Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 03 نيسان 2020   الساعة 11:32:54
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الطفل السوري في دائرة العنف ... إلى متى !!؟ بقلم : بهاء نصار خير

دام برس :
عُرف الطفل حسب اتفاقية حقوق الطفل التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها المرقم 44/25 المؤرخ في 20 تشرين الثاني 1989  في مادتها الأولى، بأنه كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة، ونص المبدأ الثاني أنه يجب أن يتمتع الطفل بحماية خاصة، وأن يمنح بالتشريع وغيره من الوسائل، الفرص والتسهيلات اللازمة لإتاحة نموه الجسمي والعقلي والخلقي والروحي والاجتماعي، نموا طبيعيا سليما في جو من الحرية والكرامة، وتكون مصلحته العليا محل الاعتبار الأول في سن القوانين لهذه الغاية.

وقد نص كل من المبدأ السابع والثامن والتاسع على أن للطفل حق في تلقي التعليم، وتمكينه على أساس تكافؤ الفرص، من تنمية ملكاته وشعوره بالمسؤولية الأدبية والاجتماعية،ومن أن يصبح عضواً مفيداً في المجتمع، ويجب أن تكون مصلحة الطفل العليا هي المبدأ الذي يسترشد به المسؤولون عن تعليمه وتوجيهه.

وتقع هذه المسؤولية بالدرجة الأولى على أبويه، وأن يكون في جميع الظروف بين أوائل المتمتعين بالحماية والإغاثة، كذلك نص المبدأ العاشر بأنه يجب أن يحاط الطفل بالحماية من الممارسات الوحشية والحروب التي لا تحمل في أحشائها سوى الألم والموت والمعاناة للأنفس البريئة.... حيث تتعلق في هذه الأيام أعين الجميع بشاشات الفضائيات لمتابعة أخبار الحرب التي تدور رحاها في عدد من الدول العربية . على الرغم من هذه التشريعات الصادرة عن الأمم المتحدة بحق الطفولة لم نر أي تعليق على ما يُعانيه أطفال سورية في ظل الحرب الحالية التي تخوضها سورية. رُغم كل الفيديوهات المسربة التي عُرضت سواء منذ أشهر خلت عندما شاهد الجميع مجموعة من المسلحين الذين يُرغمون طفلاً على حمل السلاح من أجل القتال. والجميع لا ينسى بُكائه ومحاولته التراجع والتوسل لجعل من كان يجُره بأن يدعه يذهب. كان هذا مثالاً بسيطاً وما خفي كان أعظم. مر هذا الفيديو مرور الكرام عند أعضاء الأمم المتحدة ومن يدّعون رعاية الطفولة, ليظهر منذ أيام مقطع آخر أشد وحشية وإجراماً وهو جعل طفل لم يبلغ الثانية عشرة من عمره يقوم بقطع رأس رجل مُكبل, ومن صغر سنه وضعف قوته البدنية لا يستطيع فصل الرأس عن الجسد ليأتي الأكبر منه سناً لإتمام العملية الشنيعة. المشكلة بأن ردود الفعل اقتصرت فقط بتعليقات على الفيس بوك ولم نر أي تعليق من جهات مسؤولة دولية كانت أو إنسانية على هذا المشهد الذي تقشعر له الأبدان. فمنذ بداية الأزمة في سورية ونحن نُشاهد كل يوم عشرات المقاطع التي شكلت مفاجئة للشعب السوري وجعلته يسأل نفسه دائماً هل نشاهد نحن هذه المشاهد في سورية حقاً؟ هل أبناء سورية يفعلون هذا ببعضهم؟ هذا الأمر وهذه التساؤلات يسألها الكبار ومن الممكن أن يتجاوزوا الأمر بمرور الزمن, ولكن المشكلة تكمن في الطفل الذي تؤثر فيه الصدمات وكما يقول الكثيرون من الأطباء النفسيين بأن الصدمات التي يتعرض لها الطفل بفعل الإنسان أقسى مما يتعرض له جراء الكوارث الطبيعية وستكون أكثر رسوخاً وتمكناً من ذاكرته. هذا إن شاهد مشاهد عنف, فكيف سيكون الأمر إن قام بارتكاب العنف بيديه, والمشكلة تكمن في حال حدوث هذا الفعل على مرأى وتحت إشراف أهله. الذين ومن واجبهم وكما يقول الكثير من المختصين النفسيين الذين يُلقون مسؤولية كبيرة على الأهل في حال تعرض أطفالهم لمشاهد مُروعة, الذين من واجبهم كأهل إحاطة أبنائهم بالمحبة وزرع الاطمئنان في نفوسهم ويُبقونهم بعيدين كُل البعد عن تلك المشاهد. والحديث معهم بشكل يدعوهم للأمان وتصور مستقبل أفضل بعيداً عن تلك المشاهد المروعة. وإلا فنحن أمام نتيجة مروعة سنحصل عليها في المستقبل من جيل ارتكب أفعالاً كتلك التي شاهدناها في مقطع قطع الرؤوس المسرب. مقطع لم يجعلني إلا وأن أكتب هذا الكلام وعيني تدمع لما رأيته يحصل في وطني سورية الذي أحب وأعشق. وطني وطن التسامح والمحبة, الذي أتمنى زوال محنته ومحنة أطفاله عما قريب. وأن ينجيهم من دُعاة القتل وتخريب العقول وزارعي ثقافة التقطيع, وأن تستفيق منظمات حقوق الطفل وتأخذ خطوات فاعلة بحق من يقوم بزرع تلك الثقافة التي لن تجُر علينا إلا المستقبل الدامي المبكي. مع محبتي لكم أطفال وطني وأتمنى أن يكون ما رأيته كابوساً رأيته في غفوة من عيني.

 

فيديو مصور
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   ضرب الاعناق
هذا هو اسلامهم نشروه بحد السيف
باسل  
  0000-00-00 00:00:00   الحقيقه تجرح دائما
كتبت تعليق ولم تنشروه هل بامكاني ان اعرف لماذا مع شكري لكم .
لامار زاهر  
  0000-00-00 00:00:00   لادين لكم
علمو الأطفال على القتل والذبح ،ماذا خلو للطفولة ،وقال شو بدن يحكمو سوريا ،ياللمسخرة ،متخليفين جهلاء
sham sham  
  0000-00-00 00:00:00   _
أين اتفاقية حقوق الطفل وحمايته من هؤولاء الكفار المجرمون .
نوار  
  0000-00-00 00:00:00   _
للأسف هذا أخر ماكنا نتوقعه ان يحصل بسوريا وعلى يد من نقتل على يد اطفالنا والله حرام .
شادي  
  0000-00-00 00:00:00   _
ماذنب الأطفال من هذا العنف المخطط له من قبل الأعداء المرتزقة المتصهينين .
وليد  
  0000-00-00 00:00:00   _
لعنة الله عليهم كفار وهابيين حتى الأطفال لهم نصيب في سفك الدماء السورية البريئة .
كمال  
  0000-00-00 00:00:00   _
اللهم اجعل كيدهم في نحرهم هؤولاء المجرمون .
خالد  
  0000-00-00 00:00:00   _
قاتلهم الله اعداء الوطن والانسانيه قتله مجرمون هذا مايدعونه من حرية وسلمية يجعلو الاطفال الصغار يقتلون ويقطعون وبشهادة الله أكبر ولكن على من .
سهير  
  0000-00-00 00:00:00   _
من كتر مو رجال مابقى عندون غير الأطفال الذين في عمر الورود لكي يعلموهم على اساليبهم القذرة من قتل وتقطيع واغتصاب .
جلال  
  0000-00-00 00:00:00   _
هم يريدون تسليح الأطفال وتدريبهم على فنون القتال وزجهم في هذه الفوضى العارمة التي معروفة نتائجها مسبقاً .
هيثم  
  0000-00-00 00:00:00   _
ماهذا الذي آراه في وطني الغالي والله عيناي لم تصدق ماترى هل هؤولاء أطفال أم مجرمون حقيقيون .
زاهر  
  0000-00-00 00:00:00   _
للأسف الشديد أنهم يستخدمون الأطفال الصغار كدروع لتغطية أعمالهم الوحشية .
لين  
  0000-00-00 00:00:00   طفح الكيل
ولك يا عمي مو القصة قصة طفل القصة قصة بيئة وهدول من أول ما بيولدو أبلسة و يجب تصفية الصغير فيهن قبل الكبير مشان ما يكبر و حاجة تحكولي سورية حضارة وما بعرف شو لأن لو كان في شي من هاد الكلام ما كنا شفنا هالمناظر بس هي عادتنا البكاء على الأطلال رح نضل عرب متخلفين رجعنا رأس شمرا و نسينا تاريخ العصور الوسطى المظلم كلو و قبل منها عصور الرومان و الفرس يللي كانت سورية فيهن أرض معركة يا عمي خلص بقا هدول البربر يجب إبادتهم من دون أي رحمة أو عفو والله يجب فرمهم بالمناشير الكهربائية أو بكسارات البحص أو بمطاحن اللحوم لأن هؤلاء الهمج الرعاع هم من أكثرية الشعب السوري ولا يظنن أحد أنهم أقلية وهذا الكلام موثق بالصور وبالفيديو و بالنهاية إذا حاربك عدوك بالكلمة فحاربه بها وإذا حاربك بالإرهاب فحاربه به لأن الحديد لايفله إلا الحديد ف توازن الرعب مطلوب و هو أقل و أبسط الحلول
ِسدير  
  0000-00-00 00:00:00   ...
كم من الوقت تحتاج سوريا لترميم نفوس أطفالها...
غادة  
  0000-00-00 00:00:00   ...
ثورتكم ثورة قتل وذبح ودمار ...لعنكم الله ولعن ثورتكم
نبيل  
  0000-00-00 00:00:00   ...
يعجز اللسان عن وصف المشهد...ويعجز العقل ان يصدق ان طفل يقوم بهذا العمل
بلسم  
  0000-00-00 00:00:00   ربيع العربان
لعن الله ربيع العربان الذي اوصل أطفالنا الى هذه الحال...
كمال  
  0000-00-00 00:00:00   ...
يقتلون ويذبحون باسم الاسلام والاسلام منهم براء ...وبعده يعلمون الاطفال القتل ...الله اكبر عليهم
مجد  
  0000-00-00 00:00:00   ...
.هذا ما يدعوهم له دينهم...تعليم الاطفال القتل...أي دين يأمر بالذبح ؟؟؟
هيا  
  0000-00-00 00:00:00   ...
ستعود سوريا كما كانت باذن الله وسنمسح هذه المشاهد من ذاكرتنا الى الابد...ذ
هبه  
  0000-00-00 00:00:00   ...
مجردون بكل ما تحمله الكلمه من معنى من مشاعر ...حتى الحجر الأصم والحديد يلين لكن هؤلاء طبع الله على قلوبهم فكانت اشد من الحجارة
جوى  
  0000-00-00 00:00:00   ...
ماذا فعلوا بالطفل حتى قام بفعلته ...هل يصدق أحد أن طفل قادر على القتل ...
زينه  
  0000-00-00 00:00:00   ...
الله ينتقم من اللي وصل سوريا لهذا اليوم ...
مرام  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
مستحيل يكون في إنسان فكر ولو للحظة انو توصل سوريا لهيك مشهد...الله يجازي اللي كان السبب
سمر  
  0000-00-00 00:00:00   ...
ايمت بدو يوصل هالفيديو لمنظمة حقوق الانسان ...بجوز وصل وضبوه بالدرج متل غيرو
ولاء  
  0000-00-00 00:00:00   الله لا يوفقهم
الله لا يوفقهم صارت سوريا الشغل الشاغل الهم ...ما عندهم شي يحكوا عنوا الا سوريا
سلوى  
  0000-00-00 00:00:00   ...
والله رح تذلك سوريا يا اميركا الصهيونية ...رح تتراجعي عن مواقفك واحد ورا واحد
منار  
  0000-00-00 00:00:00   ...
اذا بدهم يجوا ويجربوا الحرب على سوريا ...رح نعطيهم درس بعمرهون ما ينسوه...
وجدي  
  0000-00-00 00:00:00   لا يصدق
مشهد ما بيتصدق انو بسوريا ....هذا الطفل أكيد ما سوري
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   ...
الله ينصر جيشنا العربي السوري ويقضي ع كل هالارهابيين الخونه أعداء الانسانية...
زينب  
  0000-00-00 00:00:00   ...
الله يحمي سوريا وشعبها من هالكلاب وأفكارهم ...يارب تخلصنا من هالحرب
زين  
  0000-00-00 00:00:00   ...
شو عاملين بالطفل حتى قدر يقطع رأس إنسان...الطفل بخاف يقتل حشرة كيف إنسان
ساره  
  0000-00-00 00:00:00   عذرا أطفال سوريا
عذرا أطفال سوريا...سرقوا منكم طفولتكم ...لكن نعدكم بالانتقام من الوهابيين الكفرة ...وسنسترد فرحكم ولعبكم مهما كان الثمن
وليد  
  0000-00-00 00:00:00   ...
لعنهم الله هم وثورتهم ...دمروا سوريا بثورتهم المزعزمة
عدنان  
  0000-00-00 00:00:00   ...
هل من المعقول أن هذا الفيديو لم يشاهده أي عضو في المنظمات الدولية التي تهتم بالانسان وحقوقه وحريته وكرامته...أم أنهم يشاهدون ما يسمح لهم بمشاهدته
ميس  
  0000-00-00 00:00:00   ...
لعن الله الحرية التي أوصلت سوريا الى هذا المشهد الغير إنساني...
شيرين  
  0000-00-00 00:00:00   أطفال سوريا
كم يحتاج أطفال سوريا من الوقت ليستردوا طفولتهم التي سرقتها حرية البعض...
مريم  
  0000-00-00 00:00:00   حقوق الانسان
على ما يبدو أن منظمة حقوق الانسان أنشأت لأجل دول بعينها وفئات بعينها ...
حلا  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
من كان يصدق أننا سنصل الى هكذا زمن في سوريا ...سوريا المحبة والتعايش المشترك ...لعن الله من كان السبب
مهند  
  0000-00-00 00:00:00   وحوش
هؤلاء وحوش سرقوا الطفولة من أطفال سوريا...لم يعد للاطفال حديث الا عن القتل والدمار والذبح
علاء  
  0000-00-00 00:00:00   لاحول ولا قوة
كل السوريين تمنوا أن يكون هذا المشهد كابوس ...مشهد فظيع من الصعب التصديق أنه يحصل في سوريا
سامر  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz