Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 أيلول 2020   الساعة 13:03:08
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/photos/a.661964340505303/2689311887770528/?type3&amptheater
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الاعـتـراف باســرائيـل وأمــن لــبنـان والـضـغـطَ عـلى ايــران .. بقلم : د احـمـد الأســـدي

دام برس

طـَـنـيـن الــذُبــاب لا يـُرعــبْ .. عـِـواء الـجـِـــراء لا يـُرهـــبْ ...وكــلام الـهـــراء لا يـُطــــربْ : الحـرب الاعـلاميـة الاحـترافيـة الـتي رافـقـت الحـدث الســوري مـنـذ بـدايــتــه الـتي انـتهـجتهـا القنـوات الفضـائيـة الكـيديـة , والمـواقـع الخـبريــة مـدفـوعــة الأثمــان نـجـحــت الـى حـد مـا  فـي احـتـواء عـقـليــة الـبعـض , وخـصـوصـا مـِمـنْ تـســتهـويـة العـناويـن الـرنـانـة والاخـبـار العـاجلــة ولا يمـتلــلك اســتقـراء تحـلـيـلـي للمعـلومـة المنقـولــة  بـإصـولهـا وأبعـادهـا , ولايحمـل مـنـاعـة فكـريـة وســـياسيـة تـحصنـة بالضـد مـِنْ وبـائيــة امـراضيـة الـتدليـس والفـبـركـة التـي عـمـل الضـخ الكمـي الاعـلامـي الهـائـل والمهـول عـلى افشــاءهـا فـي عـقـليـة المـتـلـقـي وعـلى مـدار الســاعــة , وهنـا بكـل تـأكيــد يـستـوجـب عـلينـا التفـريـق بيـن العـامـة مـِنْ البســطـاء فـي الشــارع الذيـن وقعـوا ضحـيـة الاعـلام اللامهـنـي والغيـر اخـلاقــي , وانـدفعـوا وراء فـبـركـاتـه واخـذوا يـرددونهـا بـإمـعيــة وببغـاويــة , ويتنـاقـلـون بـدون وعـي وطـنـي ملـتـزم كـل مـايـدخـل مســامعهـم وتقـع عـليـه نـواظـرهـم , وبـيـن أدعـيـاء النـخـبـويـة الســياسيـة والفـطحـلـة الـفـكـريــة الـذيـن وجـدوا ضــالتهــم فـي هـذا الـتـزيف الاعـلامي المـتوافق والمـتنـاغـم مـع رؤاهــم الكـيديـة بالضـد مـِنْ المـبدئيـة الســوريـة او انـهـم جـزء مـِـنْ مـنظـومتـه التـآمـريــة الخـارجـيــة المـرتبطـة بشــكل مـباشــر أو بـآخـر بالصهيـونيـة العـالميــة , ومشــروعهـا الاحـتـلالـي التـفتـيتـي المـُســتقـبـلي لـلعـالم العـربـي بصـورة خـاصـة والمـنطـقــة بصـورة عـامـة , وفــق اســتراتيجـيــة تـؤمـنْ لـدولتهـا الـيهـوديـةبـقـاءهـا الأبــدي وأمـنهـا المســتقبـلـي وتـفـوقهـــا العســكري والاقــتـصـادي .

 

مـنـذ بـدايـة الأزمــة أجــزمـنـا ومـِنْ بـاب اسـتحضـار الوقـائـع واســتـقـراء طـبيعـة التحـالفـات الاقليميـة والـدوليــة , وتـاريخيـة الـذيليــة العـربـانيـة التـآمـريـة وعـلاقـتهـا مـع الصهيـونيـة ومعســكرهـا الأمـريكـي   , ولـيـس مـِنْ بـاب التحـزب والانحـيـاز الفـئـوي والطـائفـي كمـا يحـاول أنْ يـردد ذلـك البـعـض الغـارق ( بـثـولــة النعـجـوي )عـلى إنَ المـُســتهـدف مـِنْ وراء مـا خـطط لــه مـُســبقـا ويـنفــذ الآن عـلى الخـارطـة الســـوريـة هـي مـنظـومـة الـمـمـانـعـة و المقـاومـة  جـمعــا , ومـا اســتهـداف ســوريـة إلا لكـونهـا الحـلقـة المحـوريــة فــي هــذة المـنظـومـة , وإن تـفـتيت هــذة الحـلقـة فـي منـظـور اصحـاب هـذا المشـــروع انمـا يـعنـي تفكيـك المنظـومـة كـاملـة عن طـريـق تكســيـر حـلقـاتهـا واحــدة بمعـزل عـن الآخــرى , مـثلمـا اعـتـرف بـذلـك محمـد شـفيـق زعيـم جـمـاعـة الاخـوان فـي ســوريـة عـلانيـة وبكـل صـراحـة وشــفافيــة بقـولــة إنَـه بــإنهـيـار نظــام الاســـد ( حسب وصفــة ) والمقصـود بـطبيعـة الحـال  (  الحـلقـة الســوريــة ) ســنكـسـر العمـود الفقـري للـهـلال الشــــيعـي وهـنـا المقصـود ( محـور مقـاومـة ايـران ســـوريـة حـزب الله ) , و عـبـرت عـنـه ايضـا الـوثيقــة الفرنسية الايطاليـة المسـربـة مِـنْالامـم المتحـدة , والتي تحـدثت عـن الهـدف وراء تحـرك بعـض الدول الاوربيـة لإســقاط النظـام الســياسي فـي ســوريـة هـو اسـقـرار لبنـان ( اي القضـاء عـلى مقـاومـة حـزب الله ونـزع ســلاحهـا ) , والـضغـط عـلى ايــران ( اي محـاصـرتهـا عسـكريـا واقتصـاديـا وســياسيـا وانهـاء اي دور لهـا فـي المنطقـة وتـدميـر بـرنامجهـا الـنـووي وتـدميـر قـوتهـا العسـكريـة لصــالح التفـوق الاســرائيـلي عليهـا ) , و الاعـتـراف والحــوار مـع اســرائيــل ( اي ايجـاد نظام ســياسي بديـل فـي دمـشق تـفـريطـي ذيـلـي تـابـع وخـانـع للاردات الامريكية والصهيونيـة وعـلى غـرار انظمـة العـربـان يتنـازل عـن كـل الحقـوق فـي الاراضي العربيـة المحتلـة في فلسطين ولبنـان والجـولان ويـوقـع مـع اســرائيـل معـاهـدة تطبيـع وســـلام كـالتـي وقعهـا النظـام الاردني في وادي عـربـة والنظـام المصـري فـي كـامب ديـفيـد ) .

 

مـوقـف عـُربـان الخـليـج والســعوديــة مـِنْ مـجـمـل القضـايـا العـربيـة المصيريـة وليسالموضـوعـة الســوريـة فقط , وعـلى مـدار عجـلـة التـاريـخ معـروف ولا يحـتـاج مـنـا حـتـى مـراجعتــه ,  فهـم مـُجـرد ادوات تـنفيـذيـة لا تمتـلك قـرارهـا , ولا يتعـدى واقـع حـالهـم البـائس والملـطخ بعـار التـاريـخ ســوى بـيـوت للمـال البتـرولــي , ومـداجــن لادوات الارهـاب البشــري التي تـســتخـدمهـا الولايـات المـتحـدة والصهيـونيـة العالميـة لتنفيـذمشـــاريعهـا التـخـريبيـة والتدميـريـة فـي المنطقــة والعـالـم , ومـا تنظـيـم القـاعـدة فـي افغـانسـتان أبــان الوجـود الســـوفيـتـي فيهـا  الذي ولـد مـِنْ رحـم الاســتخبـارات المركزيـة الامـريكيـة , واوكـلت مهمـة دعمــة ماليــا وبشــريـا الـى عـربـان المنطقــة الا دلـيـل صــارخ عـلى هـذا الدور التنفيـذي لهـذة الانظمــة والعـوائـل الحـاكمــة  نـاهـيـك عـن الـدور الســعـودي بـالضـد مـِنْ مصــر عـبـد النـاصـر , واللعبــة الـتي نفـذهـا عُـربـانالخـليـج فـي اقحـام نظـام الراحـل صــدام حـسـين بحـرب الثمـان ســـنوات مـع ايــران ومِـنْ ثـم انقـلابهـم عليــه لاحـقـا بعـد أنْ نجـحوا فـي تمـريـر مشـــروع اســـتنزاف العـراق اقتصـاديـا وعســـكريـا , وتحـشـيـدهـم للـرأي العـربي والعـالمـي بالضــد منـه وفق الخطـة التي رســمتهـا لهـم امـريكـا واســـرائيــل بـدخـولـة للكـويـت , ومِـنْ ثــممحـاصـرتـه و غــزوة واحـتـلالـة , وتـدميـر بنـاة التحتيـة ولـم تكتفـي بكـل ذلـك بـل انهـا عمـلت عـلى تـأجـيـج الصــراع المذهـبي فيــه ولازالـت , ولـكن الـمتـابـع لمجــرى الاحــداث وتـدحـرجـاتهـا يجــد إنَ تــركـيــا  تـبـدو مـِنْ  اكـثــر الـمتحـمســين لإســقـاط النظـام الســياسي والـدولـة فـي ســـوريــة , والمطـالبـين بـالتـدخـل العســكري المبـاشــر وفـرض مـنـاطق حظـر جـوي فيهـا , مـع تعمـد حـكومـة اردوغـان عـلى ايــواء مـرتـزقـة الارهـاب العـربـانـي عـلى اراضيهـا , واقـامـت معســكرات التدريب لهـم , ومـدهـمبـالســلاح والـدعـم الاســتخبـاراتـي وجـعـلت مِـنْ حـدودهـا منطـلقـا لمجـاميـع الارهـاب القـادم مِـنْ تونس وليبيـا والكويت وقطر والسعودية والمغـرب واليمن وافغـانســتان ,ودول اســـيويـة وافـريقيـة واوربيــة حـتى اصــبحـت الســـمـة المميـزة لحـكومـة اردوغـانتـبعيتهـا المطـلقـة الـى امـريكـا , واســتقتـالهـا فـي تـنفيـذ المشــروع الصهيوامـريكي المسـتهـدف لـدول المنطقــة وزعـزعـة اســتقرارهـا , واثـارة النعـرات الطائفيـة والاقـتـتالات الداخليـة فيهـا , وحـولـت تـركيــا واراضيهـا الـى بـاكســـتـان جــديــدة لأنـتـجـة الارهـاب وتســـويقــه فـي المنطقــة , وهـذا المـوقـف والممـارسـات لحـكومـة اردوغـان الاســلامـويــة يــنـاقض الســياسيــة الاردوغـانيـة المعلنــه ســابقـا , ويعطـي دلالـة واضحــة لا غبـار عليهـا عـلى إنَ ركـوب اردوغـان للمـركـب الامـريكـي الصهيـوني المعـادي لســوريـة لـم يـأتـي عـن فـراغ او ولعـا بالديمقـراطيـة والحـريـات التي يتـباكـى عليهـا اردوغـان واغـولو , لانـه لـو كـان الأمـر كـذلـك فمـن الاجـدر بــه أن يـبـدأ هـو اولا بـاعطـاء اكـراد تـركيـا ولـو جـزء مـِنْ حـقـوقهـم القـوميـة المشــروعـة التي يطـالبـون بهـا , ويــوقف القصـف اليـومي بالطـائـرات والمدفعيـة لـلقـرى والمدن والقصـبات فـي شـرق تـركيـا ,وانمـا جـاء تنفيــذا لمـخـطط مـدروس ومهـيـئه كـل ادوات تنفيــذة لـتقســيم دول بعينهـا (ســوريـة العـراق لبنـان وايـران )  فـي المنطقــة الـى كيـانـات ودويـلات صغيـرة عـلى غـرار دويـلات الخـليـج تـحكمهـا احـزاب اســلامـويـة , ولكـن قـرار ســياستهـا الحـقيقـي يـدار مِـنْ واشـنطـن وتل ابيب وشــرطيهمـا الـتـركـي فـي المنطقــة .

 

لـيـس غـائبـا عـلى اصحـاب الشــأن انـنـا اليــوم نـقـف امـام صــراع مـشـاريـع واســـتراتيجيـات دوليــة واقـليميــة قــُـدر لســـوريــة بـسبب مـوقعهـا الجـيـوســياسـي ودورهـا الــتـاريخـي فــي ريــادة حـركـات التحـرر العـربـي وقــوى المقـاومـة والممـانعــة أنْ تكـون ارضهـا ســاحـة مـواجهـه  لهــذا الصـــراع , و لشــعبهـا وجـيشـهـا وقــيادتهـا شــرف تحـديــد وجهــة هــذا الصــراع , فـلقـد ادرك الســـوريين هــويــة عــدوهـم الحـقيقـي , وانـكشــفت امـامهـم ادواتــه التنفيـذيــة فـي الـداخـل , والجهـات التي تـدعمـة وتمــدة بـالمـال والســلاح  وتـصـدر مـرتـزقــة الارهـاب الدولـي وتحـشــد آلـتهـا الاعـلاميــة لـلــترويـج لـــه , وانـكشــفـت خـيـوط المـؤامـرة وتســاقطــت اعمــدة المشـــروع الاســتهـدافـي المعـادي الـذي بــدى الـوهـن والاحـبـاط يعــيي اصحـابــة , فـالسـعوديـة وقطـر ودول العـُربـان ادركــوا أنَ رهـانهـم عـلى ســـقـوط النظـام الســياسـي فـي دمشــق بغضــون شهـور لا تتعـدى اصــابع اليـد الـواحــدة ,  والتي زرعتهـا فـي عقـولهـم الـواهـنـة الـدوائـر الاســتخـباراتيـة الصهيـونيـة والغـربيـة اصــبحـت فـي خـبـر كــان , ومحـاولات اســتصـدار قـرارات امميــة مِـنْ مجـلس الامـن لاعطـاء الضـوء الاخضـر بتطـبيـق منـاطق حظـر جـوي وتـدخـل عســكري مبـاشـر فـي ســوريـة قــد اصـطـدمـت بجـدار الـواقعيــة الروسيـة الصـينيـة ومـواقفهمـا الحـازمـة والثـابتـه بخـصـوصالمـوضـوعـة الســوريـة خـلافـا لمـا كـان يعتقــد الاخـريـن بـأنهمـا ســـيتـراجعـان عـن تلك المواقف الـرافضة لـلـتـدخـلات الخـارجيـة وفـرض الـوصـايا الدوليـة عـلى الـدول والشـعـوب والـداعـية الـى آليــة الحـوار الســياسـي بـدون اي شــروط مـُســبقـة ,ووقـف عمليـات التســليـح والـدعـم للجمـاعـات المســلحـة , أمـا الحـلـيف التـآمـري التـركـي الـذي ذهـب بعيــدا فـي احـلامــة الامـبـراطـوريـة اصــبـح يــتخـبط فـي مـواقفــة ويـســتجـدي الدعـم الامـريـكي والغـربـي لانقــاذة مِـنْ المســـتنقـع الـذي وجــد نفســه فيــهخـصـوصـا بعـد أن تـأكـد لــه اسـتحـالـة التـدخـل العســكري وفـرض مـنـاطق آمنــه لتنفيــذ احــلامــه و اصــبح امـرهـا بحـكم المنتهــي , ولا يمـكن تـحققـه وفـق الظـروف الدوليــة التي فـرضهــا المـوقف الـروسي الصيني والايـراني , والاكثــر مـِنْ هــذا فعـلى الصعيــد الـداخـلي وجـدت حـكومـة اردوغـان نفسهـا معـزولــة عـن الشــارع التركي الرافض لتـدخـلات حـكومـتـه بـالشــؤون الداخليـة لـدول الجـوار , ودورهـا المشـــبوه فـي تـأزيــم المـوضـوعـة الســوريـة , واحتضانهـا اللااخـلاقـي لمجـاميـع الارهـاب الدولي على اراضيهـا و تعـاظـم الـدور الاســتهـدافـي المسلح لحـزب العمـال الكردســتـانـي فـي شرق تركيا للقوات الامنية و العسكرية التركية , وزيادة قدرته على التحرك في معظم المناطق الكردية  وتركيز نشاطاته فيها بالرغم مِنْ الهجمات التي تقوم بها الطائرات التركية وقصفها اليومي للقرى والقصبات الحدودية مع العراق , والحال لا يختلف بالنسبة الى دول الاتحاد الاوربي التي وقع بعضها ضحية الاندفاع غير المبرر وراء التوجهات الامريكية في المنطـقة , الـى الـدرجـة التي افقـدتهـا مصداقيتها امام شعوبها بوقوفها الى جـانب جمـاعـات ارهـابيـة , وفرضها عقوبات اقتصاديـة على ســوريـة طـال تـأثيـرهـا الســلـة الغـذائيــة والـدوائيــة والخـدميــة للمـواطـن البسيـط وليس رجـالات الحـكم والقيـادة الســوريـة مثلمـا يــدعـون .

 

عــدم اعـتـراف اصــحاب المشــروع الـتـآمـري الـكيـدي بهـزيمتهـم فـي سـوريــة يعكس حقيقـة الـوهـم الـذي رســموا عـلى اوراقة خـرائـط مـشــروعهـم الافــتراضيــة  , وعـدم واقــعيـتهــم فـي قـراءة الاحـداث ونقص فـي الدرايـة بحقيقـة مـا يحـدث عـلى الارض , و مهمـا حـاولـوا التعـنـد في اســتمرارهـم بضـخ الامـوال والاسـلحـة والتحـشيـد الاعـلامـي وشــراء الذمـمم فلـن يـؤثـر ذلـك فـي واقــع حــال اســتدراك الشــارع الســـوري لمـا مــرســوم لـبلــدة مِـنْ اجــندات تـدميـريـة حـاقــدة تنفـذهـا عـصـابات الارهـاب التكفيـري ورخـاص النفـوس مِمَنْ ارتضـت لهـم أنفســهـم المريضــة أنْ يكـونوابندقيــة مـأجـورة لقتـل ابنـاء وطنـهـم وتهجـيـر البعض الاخـر , وتـخـريـب مـرافق الحيـاة الخدميـة والاقتصـاديـة لصـالـح جهـات خـارجيـة همهـا الاول والاخـيـر الايـقـاع بيـن ابنـاء الوطن الـواحـد ونشــر فـوضـى التمـذهـب الدينـي والطـوفنـه المجتمعيــة ,واتخــاذة ( اي الشــارع السـوري  ) قـرارة  الـوطنـي الجمعــي الشــجـاع النـابـع مِـنْروح وطنيــة خـالصـة بــتقــييء هذا الارهـاب وامـراضيـاتـه , والاصـطـفـاف فـي خـنـدق الاصــلاح والتغييـر الـذي اقــرتــه الـدولـة الســوريـة , وشــرعـت بـتطبيقـاتـه والـوقـوف وبحـزم وارادة حـرة الـى جـانب حمـاة الـديـار الـذيـن بطهـرون الارض الســوريـة مـِنْنجـس الاجـرام والارهـاب والتكفيـر والظـلاميـة في كل شــارع وحـارة ومدينــة .

 

صـحـوة الـضمـيـر قــد تـأتــي مــتـأخـره فلا ضيـر مـِنْ صـحـوة مِمَـنْ غـرر بهــم ووقعـوا ضحيـة الحـرب الاعـلاميـة وركـبـوا المـوجـة مِـنْ دون أن ْيعـوا حـقيقـة ابعـادهـا  , و لـكـنيجـب أنْ يـتـذكـروا إنَ عـليهـم تـقـع مســؤوليـة مضـاعـفـة فـي الكـشـف عـن حجـم التضـليـل الـذي كـانوا عـليــه امـام الـرأي العـام , ووجـوبيـة مشـاركـتهـم الفعـليــة فـي فضح الارهـاب وكـل ادواتــه , وتقـدم الصـفـوف فـي مقـاتلـة فـلولـه القـادمـة مِـنْ خـارج الحـدود او تـلـك التي تصــر عـلى غيهـا بارتكـاب خطيئـة تـدميـر الـوطن وقـتل وتهجـيـر ابـنـاءة مـتذرعـة بشــعـارات جـوفـاء وفـتـاوي ظـلاميـة رعــنـاء .

 

24 ايـلـول 2012

al_asadi@aol.com

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الاعتراف
هل يقوم الاسرائىيليون بالذبح على الهوية و تقطيع الجثث و اغتصاب الاطفال و النساء و تدمير البنى التحتحية و الفوقية ؟؟ اننا في صراع مع الصهيونية منذ عقود و لكنه صراع مكشوف اما ما يحدث حالياً فهو صراع مع قوى وهابية شيطانية يخشاها اليهود اكثر مننا و هم في حربهم ضدنا يراقبون الحدث و يعرفون ان لا مصلحة للبشرية بوصول الوحوش الوهابية الى استلام اي حكم و لو كتب من يكتب ان ما يجري لمصلحتهم و هذا استخفاف بالعقول !!!!
ابو خالد  
  0000-00-00 00:00:00   _
كل عين حبست دمعا في سوريا و لها و لكل قلب خفق بعهدها وفيا قويا مقاوما ... سيزول الليل اللئيم ... و كل هذا الويل سينجلي فسواعد البواسل و المقاومين الأحرار تطارد النجس الاستعمار ي ..
ماهر  
  0000-00-00 00:00:00   _
المضحك أنهو مشروع اسقاط سورية فشل و للأبد " .. و الأن هم يصيغون تسوية مع سورية الأسد " فلذلك يا اصدقائي صبرا جميلة" والله المستعان " .. فقط مسألة وقت . وسنحتفل بالنصر العظيم على أقذر مؤامرة تحاك عبر التاريخ !! على الوطن الغالي سورية
مهيار  
  0000-00-00 00:00:00   _
من لديه رجا ل كرجال الجيش العربي السوري فليعلم انه باق ومن يقف ضده فليعلم انه إلى زوال لا محالة
حسام  
  0000-00-00 00:00:00   _
الله يحمي الجيش وينصره ويعز سوريا وهي معركة وقد تطول في الثمانينات استمرت من aigh حتى aihbتقريباً وانتصرنا بسبب الثبات والإصرار والعزيمة فالاشخاص الي ما بيخلصوا نق وملوا يسمحولنا نحن تعبنا من نقهم ومالنا فاضين نظل نرفع معنوياتهم لأننا بمعركة وفي أمور اهم نشتغلها بعدين بقول ألهم ما بيكفي يكون عندك وطن المهم تعرف كيف تصونه وتحافظ عليه وتقاتل دون تعب او ملل مهما احتاج الامر من وقت وتضحيات.
أبو جعفر  
  0000-00-00 00:00:00   _
علم بلادي يلي من يوم يومو مرفوع ورح يضل مرفوع والله يحمي هالبلد وقائد هالبلد
ثائر  
  0000-00-00 00:00:00   _
مقوله شهيره اعتقد ان قائلها مدير متحف اللوفر ان لكل انسان و طنين الوطن الام و سوريا ومن أجل هذا لن نتخلى عن قضيتنا التي ورثناها للأجيال القادمة هما كان الثمن غالياً والموت لإسرائيل .
باسم  
  0000-00-00 00:00:00   _
اليهود الصهاينة هم من يتحكموا في العالم وليس الشعب اليهود
رامي  
  0000-00-00 00:00:00   _
لن نعترف بإسرائيل مهما حاولوا وتكالبوا كلهم علينا وتحالفوا معهم ضدنا بالنهاية لن يصح إلا الصحيح ونحن المنتصرون إن نشا الله .
علاء  
  0000-00-00 00:00:00   _
لـن تـركـع أمـة ولـدت مـن رحـمـهـا الأمـم.. وتـعـلـمـت مـن أبـجـديـتـهـا الـشـعـوب ومـن حـضـارتـهـا الـتـاريـخ..
لينا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz