Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 28 آذار 2020   الساعة 20:51:24
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
هل التهديدات التركية حقيقية .. بقلم: علاء الخطيب

دام برس

في الأعراف الدولية يعتبر التفويض الذي يمنحه البرلمان للحكومة بمثابة التمهيد للدخول في الحرب. يصاحب ذلك تصعيد في لهجة الخطاب الحماسي لتهيئة الشعب , هذا ما فعلته الحكومة التركية بعد سقوط قذيفة هاونم على اراضيها. فهل سنشهد حرباً قادمة في المنطقة؟

رئيس الوزراء التركي وبرغم لغة التهديد التي استعملها من أجل إثارة الشارع التركي إلا أنه ربَط أي تحرك نحو الحرب بتفويض دولي . حيث قال أن التفويض لا يعني الحرب بل هو الردع الفاعل, وهذه رسالة واضحة للداعمين والمناؤوين للنظام السوري على حدٍ سواء, مفادها أن تركية مستعدة لدخول الحرب ضد سوريا  ولكن ليس قبل ان تقبض الثمن.

مما حدا بنائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي أن يحزم حقائبة ويطير نحو أسطنبول على عجل من أجل لملمة الأوضاع وتهدئة الموقف, وليذكر تركيا بالتبادل التجاري بينهما الذي بلغ نحو 30 مليار دولار. وفي خطوة ممائلة أصدرت الخارجية الروسية بياناً دعت فيه تركيا للتهدئة وضبط النفس وعدم إتخاذ قرارات أحادية, فيما جاء الدعم الأمريكي والغربي في البيان الذي أصدره الناتو معتبراً أن الإعتداء على تركيا هو إعتداء على دولة من دول الحلف قائلاً ان تهديد الحدود الجنوبية الغربية لحلف الناتو تهديد لدول الحلف كافة.

لقد جائت القذيفة السورية كطوق نجاة للدول الداعمة لسقوط الأسد بعد طول إنتظار, فمن المعروف أن الولايات المتحدة وقطر والسعودية باتت عاجزة عن الوصول الى حل, أو تمرير أي قرار في مجلس الأمن يوصل الى الحل في الأزمة السورية, وذلك لوجود اللاعب الروسي والصيني دولياً واللاعب الايراني إقليمياً, فبعد فشل المطالبة المصرية بتدخل عربي بالتعاون مع قطر وتركيا, ورفض الأردن الدخول في حرب مع سوريا رغم الإغراءات والضغوط السعودية, وعدم قدرة المجاميع المسلحة على حسم المعركة, وتحقيق نتائح على الارض, رغم الدعم اللوجستي والبشري لهم.كل هذه الأسباب جعلت أعداء النظام السوري في وضع صعب.

فقد بدت تركيا متذمرة من طول الأزمة, وخطورتها على الوضع الداخلي,وإنعكاساتها علىى الصراع الكردي التركي. فتركيا تعلم جيداً ان حلم التمدد الكردي الى البحر بدا أكثر واقعية مع بداية الأزمة في سوريا وان حزب العمال الكردستاني الكردي قد صعد من نشاطه ضد القوات التركية, وان الوضع الكردي بعد الأسد ليس هو الوضع قبل الأسد.

ولكنها تعلم في الوقت نفسه أن الدخول في الحرب ينذر بتطور الأوضاع ,وقد تتحول الى حرب إقليمية وربما دولية,فهناك أطراف تدعو تركيا للحرب, وقد جرت محاولات لتوريطها, وتركيا التي لا تخفي دعمها للمجاميع المسلحة المناوئة للنظام السوري, وتدعم المجلس الوطني للمعارضة, وترفض كل الحلول السياسية,ولن ترضى إلا برحيل الرئيس السوري, لكنها في الوقت ذاته لا تريد أن تخرج من المولد بلا حمص وأن تكون هي في وجه المدفع كما أنها لا تريد أن تزعج إيران, الجارو الشريك الاقتصادي الكبير لها. مالم تجد بديلاً عنها.ولربما ستفقد مصالحها في العراق أيضاً.

فأيران التي تحملت ولا زالت تتحمل الضغوط تلو الضغوط, كالحصار الإقتصادي وقطع العلاقات مع الدول وإغلاق السفارات, وأخيرها إنهيار عملتها الوطنية,تعتبر معركة سوريا معركة وجود وقضية رئيسية بالنسبة لها.فلن تقف مكتوفة الأيدي إذا ما وقعت الحرب.

وروسيا هي الأخرى التي وقفت ومازالت مع النظام في سوريا لن تخسر المعركة بهذه الطريقة التي تريدها أمريكا.

أما الداعمين لمشروع إسقاط الأسد. السعودية وقطر ورغم إندفاعهما نحو إسقاطه,إلا انهما غير مستعدين لتمويل الحرب وتغطية نفقاتهاالمالية, فقطر التي بدت تشكو من تراجع استثماراتها في إيطاليا واسبانيا, والوضع الحرج للسعودية مع تدهور حالة الملك عبد الله الصحية والنزاع العائلي الخفي على السلطة وامريكا وأوربا لا يسمح وضعها الاقتصادي بذلك. فهل ستتحمل تركيا لوحدها نفقات الحرب؟

ناهيك عن المعارضة الشديدة التي يواجهها حزب العدالة والتنمية في الداخل من قبل أحزاب المعارضة, فقد كتبت صحيفة ( جمهوريت) بالعنوان العريض وعلى صفحتها الأولى, قبل أول من أمس (التاريخ لن يغفر..الشعب قال لا للحكومة), وفي صحيفة (بوكين) جاء العنوان التالي   (دعوة أبنائنا إلى الموت)، أما صحيفة (أيدنليق) فوصفت مذكرة التفويض بالجريمة  وأسمتها( مذكرة الجريمة).

فكل هذه الأسباب مجتمعة تجعل تركيا  تحسب الف حساب قبل أن تدخل وتنزلق في هذه اللعبة , وسيكون هذا المنزلق على حساب حزب العدالة والتنمية أولاً وعلى التجربة الإسلامية التركية ثانياً , فحينها سيقال ان الإسلاميين كلهم  طلاب حرب حتى المعتدلين  حينما تسنح الفرصة, وهذا ما يريده الإعلامي الغربي لأفشال التجربة التركية التي كان لها صدى مهم وطيب في الدول الإسلامية, على أنها تجربة الإسلام المعتدل المتصالح مع الآخرين.

وبعد كل هذا هل نأخذ التهديديات التركية على محمل الجد؟ برأي لا, ولكن تبقى الأيام القادة حبلى بالمفاجئات.

علاء الخطيب

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   دبوووووورر وعم بدور على خراب عشششششششه
والله ادا كتبت علينا الحرب من قردد و خاخاخان جيشنا لها وعلينا وعلى اعدائنا
ام علي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz