Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 23 كانون ثاني 2020   الساعة 00:05:50
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
دمـوع أنـجـلينـا وصــلاة اردوغــان .. بقلم : د . احمـد الأســدي

دام برس

مـا أرخـص الـدمـوع عــنـدمـا تـكــون للـمتـاجـــرة ...مـا اتفه المواقف التي تُبنى على الكذب والمراوغـة .., بكـل تـأكـيـد إنَ مـُشــكلة الـعـوائـل  النـازحــة بـسـبب الظـروف الاســتثنـائيـة التي يشـهدهـا الشــارع الســوري  ســواء تـلـك التـي عـبـرت الحـدود بـاتجـاة دول الجـوار التركـي اللبناني الاردني العـراقـي او تـلك الـتي نـزحـت الـى منـاطق غـيـر ســـاحـنـة  فـي الداخـل الســوري لهـا ابعـادهـا الانسـانيـة التي لا يمـكن أنْ يتـنكـرهـا احــد بغض النظـر عـن الأسـباب الحقيقيــة التـي ادت بـالكثيـر منهـم الـى النـزوح بطـريقـة منظمـة ومخـطط لهـا ولـدواعـي ســياسيـة واعــلاميــة دفـعتـهـم اليهــا جهـات معـروفــة النـوايـا والغـايات حـاولت اســتغـلال  المعـانـاة التي وضعـوا فيهـا انفسهـم لاحـقـا لتمـريـر اجـندة التـدخـل الـدولـي الخـارجـي وفـرض مـا يسـمى بـالمنـاطـق الآمنــة لحمـايـة الســكـان المـدنييـن فـي ســوريـة عـلى غـرار بنغـازي ليبيــا .

المشــهـد الســوري الذي انـقـلب حـراكة الشــعبي الـى ارهــاب مـُســلـح وتحــدي عســكري مـدعـوم مـِنْ الخــارج تـســـليحيـا ومـاديـا واعــلاميـا واســتخبـاراتيــا الذيهـدد أمـن الدولـة والمـواطـن والبـنـى التحتيــة للبـلـد يـتحـمـل مســـؤوليــة تــداعـيـاتــه الـدول الـداعمـة للجمـاعـات الارهـابيـة المتطـرفـة التي فـرضـت نفسهـا بقـوة الســلاحعـلى طبيعـة الحـراك , وحـولـت مـطـالبـة الاصــلاحيــة الـى اجـنـدات تـآمـريـة الغـرض مـِنْ وراءهـا اخـراج ســوريـة عـن نهجهـا الوطني والقـومـي الرافض لمشـاريـع الأســلمـة الاذلاليــة والداعـم والـراعـي لفصـائـل وقـوى المقـاومـة فـي فـلسـطيـن ولبنـان , وعـلى الـذيـن يـذرفــون دمـوع التمـاســيح ويتصيـدون فـي الميـاة العكـرة أن يـرفعـوا اصــواتهـمعـاليـا اولا بـالضـد مـِنْ الـدول التي تـؤوي الجماعات المسلحه وتمـدها بالاسلحه  والمال و ادوات الارهـاب البشـــريـة , وتـروج لاجـرامهـا اعــلاميـا قبل أنْ تـتاجـر دمـوعهـمبمعـانـاة ومـأســاة الاطفـال والنســاء والشــيوخ الذيـن اجـبـرتهـم تـلك العصـابات عـلى تـرك بيـوتهـم ومنـاطقهـم بســبب الاعمـال الاجـراميـة التي ارتكبتهـا بحقهم ولا زالـت تحـت غـطـاء مطـالـب اســـقاط النظـام والديمقـراطيـات والحـريـات المـُزيفــة .

دمــوع ســفيـرة النوايـا الحســناويــة  وحـجابهـا الهـوليـودي لا يختلفـان فـي المغـزىعـن احــلام اردوغــان العثمـانيــة بـالصــلاة فـي الجـامـع الأمـوي فـكلاهمـا يسـيران فـي نفس الاتجـاة , ويصـبـان فـي خـندق واحـد رسُــمَ لهمـا وللآخـريـن امثـالهـما لـيـؤدي كُـلُ الـدور المنـاط به فـي مسـلسـل شـــيطنـة القيـادة السـوريـة والعـزف عـلى وتـر سمفـونيـة وحـشيــة النظـام الأســدي كمـا يحـلو لـوســائـل اعـلامهـم الـداعـرة تـسـميتـه ,وكـان الاجــدر بالسفيرة الحسناوية حتى تكـون جـديـرة فعـلا بلقبها الاممي الذي اصـبـح دعـايـة اعـلانيــة مـدفـوعـة الثمـن للتـرويـج الـى الديمقـراطيـة الامـريكيـة الكســـيحـة قـبـل أن تـجعـل مِـنْ قضيـة الـنـازحـيين الســورييـن مـادة اعـلاميـة للمتـاجـرةأن تقف عـلى مســافـة واحــدة مـِنْ جميـع الاطـراف , وتمتلك الشجـاعـة والالتـزام الاخـلاقـي بـإدانـة الجهـات والدول التي تــدعـم العمـل الاجـرامي المســلح فـي ســوريـة ,وفي مقـدمتهـا الادارة الامريكيـة والدول الغربيـة السـائـرة وفق منهجهـا الاســتعمـاري الاحـتـلالي الجـديـد , وتـدعـو تلك الدول الـى وقـف ضـخ الامـوال والســلاح الـى عصـابـات الاجـرام الوهـابـي ومـرتـزقـة الارهـاب الامريكي عـن طـريق تـركيـا والاردن ولبنـان مثلمـا دعـى الـى ذلـك بـابـا الفـاتيكـان واصــاب فـي دعـوتـه .

التـدخـل العثمـانـي الجـديـد فـي الشــأن العـربـي والـذي اخـذ طـابـع غـيـر مســـبوق بـاحتضـان تـركيـا الـى مجـاميـع الارهـاب الاســـلامـوي المـُســلحـة , وامـدادهـم بكـل وســائـل الدعـم المسلح والتمـويـل المادي واقـامـة معســكرات التدريـب وغـرف العمليـات الاســتخباراتيـة بالتعـاون مـع حلفـاءهـا الاطـلسيين الامـريكـان والفـرنسيين لتقـويض الدولـة الســوريـة والاصـرار عـلى تغييـر نظـامهـا السـياسي وتقسـيمهـا وفق  اسسعـرقية ودينـية ومذهـبية , ومحـاولـتهـا العـزف عـلى نفس الـوتـر التقسيمي عـلى الخـارطـة العـراقيـة مسـتغـلـة التخـبط والقصـور السياسي للعقليـة الحـاكمـة فـيبغـداد وتـعثـراتهـا بإ دارة ملفـات السياسـة العـراقيـة الداخليـة والخـارجيـة , يعطـي انطبـاع تـأكيـدي عـن انقـلاب الأســتراتيجيـة السـياسية لحـكومـة اردوغـان الاســـلامـويـة مِـنْ تصفيـر مشـاكلهـا مـع دول الجـوار التـركـي الــى  تصـديـر أزمـاتهـاالـى الخـارج , والتـدخـل الغيـر مبـرر فـي الشــؤون الداخليـة لـدول المنطقـة , والتغطيــة عـلى ســياسـة القمـع والتـرهـيب التي تشــنهـا القـوات التـركيـة العسـكريـة والامنيــة عـلى الجمـاعـات المعـارضـة الكـرديـة , والقصـف اليـومـي العشــوائـي للقـرى والقصبـات التي يقطنهـا مـواطنين اكـراد فـي شــرق تـركيـا والشــريط المتـاخـم للحـدود العـراقيـةالذي يحـدث عـلى مـرأى مِـنْ عيـون السيـدة جـولــي و المجتمـع الـدولي ومجلس الامـن ومنظمـات الامم المتحـدة التي لـم تصـدر بيـان واحـد حـتى ولـو خجـول لادانـة تلك الحمـلات بل عـلى العكس مِنْ ذلك تـم ادراج القـوى الكرديـة التركيـة المعـارضـة والمطالبـة بحقـوقهـا عـلى قائمـة جمـاعـات الارهـاب الدولي , و فـي نفس الـوقت يقـومـون وبكـل وقـاحـة  بدعم  الجمـاعات الارهـابيـة الاجـراميـة فـي ســوريـة والكـيل بمكيـاليين عـندمـا يتعـلق الأمـر بالشــأن الســوري .

سـتـُصلي انجلينا على جنازة اردوغان وســتذرف دموعها  في انقرة قريبا امــادمشق فستبقى عصية على ابناء البغـى وتبقــى مطهــرة مســاجـدهـا ومقـدســة ارض شـــامهـا .

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   #
لم و لن نسمح لهم بالتدخل في دولتنا ف سوريا أكبر من الجميع
مها  
  0000-00-00 00:00:00   أحلامهم مستحيلة
الشعب السوري لن يسمح لهم بالإقتراب فالأرض السورية أرض مقدسة
آية #  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz