Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 أيلول 2020   الساعة 10:51:58
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
إنْ لـــَـمْ تــَـســــتـَـحـي فــَــكــُـنْ مـَـشــْـعـــلاً .. بقلم : د احمد الاسدي

دام برس:

زنــــى سـلطـان فكـــان بــــنـــدرا ... تمخـض صـقـرا فـولــد غــرابــــا ... إنْ لــم تـــَســـتحـي فـكـُن مشـعـلاً

رفض اســرائيـل دخـول الأميـن العـام لحـركـة الجهـاد الآســلامـي رمـضـان شـــلـح الـى غـزة ونـائبــة , وتهـديـدهـا بـالغـاء اتفـاق التهـدئـة المـوقـع مـع فصـائـل المقـاومـة بـوســاطـة مـصـريــة , والاقـدام عـلى اغتيـالــهما فـي حـال تمـت الـزيـارة , وعــدم مـبـالاتهـا فـي نفس الـوقـت لـزيـارة خـالـد مشــعـل رئيس المكتب السياسي لحـركـة حـمـاس , التي تـم الدعـايـة والتطـبيـل والاحـتفـال بهـا عـلى طـريقـة ( زيارة حـمـد ومـوزة  ) , او لنـقـل غـظ الاسـرائيـلين الطـرف عـنهـا , لـيس بـالمـوضـوع العـابـر , خـصـوصـا وإنَ الاتفـاق المـوقـع عـبـر الوســيط المصـري , كـان بـدون اي شــروط مـُســـبقـة مثلمـا اعـلـن عنـه , عـلى لســان مشــعل وشــلح فـي مـؤتمـراتهـم الصحفيـة , ولقـاءاتهـم الاعـلاميــة التي ســبقـت التـوقيـع وبعــدة , وإنَ الـرفض الاســرائيـلـي اليـوم لـزيـارة قيـاديي الجهـاد الاسـلامـي بالتحـديـد , يضعنـا امـام تســـاؤولات مشــروعـة عـن حـقيقـة اتفـاق التهـدئــة مـوضـوع البحـث , ومـصـداقيــة مـا اعلـن فـي حـينــه , ومـا هــو خـافـي أو اريــد اخـفـاءه , فهـل كـذب خـالد مشعـل ورمضـان شــلح فـي مـؤتمـراتهـم الصحفيـة وبيـانـاتهـم , حـول الشــروط الاســرائيليـة لأيقـاف العـدوان عـلى غـزة , أم إنَ هـذة الشـــروط تـم اخـفـاءهـا عـلى السيـد شــلح , وإنَ هـنـاك دسيــســة , وأمــر مخـفـي تــم تمـريـرة بـالاتفـاق مـع خـالـد مشـعـل والـوسيط المصـري , وبـدور قطـري خـفـي  , عـلى حـساب حـركـة الجهـاد الاســلامـي وامينهـا العـام ؟

تـصـريحـات عـزت الرشـق عضـو مكتب حماس السياسـي , التي نقلتهـا صحيفـة ( اورشــليـم ابن عـطـوان )  , التي ادعـى فيهـا تـلقـي مشــعـل والوفـد المـرافق لــه تهـديـدات وتحـذيـرات اســرائيليـة مـَنْ عـدة جهـات باختــراق الهدنـه والتعـرض لـه , فـي حال الوصـول الـى غـزه , وادعـاءه , إنّ مشــعـل قـرر الذهـاب وعـدم الـتراجـع عـن قـرار زيـارتـه , حـتى لـو كلفه هـذا الأمـر حيـاتــه , جـاءت لـلتغطيــة عـلى مـاهـو مخـفـي ,ولغـرض التبـريـر والإيـهـام , خصـوصـا وإنَ الشـــكـوك وجـدت طـريقهـا بيـن اوســاط فصـائـل المقـاومـة الفلسطينيـة , حـول الدور الذي يلعبــه خـالد مشـعـل وهنيـة ,بالتـواطـيء مـع مصـر وبـاوامـر قطـرائيليـة فـي مشـروع تســويـة نهـائـي مـع اســرائيـل , عـلى حسـاب بقيـة فصـائـل المقـاومـة , وتـخـريجـة عـزت الرشـق هـذة,تـنـاقض تـصـريحـات رمضـان شــلح اميـن عـام الجهـاد الاسـلامـي , التي اوضـح فيهـا إنّ المسـؤوليـن المصـريين ابلغـوه ونـائبــة زياد النخـالـة , والقيـادي فـي حـركـة حماس المقـرب مـِنْ حـركـة الجهـاد صــالح العـاروري فقط , التـحذيـر والرفض الاســرائيـليدخـولهـم غـزة , وإنَ امـر التحـذيـر كـان غـيـر قـابـل للنقـاش , وإنَ لا خيـار امامهـم سـوى الالتـزام بالمطـلب الاسـرائيلـي , وإلا فـإنَ  اتفـاق التهـدئـة يـصـبح فـي حكـم المنتهـي , وهـذا يعطـي دلالـة قـاطعـة , عـلى إنَ مـوضوعـة تحـدي مشعـل للتهـديـد الاســرائيلـي لا تتعـدى كونهـا كـذبــه مفضـوحـة ,  وإنَ مشــعـل دخـل الـى غـزة بمـوافقـة وتـرحـيب اســرائيلـي , وبتخـطيط مـُســبق مـع الـدوحـة والقـاهـرة , وهـو فصـل مـِنْ فصــول مســرحيـة اعـادة تـأهيـل مشــعـل وحماس عـلى حسـاب فصـائـل المقـاومـة الاخـرى ,وتقـديمـة كشــريك فـي الاتفـاقيـات المســتقبليـة مـع اســـرائيـل .

مـشـعـل وخـطـابـاتـه الـرنـانــه وصــلاتــه المـوعـودة فـي القــدس وحـيفـا , تــعيـد بـذاكـرة كـاتب السـطـور الـى ايـام  خـطـابات الراحـل يـاسـر عـرفـات عـندمـا كـان يـزور بغــــداد , وكـنـا فـي حينهـا طــلبـة مـدارس  تلتهـم مشـاعـرنـا تلك الشــعـارات الثـوريـة مثلمـا تـلتهـم النـار الهشـــيـم , ولكننـا اســـتيقـظنـا بـيـن ليلـة وعشـاهـا , واذا بهـا قـد تـلاشـت فـي اخـر المطـاف , وذهـبت بــصـاحبهـا الــى مســتنقـع اوســـلـو التفـاوضــي وكـان مـا كــان , وعـلـى مـا يبـدو إنَ التـاريـخ يـعيـد نفســة , وإنَ حـمـاس مشــعـل هــنـيــه بعـد أنْ تـم تـدجـينهـا فـي مـداجـن قطـرائيـل , فـطـريقهـا اصـبـح ســالكـا نحـو اتفـاقيـات تنـازل وخيـانــة لا سـابقـة لهـا مـع اســرائيـل , فـدخـول مشــعـل وقيـاديي حمـاس الـى غــزة بمـباركـة اســرائيليــة وتعهـد مصـري ووســاطـة قطـرائيليـــة انـمـا يـعنــي إنَ حـمـاس قــد انتهـــى دورهـا المقـاوم الفعـلـي , وســتبقـى تعـتـاش عـلى الشــعـارات والمـزايـدات عـلى ارواح الشهـداء كـالجعـبـري ومـَنْ ســبقــه , وفـي نفس الـوقـت تعمـل مـع اســرائيـل وباشــراف قطــرائيـلـي  عـلى تحـييـد بقيــة الفصـائـل المقـاومــة , وفـي مقـدمتهـا الجهـاد الاســلامـي والقضـاء عليهــم او اجـبارهـم عـلى الاقــرار بـالأمـر الـواقــع الاسـتتسـلامـيالـذي ســتفـرضـة عليهـم بالـتنســيق مـع قطـر واســرائيــل ومصــر  .

al_asadi@aol.com

 


 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz