Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 29 كانون ثاني 2020   الساعة 01:38:10
دام برس : https://www.facebook.com/MTNSY/posts/2425070254194694
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الى الأمة العربية : بعد الطز لم يعد يليق بكِ التحية

دام برس

الى الأمة العربية ..ما أخبار فلسطين .. شعب بلا وطن .. وطن بلا هوية .. ما أخبار لبنان .. ملهى ليلي كراسيه خشبية وطاولته طائفية

ما أخبار سوريا .. تكالبت عليها سكاكين الهمجية
ما أخبار العراق .. بلد الموت اللذيذ والرحلة فيه مجانية
ما أخبار الأردن .. لا صوت ولا صورة والاشارة فيه وطنية
ما أخبار مصر .. عروس بعد الثورة ضاجعها الاخونجية
ما أخبار ليبيا .. بلدّ تحولّ الى معسكرات اسلحة وأفكار قبلية
ما أخبار تونس .. انتعلّ رئاستها مهرجّ بدعوى الديمقراطية
ما أخبار المغرب .. انتسب الى مجلس خليجي باسم الملكيّة
ما أخبار الصومال .. علمها عند الله الذي لا تخفى عنه خفيّة
ما أخبار السودان .. صارت بلدان والخير خيران باسم الحرية
ما أخبار اليمن .. صالحها مسافر وطالحها كافر وشعبها قضيّة منسيّة
ما أخبار عمان .. بلد بكل صدق لا تسمع عنه إلا في النشرات الجوية
ما أخبار السعودية .. أرض تصدرّ التمر وزادت عليه الافكار الوهابية
ما أخبار الامارات .. قبوّ سري جميل تحاك فيه كل المؤامرات السرية
ما أخبار الكويت .. صارت ولاية عربية من الولايات المتحدة الامريكية
ما أخبار البحرين .. شعب يموت ولا أحد يذكره في خطاباته النارية
ما أخبار قطر .. عرابّة الثورات وخنجر الخيانات ومطبخ للامبريالية

الى الأمة العربية .. بعد ” الطز ” لم يعد يليق بكِ التحية
لم يعد يليق بكِ سوى النعيق والنهيق على أحلامك الوردية
لم يعد يليق بكِ سوى أن تكوني سجادة تدوس عليها الأقدام الغربية
لم يعد يليق بكِ شعارت الثورة حين صار ربيعك العربي مسرحية
لم يعد يليق بكِ الحرية حين صارت صرخاتك كلها في الساحة دموية
لم يعد يليق بكِ أن تصرخيّ بالاسلام وتهمتكِ بالأصل أنكِ ارهابية
لم يعد يليق بك يا أمة مؤتمراتها مؤامرات وكلامها تفاهات وقراراتها وهمية
لم يعد يليق بكِ التحيةّ .. يا أمة دفنت كرامتها وعروبتها تحت التراب .. وهي حية
عن الفيسبوك

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   زمن المحن
-كل مكان على هذه ألأرض فيه شعب تأقلم وعاش فيها ونسب اليها وللتعارف أعطيت ألأسماء وتلونة البشرة ولكل شعب عادات وتقاليد تؤمن استمرارية وجوده على البقعة التى يعيش عليها -وهذا الشعب /الناس / هو من يحدد موقعه الحضاري والإنساني فلماذا نلقى اللوم على التسمية وننسى أننا جزء منها ..كاتب النص لو كان يعيش في زمن المتنبي اما كان يتباها وهو ينشد /الخيل والليل والبيداء تعرفني .....والسيف والرمح والقرطاس والقلم / ....ليكن كل واحد منا جزء فاعل وبناء عندها سيفتخر أبناؤنا بانهم جزء من هذه ألأرض ..وأعلموا أنه كما أنتم يولى عليكم .
سلام  
  0000-00-00 00:00:00   سننتصر بقيادة الأسد
لعنة الله عليهم #
اية  
  0000-00-00 00:00:00   خسئتم
خسيئ كل من يذم الأمّة...أية أمّة...أو شعبا...أيّ شعب....فالجماهير هي دوما الحق والأمان...لولا الخونة و الدخلاء من خدم الشيطان..الذين أمهلهم ويمهلهم الله عز وجل .ولا يحمد على مكروه سواه....و يد الله مع الجماعة ...مع القائد والجيش والشعب في سورية اليوم كما كان في الخمسينيّات في افشال المؤامرة الأولى للأطلسي وحكام تركيا و حكام بعض دول العرب وغير العرب.. راجعوا التاريخ واتعظوا...
حذر  
  0000-00-00 00:00:00   طز من هيك عرب
طز ومليون طز من هيك أمة عربية تحوي من حثالة لصوص وكلاب ومنافقين --وحاشا الشرفاء منهم والقوميون والوطنيون -- العرب أصبحوا أداة لقتل بعضهم بفضل النفط والدولار --كلكم تكالبتم على سوريا وهي تاج رؤوسكم وهي كرامتكم وشرفكم علماً لاوجود عندكم شرف وكرامة --بس هيك التاريخ بدو --وراح يرجع يوم تبوسوا صرامي السوريون الشرفاء والمناضلين يا--- وفهمكم كفاية
أبو حسن  
  0000-00-00 00:00:00   حلوة
ما فينا نقول ولو أنو الحقيقة بتجرح بس هادا الواقع وحلوووووووة
لمى  
  0000-00-00 00:00:00   لايوجد شيئ اسمه امة عربيه
لااقول ذلك إلا لأنها الحقيقة فالأمه هي رغبة لدى البعض بجعل العرب أمة واحده فحزب البعث يقول أن شعاره أمة عربية واحده والشعار كما هو معروف هدف يسعى الإنسان لتحقيقه.الأمه أيها الساده من يؤمها إمام وبالتالي الحيوانات إذا أقتدت بأحدها في السير إلى الماء كالفيله أو الطيور تطير خلف أحدها تكون أمه .مجموع المصليين اللذين يصلون خلف إمام فهم أمه . إن فرنسا أمه لأن لها رئيس واحد هو بمثابة الإمام ومن هذا المنطلق كل دوله عربيه ( أقول دوله وليست محمية أم مشيخه) فهي أمه .أن نقول أن العرب الآن أمه فهذا خطأ شائع والخطأ الشائع قد تكون له قوة القانون ولكن يبقى خطأ ولكنه شائع .أتمنى لو أن العرب أمه لأن أي إنسان يتمنى أن ينتمي لأمة قوية تحفظ لأبنائها مكانا بين الأمم ولكن للأسف لسنا الآن أمه بل بلدان شتى
محمود  
  0000-00-00 00:00:00   23 مليون طز
طز وحدة ما بتكفي اقل من 1000 طز ما منقبل لمهزلة الامة العربية و الاحسن 23 مليون طز
ابو الشباب  
  0000-00-00 00:00:00   لعنة الله على العرب
لعنة الله على العرب... وحكامهم البهم
خليل  
  0000-00-00 00:00:00   كلام واقعي
شكرا الك على الكلام الصحيح وافقكم الله
منير  
  0000-00-00 00:00:00   فشة خلق
شكرا لموقع دام برس لأ هي مش فشة خلق هي الحقيقة
سوري  
  0000-00-00 00:00:00   قصيدة مرثية...
شكرا للاخ الذي وصَف فيه الحالة العربية.. ونرجو أن يتم نشرها على كافة المواقع الإلكترونية..لعلَ وعسى أن يجري الدَم وتحم الحميِة.. وترجع من جديد النخوة العربية..ونتباهى بالعقال والكوفية ..ونوقف وقفة رجل واحد ومعنا البندقية بوجه أعداء الله والأنسانية...ونقول هيهات منا الذِلة وعاشت فلسطين حرَة أبية ..وعربية.. (ملاحظة الأخ العزيز..نسي الجزائر الديمقراطية)..
أبو عرب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz