنا وعزيمتنا واصرارنا وتلاحمنا مع قيادتنا وما هذه الاستدارة في مواقف الدول الراعية والداعمة للارهاب الا بشائر لهذا النصر الذي سيخلده التاريخ ان سورية انتصرت على الكون ومجدداً سورية الله حاميها
كلنا بشار  
  0000-00-00 00:00:00   وجهة نظر .
أجمل مافي هذا المقال أنه يعتمد التسلسل المنطقي للاستقراء . بحيث يخاطب الشريحة الأوسع , ولاأعتقد أن هناك من يختلف مع ماجاء فيه إلا للراغبين بالمماحكة والثرثرة والقفز بين الفواصل والنقاط وحركات تالتشكيل . نحن بحاجة لهذه اللغة وهذا المنطق السلس بعيدا ً عن المصطلحات . * أرى أن الفيتو الروسي والصيني بنى على الفيتو السوري وعلى الموقف السوري قبل أي سبب آخر .
العربي سالم .  
  0000-00-00 00:00:00   النصر السوري المؤزر
بعد قراءتي للمقال لايسعني الا ان اعبر عن اعجابي بالقراءة المنطقية والطبيعية للواقع الملموس وتلك قراءة موفقة وصحيحة للمعطيات والمؤشرات المحلية والاقليمية والدولية ستنتصر سوريا الانسان والتاريخ والحضارة والعروبة وستدخل القيادة والشعب والجيش العربي السوري من اوسع ابوابه هذا ان لم يكن قد فعل
ماهر  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا منصورة
سوريا المستقلة س لكرامة راح تكون هكذا ..وكل من تأمر على بلدنا وشعبنا ،جيشنا ورئيسنا راح يندم إن كان من لعرب لجرب أو الدول لغربية لعنصرية ..
sham sham  
  0000-00-00 00:00:00   الحلم العثماني
حلم أردوغان العثماني ستدفنه سوريا في أرضها...وكل من يطمع بالسيطرة على سوريا سيكون له نفس المصير
سهى  
  0000-00-00 00:00:00   العربان
قلنا لكم أيها العربان انكم أدوات لكنكم تماديتم في حقدكم...اذهبوا الى مزبلة التاريخ
هديل  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
هزمت سوريا مخططاتهم عبر التاريخ فهل يعتقدون بأنهم سنجحون بالسيطرة عليها...
زياد  
  0000-00-00 00:00:00   الشعب السوري
لقد قالها الشعب السوري اما الشهادة او النصر اذا كنتم تستطيعون هزيمتنا فتعالوا نحن بانتظاركم...
محمد  
  0000-00-00 00:00:00   ...
كل من يعتقد بأنه يقدر على فرض شروطه على الشعب السوري هو غبي لأبعد الحدود...
يارا  
  0000-00-00 00:00:00   النصر قريب
الصبر يا أهل سوريا فالنصر قريب جدا باذن الله...لم يعد لديهم ما يستخدموه في هذه الحرب
عبير  
  0000-00-00 00:00:00   الجيش العربي السوري
اذا نجحت اطماعهم في بلدان الشرق كلها...في سوريا لن ينجحوا طالما هناك جيش يدعى الجيش العربي السوري
شذى  
  0000-00-00 00:00:00   تركيا
الجارة تركيا ستندم ما بقيت على هذه الارض عن تورطها في الازمة السورية...
نبيل  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
ستهزمهم سوريا هزيمة لم يهزموا بها على مدى الأزمنه...
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   الشرق الأوسط الجديد
تحدثوا كثيرا عن الشرق الأوسط الجديد ...لكنهم لم يعلموا أن سوريا هي من سترسم شكل هذا الشرق
قيس  
  0000-00-00 00:00:00   المشارع الصهيونيه
كل مشاريعهم الصهيونية ستكتب نهايتها في سوريا ..
ليث  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا الاسد
كل من تىمر على سوريا يبحث اليوم عن مخرج من الأزمة السورية يحفظ له ماء الوجه...ألم نقل لكم لستم بحجم سوريا الاسد
عمران  
  0000-00-00 00:00:00   الاخضر الابراهيمي
في كل مرة يأتي فيها الأخضر الابرتهيمي الى سوريا لن يسمع الا كلاما واحدا لاتنازل لدى سوريا...
بسام  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا منتصرة
مهما فعلوا سوريا منتصرة بجيشها وشعبها وقائدها...
ايلي  
  0000-00-00 00:00:00   الأسد باق
كل من حمل شعار أيام الأسد معدوده وعليه ان يرحل...سيرحل هو ويبقى أسدنا شامخا نبني معه سوريا الحديثة...
سارة أحمد  
  0000-00-00 00:00:00   هزيمة قطر
سيفرح الشعب السوري فرحا عظيما بإلقاء اعراب النفط في المزابل...لكن الفرح الأكبر سيكون بهزيمة قطر ورجوعها الى الوضع الطبيعي أي أنها لا تمثل اي دور في المنطقة
شيرين ناصر  
  0000-00-00 00:00:00   تركيا
لو كانت تركيا متخوفة حقا من التغيير في سوريا لما دعمت الارهاب الى هذه الدرجة...تركيا قد تكون نادمة ولا تجد مخرجا من الأزمة السورية لكنها لا تريد للنظام السوري البقاء حتى لا يأتي يوم و يحاسبها على ما فعلت
مريم  
  0000-00-00 00:00:00   أميركل والأدوات الرخيصة
كالعاده تستخدم أميركا ادواتها الرخيصة من عربان الخليج ليقودوا حرب بالوكالة عنها وبالنهاية تذهب هي الى التفاوض وهم إلى الجحيم...
زيد  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا النصر
سوريا التي صمدت وحاربت سنتين لن تقبل الا بنصر مشرف يرفع اسم سوريا عاليا...
أحمد  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
ليست القيادة السورية من يقدم التنازلات واذا كانوا قد أرسلوا بمبعوثهم ليسمعوا عن تنازلات فلا داعي لإرساله مرة أخرى...
جلنار  
  0000-00-00 00:00:00   حل الأزمة السورية
حل الازمة السورية سيكون سوريا بامتياز ولا مكان لإملاءات الغرب وأميركا...نحن شعب لا نقبل بالاملاءات من احد
كنان  
  0000-00-00 00:00:00   ستنتصر سوريا
ستنتصر سوريا وكل الأدوات التي استخدمت للنيل منها سترمى في المزابل...
كمال  
  0000-00-00 00:00:00   الفيتو السوري
بالطبع الفيتو السوري هو الاقوى وهو صاحب الكلمة التي ستفرض على كل المتآمرين...
وسيم  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
سيهزم كل من تآمر على سوريا وستكون الشروط السورية هي السائدة على طاولة المفاوضات...وليأخذوها درسا للتاريخ بأن لا يتلاعبوا مع الشعب السوري
حلا  
  0000-00-00 00:00:00   النصر المؤزؤ
قلنا وسنقولها السياده ولا شيئ عير دلك ويعني انتصار سوريا الشعب زائد الجيش يساوي بشار الاسد قائدا لا بقبل النقاش والسياسه السوريه لا تقبل اي تفاوض على ذلك الانتصار على المؤامره وادواتها والقياده الحكيمه للسيد الرئيس بشار الاسد وحنكته وتظرته الثاقبه وقرائته للاحداث وخيوط المؤا مره جعلته يقصقص هذه الخيوط بحكنه واقتدار هذا ما جعل الكثير من سياسي العالم اعادة الحساب والتوقف عن التورط في هذه المؤامره لكن الاغبياء العربان لا يزلون يفكرون ان مالهم سينفع حالهم الما زومه وسذا جتهم التي سوف تجعلهم يذهبون بسواد الجهه امام اسياده الذين ورطوهم في هذا النفق المظلم الذين لن يخلرجوا منه الا بخفي حنين دون اي شيئ وسيبقوا كذلك لان من تامر على ابناء جلدته لن يكون له مكان ةلاامن له بين الكبار سوريا اكبر من هؤلاء العربان الذين سيباعون في سوق النخاسه والى مزابل التاريخ وسيحاسبون غلى افعالهم وعلى هدرهم للدم السوري الغلي الثمن ويا ايها النعاج لن يكون لك لكم مكان بين القاده العظام والدو ل التي تعرف تاريخها وانتم بلا تاريخ وبلا ضمير ولستم من هذه العروبه التي شوهتم حضارتها الحساب قريب ولن تفروا من العقاب لن ينفعكم غربكم حسبنا الله فيكم
سوري حر بامتياز  
  0000-00-00 00:00:00   النصر آت
نرجوا من الله ان يكون هذا التسلسل للاحداث القادمة كما استشرفتها الاعلامية مها حقيقة ملموسة بالقريب لعاجل
عبدالله  
  0000-00-00 00:00:00   الليث الابيض لمعظم حكام الخليج العربية المستعربين
على مر الازمان امريكا لا تدخل أي حرب الأ أن تكون هي أخر الجيوش ولابد أن تعرف المنتصر لتكون معه وليس ضده لتضمن أين مصدر القوة وتكون معه كي لا نضحي بإسم المنتصر وليقال عنها هي المنتصرة ، فمثلاً تغيير وزيرة خارجية أمريكا وتعيين جون كيري فقط ليحفظ ماء وجهها أمام الحكام المتعاضدين معها وخاصتاً الخليجيه كي لا يفكرو بالسليم ويبعدوها عما تسرقه من أراضهم وتتمم تخويفهم من شعويهم لتبقى على ماهي الان عليه
stsfoonst  
  0000-00-00 00:00:00   انتصرنا
بعد ان قاتلنا حتى الموت لا يمكن أن نتنازل عن أي ثابت من ثوابت سورية سنبنس سورية من جديد تحت سقف الرئيس بشار الأسد
تامر المصري  
  0000-00-00 00:00:00   لا بديل عن الرئيس بشار الأسد
تسوية ما تسوية لا يهمنا ولا نبالي بها نحن من ملك الأرض لذلك نحن من نشترط كما قالت الإعلامية مها الباشا الثوابت وضعها وزير إعلامنا ونقطة على السطر
شادية ملحم  
  0000-00-00 00:00:00   سورية الصامدة
الله يطمن قلبك طمنتيني ولا بديل عن الرئيس بشار الأسد هو بقلب سورية والقرار لنا نحن السوريين لا الإبراهيمي ولا احد
سامي صقور  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz